منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات ما معنى الصعفوق القرد؟ وما معنى الصعفوق الأبله؟ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من مكر الشيطان بالمسلم في صلاته (الجزء الأول) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد على الفاسق الفتان الطاعن في الشيخ العلامة محمد بن هادي بالكذب والبهتان (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1440هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بلغ من شدة عناد وتعصب وتكبر صعافقة الجزائر عن الحق والهدى أن أنكروا تهميش أهل البدع وأهل الفتن،... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من مطالعة مواقع المرضى وأهل الفتن (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          احذر أن تكون من المنقوصين يوم القيامة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من الغناء في الجنة والذي يطرب الأسماع (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الشيطان الموكل بالمؤمن مهزول! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #101  
قديم 05-11-2015, 01:49 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

نصيحة للإخوة في مجموعات منابر النور:

لا تتعجلوا في نشر الردود التي تكون بين السلفيين لا سيما إن كان فيها تباغض وتقاطع وفيها تنفير بعضهم من بعض كما في الردود بين الأخوين الليبيين مجدي حفالة وعبدالرحمن الفقيه، وكما في الردود بين الأخوين العراقيين رائد الكعبي وعلي الشمري.
بل يحاولون أشد المحاولة إنهاء القضية عند المشايخ والحفاظ على كرامة السلفيين والحذر أشد الحذر من شماتة الحزبيين.
ولو تكون الردود مقصورة على أهل المشكلة دون نشرها في الآفاق وجعلها قضية كلية عامة.
عليكم بالهدوء والسكينة وبذل الطرق الشرعية لإنهاء الخلاف مع تقرير الحق وتوضيحه.
والله أعلم
كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
١٩/ ٧/ ١٤٣٦هـ
رد مع اقتباس
  #102  
قديم 05-14-2015, 02:14 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

معنى قوله تعالى: (وكان تحته كنز لهما)

السؤال:
نقل الخطيب بإسناده في تقييد العلم قول ابن عباس الآتي فما صحته شيخ أسامة:
(( وكان تحته كنز لهما)) قال ابن عباس (ما كان ذهباً ولا فضة) قال (صحفا علماً)
ص117 و118
وجزاك الله خيرا
ومن باب الفائدة كيف يبحث عن مثل هذا الإسناد بارك الله فيك؟
وهل يأخذ حكم الرفع؟


الجواب

اختلف العلماء في المراد بالكنز فقيل صحف علم، وقيل مال.
وروى الحاكم في المستدرك والخطيب في تقييد العلم من طريق علي بن صالح عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله: {وكان تحته كنز لهما} قال: "ما كان ذهباً ولا فضة، كان صحفا علماً". واللفظ للحاكم.

وإسناده صحيح.

وقد يكون له حكم الرفع لما عرف من تشديد ابن عباس رضي الله عنهما في أمر الرواية عن أهل الكتاب، ومع نقله عنهم أحيانا، لكن هذا الأثر في التفسير يقوي جانب حكم الرفع.
والله أعلم

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
25/ 7/ 1436هـ



--------------


حكم العمل بالحديث الضعيف

السؤال:
أسأل ما هي قوة القول بأنه يعمل بالحديث الضعيف إذا كان في فضائل الأعمال أو إذا كان له شواهد تقويه كحديث إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان قالوا و أنه يقويه آية في كتاب الله : إنما يعمر مساجد الله من ءامن بالله و اليوم الآخر ... الآية . ؟
وجزاك الله خيرا .

الجواب

العمل بالحديث الموضوع لا يجوز بالاتفاق، مع أن بعض الأحاديث الموضوعة مما أجمع عليه العلماء كحديث: (القرآن غير مخلوق)، وحديث: (الإيمان قول وعمل) فكلاهما حديث موضوع ولكن معناهما مما دل عليه الكتاب والسنة الصحيحة وأجمع العلماء على معناهما.
ومراد الأئمة بعدم العمل به أي استقلالا، أو استدلالا أو استئناسا.
فلا تستدل بهما، ولا تستأنس بهما ولو كان معناهما صحيحا.
وكذلك الحديث المنكر والباطل والضعيف جدا.

