منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات الذي يفرح بهبوط عملة مصر وليبيا ويحزن لهبوط ليرة تركيا فيه نظر! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بيان باستنكار السلفيين في العالم للأعمال الإرهابية في الأردن، والوقوف مع الحكومة الأردنية في مكافحة... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التعليق الرزين على تحقيق الدكتور عبد الله البخاري لكتاب أصول السنة لابن أبي زمنين (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليقاً على موضوع #عملاء_السفارات (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فضل عشر ذي الحجة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تنبيه على مكر ما نشره رائد آل طاهر ومن يشاركه في حسابه في تويتر فيما يتعلق بي وهل أنا من بطانة... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بعض الهموم قد تنسي العلم أو بعضه فاللهم احفظ علينا ديننا وأبعد عنا الهموم والغموم (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليق على منشور الصعافقة المنسوب لأحد الكنديين من العجم هداه الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليق بمناسبة ما نشره الصعافقة اليوم عن شيخنا الشيخ ربيع حفظه الله بأنه لا يوجد دليل عند الشيخ محمد... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          معنى كلمة "تبكعني" وموقف طريف وقع لحطان الرقاشي رحمه الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-19-2018, 11:38 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,909
شكراً: 2
تم شكره 253 مرة في 195 مشاركة
افتراضي شكرا لرجال الأمن المخلصين، ورحم الله موتى المسلمين أجمعين

الناس يموتون يومياً، منهم من يموت على فراشه بغير مرض سابق، ومنهم من يموت بسبب مرض، ومنهم من يموت بحادث سيارة، ومنهم من يموت هما وغما، ومنهم من يموت في خصام على دنيا ومال ومتاع، ملايين الناس يموتون يوميا حتى قدرت وفياة هذا العام الميلادي إلى اليوم بأكثر من ثلاثين مليون شخص!

فالموت حق، وكلنا سيأتيه ذلك اليوم.

لكن هناك أشخاص ماتوا ليحيى غيرهم، ماتوا دفاعا عن الدين، ماتوا في جهاد الخوارج وأعداء الأمن، ماتوا في دفاعهم عن الأرض والعرض.

فهؤلاء ميتتهم مشرفة، وعند الله لها قدر عظيم..

فهذا يجعلنا نفرح ولا نأسى على من مات من إخواننا وأحبابنا الذين استشهدوا في ميادين الشرف في الحد الجنوبي، أو في مكافحة المخدرات، أو في مواجهة داعش والقاعدة وأنصار الشر وغيرها من تنظيمات الإرهاب، أو في محاربة اللصوص وقطاع الطرق والعابثين بالأمن.

شكرا لرجال الأمن المخلصين.

شكرا لكل عين ساهرة في سبيل تحقيق أمن المسلمين في جميع الدول الإسلامية.

هؤلاء الرجال يستحقون دعمنا ودعاءنا وتقديرنا.

حفظ الله رجال الأمن المخلصين، ووفقهم لكل خير، وختم لنا ولهم بخير.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
كتبه:
د. أسامة بن عطايا العتيبي
6/ 11/ 1439 هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:55 AM.


powered by vbulletin