المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله يبين حال مافيا الفتن الذين بح صوتي وأنا أحذر الأمة منهم


أسامة بن عطايا العتيبي
11-18-2017, 04:11 PM
الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله يبين حال مافيا الفتن الذين بح صوتي وأنا أحذر الأمة منهم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

ففي سياق حملة بعض المشايخ الفضلاء على مافيا الفتن والصعافقة والفراريج الذين خططوا لضرب السلفية، وتمزيق أهل السنة، واندسوا بين السلفيين حتى وصلوا إلى القلب، وتقربوا وتزلفوا إلى بعض كبار العلماء للمكر والكيد بالسنة وأهلها.

في ذلك السياق تكلم الشيخ سليمان بن سليم الله الرحيلي حفظه الله عن شيء من طريقة ومخطط هذه المافيا لضرب السلفيين وتركيعهم واتخاذهم لهم عَبِيدا يتلاعبون بهم، ويبتزونهم كما تفعل مافيات اللصوص والمخدرات.

وكل هذا يؤكد ما قلته مرارا وتكرارا، وما وصفت به أولئك الصعافقة والفراريج بأنهم مافيا، لكن بعض الأغبياء والجهلاء والمغترين بتلك المافيا لم يفهم كلامي، أو استغربه أو استنكره.

استع يا سلفي وافهم وانظر أفعال هذه المافيا المارقة.

قال الشيخ سليمان بن سليم الله الرحيلي حفظه الله:

"شيوخ الإنترنت الذين لا ساحة لهم إلا الإنترنت ولا يُفيدون الناس بما هو عند العلماء ، الذين استعجلوا (إن كان في أصلهم خير) ، ومن استعجل شيئا قبل أوانه عُوقب بحرمانه ، هؤلاء يجب هجرههم، الهجر العلمي، بعدم رفعهم فوق منزلتهم وبعدم الرجوع إليهم فيما يُرجع فيه إلى العلماء ، كالفتاوى ونحو ذلك.

أما طلّاب العلم الصغار الذين يُعرفون بالعلم ، و يطلبون العلم ، ويحضرون عند المشايخ ، ويتأدّبون مع العلماء، فهؤلاء ينبغي تشجيعهم وتوجيههم ، وعدم التقليل من شأنهم، بل يُشجّعون ويُحثّوْن على أن ينقلوا الخير الذي تعلموه، ولكن يُوجّهون حتى لا يتقدموا عن منزلتهم .

فيجب التفريق يا إخوة بين طلاب العلم الصغار (و نقصد بالصغار الذين هم في أوّل الطلب وكلنا صغير في العلم ) الذين يطلبون العلم، و يتأدّبون مع العلماء، فهؤلاء لا ينبغي أن نذمّهم ، ولا ينبغي أن نحقّر من شأنهم ، بل ينبغي أن نشجّعهم وأن نحترمهم وأن نقدِّرهم ، وتقدير العلماء لهم أولى من تقدير غيرهم لهم ، ولا شكّ أنهم من نعم الله على العالم أو الشيخ .

و أن نشجّعهم أيضا على نشر الخير مع التوجيه.

أمّا هؤلاء الذين انتفخوا في الإنترنت، ولا يطلبون العلم عند العلماء، ولا يتأدّبون مع العلماء هم يسعون جاهدين إلى أن يكُون المرجع دون العلماء، بحجّة أو بدعوى كاذبة ينشرونها بين الناس : وهو أنهم الواسطة بين الناس والمشايخ

فلن تصل إلى الشيخ إلا عن طريقنا ،

فتقرّب إلينا لنقرّبك ،

و اسألنا "لنفلتر" سؤالك -كما يقولون- ،

ثم نحن نسأل الشيخ و "نفلتر" جواب الشيخ ، فليس كل ما يقوله الشّيوخ يصلح أن يخرج للناس -سبحان الله- !


هذا -ترى- واقع يا إخوة

هذه أمور نعرفها يقينا

ونعرف أصحابها يقينا،

وحقيقة الأمر أنهم يريدون أن يكون المرجع إليهم !

أيضا يُرْهِبُون طلاب العلم:

اخضع !

اركع !

كن طالبًا عندنا !

تردّد علينا !

وإلا نُخرج من الشيخ كلامًا فيك !


هؤلاء شرّ وفتنة وبلاء ويجب الوقوف في وجههم، إن لم يتوبوا إلى الله و يرجعوا إلى الله ويجلسوا في حلق العلماء ، ويتركوا هذه الدعوة الباطلة...

المصدر:

[مقطع (05:30) بعد درس شرح العقيدة الواسطية اليوم السبت |٢٩ـ٢ـ١٤٣٩| 18/11/2017]

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي

29/ 2/ 1439 هـ