أما الحديث الضعيف الذي لم يشتد ضعفه فإذا اشتمل على معنى صحيح وارد في القرآن أو السنة الصحيحة أو كان لا يتعارض مع دلالة الكتاب والسنة أو كان العمل به لا يكون داخلا في الإحداث في الدين فعمل الأئمة يدل على جواز ذكره ضمن الأدلة إما تقديما له على الرأي والقياس وإما من باب الاستئناس والاعتضاد.
وقد اشترطوا للعمل بالحديث الضعيف شروطا أهمها:
أن لا يشتد ضعفه.
أن يندرج تحت أصل عام.
أن لا يخالف النصوص الصحيحة.
أن لا يعتقد عند العمل به ثبوته.
وحديث أبي سعيد مرفوعا: "إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان" ثم ذكر الآية، فيه الشهادة للمحافظ على الصلاة في الجماعة بأنه مؤمن وليس منافقا، وهذا المعنى تدل عليه الآية، وحديث:"من صلى لله أربعين يوما في جماعة ، يدرك التكبيرة الأولى ، كتبت له براءتان : براءة من النار ، وبراءة من النفاق"، وغير ذلك من النصوص.
وحديث "إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد..." ضعفه يسير لأن علته رواية دراج عن أبي الهيثم وهي ضعيفة.
فيجوز ذكره للاستئناس مع التنبيه على ضعفه.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي

25/ 7/ 1436هـ
رد مع اقتباس
  #103  
قديم 05-14-2015, 05:41 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

فائدة مختصرة

صورة من اجتهاد أئمة الحديث في القراءة في صلاة الليل

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فمن العجائب التي كانت مرت معي في ترجمة أبي إسحاق السبيعي عمرو بن عبد الله الهَمْداني أحد التابعين الأجلاء وحفاظ الحديث، أنه لما كبرت سنه دخل عليه حفيده وهو يبكي لذهاب الهمة وأنه لم يعد يستطيع القراءة في صلاة الليل سوى بالبقرة وآل عمران!!
وقرأت قبل قليل ما ذكره إسحاق بن منصور الكوسج في مسائله للإمام إسحاق بن إبراهيم بن راهويه رقم(٣٥٤٦) قال: "وكان إسحاق يوتر بِنَا فربما قرأ في أول ركعة بالأعراف، ويصادف وتره الصبح".
ما أعظم هِمَم أولئك القوم.
وفيه استخدام الأئمة لكلمة يصادف.
وفيه بيان همة الطلاب حيث كانوا يصلون خلف مشايخهم وإن أطالوا الصلاة.
وفيه ذكر الطالب لهذه القضية ليستفاد منها وإن كان بعض الناس قد يظن أن فيها مدحا للنفس، فمصلحة نشر العلم مقدمة على مصلحة إخفاء العمل الصالح.
رحمهم الله وغفر لهم.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
٢٥/ ٧/ ١٤٣٦هـ
رد مع اقتباس
  #104  
قديم 05-14-2015, 05:42 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

فائدة مختصرة

صورة من اجتهاد أئمة الحديث في القراءة في صلاة الليل

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فمن العجائب التي كانت مرت معي في ترجمة أبي إسحاق السبيعي عمرو بن عبد الله الهَمْداني أحد التابعين الأجلاء وحفاظ الحديث، أنه لما كبرت سنه دخل عليه حفيده وهو يبكي لذهاب الهمة وأنه لم يعد يستطيع القراءة في صلاة الليل سوى بالبقرة وآل عمران!!
وقرأت قبل قليل ما ذكره إسحاق بن منصور الكوسج في مسائله للإمام إسحاق بن إبراهيم بن راهويه رقم(3546) قال: "وكان إسحاق يوتر بِنَا فربما قرأ في أول ركعة بالأعراف، ويصادف وتره الصبح".
ما أعظم هِمَم أولئك القوم.
وفيه استخدام الأئمة لكلمة يصادف.
وفيه بيان همة الطلاب حيث كانوا يصلون خلف مشايخهم وإن أطالوا الصلاة.
وفيه ذكر الطالب لهذه القضية ليستفاد منها وإن كان بعض الناس قد يظن أن فيها مدحا للنفس، فمصلحة نشر العلم مقدمة على مصلحة إخفاء العمل الصالح.
رحمهم الله وغفر لهم.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
25/ 7/ 1436هـ
رد مع اقتباس
  #105  
قديم 05-15-2015, 10:27 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

