عرض مشاركة واحدة
  #22  
قديم 12-21-2018, 07:19 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,323
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

الحلقة الثانية والعشرون من التعليق الرزين على تحقيق الدكتور عبد الله البخاري لكتاب أصول السنة لابن أبي زمنين

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فمن الملاحظات التفصيلية على تحقيق الدكتور عبد الله البخاري لكتاب أصول السنة لابن أبي زمنين:

تخريجه لما رواه ابن أبي زمنين رقم (28) قال: «وحدثني إسحاق عن أسلم، عن يونس، عن ابن وهب، عن معاوية بن صالح، عن العلاء بن الحارث، عن زيد بن أرطاة، عن جبير بن نفير قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنكم لن ترجعوا إلى الله بشيء أحب إليه من شيء خرج منه يعني القرآن».

الملاحظات على عمل الدكتور البخاري:

1- أعل الحديث بالعلاء بن الحارث الحضرمي بأنه «صدوق فقيه رمي بالقدر، وقد اختلط».
والإعلال باختلاطه فيه نظر فلا يعرف عنه أنه حدث بعد اختلاطه، أو روى عنه أحد بعد اختلاطه.
وسئل ابن معين: هل في حديثه شيء؟ قال: لا. ولكنه كان يرى القدر.
تنبيه: كان شيخنا الألباني رحمه الله قد حسن الحديث في السلسلة الصحيحة(2/ 650رقم961)، ثم تراجع عن ذلك فضعفه في الضعيفة(4/426-427) بسبب إعلاله باختلاط العلاء، وهذا فيه نظر، لكونه لم يعرف عنه أنه روى بعد الاختلاط، لكن الحديث ضعيف لإرساله. والله أعلم

2- قال عبدالله البخاري: «فرواه عبدالله بن صالح كاتب الليث بن سعد عن العلاء بن الحارث عن زيد بن أرطاة..».

سقط من الكلام عبارة «عنه»، فيكون الصواب: «فرواه عبدالله بن صالح كاتب الليث بن سعد [عنه] عن العلاء بن الحارث عن زيد بن أرطاة..»
والضمير يعود لمعاوية بن صالح.

3- ذكر رواية سلمة بن شبيب عن الإمام أحمد عن ابن مهدي عن معاوية بن صالح عن العلاء عن زيد بن أرطاة عن جبير بن نفير عن أبي ذر رضي الله عنه به مرفوعاً، وأعلها بمخالفته لعبدالله ابن الإمام أحمد، وقال الدكتور: «قال أبو الحسن بن المناوي: لم يكن في الدنيا أحد أروى عن أبيه منه..»، وأعلها بعدم معرفته شيخ الحاكم.

الملاحظات:

أ- إعلاله بالمخالفة صحيح، ومما يزاد على ذلك أن الإمام أحمد بن حنبل رواه في كتاب الزهد مرسلا، وهذا يؤكد أنه عند الإمام أحمد مرسل، وكذلك رواه حرب الكرماني في مسائله عن الإمام أحمد مرسلا.

ب- شيخ الحاكم الذي لم يعرفه الدكتور البخاري هو ثقة معروف، وهو : عبد الله بن محمد بن علي بن زياد النيسابوري المعدل، وهو من شيوخ الخليلي، قال في الإرشاد في معرفة علماء الحديث(1/ 370) : «سمعت عبد الله بن محمد بن علي بن زياد السِّمَّذِيّ النيسابوري الثقة الرضا».

وشيخ شيخ الحاكم-الوارد في سنده لهذا الحديث- هو: أحمد بن إبراهيم بن عبد الله النيسابوري، قال الذهبي في سير أعلام النبلاء(14/ 182) : «الإمام، المحدث، الصدر الأنبل، أبو محمد النيسابوري، أحد الكبراء والزعماء ببلده»، ونقل قول الحاكم: «كان من وجوه نيسابور وزعمائها، ومن المقبولين في الحديث والرواية».

جـ- قول الدكتور: «أبو الحسن بن المناوي» خطأ في كلا الطبعتين، والصواب: «أبو الحسين ابن المنادي».


والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه:
د. أسامة بن عطايا العتيبي

14 / 4 / 1440 هـ
رد مع اقتباس