منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات من أجمل الأدعية الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصلاة .. أمر يسرنا جميعا (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ما زال عبدالحميد الهضابي مستمرا في طبخ الفتن وسلوك نفس منهج الصعافقة في التحريش والكذب على المشايخ... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          إلى المغترين بالقومجية وإخوان الشياطين ومن على شاكلتهم: عبدالباري عطوان يزعم أن وصول صواريخ إلى... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ظنهم إذا قال لهم قائل جزاك الله خيرا أن يلتزم الرد عليهم بقولهم ((وإياك )) بدعة للشيخ ماهر القحطاني... (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          الرد على شبهة عدم التحذير من الشخص لأنه مرجعية أو كبير منطقة! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من أشد الصعافقة خبثا ومكرا وكذبا وتلبيسا الصعفوق القطري عبدالرحمن العوضي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الجواب المختصر عن شبهة أن الميت ينفع بعد موته من يستغيث به استدلالا بنصيحة موسى عليه السلام لنبينا... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          لا جديد فيما سأذكر .. لكنه تذكير ..حول الديمقراطية الغربية (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          كتابات تتعلق بعلي الحلبي .. (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          أَهميَّةُ العِلمِ وحسْنُ الخلقِ في الدَّعوةِ إِلىٰ الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-06-2020, 09:36 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,934
شكراً: 2
تم شكره 264 مرة في 204 مشاركة
افتراضي واقع وحقيقة وليس خيالا: المسيؤون للسعودية هم سيؤون في ذواتهم وأخلاقهم ومع أهلهم

واقع وحقيقة وليس خيالا: المسيؤون للسعودية هم سيؤون في ذواتهم وأخلاقهم ومع أهلهم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فيظن بعض السعوديين أن الإساءة للسعودية الناتجة من كثير من الأشخاص من الدول العربية وغيرها تختص بها السعودية فقط، وأنها وحدها المستهدفة، وهذا ظن فيه نظر كبير..

مع التنبيه إلى أن المملكة العربية السعودية مستهدفة استهدافا خاصا متميزا عن غيرها، ولكن الإساءات الموجهة إليها ليست خاصة بها من وجوه:

أولا: من أسباب الهجوم على السعودية كونها دولة مسلمة، وسنية، ونشأت على التوحيد الخالص من الشرك والبدع والخرافات.

فيعاديها أعداء الإسلام من يهود ونصارى ووثنيين، ويعاديها الرافضة وأشدهم الصفويون، ويعاديها الصوفية وعامة أهل البدع والخرافات حتى لو انتسب هؤلاء الخرافيون إلى السعودية بالجنسية.

وكل من يوافق السعودية في الإسلام فسيعاديهم أعداء الإسلام، وكل من يوافق السعودية في اتباع السنة فسيعاديها الرافضة، وكل من يوافق السعودية في اتباع العقيدة السلفية فسيعاديها أنصار البدع والخرافات..

وهذا ناتج عن عقيدة الولاء والبراء في الإسلام..

ثانياً: السعودية دولة تحكم بالشرع، وهذا يميزها عن جميع الدول في العالم كله، لذلك هي متميزة، وهذا التميز يحرك كوامن النفوس-فكيف بمتحركها- والتي تحسد السعودية على تحكيمها للشرع، أو تظن أن تحكيم الشرع نوع من الرجعية والتخلف!! مع أن ترك الحكم بالشرع هو أساس كل تخلف وفساد..

ثالثا: السعودية دول متميزة بكونها تضم الحرمين الشريفين، ففيها مكة، والمدينة النبوية، وكل حاج أو معتمر أو زائر للمسجد النبوي فرحاله متوجهة للمملكة العربية السعودية .. وهذا أمر لا يمكن لأي دولة موجودة أن تنافس السعودية فيها، وهذا يثير كوامن النفوس الحاسدة والحاقدة..

وفي الوقت نفسه يبعث النفوس الطيبة على المحبة والاحترام والتقدير للسعودية ..

رابعا: المملكة العربية السعودية دولة غنية بما حباها الله من الخيرات، وكل ذي نعمة محسود، فالنفوس المريضة تثيرها هذه القضية أشد الإثارة، وتبعث على البغض والكره لمن أنعم الله عليهم بهذه الخيرات..

مع أن كثيرا من الدول العربية والإسلامية-غير العربية- غنية الموارد، ولكنها ابتليت بعدم سلوك الطريق الصحيحة للاستفادة من تلك الموارد وإفادة شعوبها.

خامسا: أكثر من يحقد على السعودية بل جميعهم بدون استثناء هم حاقدون على مجتمعاتهم، وحاقدون على علماء الأمة، وحاقدون على حكام المسلمين، لا يعجبهم شيء سوى رأيهم وهواهم، وتجد فيهم من السفه والحمق وقلة الحياء شيئا كثيرا، بل تجدهم حاقدين على أنفسهم، مبارزون لربهم بالمعاصي والمنكرات، لا يعرفون معروفا، ولا ينكرون منكرا إلا ما أشرب من هواهم ..