التنبيه على نكارة حديث "تفاءل بما تهوى يكن"

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل هذا الحديث الذي ذكره الكشميري الهندي في العرف الشذي صحيح
قوله ان النبي كان يقول أحيانا
تفاءل بما تهوى يكن فلقلما....يقال الشئ كان اﻻ تحققا

واين اجد مصدره ..جزاكم الله خيرا

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحديث رواه البيهقي في السنن الكبرى(٧/ ٤٣)، والخطيب في تاريخ بغداد(١٠/ ١٨٠) من طريق عبد الله بن هلال النحوي الضرير عن علي بن عمر الأنصاري عن سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت شعر قط إلا بيتا واحدا:
تفاءل بما تهوى يكن فلقلما
يقال لشيء كان إلا تحقق
قالت عائشة رضي الله عنها: ولم يقل "تحققا" لئلا يعربه فيصير شهرا.
وهذا حديث ضعيف، في إسناده عبد الله بن هلال الضرير ضعفه الدارقطني، وقال البيهقي: "ولم أكتبه إلا بهذا الإسناد وفيهم من يجهل حاله".
وقال الخطيب: "غريب جدا".
وقال الحافظ ابن كثير في تفسيره(٣/ ٥٨٠) سألت شيخنا الحافظ أبا الحجاج المزي عن هذا الحديث فقال: "هو منكر"، ولم يعرف شيخ الحاكم ولا الضرير.
وشيخ الحاكم: أبو حفص عمر بن أحمد وكيل المتقي وثقه الخطيب، فالعلة في ابن هلال الضرير.
ونقل الحافظ في لسان الميزان عن المزي أنه قال: "هذا خبر موضوع على ابن عيينة".
فالحديث منكر.

تنبيه: الشيخ محمد أنور شاه الكشميري الديوبندي، مع كونه محدثا فقيها إلا أنه متعصب للمذهب الحنفي، ومتصوف، وعلى عقيدة الماتريدية البدعية، ويطعن في الدعوة السلفية، ويزعم أن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بالغ في إثبات الصفات حتى أوهم كلامه التشبيه، مع أنه نقل قصة كاذبة فيها تصريح بالتشبيه وهي القصة التي ذكرت في رحلة ابن بطوطة أنه شبه نزوله من على المنبر بنزول الله ودليل كذبها أن وقت حكاية القصة كان شيخ الإسلام في السجن!
ويتهم الشيخ محمد بن عبد الوهاب بالبلادة وقلة العلم والتسارع إلى الحكم بالكفر!!
وهذا قول باطل من دعايات الصوفية.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
كتبه
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
٢٦/ ٧/ ١٤٣٦هـ
رد مع اقتباس
  #106  
قديم 05-19-2015, 07:10 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

