عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 08-20-2021, 05:32 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,148
شكراً: 2
تم شكره 267 مرة في 207 مشاركة
افتراضي

نموذج ثالث من نماذج ضلال وانحراف المتستر المدعو (عبدالله محمد):

قال هذا الجاهل : "٣/هل رمي الناس بالفِسق جزافا؛ واتهامهم بالصعفقة انتصارا للنفس من منهج أهل السنة؟!
والله هذه التهمة لا يرضاها المخالِف قبل الموافِق! [الصورة٣]"

التعليق

أولا: رمي الناس بالفسق جزافا واتهامهم بالصعفقة انتصارا للنفس ليس من منهج أهل السنة، وليس من العدل في شيء، ولكن هل هذا واقع القضية؟

الفسق من الألفاظ التي وردت في الشرع، وهو قسمان(أكبر مخرج من الملة وأصغر لا يخرج من الملة وهو الغالب في إطلاق لفظ الفسق على الشخص).

والفاسق هو المرتكب للكبيرة عمدا غير مكره أو المصر على الصغير ولم يتب.

مثال: شخص شرب الخمر ولم يتب فهو فاسق.

فإطلاق الفسق على شخص ارتكب موجب الفسق وتحققت في الشروط وانتفت الموانع لا يسمى جزافا..

وهذا الفاسق قد ارتكب عدة كبائر ولم يتب منها، وقد نبه عليها وهو مصر:

الكبيرة الأولى: الكذب. فهو يكذب متعمدا متخرصا أن تغيير البروفايل كان مني بسبب المصالحة، ومن ذلك كذبه علي بأمور عديدة منها وصفي بالسفه والطيش والإفساد..

الكبيرة الثانية: الغيبة. فقد اغتابني هذا الفاسق رغم أني لم أكن قد أسأت إليه بشيء وإنما حسب هواه وجهله وانحرافه المنهجي..

ووقعت الغيبة في مراسلاته لبعض الإخوة..

الكبيرة الثالثة والرابعة: الطعن في بعض المشايخ السلفيين بالهوى والظلم والعدوان، فالظلم كبيرة فكيف إذا كان موجها ضد بعض أهل العلم؟ ومن علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر..

فالحكم بالفسق عليك أيها الظالم المعتدي كان بناء على أدلة وتطبيق للشرع..

----

ثانيا: الوصف بالصعفقة إنما بسبب توفر صفات الصعافقة فيك أيها الصعفوق وذلك من وجهين:

الأول: التعالم والجهل والكلام بدون علم في عدة قضايا ومنها قضية ليبيا، فليتك تتعلم قبل أن تتكلم بجهل وقلة أدب..

الثاني: التشغيب والتشويش على السلفيين كما فعلت في تشويشك علي وعلى الشيخ ماهر أيها الصعفوق الماكر..


----
وقال المجهول (عبدالله بن محمد) : "٤/وهل من أخلاق طالب العلم المتصدر لنُصح العامة وتدريس الطلبة مسايرة وتعقب كل مَن هب ودب؟! [الصورة٤]".

التعليق

أولا: ابتليتَ أيها الصعفوق بالإطلاقات الجائرة، فهذه الكلية كالكلية في قولهم يتكلم في كل شيء!!

وهو كلام مبني على الظلم والكذب المتعمد والتهويل ..

فلا أعلم أحدا من البشر يقدر -أصلا- على تعقب كل من هب ودب ، فهذا يحتاج إلى جيش من المساعدين .. لكن الصافقة لا يفقهون ولا يعقلون ..

ثانيا: الرد على من وقع في منكر سواء كان الواقع مجهولا أو معلوما مما أمرت به الشريعة كما في قوله عليه الصلاة والسلام :"من رأى منكم منكرا فليغيره بيده.." الحديث..

فإنكار المنكر لا يشترط فيه أن يكون صاحب المنكر معلوما، وأنا أرد عليك وأنا لا أعرفك لأن واجبي الشرعي هو إنكار المنكر..

ومن البدع والمحدثات جعل المعرفة للشخص أو كونه ذا هيئة أو منزلة للرد عليه فاتركوا البدع والجهالات والسفالات..

ثالثا: الرد على كل من هب ودب ودرج من أهل المنكرات لو عندي قدرة عليها فهذا مما يمدح به الشخص ولا يذم..

لكن بلينا بالصعافقة وأشباههم الذين ينكرون بعض أمور الشريعة جهلا منه وغباء ..


رابعا: الظاهر أنك لا تعرف آداب التصدر والتعليم وآدب الدعوة وهذا من جهلك ومع ذلك تنكر المعروف وتعرف المنكر، وتتصدر، وتروج لضلالاتك هذه في صفحتك لتخدع بعض المساكين وهذا من صعفقتك وتعالمك وخستك..

فاتق الله وتب إلى الله من الفسق، وكن سلفيا صادقا واحذر من الكلام بدون علم..

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه:
د. أسامة بن عطايا العتيبي
11/ 1/ 1443هـ
رد مع اقتباس