منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام > منبر كشف مخططات أهل الفتن والتشغيب والتحريش بين المشايخ السلفيين

آخر المشاركات تعليق على أحد الصعافقة من رويبضات النت في ليبيا ومن فلول طباخ الفتن عبدالله البخاري، يقال له (علاء... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          هل لفظة (مخذل) من ألفاظ الجرح؟ والتعليق على بيان بعض المشايخ في (إبراهيم بويران) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ذهاب المرأة للسباحة مع النساء (الكاتـب : أبو هريرة الكوني السلفي - )           »          الصعافقة (الجدد والهابطون) ما زالوا على جهلهم وضلالهم وبهتانهم يصرون (أبو بكر فنازي- توهامي لعيور... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مواهب لبعض السعاة في الفتن يا ليتها كانت مدفونة! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          إبراهيم بويران هداه الله -للمرة الثالثة - (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          رسالة موجهة للشيخ لزهر سنيقرة وفقه الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليق على كلام للعلامة الشوكاني حول كلام الناس في معنى الروح (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فائدة في مصطلح الحديث متعلقة بالرجال حول حال شريك بن عبد الله النخعي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد على شبهة الأخذ باللازم مع وجود التصريح بضده في قصة الرجل الذي أنكر على معاوية رضي الله عنه وهو... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-08-2024, 01:03 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 5,435
شكراً: 2
تم شكره 273 مرة في 213 مشاركة
افتراضي ليس أول من يهرب، ولا أظنه آخر من يهرب!

ليس أول من يهرب، ولا أظنه آخر من يهرب!

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فقد رأيت في فتنة الصعافقة هذه عجبا من عام 2014 إلى يومنا هذا.

فهذه الفتنة مبنية على الدسدسة، والمجالس والمراسلات السرية، والمؤامرات والتخطيطات وطبخ الفتن، مع كثرة الأكاذيب، والتدليس، والتلبيس، والمكر، والغش، والخداع.

وأتعجب من انخداع بعض العلماء الأفاضل بمؤامرات طباخي الفتن، وكيف صاروا رهينة بأيدي هؤلاء المجرمين، ومناصبين العداء لمن ينصحهم ويحذرهم من هؤلاء المتآمرين، ومن بطانة الشر، والله المستعان.

لم يستطع الصعافقة وعلى رأسهم (عبدالله عبد الرحيم البخاري وعرفات، والمصاريت المليشاوية منهم، ومافيا المرج، والكوري هدي المغربي، وغيرهم) التلبيس على بعض العلماء والمشايخ وخداعهم إلا بالكذب والتلبيس والمكر والخداع.

لذلك لما كنت أطلب مواجهتهم أمام الشيخ ربيع كانوا يفرون جميعا بدون استثناء.

والشيخ عبيد بنفسه لم يقبل أن أناقشه نهائيا، وكنت أرسل له رسائل تنبيهات بالهاتف ولا أجد جوابا.

والشيخ ربيع بنفسه لما تكلم عني بكلام باطل رفض مناقشتي، وأرسلت له طلبا لحجته في (بعض الفرى) نقلها له الصعافقة فلم يجب ولم يتراجع، بل سكت عن هذه (الفِرى) فقط!

وليس تركهم النقاش خوفا مني، ولكنهم لا يملكون الحجة أبدا، فعامة الحجج منقولة عن ثقات (كذابين) يخذلون المشايخ عن النقاش بشتى أنواع التخذيل.

وأما في الفتنة الأخيرة فنفس الشيء، والأمر يتكرر، وآخر ذلك ما وقع من الشيخ محمد ابن شيخنا ربيع، فهو لا يملك الحجة، وقد رددت عليه ردا مؤصلا ومفصلا في موضوع الكرابيسي، فعجز عن الرد عجزا تاما، وانتقل للتعاون مع بعض العوام والمتعالمين لنسج الأشعار الهجائية الركيكة والمليئة بالسب والشتم، واجترار الأكاذيب..

ثم بعد فترة رجع للرد بدون بينة ولا برهان، فرددت عليه، ودعوته للمناظرة العلنية، ورضيت بأن يكون معه من يشاء من المشايخ، ومع وجود حكم من العلماء الفضلاء، فلم توجد عنده شجاعة ولا مادة علمية كافية للمواجهة، وتذرع أن دعوتي للمناظرة كانت (من باب الغرور والبهرج ومن باب شوفوني ياناس)، وأنه لا يوجد حكم محايد، فأبطلت تهمته، واقترحت جماعة من العلماء المحايدين الموثوقين عندي وعنده.

فانتقل الشيخ محمد ابن شيخنا ربيع إلى طلب المباهلة، فقبلت طلبته، فإذا به كالعادة ينكص على عقبيه، ويرخي سمعه للجهال والمتعالمين والصعافقة الهابطين، ويغتر بخداعهم ونفاقهم..

يا شيخ محمد ابن شيخنا ربيع: والله إنك في موقفك من الشيخ فركوس قد وقفت نفس موقف والدك ضد الشيخ محمد بن هادي المدخلي، فكما أن والدك أخطأ، وانخدع بالصعافقة، فأنت كذلك أخطأت، وانخدعت بالصعافقة الهابطين..

لقد كنت تحامي وتدافع عن الرضواني رغم ثبوت كذبه -عندي-، وثبوت قواعد بدعية عليه، فكنت لا تقبل بتبديعه، ولا التحذير منه، بل تروج له، وتعينه، مغلقا عينيك عن أخطائه، تحت ذريعة أنه يتابعه الملايين، وأنه يدعو إلى العقيدة الصحيحة، وأنه يرد على الإخوان والشيعة والصوفية!

لكن لما أظهر تكفيره للأمير محمد بن سلمان آل سعود هنا انتبهت لمكره وتلاعبه، رغم أن الرضواني طعن في علماء سلفيين كثر، وكان يهدم السلفية هدما وأنت لا تشعر، فلم تتحرك إلا لما وقع في تكفير الأمير!

نعم سقطته الأخيرة تعتبر فضيحة عظيمة، لكن هذه فقط عند العوام وعند المساكين، أما عند العلماء المستبصرين فكانت فضائحه لا تنقطع، وكان مستمرا في غيه وضلاله..

وأنا أخشى أن تكون في موقفك من الرضواني مشابها لموقف عبد الله عبد الرحيم البخاري من هاني بن بريك، يتظاهر بالتحذير منه، وفي قراره نفسه هو مفيد ومهم لهم في دعوتهم، ويتمنى رجوعه عن خطئه المعيّن ليعودوا لنصرته وتأييده!

لذلك لما تكون مواقفك صحيحة فإن القناعة بالجرح أو التعديل تكون تامة إن شاء الله، وتكون عن أصل ثابت لا يتزحزح إلا بوجود الحجج والبراهين الموجبة لتغيير الحكم.

عموما: أدعوك يا شيخ محمد ابن شيخنا ربيع لأن تكون مع الحق، ومع المنهج السلفي المقتضي لاحترام المشايخ (فركوس وجمعة ولزهر) فكلهم سلفيون، فنرد أخطاءهم، ونحفظ كرامتهم.

وعلى الأقل اعتزل الفتنة ولا تشارك الصعافقة الهابطين في ظلمهم وجورهم وفساد قولهم، إني لك من الناصحين.

والله أعلم.

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
2/ 12/ 1445هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:15 AM.


powered by vbulletin