منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من مكر الشيطان بالمسلم في صلاته (الجزء الأول) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد على الفاسق الفتان الطاعن في الشيخ العلامة محمد بن هادي بالكذب والبهتان (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1440هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بلغ من شدة عناد وتعصب وتكبر صعافقة الجزائر عن الحق والهدى أن أنكروا تهميش أهل البدع وأهل الفتن،... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من مطالعة مواقع المرضى وأهل الفتن (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          احذر أن تكون من المنقوصين يوم القيامة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من الغناء في الجنة والذي يطرب الأسماع (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الشيطان الموكل بالمؤمن مهزول! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تنبيه الحافظ الذهبي على أشعرية ابن بطال شارح صحيح البخاري (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #11  
قديم 03-19-2011, 04:09 AM
أبو عبد الله بلال يونسي أبو عبد الله بلال يونسي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 190
شكراً: 10
تم شكره 7 مرة في 5 مشاركة
افتراضي

ما شاء الله فوائد تشد لها الرحال أخي أبا عبيدة إبراهيم زياني

زادك الله حرصا ووفقك لكل خير
آمين
آمين
آمين
وقد أتيت ولله الحمد على جوانب من سؤلي ولا تزال جوانب أنى تجلى بعد

يسر الله تجايتها بإذنه
آمين
آمين
آمين
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-19-2011, 12:39 PM
إبراهيم زياني إبراهيم زياني غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 401
شكراً: 0
تم شكره 51 مرة في 36 مشاركة
افتراضي

تبصير الخلف
بـشرعـيـة الانتـسـاب
إلـى السلـف

إن الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله - صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً. أما بعد:

فإن لانتساب إلى السلف فخر وأي فخر وشرف ناهيك به من شرف، فلفظ السلفية أو السلفي لا يطلق عند علماء السنة والجماعة إلا على سبيل المدح.
والسلفية رسم شرعي أصيل يرادف {أهل السنة والجماعة} و {أهل السنة } و{أهل الجماعة} ، و{أهل الأثر} و {أهل الحديث} و {الفرقة الناجية} و{الطائفة المنصورة} و{أهل الاتباع}.

والسلف الصالح الذي تنسب إليه السلفية هم ورثة النبي صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان، وأئمة الدين والهدى، والسلفي هو من رضي بهذا الميراث واكتفى به ولزم الكتاب والسنة على فهم علماء الأمة من الصحابة فمن بعدهم من الأئمة، هذا هو السلفي.


((السلفية)) نسبة إلى السلف وقد نص عليها السلف


جاء من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم ما يدلُّ على ذلك : من ذلكم : قوله عليه الصلاة والسلام لابنته فاطمة رضي الله عنها : ((فإنه: نعم السلف أنا لكِ)) رواه مسلم (2482).

وكلمة (السلف) دارجةٌ عند أئمة السلف:
Ÿ قال البخاري: باب الركوب على الدابة الصعبة والفحولة من الخيل وقال راشد بن سعد كان السلف يستحبون الفحولة لأنها أجرى وأجسر
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله مفسراً كلمة السلف: "أي من: الصحابة ومن بعهدهم" فتح الباري: (6/66)
وقال (5/2068): باب ما كان السلف يدخرون في بيوتهم وأسفارهم من الطعام واللحم وغيره
وقال أيضاً : قال الزهري في عظام الموتى – نحو الفيل وغيره – :"أدركت ناساً من سلف العلماء يمتشطون بها، ويدّهنون بها ولا يرون بأساً" فتح الباري (1/342)

Ÿ وأخرج مسلم من طريق محمد بن عبد الله قال سمعت علي بن شقيق سمعت عبد الله بن المبارك يقول على رؤوس الناس دعوا حديث عمرو بن ثابت فإنه كان يسب السلف. مقدمة صحيح مسلم ص6

Ÿ وقال الأوزاعي: اصبر نفسك على السنة، وقف حيث وقف القوم قل بما قالوا، وكف عما كفوا، واسلكسبيل سلفك الصالح فإنهيسعكماوسعهم".الشريعةللآجري ص58

الإجماع على مشروعية الانتساب إلى :((السلف))

وحكى الإجماع على على صحة الانتساب إلى السلف: شيخ الإسلام ابن تيميه ـ رحمه الله ـ في الفتاوى : (1/149) في رده على قول العز بن عبدالسلام : ".. والآخر يتستر بمذهب السلف": ( ولا عيب على من أظهر مذهب السلف وانتسب إليه واعتزى إليه، بل يجب قبول ذلك منه بالاتفاق؛ فإن مذهب السلف لا يكون إلا حقاً، فإن كان موافقاً له باطناً وظاهراً، فهو بمنزلة المؤمن الذي هو على الحق باطناً وظاهراً، وإن كان موافقاً له في الظاهر فقط دون الباطن فهو بمنزلة المنافق ، فتقبل منه علانيته وتوكل سريرته إلى الله، فإنا لم نؤمر أن ننقب عن قلوب الناس ولا نشق بطونهم).

