منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام > منبر الردود السلفية والمساجلات العلمية

آخر المشاركات بيان ضعف أثر أبي موسى الأشعري رضي الله عنه والذي فيه أن الدعاء أيام التشريق لا يرد (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مجلة الأسرة واغتصاب وسيلة الدعوة في بلاد الدعوة للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله تعالى (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          تلاوة في صلاة الفجر (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ثمانية فضائل من فضائل يوم عرفة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          كلمات (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          جدّي (العمّ) عبد العزيز تلميذ الإمام محمد بن عبد الوهاب للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله... (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          التكبير المطلق والمقيد، وصيغ التكبير (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          عبدالله فلبي ـ رحمه الله ـ والتميز الدنيوي للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين - رحمه الله تعالى - (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          الرد على عمر عبدالكافي في ذكره لقصة منكرة فيها طعن في عمر بن الخطاب رضي الله عنه (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          موقع كل الخلفيين وخصال الجاهلية واعتماده كلام بعض الفاسقين في الطعن في الأنساب وفيه التحذير من... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - آخر رد : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-29-2020, 08:28 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,782
شكراً: 2
تم شكره 260 مرة في 202 مشاركة
افتراضي من قديم مقالاتي: المسعري بين أحضان الماسونية ومخالفة الشريعة الإسلامية

المسعري بين أحضان الماسونية ومخالفة الشريعة الإسلامية
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :
فما زال أهل السنة بالحق قائمين ، وعنه مدافعين ، وله ناصرين ، وعن أهله ذابين منافحين .
وللباطل كاشفين ورادين ، ولأهل الباطل فاضحين ، ولرؤوس الضلال والبدعة والفساد كاسرين قاهرين ، ولسبيلهم المعوج مبينين موضحين ، {ولتستبين سبيل المجرمين}.
قال تعالى: {ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون}.
وقال تعالى: {كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله}
وقال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- : ((الدين النصيحة-ثلاثاً-)) قالوا: لمن يا رسول الله؟ قال: ((لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)).
فامتثالاً لأمر الله –عزَّ وجلَّ- ولسنة رسوله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أكتب هذا المقال المختصر! مبيناً فيه شيئاً من حال الدكتور المعتزلي محمد المسعري .
أسأل الله التوفيق والسداد .
اعلم أيها المسلم أن الدكتور محمد المسعري من أعضاء حزب التحرير باعترافه هو حيث قال في بيانه الصادر في لندن بتاريخ 22/10/1415هـ : "أما الحقيقة التي يعرفها الجميع فهي أني عضو في حزب التحرير الإسلامي منذ أكثر من عشرين عاماً ، وأنا أفتخر بهذه العضوية ، كما أنني أفتخر بأني أول من أسس قواعد هذا الحزب في جزيرة العرب ، وقد سجلت هذه الحقيقة طائعاً مختاراً أمام المحكمة الشرعية الكبرى بالرياض ، وسوف أظل وفياً لمبادئ هذا الحزب الإسلامي العظيم حتى ألقى الله عز وجل دون أن أبدل تبديلاً إنشاء(كذا!!) الله".
هذا ما قاله محمد المسعري عن نفسه .
وحتى يعرف المسلمون حقيقة هذا المسعري ، وما عنده من المعتقدات الخرافية ، والانحرافات الفكرية أذكر شيئاً من خرافات حزب التحرير وبدعهم ، ثم أذكر شيئاً من معتقدات المسعري الفاسدة مع بعض الأمور المثيرة للشكوك حول علاقاته المشبوهة مع الماسونية العالمية(اليهودية).
من خرافات وأباطيل حزب التحرير :
1- تحريمهم العمل بالأمور العقدية الثابتة بحديث الآحاد . فهم يزعمون أن العقيدة لا تؤخذ إلا من المتواتر .
وهذه عقيدة المعتزلة ، والتي ردوا بسببها أحاديث صحيحة كثيرة بل أنكروا المتواتر بزعمهم أنه آحاد!!
فمثلاً: أحاديث عذاب القبر ونعيمه متواترة ، ولكن حزب التحرير –ومنهم المسعري- لا يعترفون بعذاب القبر ونعيمه لأنهم يظنون أنه آحاد!!
والمصيبة أن حزب التحرير –كسلفهم المعتزلة- من أجهل خلق الله في الحديث ، ومع ذلك يزعمون معرفة المتواتر من الآحاد!! {ظلمات بعضها فوق بعض}.
