منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات التعليق الرزين على تحقيق الدكتور عبد الله البخاري لكتاب أصول السنة لابن أبي زمنين (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التنبيه على كذبة الإخوانيين "إيقاف المناشط الدعوية" بالمملكة العربية السعودية حرسها الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صوتيات دورة بنجلاديش 1439 (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          لا يُرَد على الصعافقة بالصعفقة، ولا يبيّن جهلهُم بجهل مثله، بل نرد على الصعافقة بالمنهج السلفي،... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          لا إله إلا الله، حتى الشمس تتمنى أن لا تطلع حتى لا ترانا نعصي الله! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ما أعظم هذا الأجر! تحصيل أجر حاج محرم خمس مرات في اليوم والليلة وأنت في بلدك! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مما يدل على فساد منهج الصعافقة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          احرص على الكوامل الجوامع من الدعاء (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ‏الصعافقة يتهمون الشيخ ربيع بن هادي المدخلي بأنه حلبي مندس لكونه قام بالتصالح مع الحلبي عام 1431هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          نصيحة للأخ فرج خميرة: لا تشهد بالزور -ولو على سبيل المبالغة- (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-24-2018, 10:58 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,877
شكراً: 2
تم شكره 253 مرة في 195 مشاركة
افتراضي من أدعية الكتاب والسنة "ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار"

من أدعية الكتاب والسنة

"ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار"


1- قال تعالى: {مِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (201) أُولَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ } [البقرة: 201، 202].

وقال عز وجل: {وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ} [الأعراف: 156]

2- عن أنس، قال: كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار». رواه البخاري ومسلم.

وعن أنس رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، عاد رجلا من المسلمين قد خفت فصار مثل الفرخ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هل كنت تدعو بشيء أو تسأله إياه؟» قال: نعم، كنت أقول: اللهم ما كنت معاقبي به في الآخرة، فعجله لي في الدنيا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سبحان الله لا تطيقه - أو لا تستطيعه - أفلا قلت: اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار " قال: فدعا الله له، فشفاه. رواه مسلم.


3- عن عبد العزيز بن صهيب، قال: سأل قتادة أنسا أي دعوة كان يدعو بها النبي صلى الله عليه وسلم أكثر؟
قال: كان أكثر دعوة يدعو بها يقول: «اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار».

قال: وكان أنس إذا أراد أن يدعو بدعوة دعا بها، فإذا أراد أن يدعو بدعاء دعا بها فيه. رواه مسلم .


وعن ثابت: أنهم قالوا لأنس بن مالك: ادع الله لنا

فقال: اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

قالوا: زدنا ، فأعادها، قالوا: زدنا، فأعادها

فقالوا: زدنا فقال: ما تريدون؟ سألت لكم خير الدنيا والآخرة.

قال أنس: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يدعو بها:
(اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار). رواه أبو يعلى وابن حبان في صحيحه وسنده صحيح.

وعن عبد السلام بن شداد قال: كنت عند أنس، فقال له ثابت البناني: إن إخوانك يحبون أن تدعو لهم، فقال: اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، ثم تحدثوا ساعة، حتى إذا أرادوا القيام قالوا: يا أبا حمزة إن إخوانك يريدون القيام فادع الله لهم قال: تريدون أن أشقق لكم الأمور، إذا آتاكم الله في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة ووقاكم عذاب النار، فقد آتاكم الخير كله" رواه ابن أبي حاتم في تفسيره بسند صحيح.

وعن عبد الله الرومي، قال: كنا عند أنس بن مالك فقال له رجل: يا أبا حمزة إن إخوانك يحبون أن تدعو لهم، فقال: «اللهم اغفر لنا وارحمنا، وآتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار»، قالوا: زدنا يا أبا حمزة، فردها عليهم، قالوا: زدنا يا أبا حمزة، قال: «حسبنا الله يا أبا فلان، إن أعطيناها فقد أعطينا خير الدنيا والآخرة» رواه ابن أبي شيبة والبخاري في الأدب المفرد واللفظ لابن أبي شيبة وسنده حسن.

والله أعلم

كتبه:
د. أسامة بن عطايا العتيبي
8/ 6/ 1439 هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:57 AM.


powered by vbulletin