منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام > منبر الردود السلفية والمساجلات العلمية

آخر المشاركات تنبيه على إيقاف الخارجي الداعشي عبدالغني الجزائري (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - آخر رد : أبو عبد الله الأثري - )           »          السَيفُ أَصدَقُ أَنباءً مِنَ الكُتُبِ... أبو تمام (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          يُوشِكُ أنْ يَكونَ... (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          دعــــــــوة هــــــــامــــــــة! (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          دروس الشيخ سعد السويلمي وفقه الله تعالى (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          تسجيلات المحاضرات واللقاءات المتنوعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من قديم مقالاتي: الرد على القرضاوي في ترحمه على طاغوت النصارى البابا يوحنا بولس الثاني (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من طرائف ما روي عن الأعمش مع بعض طلابه! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          خطب الجمعة ومنها: خطبة جمعة عن صيام عاشوراء (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          كتابات عن الصعافقة الجدد وفتنتهم (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-18-2022, 09:35 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,360
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي التعليق على مقال الأخ بكر فنازي : (ــ #الأجوبة الموضّحة على #الأسئلة الموجّهة ـ)

اطلعت على مقال للأخ بكر فنازي بعنوان: (ــ #الأجوبة الموضّحة على #الأسئلة الموجّهة ـ)

وقد تم تناول القضايا في كلامه هذا في لقاء مطول بعنوان: اللقاء المفتوح حول موضوع المشايخ بالجزائر.

وهوموجود على هذا الرابط:

(https://www.facebook.com/osamaotiby/...93481207847577

وأنبه إلى عدة أمور:

الأمر الأول: لا يوجد خلاف منهجي بين مشايخ السنة في الجزائر، فكلهم متفقون على منهج السلف تنظيرا وتطبيقا، مع عدم العصمة لأحد منهم، ومع وجود الأخطاء البشرية عندهم ..

فادعاء وجود خلاف منهجي بينهم تنظيرا أو تطبيقا وواقعا فقد أخطأ الصواب، وتكلم بالظن الباطل، وبما يخالف الواقع حقيقة..

فمشايخكم (فركوس وجمعةو لزهر ونجيب) كلهم سلفيون تنظيرا وتطبيقا لا يشك في ذلك سلفي صاحب بصيرة ..

الأمر الثاني: أن قضية التحريش موجودة، ومن صور التحريش نقل صورة كاذبة وفاجرة عن الشيخ جمعة والشيخ لزهر والشيخ نجيب أنهم يقلدون في الفتاوى، وأنهم لا يقارعون الحجة بالحجة، وأنهم يؤصلون الرجوع للكتاب والسنة ولكنهم يخالفون في التطبيق..

وهذه الصورة التي حاول المحرشون بها شيطنة هؤلاء المشايخ، وإظهارهم بمظهر المقلدة، وصوروا للشيخ فركوس حفظه الله هذا الواقع، عبر شهاداتهم المزورة، وفهومهم الفاسدة، وآرائهم الكاسدة، جهلا منهم، وغيا وضلالا..

وقد ابتلي الشيخ العلامة محمد علي فركوس بثقته ببعض هؤلاء النقلة، وظن في إخوانه مشايخ الدعوة السلفية بالجزائر هذا الظن وهو أنهم لا يردون الحجة بالحجة، ولا يطبقون الطريقة المنهجية في التعامل مع المسائل الخلافية..

وقد صرح الشيخ فركوس في مجالسه بهذا الظن، وهو خطأ منه، وزلة من حكيم وعالم، ناشئ عن تحريش هؤلاء الصعافقة وأكاذيبهم وفساد طويتهم ..

وهذا التصور الذي ذكره الشيخ فركوس عن إخوانه مشايخ الدعوة السلفية في الجزائر مخالف للواقع، وناشئ عن نقول غير صحيحة، وعن شهادات زور من المحرشين..

فأكبر دليل على وجود التحريش هو وجود هذا التصور المجافي للحقيقة والمخالف للواقع..