2- ينكرون عذاب القبر ونعيمه ، وينكرون خروج المسيح الدجال ، مع أن أحاديث عذاب القبر ونعيمه وكذلك أحاديث خروج المسيح الدجال من الأحاديث المتواترة ومما تلقته الأمة بالقبول.
3- يؤولون صفات الله ، وينكرون بعض الصفات بزعمهم أن أحاديثها آحاد ، وما كان متواتراً قطعوه بسيف التأويل –قطعهم الله-.
4- العقل مقدم عندهم على الكتاب والسنة .
وهذا جرم عظيم وخلاف الكتاب والسنة والإجماع .
والحقيقة أن العقل الصريح لا يخالف النقل الصحيح.
5- من معتقدات حزب التحرير: استحلال تقبيل المرأة الأجنبية ومصافحتها .
ويبيحون النظر إلى الصور العارية .
جاء في نشرة من نشرات الحزب بتاريخ 24/3/1390هـ : "نصارح الناس بأن التقبيل من حيث هو تقبيل ليس بحرام لأنه مباح ، لدخوله تحت عمومات الأدلة المبيحة لأفعال الإنسان العادية ، فالمشي والغمز والمص ، وتحريك الأنف ، والتقبيل ، وزم الشفتين إلى غير ذلك من الأفعال التي تدخل تحت عمومات الأدلة.
فالصور العارية ليست حراماً بل هي من المباحات ، ولكن الدولة تمنع تداولها! وتقبيل رجل لامرأة في الشارع سواء كان بشهوة أم بغير شهوة فإن الدولة تمنعه في الحياة العامة
فالدولة في الحياة العامة قد تمنع المباحات.
فمن الرجال من يلمس ثوب المرأة بشهوة ، ومنهم من ينظر إلى حذائها بشهوة ، ويسمع صوتها من الراديو بشهوة ، وتتحرك فيه غريزة الجنس على وجه يحرك ذكره من سماع صوتها مباشرة ، أو من الغناء ، أو من قراءتها إعلانات الدعاية ، أو من وصول رسالة منها ، أو نقل كلام منها مع غيرها . فهذه أفعال بشهوة ، وكلها تتعلق بالمرأة وهي مباحة لدخولها تحت أدلة الإباحة".
وهم إنما يحرمون النظر والمص والتقبيل إذا كان للوصول إلى الزنا واللواط!!!!
فهذه الكلام الذي ذكره حزب التحرير كلام باطل يناقض الشريعة الإسلامية.
قال تعالى: {قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن} الآية.
وقال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- : ((فالعين تزني وزناها النظر ، والأذن تزني وزناها السمع ، واليد تزني وزناها البطش ، والرجل تزني وزناها المشي ، والفرج يصدق ذلك أو يكذبه)). متفق عليه وهو حديث قد تلقته الأمة بالقبول وأجمعت عليه .
وقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمهُ اللهُ- : "من استحل النظر فقد كفر بالإجماع" والتقبيل والمصافحة أعظم من النظر.
وقد حدثني بعض الطلاب الفلسطينيين الذين التحقوا ببعض الجامعات في الضفة الغربية وكان عميد أحد الكليات من حزب التحرير ، وكان يدرسهم فكلفهم ببحث في صور جنسية بل طلب منهم إثبات صور جنسية في البحث!!
6- جاء في نشرة لحزب التحرير الصادرة في غرة ربيع الثاني سنة 1390هـ : "يصح أن يكون رئيس الدائرة وقائد الجيش والقائم مقام كافراً"!!
والله يقول : {يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالاً ودوا ما عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون}
فحزب التحرير لا يعقلون!!
هذه بعض معتقدات حزب التحرير الذي يفتخر المسعري بالانتماء إليه ، ويدعو إليه !!

بل قد صدر من المسعري مصائب وعجائب فمنها :
1- يطعن في الصحابي الجليل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه مما يدل على أن عنده نزعة رافضية.
قال المسعري في نشرته الصادرة بتاريخ 22/10/1415هـ : "قلت في معرض ردي على سؤال من أحد الإخوة!! الشيعة الحضور : أنني أعتبر معاوية مغتصباً وإنني أعتقد أنه سيلقى جزاءه من الله يوم القيامة على ما ارتكبه من جرائم ولكني لم أكفره".
والواجب على المسلم أن يطهر قلبه ولسانه من الكلام في أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- .