فائدةإن كان المقصود ترك الاعتراض على الكبار أي إذا أجمعوا وكان المقصود بالكبار هم أهل الاجتهاد فمسلّم.
وكذلك إن كان المراد بالاعتراض هو التعجل بذلك قبل استيعاب الأمر أو كان الاعتراض لغرض غير مشروع فمسلّم أيضا.
أما إن كان الاعتراض على الكبار من كبار مثلهم بالحق أو فيما يسوغ فيه الاعتراض بالدليل وبالأدب فلا يمنع هذا الاعتراض في دين الإسلام وأدلته كثيرة وواضحة جدا.
فالعالم يجب أداء حقه.
والحق وموافقة الصواب في الشرع هو المطلوب.
ولابد من التفريق بين مسائل الإجماع ومسائل الخلاف، وكذلك مسائل الخلاف الاجتهادية وغير الاجتهادية.
والتقليد لمن ملك الدليل واستطاع معرفة الحق بدليله لا يليق بدون مسوغ شرعي كضيق الوقت عن البحث ،أو العجز عنه.
فلا إفراط ولا تفريط في مسألة الاعتراض.
فلا نفرط في الاعتراض لدرجة الجهل وسوء الأدب بل حتى وصل الحال ببعض الزنادقة إباحة الاعتراض على الله.
كذلك لا نمنع من الاعتراض مطلقا فنكون كالصوفية والمتحزبين.
فالمنهج السلفي منهج الدليل ومنهج الأدب والأخلاق ومنهج التربية الشرعية لا التربية الصوفية ولا الليبرالية!
والله الموفق
رد مع اقتباس
  #107  
قديم 05-21-2015, 03:16 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

أبو محمد التلمساني, فى 20 May 2015 - 19:40, said:
ولان كلام الشاطبي واضح

التعليق:

كلام الشاطبي الذي اجتزأته غير واضح، ومن قرأ تتمة كلامه اتضح له خطأ الشاطبي في بعض كلامه، واتضح له مرام الشاطبي ..

فمما أخطأ فيه الشاطبي:
قوله في الموافقات (5/ 393) : [وَرُوِيَ فِي الْأَخْبَارِ أَنَّ الْمَلَائِكَةَ لَمَّا قَالُوا: {أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ} الآية [البقرة: 30] ؛ فَرَدَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ بِقَوْلِهِ: {إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ} أَرْسَلَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ نَارًا فَأَحْرَقَتْهُمْ.].

وهذا كلام باطل، ونقل موضوع لا سيما قصة الإحراق.

وهذا ما استند إليه بعض المخذولين لتجويز الاعتراض على الله بزعمه أن الملائكة اعترضوا على الله!!

وهذا كذب وباطل..

ومما أخطأ فيه الشاطبي قوله في الموافقات (5/ 395) مدللا على الأمر الثاني: [وَقِصَّةُ أَمِّ إِسْمَاعِيلَ حِينَ نَبَعَ لَهَا مَاءُ زَمْزَمَ، فَحَوَّضَتْهُ وَمَنَعَتِ الْمَاءَ مِنَ السيلان؛ فقال عليه الصلاة والسلام: "لو تركت لَكَانَتْ زَمْزَمُ عَيْنًا مَعِينًا"].

فهل أم إسماعيل عليه السلام اعترضت على الكبار؟!!

وكذلك هل اعترض عمر رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث كتابة الكتاب؟!!


ومن أخطاء الشاطبي قوله في الموافقات (5/ 399) : [وَالثَّالِثُ: مَا عُهِدَ بِالتَّجْرِبَةِ مِنْ أَنَّ الِاعْتِرَاضَ عَلَى الْكُبَرَاءِ قَاضٍ بِامْتِنَاعِ الْفَائِدَةِ مُبْعِدٌ بَيْنَ الشَّيْخِ وَالتِّلْمِيذِ، وَلَا سِيَّمَا عِنْدَ الصُّوفِيَّةِ؛ فَإِنَّهُ عِنْدَهُمُ الدَّاءُ الْأَكْبَرُ حَتَّى زَعَمَ الْقُشَيْرِيُّ عَنْهُمْ أَنَّ التَّوْبَةَ مِنْهُ لَا تُقْبَلُ وَالزَّلَّةُ لَا تُقَالُ، وَمِنْ ذَلِكَ كَايَةُ الشَّابِّ الْخَدِيمِ لِأَبِي يَزِيدَ الْبَسْطَامِيِّ؛ إِذْ كَانَ صَائِمًا؛ فَقَالَ لَهُ أَبُو تُرَابٍ النَّخْشَبِيُّ وَشَقِيقٌ الْبَلْخِيُّ: "كُلْ مَعَنَا يَا فَتَى. فَقَالَ: أَنَا صَائِمٌ. فَقَالَ أَبُو تُرَابٍ: كُلْ وَلَكَ أَجْرُ شَهْرٍ فَأَبَى فَقَالَ شَقِيقٌ: كُلْ وَلَكَ أَجْرُ صَوْمِ سَنَةٍ. فَأَبَى؛ فَقَالَ أَبُو يَزِيدَ: دَعُوا مَنْ سَقَطَ مِنْ عَيْنِ اللَّهِ". فَأَخَذَ ذَلِكَ الشَّابُّ فِي السَّرِقَةِ وَقُطِعَتْ يَدُهُ].

