منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات التعليق الرزين على تحقيق الدكتور عبد الله البخاري لكتاب أصول السنة لابن أبي زمنين (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مكسب 2500 حسنة مع وعد بدخول الجنة بعمل يسير (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          طريقة مختصرة لكشف الصعفوق الظاهر والصعفوق المتخفي ومن عنده رواسب صعفقة! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          كلمة أرجو من كل سلفي صادق أن يتأملها ويتروى، وهي رسالة موجهة إلى مافيا الفتن وخاصة في ليبيا أتباع... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - آخر رد : أبو همام عصام رجب - )           »          (سلسلة) من عجائب شهر رمضان المبارك (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مهزلة جديدة من مهازل الصعافقة: الشيخ محمد بن هادي لا يبث له في الإذاعات السلفية! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تنبيه للسلفيين بشأن بيان صعافقة فرنسا الشيطاني الموجه ضد الشيخ لزهر سنيقرة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          يسألني بعض الإخوة عن شخصين اسمهما رائد هل هما شخص واحد؟ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليقات حول مافيا الفتن أكتبها بين الفينة والأخرى عبر الخاص أو تعليقا على مفتون (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          نصيحة أوجهها للشيخ طلعت زهران وفقه الله، ولكل شخص لم يسلك المسلك الصحيح تجاه الصعافقة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-10-2018, 01:29 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,825
شكراً: 2
تم شكره 253 مرة في 195 مشاركة
افتراضي الأيادي الخبيثة تتحرك في تونس (بداية عام2018 الميلادي)

الأيادي الخبيثة تتحرك في تونس (بداية عام2018 الميلادي)


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:


فيقول الله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ } [الرعد: 11].
ويقول تعالى: { وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ } [الأنعام: 55].

فما زال أهل الشر والفتن يروجون لفتنهم وشرورهم عبر الدعوة للمظاهرات والاعتصامات وإفساد الأمن والطمأنينة، ورمي الحجارة، وتكسير الممتلكات، وإشاعة الفوضى، ومضادة رجال الأمن، ومحاولة تقويض الحياة الآمنة في تونس تحت دعوى الغلاء المعيشي، أو الاعتراض على الإصلاحات الاقتصادية، أوي أي سبب كان خلف هذه المظاهرات.


غرهم في ذلك ما خدعهم به إعلام الصهاينة أن البلاد التونسية مهد الثورات العربية خلال ما يسمى بالربيع العربي، الذي دمر البلاد، وأزهق أرواح العباد، ونتجت عنه النتائج الكارثية التي لم تتعاف من دماره وفساده دولة أصيبت به حتى الآن، مع أن دولا تتعافى تعافيا لا بأس به أفضل من أخرى.


لقد علم العقلاء أن ثورة تونس كانت مؤامرة أوبامية -إخوانية شيطانية، وما حدث هو انقلاب تحت غطاء غضب شعبي مهد له عملاء الغرب، وقد استفاقوا من سكرة ربيعهم على أكوام من الركام والرماد والسقوط في كل جانب ظنوا أن ثورتهم ستخرجهم منه، ولكنها أوغلت في إضعافهم، وإغراقهم في أوحالهم.


حتى من الناحية الدينية بعد فتح المجال قليلا لأهل السنة بالدروس والخطب والدورات العلمية إلا أن آخر أمرهم إلى تمكين إخوان الشياطين -السرطان الخبيث- من الدعوة وشؤونها، فاشتغلوا في التحريش، وضرب أهل السنة بعضهم ببعض، وتآمروا على كل إمام وخطيب سني لاستبدالهم بأهل الفتن والضلال، مما زاد في الاحتقان، وتهيئة بذور الخروج والفتن والمظاهرات.


إن العلمانية إذا تشابكت مع الإخوانية أنتجت نتائج كارثية على الأمة الإسلامية، فأنتجت علمانيا بثوب إسلامي، يخلع عنه بعض ما كان عنده من حياء، ويعمل كل عمل فاسد محرم باسم الإسلام، وأنه حلال، كتحليل اليهود لبيع الشحوم بعد تحريم أكلها، ونصب شباكهم يوم الجمعة للتحايل على منعهم من الصيد يوم السبت!


وللأسف هذا الوضع في تونس بعد ثورتهم السوداء المظلمة.




وما دام العلمانيون والإخوان في السلطة فستبقى البلاد في الظلام والتردي، لأن الأمر إذا وسد لغير أهله فانتظر الساعة!




فمن علامات قرب القيامة، وفساد الدنيا، وذهابها هو أن يسود الأشرار.


فمتى كان الأخيار هم قادة البلاد دل على أن موعد الساعة لم يأت بعدُ!


فوصيتي ووصية كل عاقل لأهل تونس: اتقوا الله، وطبقوا دين الإسلام، انبذوا العلمانية، واتركوا الإخوانية، وكونوا مسلمين صالحين مصلحين.

ارجعوا إلى دينكم الحق لتفلحوا وتنجحوا

احذروا أشد الحذر من إخوان الشياطين فهم سرطان خبيث لا يترك تونس حتى يعدمها ويفتك بها أشد الفتك.

واحذروا العلمانية فهي مذهب كفري لا يأتي بخير، فلا يرضي الرب عز وجل، ولا يقي من شرور الكفار، بل هو سبب من أسباب تسلط الكفار على بعض بلاد الإسلام.

يا أهل تونس الشرفاء: المظاهرات محرمة، وطريقة إجرامية خبيثة لمزيد الفتنة والفساد، وليست سبيلا للنجاة، ولا للإصلاح، خلافاً لما يروج له أعداء الإسلام من علمانية وإخوان الشياطين.

فحذرار حذار من هذا السبيل الوخيم

وكونوا عباد الله الصالحين، وعليكم بالدعاء والالتجاء إلى الله أن يرفع عنكم الغمة.

وكونوا أناساً صالحين في أنفسكم، مصلحين لغيركم بالطرق الشرعية لا بالطرق الشيطانية.

والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ولا قوة إلا بالله

كتبه:
د. أسامة بن عطايا العتيبي
23/ 4/ 1439 هـ

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:57 PM.


powered by vbulletin