منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام > منبر كشف مخططات أهل الفتن والتشغيب والتحريش بين المشايخ السلفيين

آخر المشاركات دروس أشراط الساعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          انطباق كلام الحسن البصري على أهل الفتن المتاجرين بدينهم(مثل الصعافقة) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          رسالة إلى السلفيين في قضية (دعوى) السرقات العلمية (والافتتان) بها (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          كلمات بعد الصلوات (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          خطب الجمعة ومنها: خطبة جمعة عن صيام عاشوراء (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من أشراط الساعة: كثرة الصواعق (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فائدة نفيسة في ترجمة عبد الغفار بن عبد الله بن الزبير الموصلي وبيان أنه ثقة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بيان بطلان ما نقله الكذوب نبيل باهي عن الشيخ فركوس في سبب التفريق بين الشيخ ربيع والشيخ فركوس... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          موقفي باختصار: الذي أعتقده من منهج السلف الصالح في التعامل مع الخلاف بين المشايخ (محمد علي فركوس،... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-01-2022, 10:36 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي أبو مالك القفيلي (أحمد بن علي الرياشي) واستمراره في الغرور والكبر وسوء الخلق والتعالم

أبو مالك القفيلي (أحمد بن علي الرياشي) واستمراره في الغرور والكبر وسوء الخلق والتعالم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فقد سبق أن بينت شيئا من حال أبي مالك القفيلي وأنه شخص مغرور، ومتكبر، ونصحته ولكنه لا يحب النصيحة، بل يقابلها بالإساءة، وقد سلكت معه مسلك التجنب والابتعاد مع تصريحي للإخوة بالاستفادة منه لكونه من طلبة العلم، ولكنه لا يفتأ من الطيش والطعن والكلام الباطل إذا سنحت له الفرصة.

وقد سأله شخص من الكايرون عن مسألة لم يشرحها بل بمجرد ذكر السائل لاسمي ترك هذا المعتوه القضية وصار يطعن في أسامة العتيبي ويصفني بالولد مع أني أكبر منه سنا! ويتكلم عن الدكتوراه والعلم وهو ضعيف المستوى في العلم ويتعالم ويتفلسف، ويتكلم بكلام هو من جنس كلام الصعافقة الأراذل، وكأني أسمع كلام طباخ الفتن عبدالله البخاري، أو عرفات المحمدي، أو علي الشرفي أو منير السعدي!

كلام صعافقة ليس فيه ذرة صدق، ولا حياء، ولا خجل..

للأسف هذا القفيلي قليل الأدب، سيء الخلق، متعالم، وقح، ولا يستحي..

ويتكلم عن قضية الترحيل من السعودية وكأنها معيار للصلاح وتغافل هذا الطائش الوقح أن الإمام مقبلا الوادعي قد نوقش الماجستير وهو في القيود-أو وصل القاعة وهو بالقيود-، وتم ترحيله ومنعه من دخول المملكة فلم يدخلها إلا في مرض موته رحمه الله، فهل هذا يضره يا قفيلي يا طياش؟!

والنظام في السعودية أن من نقل كفالته على الجامعة الإسلامية أو جاءها للدراسة من الخارج وانتهى من الدراسة فإنه يتم ترحيله، وكذلك من انتهى من الحج أو العمرة أو الزيارة أنه يتم ترحيله، وكذلك يتم الترحيل لأسباب عديدة لا تضير صاحبها كما أنها لم تضيرني والحمد لله خلافا لما يشيعه الصعافقة والسرورية.


المشكلة أن هذا القفيلي الرياشي لم يذكر قضية علمية لأناقشه فيها، بل لم يجب سائله عن سؤاله، وصرح بأنه لا يتدخل في الدعوات والبلدان، وفي نفس الوقت يقول إنه أفتى بما فتح الله عليه ويتكلم بضمير الجمع تعاظما وغرورا!!

فهو يتدخل ولا يتدخل، ووكيل على الدعوة وليس بوكيل، ويتكلم بطيش وتسرع ويتهم غيره بالطيش والتسرع!!

أيها الأحمق: لا تشرع من دون الله، فليس لك حق التشريع.. فمن أين لك أن العالم السلفي لا يتكلم بالعلم في قضية علمية حصلت في غير دولته؟

أيها الأحمق: هل العلماء-كالشيخ مقبل الوادعي اليماني- لما يفتون لأهل السعودية أو الكويت أو الشام أو بريطانيا أو أمريكا أو غيرها- يكون نصب نفسه وكيلا على الدعوة السلفية، ويكون متدخلا في شؤون غيره؟!

تبا لك أيها الأحمق!

إن المشكلة أن يكون هذا السفيه الطائش ممن يرجع إليه بعض الطلبة في قضايا أكبر منه، وفوق مستواه..

فنصيحتي للإخوة السلفيين أن يبتعدوا عن هذا الأحمق اليماني أبي مالك أحمد القفيلي والصحفي الأحمق الآخر إسماعيل الرياشي، وأن لا يلتفتوا إلى ترهاته وأباطيله..

وأسأل الله أن يهديه وأن يشغله بنفسه.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
1/ 11/ 1443هـ-1/ 6/ 1443هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:24 AM.


powered by vbulletin