المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : غدا يحتفل مخالفو السنة -الشيعة والصوفية وأشباههم- بعيد المولد النبوي مشابهة لكريسمس النصارى


أسامة بن عطايا العتيبي
12-10-2016, 12:19 PM
غدا يحتفل مخالفو السنة -الشيعة والصوفية وأشباههم- بعيد المولد النبوي مشابهة لكريسمس النصارى.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فغدا يحتفل مخالفو السنة -الشيعة والصوفية وأشباههم- بعيد المولد النبوي مشابهة لكرسمس النصارى.

ففعلهم حرام ومنكر عظيم لعدة أمور:

1- لكونه بدعة أول من فعلها الزنادقة المحاربين للإسلام يخدعون بها المسلمين. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) أي: مردود على صاحبه..

2- لكونه تشبهاً بالنصارى المحتفلين بالكريسمس -عيد ميلاد عيسى عليه السلام- وفي الحديث الصحيح: (ومن تشبه بقوم فهو منهم) وهذا وعيد شديد.

3- لكونه تشبهاً بالزنادقة الباطنية الذين اخترعوا هذا العيد البدعي.

4- لكونه مخالفاً للرسول صلى الله عليه وسلم باختراع عيد جديد زيادة على عيد الفطر والأضحى. وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (ومن رغب عن سنتي فليس مني).

5- لكونه صار شعاراً لأهل البدع والأهواء.

6- لما يشتمل عليه من منكرات شركية وبدعية من قصائد البوصيري وغيره.

7- لما يشوبه في كثير من الأحيان من الاختلاط بين الرجال والنساء، وما اقترنت به سمعته بالفواحش والآثام.

الكفار من يهود ونصارى مولعون بالأعياد البدعية التي يسمونها الدينية، وتبعهم على ذلك المبتدعة من المنتسبين للإسلام، فكثرت عندهم الأعياد الدينية، ومنها أعياد الموالد وليست خاصة بمولد النبي صلى الله عليه وسلم، بل لعدد من شيوخهم وهذا كثير عند الرافضة والصوفية.

والنبي صلى الله عليه وسلم لم يبح هذه الأعياد، بل خص عيدي الفطر والأضحى بكونهما عيدا سنوياً، ولم يحتفل بعيد نبي قبله، ولا بيوم مولد نفسه صلى الله عليه وسلم، ولا فعله الصحابة ولا التابعون ولا أتباعهم، ولا عرف في تاريخ المسلمين حتى كان زمن الباطنية الذين لقبوا أنفسهم زورا بالفاطميين.

ولم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد يوم الثاني عشر من ربيع الأول، لكن ثبت أنه ولد يوم الإثنين، وشرع الصيام يومي الإثنين والخميس ليس بسبب المولد، ولكن بسبب كونهما يومان تعرض فيهما على الله أعمال الأسبوع.

فلينتبه المسلمون لهذه الأمور الخطيرة.

وليبينوا الحق لعامة الناس بالدليل والبرهان، وبالحكمة، لا سيما مع انتشار هذه البدعة، وتصدي رؤوس البدعة لإباحتها والترغيب فيها، بل بعض هؤلاء المبتدعة كفر من يحرم الاحتفال بالمولد لزعمه أن هذا من الجفاء!! وهذا باطل وزور.

فالجفاء هو جفاء السنة النبوية والبعد عنها ومخالفتها، ومشابهة الكفار والزنادقة وأهل البدع.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه:
أسامة بن عطايا العتيبي
11/ 3/ 1438 هـ

أحمد بن صالح الحوالي
12-11-2016, 05:07 PM
كلمات تسطرها بماء الذهب

عبد العليم عثماني
12-16-2016, 05:15 PM
بارك الله فيكم