عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 04-01-2019, 12:04 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,443
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي فائدة منهجية حول تلاعب الصعافقة بقضية رد خطأ العالم السلفي وجعله طعنا

فائدة منهجية حول تلاعب الصعافقة بقضية رد خطأ العالم السلفي وجعله طعنا



أكثر ما يعول عليه الصعافقة في تمرير مكرهم وكيدهم هو غلو بعض السلفيين في بعض المشايخ (حب وتقدير غير منضبط بالشرع) ، فيثيرون النفوس، ويرمون من يخالفهم بالطعن أو إرادة الطعن في الشيخ ربيع أو الشيخ عبيد أو غيرهما، فيتحرك داعي الغلو، مع الغفلة والاستهتار من قِبل بعض السلفيين فيحركون عواطفهم ضد هؤلاء السلفيين.

وإلا فالسلفي يجعل عاطفته تابعة للشرع، فينظر في الكلام هل هو طعن أو لا؟ وهل هو وسيلة حقيقية للطعن أو متوهمة؟ وهل هذا الكلام يدرأ به شر أعظم أم لا؟

ثم ينظرون إلى الشخص الذي صدر منه الكلام هل هو من المعروفين بالصدق ونصرة الحق أم من المتسلقين؟

الحمد لله السلفيون العقلاء كثيرون، ولم ينجرفوا خلف كيد الصعافقة، وتنبهوا لخطرهم ومؤامرتهم، لكن بعض طلبة العلم وبعض العامة والدهماء انطلت عليهم هذه الحيلة الصعفوقية..

وقد كتبت عدة ردود على طلبة علم انطلت عليهم المؤامرة:

فبعضهم انتبه وفهم،

وبعضهم سكت على مضض وفي نفسه أشياء لما عنده من خلل-وهو قريب ونحرص على صلاحه وشفائه-،

وبعضهم ما زال متكبرا متعطرسا، وهذا الأخير حري بأن يكون صعفوقا، ونسأل الله له الهداية.

والله أعلم


كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
25/ 7/ 1440هـ
رد مع اقتباس