وهذا صريح في الباطل ..


ومن أخطائه قوله في الموافقات (5/ 400): [وَقَدْ قَالَ مَالِكُ بْنُ أَنَسٍ لِأَسَدٍ حِينَ تَابَعَ سُؤَالَهُ: "هَذِهِ سُلَيْسِلَةٌ بِنْتُ سُلَيْسِلَةٍ، إِنْ أَرَدْتَ هَذَا؛ فَعَلَيْكَ بِالْعِرَاقِ"2. فَهَدَّدَهُ بِحِرْمَانِ الْفَائِدَةِ مِنْهُ بِسَبَبِ اعْتِرَاضِهِ فِي جَوَابِهِ] .

وهذا خطأ في الفهم مع عدم ثبوته عن مالك، فأسد بن الفرات لم يعترض أصلاً.


ثم إن الشاطبي وضح مراده من هذه المسألة بقوله في الموافقات (5/ 400) :

[فَالَّذِي تَلَخَّصَ مِنْ هَذَا أَنَّ الْعَالِمَ الْمَعْلُومَ بِالْأَمَانَةِ وَالصِّدْقِ وَالْجَرْيِ عَلَى سُنَنِ أَهْلِ الْفَضْلِ وَالدِّينِ وَالْوَرَعِ إِذَا سُئِلَ عَنْ نَازِلَةٍ فَأَجَابَ، أَوْ عُرِضَتْ لَهُ حَالَةٌ يَبْعُدُ الْعَهْدُ بِمِثْلِهَا، أَوْ لَا تَقَعُ مِنْ فهم السامع موقعها أن لا يُوَاجَهَ بِالِاعْتِرَاضِ وَالنَّقْدِ، فَإِنْ عَرَضَ إِشْكَالٌ فَالتَّوَقُّفُ أَوْلَى بِالنَّجَاحِ، وَأَحْرَى بِإِدْرَاكِ الْبُغْيَةِ إِنْ شَاءَ الله تعالى].

وكلامه هذا أيضاً محل نظر شرعي ..

وقد ذكرت لك شيئا منه في المشاركة السابقة.

والله الموفق
رد مع اقتباس
  #108  
قديم 05-25-2015, 12:21 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

(نسخة معدلة) تنبيه على نكارة أثر تناقله بعض الإخوة عن الحسن البصري فيه إنكاره على أمه أكل الكراث

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فقد اطلعت على تغريدة لبعض الإخوة هذا نصها:

[رأى الحسن مع أمه كرّاث فقال : اطرحي هذه الشجرة الخبيثة.

فقالت : أسكت فإنك شيخ قد خرفت، فضحك الحسن وقال : أيما أكبر أنا أو أنت].

وهذا الأثر رواه أبو الطاهر المخلص، وابن أبي الفوارس في الفوائد المنتقاة، وغيرهما من طريق صالح بن حاتم بن وردان عن المعتمر بن سليمان عن أبيه به.

وظاهر الإسناد أنه حسن لكن متنه فيه نكارة.

فالكراث مع كونه خبيث الرائحة وهو نيء إلا أنه مباح، ويمات طبخا، وقد حكى غير واحد الإجماع على أن الأصل إباحة أكله، أما عند الذهاب للمسجد مع بقاء رائحته فيحرم، وثمة تفاصيل في ذلك.

فإنكار الحسن البصري على أمه التابعية الجليلة خيرة رحمها الله مولاة أم سلمة رضي الله عنها فيه نظر، لذلك أنكرت عليه أمه وجعلت نهيه لها سببا لوصفها له بأنه خرف، لكون كلامه مخالف للصواب.