ومما يؤكد مجافاته للواقع أذكر شيئا من نقل بكر فنازي عن الشيخ فركوس حفظه الله

قال الأخ بكر فنازي: [#قال_شيخنا_العلامة محمد علي فركوس حفظه الله كما هو مدوّن في سلسلتي: زوال الإشكالات بجواب شيخنا عن بعض المُسَاءلات: " ...#قال_الشيخ: #هم_معهم_الدليل، قولُ النبي صلى الله عليه وسلم: " أعد صلاتك فلا صلاة لمنفرد خلف الصف".
#الذين_يُصلّون_بالتباعد هي_صلاةُ_منفرد ...اِعطنا صورة غير المنفرد؟ المنفرد هذه هي صورتُه.
#إذن: إذا كان منفردا هم يقولون: _ يعني المانعين_ هاهو الحديث يقول بالبطلان، لسنا_نحن.
#والآخرون _ يعني المجيزين _ يقولون: اللجنة،
#نحن_نقول_قال_رسول_الله، #وهم_يقولون_اللّجنة؟!!]

التعليق ببيان خطأ الشيخ فركوس ومخالفته لواقع المشايخ السلفيين وعلماء السنة الذين صححوا الصلاة بالتباعد:

أولاً: الشيخ ذكر دليل من أبطل الصلاة بالتباعد وذكر أنها صلاة منفرد خلف الصف، وأكد أنه منفرد، ولما جاء لقول من صحح الصلاة ذكر أن دليلهم اللجنة!! وهذا خطأ مخالف للواقع الذي عليه العلماء ومشايخ الجزائر ..

فالعلماء السلفيون يردون أولا على الاستدلال بحديث المنفرد خلف الصف من وجهين ظاهرين:

الوجه الأول: أن الحديث خاص بالمنفرد، والتباعد ليس انفرادا لأنه صلاة اثنين فصاعدا في الصف وبينهم تقارب يصحح صلاته هذه عامة أهل العلم لأن معظمها دون ثلاثة أذرع ولم نقف على عالم أبطل الصلاة بدون ثلاثة أذرع فهذا خلاف الإجماع وخلاف النص.

الوجه الثاني: أن صلاة المنفرد أجازها كثير من العلماء للضرورة ومنهم الشيخ فركوس حفظه الله في صورة غير كورونا، لذلك لو كانت صلاة منفرد-والواقع خلاف ذلك- فهي صحيحة لوجود الضرورة إما بسبب فرض السلطان ذلك والتهديد بالعقوبة كإجبار الناس على التأمين التجاري، وإما بسبب ضرورة المرض ولعدم نقله بين الناس.

فتبين عدم صحة الاستدلال بالحديث، وأن الاستدلال به على إبطال الصلاة استدلال باطل لا يصح.

ثانيا: علماء السنة إذا سئلوا عن صحة الصلاة بالتباعد أوردوا أدلة كثيرة منها بيان أن تسوية الصفوف إما مستحبة أو واجبة وليست شرطا لصحة الصلاة، واستدلوا بنصوص نبوية منها : فإن تسوية الصف من تمام الصلاة، وغير ذلك من النصوص، وكذلك بصحة الصلاة بالفرجات بين المصلين، والصلاة بين السواري، وكلها أحاديث مشهورة وليست مأخوذة من اللجنة الدائمة بل من محمد صلى الله عليه وسلم.

ومن أدلتهم قضية الضرورة ومن ذلك حديث: (لا ضرر ولا ضرار) ..

فالمشايخ يذكرون أدلة ومنهم الشيخ جمعة والشيخ لزهر، ولا يستدل أحد منهم باللجنة ..

وقد بنى الشيخ فركوس كلامه هذا على شهادات زور من بعضهم حيث فهموا من ذكر عالم مقابل عالم أنه من التقليد، فالسائل لما سأله عن المسألة ذكر له الأدلة، فلما اعترض عليه بأنه قول الشيخ فركوس أجابه بأنه قول اللجنة، فأدلة بأدلة وعالم بعالم فأين الإشكال؟ وأين التقليد أساسا؟

ولماذا لم يعترض الشيخ على هؤلاء لما يذكرون اسمه بأن هذا من التقليد المذموم؟!!

ثالثا: تبين أن كلام الشيخ فركوس خطأ ظاهر، فالعلماء يذكرون قال الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا يعارضون أقوال الرسول بأقوال الرجال..

