منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات الصعافقة يطبقون المثل (من وين أذنك يا جحا؟) للتلاعب بالألفاظ فيما يتعلق بقضية الشيخ العلامة محمد بن... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تحذير المسلمين من المدعو صلاح الدين أبو عرفة الدجال المهين، والمحرف للقرآن المبين (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صيام الأنبياء السابقين عليهم السلام (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          هل القول بأن صفتَي السمع والبصر ذاتيتان مشابه للأشاعرة كما زعمه بعض أهل الضلال؟ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مجالس شهر رمضان المبارك لعام 1440هـ استكمال لمجالس شهر رمضان المبارك لعامي1438-1439هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          محاضرتي استقبال شهر رمضان المبارك عام 1440هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليقات حول مافيا الفتن أكتبها بين الفينة والأخرى عبر الخاص أو تعليقا على مفتون (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التعليق الرزين على تحقيق الدكتور عبد الله البخاري لكتاب أصول السنة لابن أبي زمنين (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فائدة حديثية وتاريخية حول أنس رضي الله عنه وتلميذه المثنى بن سعيد (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
المشاركة السابقة   المشاركة التالية
  #1  
قديم 10-11-2015, 05:40 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,304
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي التنبيه على خطأ من قال إن الرسول صلى الله عليه وسلم يحب لذاته.

التنبيه على خطأ من قال إن الرسول صلى الله عليه وسلم يحب لذاته.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فقد اطلعت على عبارة لبعض المشايخ يقول فيها "وقد أجمع أهل الحق أنه لا حب لأحد من البشر لذاته سوى النبي صلى الله عليه وسلم لأنه يبلغ عن الله وهو معصوم فيما يبلغ به عن الله عز وجل بلغ البلاغ المبين لم يزد على ما أمر به، ولم ينقص منه وكذلك سائر النبيين والمرسلين عليهم جميعاً الصلاة والسلام".

والقول بأن الرسول صلى الله عليه وسلم يحب لذاته المحبة الدينية الشرعية بأي تعليل كان فهو خطأ عقدي ليس عليه أحد من أهل السنة، بل هي خطأ واضح، وبيان ذلك من كلام بعض العلماء الذي سأنقله.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية كما في مجموع الفتاوى(10/ 607) : "بل لا يجوز أن يحب شيء من الموجودات لذاته إلا هو سبحانه وبحمده فكل محبوب في العالم إنما يجوز أن يحب لغيره لا لذاته والرب تعالى هو الذي يجب أن يحب لنفسه وهذا من معاني إلهيته و {لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا} فإن محبة الشيء لذاته شرك فلا يحب لذاته إلا الله، فإن ذلك من خصائص إلهيته فلا يستحق ذلك إلا الله وحده وكل محبوب سواه إن لم يحب لأجله أو لما يحب لأجله فمحبته فاسدة.
والله تعالى خلق في النفوس حب الغذاء وحب النساء لما في ذلك من حفظ الأبدان، وبقاء الإنسان؛ فإنه لولا حب الغذاء لما أكل الناس ففسدت أبدانهم ولولا حب النساء لما تزوجوا فانقطع النسل.
والمقصود بوجود ذلك بقاء كل منهم ليعبدوا الله وحده ويكون هو المحبوب المعبود لذاته الذي لا يستحق ذلك غيره. وإنما تحب الأنبياء والصالحون تبعا لمحبته فإن من تمام حبه حب ما يحبه وهو يحب الأنبياء والصالحين ويحب الأعمال الصالحة، فحبها لله هو من تمام حبه".

