المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسئلة لأمين سعيدي المشهور بـ"أمين السني" أرجو الإجابة إن كان عنده بقية سلفية: هل أنت الخائن أم عبدالوهاب جودي؟


أسامة بن عطايا العتيبي
07-17-2018, 10:41 AM
أسئلة لأمين سعيدي المشهور بـ"أمين السني" أرجو الإجابة إن كان عنده بقية سلفية: هل أنت الخائن أم عبدالوهاب جودي؟

هنا تنبيهات وتذكيرات:

أولاً: شبكة البيضاء تم إنشاؤها بجهود أربعة أشخاص: (القطعاني وعبدالوهاب وبإشراف الدكتور علي رضا ونيابتي له في الإشراف)

وإنما راجت الشبكة ووثق بها السلفيون لأنها تحت إشراف مشايخ سلفيين.

القطعاني ذهب وانقطع، ثم دخلت أنت وأبو حفص وعدونة لمساعدة عبدالوهاب في فترات زمنية.

لما حصل من عدونة ما حصل وعلاقة الدكتور علي رضا به مع أمور عديدة تم إخراج الدكتور علي رضا من الإشراف، وانتهت قضيته، وبقيت أنا المشرف العام.

جاءت فتنة الصعافقة فماذا فعلتم؟ وإلى أي سبيل اتجهتم؟

فهل سلكتم منهج السلف أم تلاعبتم وسرتم في درب الصعافقة وأهل الفتن؟

هذان السؤالان لا أحتاج إلى إجابة عنهما لأن ما يأتي يوضح:

ثانياً: كان من منهجنا أن نرجع للعلماء الأكابر، وكنت من الرابطين لكم بالأكابر، لكن بدل أن ترتبطوا بالأكابر ارتبطتم بالدكتور عبد الله البخاري، وصرتم تنشرون لقاءاته وتوجيهاته للبيضاء وكأنه هو الأكابر، والواقع السلفي خلاف ذلك.

فهذا أول نقض للاتفاق بيننا، وهذا أول خيانة منكم.

فأنتم بدلتم طالب علم بطالب علم، وشيخا بشيخ!!

وكونكم مغترين به لهذه الدرجة فهذا دليل على جهلكم وضلالكم عن الهدى.

وهذه بداية انحرافكم.


ثالثاً: لما حرش الصعافقة بيني وبين والدي الشيخ عبيد الجابري، وكان التحريش واضحا جداً، ماذا فعلتم؟

حاولتم أن تصبروا ابتداء، وتم الاتفاق على عدم نقل تحذير الشيخ عبيد، وعدم نقل ردودي على فتاواه في ليبيا أو ردودي على كلامه حفظه الله في شبكة البيضاء.

لا سيما بعد صدور كلام العلماء بالنهي عن نقل هذه التحذيرات، والصبر، والإصلاح، لا سيما كلام الشيخ ربيع بن هادي المدخلي.


رابعاً: أرسلت لك رسالة خاصة عبر شبكة البيضاء قبل الحج 1435هـ - 2014، وقبل صدور كلام الشيخ عبيد في الشيخ أحمد بازمول حفظه الله.

وكنتُ ما زلت في شبكة البيضاء لم يتم إيقافي بعد!

هل تعلم ماذا حصل يا أمين؟!!

انعقدت جلسة بيني وبين الدكتور البخاري في بيته للصلح بيني وبين الشيخ عبيد الجابري حفظه الله، وأحضر الدكتور البخاري: عبدالإله الرفاعي ومحمد التميمي القطري للجلسة الخاصة!!!

فمما عرضه عليّ الدكتور البخاري رسالتي الخاصة لك عبر شبكة البيضاء!!!!!!!!

فراسلتك عبر الهاتف منكرا عليك، لكنك ذكرت أن الرسالة وصلت لك ناقصة وكنتَ وقتها في الصحراء في عملك!

فأخبرت عبدالوهاب فأراد تصريفي ففهمت أنه يعلم عن ذلك!

فمن الخائن أنت أم عبدالوهاب؟!

وكيف ترسل رسالة خاصة بيني وبينك لطرف ثالث بدون إذن؟!


خامساً: بعد صدور تحذير الشيخ عبيد من الشيخ أحمد بازمول ومني أنكر العلماء هذا التحذير، وطالبوا السلفيين بعدم نشره، وصدرت تزكيات من الشيخ ربيع بن هادي المدخلي لأحمد بازمول وأسامة العتيبي.

إذا ما هو منهج الأكابر؟!!

لنر هل أنتم مع الأكابر؟!