وتجد عامة هؤلاء يطعنون في حكامهم، يسبونهم ليل نهار، ويرمونهم بالعمالة للكفار، ويسبون العلماء ليل نهار، ويصفونهم بعلماء السلطان، ويتضجرون من أقدار الله، ويتسخطون عليها، ويظهر من كلامهم ما فيه إساءة الأدب مع الله، بل بعضهم ينتشر بينهم سب الله، وسب الدين، وسب المحارم والأعراض وفروج الأمهات والأخوات، ولا تكاد ألسنتهم تخلو من الكلام القبيح كما يقول العامة -من السُّرّة وتحت!!- ..

وهؤلاء الحاقدون على السعودية وهم في واقعهم حاقدون على أنفسهم وبلادهم وأهلهم، وتجد بينهم المشاكل والخلافات على أتفه الأسباب ..

فلا تظن أيها السعودي أن العربي إذا سب السعودية سيكون حملا وديعا مع حكامه وعلماء بلده وأفراد شعوبهم، بل تجدهم يسبون بعضهم وحكامهم وعلماءهم أقبح وأقذر السب والشتم، ولا تجده شاكرا للنعم، ولا صابرا على المصائب والألم، بل تجده كفورا للنعم، ناقما على منعمها، ثرثاراً مهذاراً بالباطل وقبيح المقال ..

فإذا سمعت فلسطينيا يسب السعودية فاعلم أنه يكيل السب لحكامه وعلماء بلده وتجده لا يرضى بشيء إلا ما وافق هواه..

وإذا سمعت يمانيا أو شاميا أو شرقيا أو غربيا من أي جنسية كان يسب السعودية فاعلم أنه يسب بلاده وأهله وعشيرته أكثر من سبه للسعودية أو قريبا من سبه للسعودية ..

فهؤلاء السبابون الشتامون للسعودية هم في حقيقتهم فساق سفهاء حمقى مرضى ..حتى لو كانوا دكاترة أو مهندسين أو مدرسين أو أطباء أو وجهاء أو نوابا أو وزراء أو قادة فصائل.. فالحاقد أعمى.. والحاسد أعمى.. والأحمق السفيه أعمى ..أعمى القلب والبصيرة حتى لو كان مبصرا جاحظ العينين!

طبعا بغض النظر عن هذا السباب الشتام هل هو متبرع أو مرتزق..

وطبعا بغض النظر عن هذا السباب الشتام هل هو خليجي أو عربي أو أعجمي.. ويوضحه ما يأتي:

سادسا: المتآمرون على المملكة العربية السعودية، والسبابون لها، والحاقدون عليها ليسوا من خارج المملكة العربية السعودية فقط، وليسوا من خارج دول الخليج فقط، بل يوجد حاقدون حاسدون سبابون شتامون وانفصاليون وانقلابيون من داخل السعودية..

سلمان العودة، وسفر الحوالي، وناصر العمر، وعبدالعزيز المقرن، وصالح العوفي القاعدي، وجهيمان بن سيف العتيبي، وفيصل الدويش المطيري، وإخوان من طاع الله الذين خرجوا على دولة التوحيد، وعلي حمزة العمري، وكل الإخوانيين في السعودية، والليبراليون في السعودية، والصوفيون الذين في السعودية، وغيرهم ممن يتمنون زوال حكم آل سعود، ويتمنون حكم العلمانية الأردوغانية، وكل عملاء السفارات، وكل عملاء قطر، وكل عملاء إيران ممن يحملون الجنسية السعودية من أبناء القبائل أو المجنسين كلهم أعداء للسعودية، وكلهم مشتركون مع السبابين والشتامين من الدول الأخرى خارج السعودية سواء كانت خليجية أو عربية أو غير عربية ..

فالعداء لدولة آل سعود عداء لتوحيد الله، وعداء للإسلام، حتى لو كان المعادي لحكم آل سعود معه جنسية سعودية..


سابعا: كل مسلم صادق في إسلامه، سلفي العقيدة، ليس متبعا لهواه، وليس عنده لوثة شركية ولا بدعية فهو محب للسعودية، ناصح لها، صادق في حبه لها، لا يسبها، ولا يشتمها، ولا يتآمر عليها، ويعرف فضلها ومنزلتها ويحترمها أشد الاحترام..

فلا تجد مسلما صادقا على وجه الأرض -داخل السعودية، أو في دول الخليج، أو الدول العربية الأخرى، أو الدول الإسلامية غير العربية، أو من يسكن في بلاد الكفر- كلهم يحبون السعودية، ويجمعهم الولاء الديني، وكل مسلم صادق فإنه يعادي هؤلاء السبابين والشتامين، ويعرفون أنهم فسقة ومرضى وأهل فساد، وأنهم مخالفون للإسلام بما يفعلونه من عداوة للمملكة العربية السعودية حرسها الله وحماها وحفظها من كل مكروه..

هذه حقائق لابد أن يعرفها كل سعودي وسعودية، وكل مسلم ومسلمة..

والله أعلم.

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
19/ 2/ 1442هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:15 AM.


powered by vbulletin