ومعاوية رضي الله عنه خير خليفة بعد عصر الخلفاء الراشدين بإجماع أهل السنة، حتى أنه أفضل من عمر بن عبد العزيز -رحمهُ اللهُ- بل لا مقارنة بين من تكحلت عيناه برؤية رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وجاهد معه ؛ لا يقارن بغيره من الناس .
2- المسعري يطعن في الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأبنائه وأحفاده لأنهم أعطوا السلطة الدنيوية لآل سعود –أعزهم الله- .
قال المسعري عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب: " كان رجلاً ساذجاً ، وليس عالماً!!! ، وتبنى قضايا ومواقف ساذجة تتناسب مع سذاجة القوم في نجد في تلك الأيام ، ولم أهاجمه شخصياً!! وحسابه على الله ، وإنما هاجمت موقفه من إعطاء السلطة الدينية للمشايخ والسلطة الدينية لآل سعود وقلت : إن هذا لا يتمشى مع الإسلام بل مع المسيحية التي تعطي لقيصر ما لقيصر ولله ما لله والحق أحق أن يتبع!!".
هذا كلامه وهو ينضح بالباطل .
فالشيخ محمد بن عبد الوهاب كان عالماً سلفياً عارفاً بالسياسة ، وقد قام لنشر التوحيد والإسلام الصحيح ، ولم يكن طامعاً في رياسة أو منصب ، وكان هو المستشار في أمور الجهاد وجميع أمور الحياة ، وكان التعاون بينه وبين الإمام المجدد محمد بن سعود -رحمهُما اللهُ- كاملاً شاملاً.
وهكذا كان أبناؤه وأحفاده من بعده مع أبناء الإمام محمد بن سعود وأبنائه وأحفاده.
والسذاجة الحقيقة هي أن يظن عاقل أن المسعري يريد الإصلاح!!
فمن يؤيد المسعري فهو ساذج أو مثله في الضلال والخزي.
والله المستعان.
3- المسعري يدعو إلى بناء الكنائس والبيع والمعابد الهندوكية والبوذية في جزيرة العرب .
وهذا قد قاله في عدة مواطن منها ما ذكره في رده على أبي عمر العتيبي.
وهذا مخالف للكتاب والسنة وإجماع أهل السنة.
قال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- : ((لا يجتمع في جزيرة العرب دينان)).
وقال -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- : ((أخرجوا المشركين من جزيرة العرب)).
والمراد أنه لا يجتمع في جزيرة العرب دينان على وجه الثبات والدوام .
أما دخول الكفار للجزيرة لمصلحة المسلمين فهذا جائز.
والذي قتل عمر رضي الله عنه كان مجوسياً ، وعمر يعلم أنه مجوسي ، ولكنه أذن له بالبقاء في المدينة للعمل لأنه كان صاحب صنعة ينفع المسلمين ، ولما طُعن عمر رضي الله عنه سأل عن طاعنه فقيل له : أبو لؤلؤة ، فقال : الحمد لله أن الذي قتلني لم يسجد لله سجدة.
والأمر مفصل في كتب الفقه في جميع المذاهب.
4- المسعري خارج على الدولة السعودية -حرسها اللهُ- ، مخالف للكتاب والسنة وأدلتها القاضية بطاعة ولاة الأمر ، ولزوم بيعتهم ، وحرمة سبهم والطعن فيهم والقد فيهم.
5- طعن في الشيخ الإمام المجدد عبد العزيز بن باز -رحمهُ اللهُ- .
قال المسعري في نشرته السابق ذكرها : "الشيخ ابن باز قد وصل إلى مرحلة من الخرف! والسفه! والضعف التام! ولكني لم أرى! منه كفراً بواحاً لدي عليه برهان من الله سبحانه!!".
وذكر كلامه يغني عن رده ، لما فيه من الكذب والافتراء على إمام من أئمة المسلمين -رحمهُ اللهُ- .
6- مدحه للشيعة وثناؤه على الخميني .
هذه بعض مخازي المسعري وحزبه حزب التحرير .

وأخيراً أنبه إلى قضية مهمة تكتنف حزب التحرير ومن ثم المسعري !!
وهي:
كان تقي الدين النبهاني متعاوناً مع الإخوان المسلمين ، يثني عليهم وعلى مؤسس جماعتهم حسن البنا ، ثم صار ينتقدهم حتى ظهر تأسيسه لحزب التحرير عام1952م ، وقد كان مدرساً في الكلية الإسلامية في عمان-الأردن.