ووصف أمه له بالخرف مما يتسامح فيه من الأبوين لابنهما ولو كان الابن كبيرا ووجيها.

وجواب الحسن البصري لأمه بأنها أكبر منه فيه تعريض لها بأنها أولى بوصف الخرف بسب كبر السن، وهذا وإن كان ليس صريحا لكنه يفهم من السياق.

وهذا لا يليق بالحسن البصري وهو مناف لبر الوالدين.

إلا إن كان على معنى الملاطفة والمزاح فقد يمشّى.

وعلى كل فينبغي على من يورده أن ينبه عليه.


والله أعلم

كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي

٦/ ٨/ ١٤٣٦هـ


وبعد كتابة ما سبق من تنبيه على نكارة الأثر باللفظ المذكور كتب الأخ الذي نشر الأثر كتابة يُظهِر فيها أن الأثر لا نكارة فيه، وأن التعليق الذي كتبتُه لا فائدة منه، بل ذنب يتاب منه! محتجا بإيراد جماعة من العلماء له في كتبهم بغير نكير، وأنه كان من قبل قد قرأ الأثر على شيخنا الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله فضحك ضحكا شديدا، وذكر حديث النهي عن الكراث.

ولي عليه تعليقات:

أولا: أورد الأخ ذلك الأثر دون تعليق ولا فائدة ظاهرة.
فهل يريد من القرّاء أن يستفيدوا أن الحسن البصري يمازح أمه ويعرض بها بالخرف؟!
أم يريد من الناس أن يتركوا الكراث؟!
وطالب العلم يورد الفائدة التي يعقلها عامة الناس وليس طلبة العلم فقط.

ثانيا: أن الأخ لما نقل الأثر نقله من كتاب تهذيب الكمال وهو اللفظ الذي خرجته، وهو الذي عليه الإنكار لعدم اشتمال لفظه على ما يوجه الكلام ويبينه.

ثم في تعقيبه عزاه للإمام أحمد في العلل وابن معين في معرفة الرجال وكأنهما روياه بنفس اللفظ المستنكر!

فلفظ الإمام أحمد: رأى الحسن أمه تأكل كراثا فقال: يا أمه اتقي هذه الشجرة الخبيثة، قالت: أنت شيخ قد كبرت. قال: يا أمه أنا أكبر أو أنت؟!

فمن يقرأ هذه الرواية لا يجد فيها الأمر بطرح الكراث، ولا يجد فيها الوصف بالخرف ولا التعريض به بل يجد أن كلام الحسن رحمه الله فيما يتعلق بالكِبَر غاية في الملاطفة.

وأما لفظ ابن معين فهو: رأى الحسن مع أمه بقلة كراث فقال: ما هذه البَقْلَة الخبيثة أو الردية؟
فقالت له أمه: مالك قد صرت شيخا وقد خرفت؟ قال: فقال لها الحسن: يا أمه أيما أكبر أنا أم أنت؟

فليس في هذا اللفظ الأمر بطرح الكراث، ولا فيه الوصف بالخرف فحسب.
بل فيه الوصف بالشيخوخة والخرف فحمله على الملاطفة ظاهر أيضا لكنه ليس كظهوره في رواية الإمام أحمد.

وأما لفظ تهذيب الكمال: (فإنك شيخ قد خرفت) فهذا اللفظ فيه تعليق الخرف بالشيخوخة.

والله أعلم

ثالثا: أن الأخ ذكر ما يتعلق بالنهي عن الكراث مستدلا به على صواب فعل الحسن رحمه الله من أمره لأمه بطرح الكراث!

والواقع أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن أكل البصل والكراث قال جابر رضي الله عنه: فغلبتنا الحاجة فأكلنا منها، فقال: من أكل من هذه الشجرة المنتنة فلا يقربن مسجدنا فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه الإنس. رواه مسلم.
وفي رواية لمسلم: وإنه أتي بقدر فيه خضروات من بقول فوجد لها ريحا، فسأل فأخبر بما فيها من البقول فقال: قربوها إلى بعض أصحابه فلما رَآه كره أكلها قال صلى الله عليه وسلم: (كل، فإني أناجي من لا تناجي).

فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر بطرح الكراث، ولا حرمه مطلقا.

وقد أشرت لقضية الإجماع والخلاف في المسألة ولم أستنكر وصف الكراث بالخبث، وإنما استنكرت أمره بطرحها، وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال للرجل: (كل) ولم يأمره بطرحها ولا حرمها مطلقا.

ثم إن في لفظ الإمام أحمد: (اتقي هذه الشجرة الخبيثة) وفي لفظ ابن معين: (ما هذه البَقْلَة الخبيثة أو الردية).


رابعا: قد يورد بعض العلماء أحاديث موضوعة بدون إسناد أو بإسناد دون بيان، ويؤردون آثارا فيها نكارة ولا ينبهون، فهذا لا يستدل به على السكوت عن الرواية المنكرة أو التنبيه على مفهوم خاطئ قد يقع في أذهان القرّاء ولا سيما العامة.

والمباحثة العلمية تحتاج إلى رحابة صدر، وإلى تعقل، وينبغي للسلفي أن يحسّن ظنه بإخوانه ولا يحملن كتاباتهم النقدية بالأدب والعلم على أنها معصية وتشهير!!
فينبغي نفي هذه الظنون الفاسدة، والحرص على نفع الناس، وكتابة الكتابات المفيدة والواضحة التي يستفيد منها الجميع.

ويعلم الله أني ما كتبت تعليقي السابق إلا للفائدة وليس لأمر آخر ولذلك لم أكتب اسم كاتبها، ولا تعديت على شخصه، بل كتبت كتابة علمية مهذبة يا ليت إخواننا يسلكونها تأسيا برسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ذي الخلق الرفيع.

كتبه:

أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي

٦/ ٨/ ١٤٣٦هـ
رد مع اقتباس
  #109  
قديم 05-29-2015, 11:21 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

السؤال:
ما معنى كلمة نبراس الموجود في اسم كتاب (النبراس في فتاوى المرأة)

الجواب

النبواس يعني المصباح أو السراج أو الضوء الخارج منه، ويطلق على الطريق الواضح.

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #110  
قديم 05-30-2015, 01:54 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,444
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل أبوبكر الصديق رضي الله عنه
كانت توجد في صفة
(وهي صدق العزيمة )
وان هذه الصفة ليست في الصحابة جميعهم فهل هذا صحيح
ونريد المصدر إن كانت صحيحة
وجزاك الله خير

الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد:

فليس الوصف بصدق العزيمة من الصفات الخاصة بأبي بكر الصديق رضي الله عنه وإن كان له منها القدح المعلى وذلك لكونه صديق هذه الأمة ومن لوازم وصفه بالصديق أن يكون صادق العزيمة وإلا لما وصل لمرتبة الصديقية.

وجميع أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم فيهم صفة صدق العزيمة ولكن يتفاوتون فيها لتفاوتهم في المنزلة والفضيلة.

والله أعلم

كتبه أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
1436/8/10هجرية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا أسامة عندي سؤال :

ما هو الفرق بين :
تخريج المناط؟! ، وتحقيق المناط؟! ، وتنقيح المناط؟! ، وجزاك الله خيرا .
ــــــــــــــــــــــ


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هذه من مباحث أصول الفقه، والمناط هو العلة التي يعلل بها الحكم.

تخريج المناط: استخراج العلة من الحكم الأصلي.

وتنقيح المناط: تهذيب العلة وإزالة ما علق بها مما لا يكون علة للحكم.

وتحقيق المناط: التأكد من وجود العلة المنصوص عليها في (الفرع) الذي تريد إلحاق حكم الأصل به.


والله أعلم

كتبه أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
1436/8/10هجرية
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 0 والزوار 4)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:12 PM.


powered by vbulletin