قال العلامة ابن القيم رحمه الله في الفوائد(ص/183) : "وليسَ فِي الوجودِ ما يُحَبُّ لذاتِه ويُحمَدُ لذاتِه إلا هو سبحانَهُ.
وكلُّ ما يُحَبُّ سواهُ: فإن كانت محبّتُهُ تابعةً لمحبَّتِه سبحانَهُ، بحيث يُحَبُّ لأجلِه فَمحبَّتُهُ صحيحةٌ، وإلَّا فهي محبَّةٌ باطلةٌ، وهذا هو حقيقةُ الإلهيةِ؛ فإنَّ الإله الحقَّ هو الذي يُحَبُّ لذاتِهِ، ويُحمَدُ لذاتِه؛ فكيفَ إذا انضافَ إلى ذلك إحسانُهُ وإنعامُهُ وحلمهُ وتجاوزُه وعفوُه وبِرُّهُ ورحمتُه؟!
فعلى العبدِ أن يعلمَ أنَّه لا إلهَ إلا اللهُ، فَيُحبُّهُ ويحمدُهُ لذاتِه وكمالِه، وأنْ يعلمَ أنَّه لا مُحِسنَ على الحقيقةِ بأصنافِ النِّعم الظاهرةِ والباطنةِ إلا هوُ، فيحبُّه لإحسانِه وإنعامِه، ويحمدُه على ذلك؛ فيحبُّه منَ الوَجهينِ جَميعاً.
وكما أنَّه ليسَ كمثلِه شيءٌ؛ فليسَ كمحبَّتِه محبَّةٌ".

وقال رحمه الله في الفوائد(ص/202) : "وتحتَ هَذَا سِرٌّ عظيمٌ من أسرارِ التَّوحِيدِ: وهو أنَّ القلبَ لا يستقِرُّ ولا يطمئِنُّ ويَسكُنُ إلا بالوصولِ إليهِ، وكلُّ ما سواهُ مما يُحَبُّ ويُرادُ فمرادٌ لغيرِهِ، وليسَ المرادَ المحبوبَ لذاتِه إلا واحدٌ، إليه المُنْتَهى، ويستحيلُ أن يكونَ المُنْتَهى إلى اثنينِ، كما يستحيلُ أن يكونَ ابتداءُ المخلوقاتِ مِنِ اثنينِ.
فمن كان انتهاءُ محبَّتِهِ ورغبتِه وإرادتهِ وطاعتِه إلى غيرهِ بطَلَ عليه ذلكَ، وزالَ عنه وفارقَهُ أحوجَ ما كانَ إليه، ومَن كانَ انتهاءُ محبَّتِهِ ورغبتهِ ورهبتِهِ وطلبِهِ هو سُبْحَانَهُ ظَفرَ بنعيمِه ولذَّتِهِ وبهجتِهِ وسعادَتِهِ أبَدَ الآبادِ".

وقال الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله في شرحه لأصول الثلاثة: "من معرفة النبي صلى الله عليه وسلم أن تحبه أكثر مما تحب نفسك وأهلك ومالك الذي يحب لذاته هو الله ليس الا ولكن النبي صلى الله عليه وسلم يحب لله لأنه رسول الله عبد الله الذي اصطفاه للرساله العامة ، أما المحبة الذاتية إنما هي لله وحده هذا فرق دقيق يجب أن يعلم طلاب العلم كل من يحب دون الله إنما يحب لله ولكن الله يحب لذاته الذي يحب لذاته هو الله وحده ، ومن دونه بدأ من رسوله صلى الله عليه وسلم يحب لله لذلك إذا لم تكن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم لله كأن كانت للقرابة أو كونه عبقري لا تفيد ولم تفد تلك المحبة أبا طالب ، ولم تفد المستشرقين الذين يقدرونه ويطالبون في تقديره لكونه عبقرياً في التاريخ لالأنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا معنىً ينبغي أن يتفطن له طلاب العلم".

وقال الشيخ صالح آل الشيخ في شرحه للعقيدة الطحاوية بعد ذكر بعض أوجه محبة النبي صلى الله عليه وسلم : "ولكن مع هذا كله فإن القاعدة عند أهل العلم من أهل السنة أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم محبته ليست استقلالاً ولكن تبعٌ لمحبة الله - عز وجل -، وهذا يعظّم شأن نبينا صلى الله عليه وسلم.
ففي الحقيقة من تأمل ذلك حق التأمل فإنه يحبه صلى الله عليه وسلم".

وأكتفي بهذا القدر لبيان عقيدة السلف في المسألة، ولبيان خطأ تلك العبارة .

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
27/ 12/ 1436 هـ

التعديل الأخير تم بواسطة أسامة بن عطايا العتيبي ; 10-11-2015 الساعة 06:00 PM
رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 PM.


powered by vbulletin