فلما أسس الحزب تفرغ له وترك العمل والتدريس ، وصار يصدر الكتب والنشرات ويطبعها ويوزعها ، وعمل لحزبه دعاية ضخمة وكان كل من يلتحق بالحزب يعطى مبلغاً مالية لجمع أكبر قدر ممكن من الأفراد!!
وقد أثيرت شكوك كبيرة حول هذا الثراء الفاحش الذي حصل عليه النبهاني وحزبه ، مما جعل البعض يعتقد أن خلف الكواليس أناساً يدعمون هذا الحزب ، وأن وراء الأكمة ما وراءها!!
والذي يظهر أن النبهاني كان مدعوماً من الماسونية العالمية سواء كان هذا بطريق مباشر أو غير مباشر.
لا سيما وأنه حزب يزعزع الثقة بالشريعة الإسلامية ، ويسعى لإفساد الشباب المسلم بإباحة التقبيل والمص واللمس بشهوة والنظر إلى الصور العارية بل وتوزيعها على الأفراد وهذا من حيل اليهود .
الحزب نظرته مادية بحتة ولا يغذون الروح بقراءة القرآن وذكر الله والمواعظ .
حتى قال النبهاني في نظام الإسلام (ص/61) : [ولا توجد في الإنسان أشواق روحية ونزعات جسدية بل الإنسان فيه حاجات عضوية وغرائز لا بد من إشباعها].
بل بلغ به الحال أن اقترح عليه أحد دعاتهم واسمه أمين : أن يدخل القرآن الكريم في منهاج الدراسة في حلقات الحزب !
فقال النبهاني: اسمع يا أمين : لا تتلف لي شباب الحزب أنا لا أريد دراويش!!.
فض الله فاه .
فهذا مما يبين مدى الشكوك حول هذا الرجل وحزبه حزب التحرير .
وأما المسعري فله نصيب من تلك الشكوك .
فرجل يدعي الإصلاح ، ويريد تطبيق الإسلام –بناء على بدعته- يلجأ إلى دولة من دول الكفر بل من شرها وهي بريطانيا ، ويحتمي بحماها ، ويستظل بظلها ، ويرضع من لبنها ، ويحتكم إلى نظامها الكافر !!
إن الناظر في حال المسعري ، وأثره على شريحة كبيرة من الشباب الجاهل المخدوع بهذا الرجل ، وما يعتقده من معتقدات فاسدة ، يكاد أن يجزم أن هناك علاقات وارتباطات بينه وبين الماسونية العالمية اليهودية .
ولا أظن المسعري إلا عضوا من أعضاء الماسونية ، وإذا أحسنا الظن به- وهو ليس أهلاً لحسن الظن- فنقول: إنه من المستخدمين لتحقيق أغراض الماسونية ، وتحقيق أهداف اليهود المسطرة في بروتوكولاتهم من زعزعة الأمن في بلاد المسلمين ، والتفريق بين الشعوب المسلمة وحكامهم المسلمين.
وهذا هو حال المسعري الظاهر للعيان .
فأنصح إخواني المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها وخاصة في المملكة العربية السعودية -حَرَسَهَا اللهُ- أن يحذروا من هذا الغوي الضال ، وأن يعرفوا عدوهم وخططه في زرع الفتنة والشقاق بين المسلمين ، وبين الحكام وشعوبهم.

وليعرفوا أن من أكبر دواعي حرب المسعري للدولة السعودية -حرسها اللهُ-:
أن الدولة السعودية -حَرَسَهَا اللهُ- تحكم الكتاب والسنة على منهج السلف الصالح ، والمسعري إنما يريد حكومة اعتزالية خرافية تقدم العقل على الشرع، وتنشر الفساد والضلال والخرافة .
فإن الذي عليه الدولة السعودية -حَرَسَهَا اللهُ- هو الحق ، وهم على خير عظيم.
وقد كتبت بحثاً بينت فيه أن الدولة السعودية قائمة على الكتاب والسنة ومنهج السلف ، وتحارب البدعة والخرافة ، وتنشر الأمن والإيمان ، والعدل والإحسان .
وانظر بحثي: الحجج القوية على وجوب الدفاع عن الدولة السعودية -حرسها اللهُ-
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
كتبه: أسامة بن عطايا العتيبي
5/ 8/ 1424هـ - 2/ 10/ 2003م
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:02 AM.


powered by vbulletin