ومع ذلك فنحن نرى كثيرا ممن يقلدون الشيخ فركوس لما تقول لهم: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا ضرر ولا ضرار) ، وتبين لهم فقه أحاديث الباب فيردون: قال الشيخ فركوس!

فعمدتهم التقليد، مع وجود إخوة يناقشون بالأدلة ومع وجود مقلدة من العوام هنا وهناك..

وقال الشيخ فركوس : [#يقولون_ضرورة !! #ماهيش_ضرورة،
#وين_راهي_الضرورة ؟!!]

التعليق

الضرورة موجودة ومشاهدة وعلمناها ورأيناها ورآها العلماء، فكون الشيخ فركوس لم يرها فهو مخطئ معذور ..

فليس قبول النفي من الشيخ بأولى من قبول الإثبات من غيره، والمثبت مقدم على النافي ..

وقال الشيخ : [...فهم ما أرادوا بهم سوءً _ يعني المنكرين على المتباعدين _ وإنما ما أرادوا بهم إلا الخير، #وهي_أنْ #يُصحّحوا_صلاتَهم_ليس_إلّا، والصلاة عمادُ الدين]

التعليق:

نقول للشيخ ومن يرى رأيه ويقلده: [ ...فهم ما أرادوا بهم سوءً _ يعني المصححين لصلاة المتباعدين _ وإنما ما أرادوا بهم إلا الخير، #وهي_أنْ #لا يبطلوا_صلاتَهم_ليس_إلّا، والصلاة عمادُ الدين]

فقلب الكلام كاف في الرد..

الأمر الثالث: قال الأخ بكر فنازي: [#أما_الطعن ـ وأتباع الحق الذي مع الشيخ منه براء ـ فمنهج لا يرتضيه الشيخ، ولا يقول به، بل هو مما عابَ منتقديه ممن يُحسبون على العلم، ولما يُرَيّشُوا بعدُ للكلام في النوازل، وانتهجوا أسلوبا في مقارعة الحجة على غير أصول العلم، ومنهج السلف، وآداب المباحثة ... ]

التعليق

الشيخ فركوس وجميع مشايخ السنة برآء من هذا .. وليس وحده في ذلك..

والشيخ عاب منتقديه بما لم يحصل منهم، وبما ليس من منهجهم تنظيرا وتطبيقا بل هو منحول عليهم ملصق به بشهادات زور من محرشين ..

وأما من يحسب على العلم ولما يُرَيّشُوا بعدُ للكلام في النوازل فهذا مما انتقد عليه الشيخ فركوس حفظه الله كيف يزكي طويلب علم مجهول الاسم والحال في نازلة عظيمة لا يتكلم فيها إلا الفحول؟

فهذا خطأ من الشيخ في هذه القضية.. وكثيرون ممن تناولوا القضية وردوا على محب العلم وقبله محب الحق لكونهم مجاهيل وليسوا أهلا للكلام في النوازل، وكذلك بعد ذكر اسمه وهو لحسن منصوري تأكد لدى العلماء أنه ليس أهلا للكلام في النوازل ولا ينصب ليكون مجتهدا مخاصما لعلماء السنة الأكابر، فلا هو الذي فلقهم بالحجج حقيقة، ولا هو بالذي يبلغ مرتبة المجتهد، وهذا خلل في الباب، ومخالف للصواب، وحقيق أن يثلب هذا الفعل ويعاب عند أولي الألباب..

فهذا جواب مختصر على مقال الأخ بكر فنازي..

وأنصحه أن لا ينخدع بتحريش المحرشين، وأن لا يحرص على البراءة من تأثير فلان وفلان بما يشتهيه أهل الفتن الذين لا يقيمون له وزنا إلا على مقدار نصرتهم في أهوائهم..

فنحن نعرفهم يا بكر، ونعرف منهجهم، فهم على شاكلة إخوان الشياطين إذا أحبوك رفعوك لأعلى الرتب،وإن خالفتهم أو خالفوك جعلوك في أسفل الركب والرتب وسفهوك ولآذوك!

فاتبع الحق، وما أشكل عليك فابتغ الدليل عليه، واتهم رأيك، وكن مع الحق ولا تبالي ..

والله الموفق

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
15/ 6/ 1443هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:17 PM.


powered by vbulletin