كانت تلك الفترة فترة تحريش بين رائد العراقي وخصومه، وأوغروا عليه صدر الشيخ عبيد حفظه الله، وصدر الشيخ ربيع حفظه الله، وكانت الردود على رائد العراقي تنشر في شبكة سحاب!

وكنتُ تلك الأيام أداوم في مكتبة الشيخ ربيع من العصر إلى الساعة العاشرة ليلا بطلب من الشيخ ربيع العالم الكبير، وليس طالب العلم الدكتور البخاري!

راسلني عبدالوهاب جودي برسالة نصية في 10 مايو 2015 الساعة التاسعة وخمس دقائق هذا نصها: [السلام عليكم ... تم إيقافك مع بازمول والعويسي ورائد بطلب من الشيخ عبيد]

فرددت مباشرة: [غريب].

فرد عبدالوهاب جودي: [هل حصل شيء جديد؟]

قلت: [ليس عندي علم بشيء جديد وسأكلم الشيخ ربيعا بعد قليل فعندي موعد معه
هل تريد تكلم الشيخ ربيعا؟]

قال عبدالوهاب: [نعم].

قلت: [طيب كن قريبا من الهاتف]

وكلمت الشيخ ربيعا، فقال: ما هو الدليل أن الشيخ عبيدا أمر بذلك حتى أكلمه ممكن يكونوا كذبوا عليه

هكذا قال الشيخ.

فاتصلت بعبدالوهاب وقلت للشيخ تكلم عبدالوهاب، فقال: لا حاجة، قل له يأتي بالإثبات. فطلبت الإثبات من عبدالوهاب فقال: طيب. وانقطع الاتصال.

انتظر الشيخ ربيع دليل عبدالوهاب، حتى الساعة العاشرة وسبع وثلاثين دقيقة فلم يتصل عبدالوهاب ولم يحضر دليلا!!

فراسلت عبدالوهاب جودي قائلا: [ما زلت عند الشيخ ربيع إذا كان عندك شيء.
لا توقف أحدا إلا مع وجود دليل ليصدق بذلك الشيخ ربيع]

فراسلني عبدالوهاب جودي الساعة الحادية عشرة وواحد وأربعين دقيقة فكتب: [أكلمك غدا لو ممكن].

فكتبت إليه:[طيب.
والشيخ ربيع لما تأخرت قال: هذا مريب.
ثم قال: أخشى أن يكونوا فهموا خطأ وهو يحتاج لإثبات لينصح الشيخ عبيدا]
وكتبت : [لقد تعجلت بحظري وهذا خطأ].

بعد هذه الرسائل -وهي محفوظة في جهازي لهذه اللحظة- والاتصال تلك الليلة لم يتصل عبدالوهاب بي، ولم يراسلني بل صمت صمت القبور حتى يوم 12 سبتمبر 2016 للتهنئة بالعيد!!

وطبعا لم أرد عليه ولن أرد عليه إن شاء الله حتى يتوب علانية ويعترف بظلمه لي.

وهذا جزاء إحساني له واستقبالي له وإكرامي له، لكن بإذن الله عند الله لا يضيع، ولا أمن عليه.


فهل إيقافي يا أمين كان بمشورة الأكابر؟

لا والله، بل كذبتم على الشيخ عبيد، أو كذب عليكم من نقل لكم ذلك.

وفي شهر رمضان عام 1436هـ قابلت عبد الوهاب الليبي وهو أخو أبي حفص الخبيث فأخبرني عبدالوهاب عن أخيه أبي حفص أن الذي أمركم بإيقافي الدكتور عبدالله البخاري أصلحه الله.

فتبين للناس كذبكم على الأكابر وغشكم للسلفيين، وأنكم لا تتبعون الأكابر، وخالفتم الشيخ ربيعا مخالفة ظاهرة، والآن تتمسحون به!!

تلاعب ومكر.


سادساً: الصوتية التي كانت بيني وبين الحلبي وزمرته لأجل الرد عليه ومحاولة الإصلاح هل سألت عبدالوهاب جودي كيف حصل عليها أم ضحك عليك وكذب عليك كما في المرات السابقة؟!!

الخلاصة: إما أنك يا أمين خائن أو مشارك في الخيانة.

فأنصحك بالتوبة، وأن تقف الموقف السلفي المشرف ولا تداهن في دين الله إن بقي عندك ذرة سلفية أو ذرة رجولة.

والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله.

كتبه:
د. أسامة بن عطايا العتيبي
4/ 11/ 1439 هـ

http://m-noor.com/showthread.php?t=17709