علامة أهل البدع: كراهة الانتساب إلى :((السلف))

ذكر شيخ الإسلام ابن تيميه في الفتاوى (4/155) أن ((شعار أهل البدع : هو ترك انتحال السلف الصالح))؛ فلا تجد خَلَفِيًّا لا سيما المنتسبون إلى الجماعات الدعويَّة الحديثة الظاهرة في الساحة اليوم والمناوئة لأهل السنة والجماعة إلاَّ وهو يكرهُ السلفية، ويكره الانتساب إلى السلف.

((السلفية))في كتب شيخ الإسلام ابن تيمية

قال رحمه الله تعالى في:
· "درء التعارض" (5/356): فكلمن أعرض عن الطريقة السلفية النبوية الشرعيةالإلهية فإنه لابد أن يضل ويتناقض ويبقى في الجهل المركب أو البسيط.
· "بيان تلبيس الجهمية" (1/122) : أبو عبدالله الرازي فيه تجهم قوي ولهذا يوجد ميله إلى الدهرية أكثر من ميله إلى السلفية الذين يقولون إنه فوق العرش.
· "الفتاوى" (5/28) : وأعلم أنه ليس فى العقل الصريح ولا فى شىء من النقل الصحيح ما يوجب مخالفة الطريق السلفية أصلا.
· "الفتاوى" (12/349) ولهذا كانت الطريقة النبوية السلفية أن يستعمل فى العلوم الالهية قياس الأولى كما قال الله تعالى (ولله المثل الأعلى)
· "الفتاوى" (16/471): والأشعريوأمثالهبرزخ بينالسلفوالجهميةأخذوامن هؤلاءكلاما صحيحاومن هؤلاء أصولاعقلية ظنوها صحيحة وهي فاسدة فمن الناسمنمالإليه من الجهة السلفيةومن الناس من مال إليه من الجهةالبدعية الجهمية.
· "الفتاوى" (33/177) : وأما السلفية فعلى ما حكاه الخطابى وأبو بكر الخطيب وغيرهما قالوا مذهب السلف إجراء أحاديث الصفات وآيات الصفات على ظاهرها مع نفى الكيفية والتشبيه عنها فلا نقول إن معنى اليد القدرة ولا أن معنى السمع العلم وذلك أن الكلام فى الصفات فرع على الكلام فى الذات يحتذى فيه حذوه ويتبع فيه مثاله فإذا كان إثبات الذات إثبات وجود لا إثبات كيفية فكذلك إثبات الصفات اثبات وجود لا اثبات كيفية.
· "درء التعارض" (1/249) : ومن المعلوم أن قول نفاة الرؤية والصفات والعلو على العرش والقائلين بأن الله لم يتكلم بل خلق كلاما في غيره ونفيهم ذلك لأن إثبات ذلك تجسيم هو إلى مخالفة الكتاب والسنة والإجماع السلفي.
النسبة إلى: ((السلف)) جارية في كتب التراجم والسير
  • نسبة إلى: ((السلف)) جارية في كتب التراجم والسير
  • فهذ الإمام الذهبي قال في ترجمة: الحافظ أحمد بن محمد المعروف بـ أبي طاهر السلفي: "السلفي بفتحتين وهو من كان على مذهب السلف" سير أعلام النبلاء (21/6).
    وقال في ترجمة الفسوي "وما علمت يعقوب الفسوي إلا سلفيا" السير (13/183)
    وقال في ترجمة محمد بن محمد البهراني : "وكان ديناً خيراً سلفياً". معجم الشيوخ : (2/280)
    وقال في ترجمة: أحمد بن أحمد بن نعمة المقدسي: "وكان على عقيدة السلف" معجم الشيوخ : (1/34)
    وقال في السير(16/457) " وصح عن الدارقطني أنه قال: ما شيء أبغض إليّ من علم الكلام. قلت لم يدخل الرجل أبداً في علم الكلام ولا الجدال، ولا خاض في ذلك، بل كان سلفياً".
    وقال في ترجمة ابن الصلاح "قلت وكان سلفياً حسن الاعتقاد كافّا عن تأويل المتكلمين " تذكرة الحفاظ (4/1431)
    وقال في ترجمة عثمان بن بن خرزاذ الطبري : "فالذي يحتاج إليه الحافظ أن يكون تقيا ذكيا نحويا لغويا زكيا حييا سلفيا" السير (13/380)
    وقال في ترجمة الزبيدي "وكان حنفيا سلفيا" السير (20/317)
    وقال في ترجمة ابن هبيرة "وكان يعرف المذهب والعربية والعروض سلفيا أثريا" السير (20/426)
    وقال في ترجمة ابن المجد "وكان ثقة ثبتا ذكيا سلفيا تقيا" السير (23/118)
    وقال في ترجمة يحيى بن إسحاق: "وكان عارفاً بالمذاهب خيراً متواضعاً سلفياً حميد الأحكام ... ". معجم الشيوخ رقم {957}
  • ((السلفية)) فــي كــتــب الأنــســاب
· وقال السمعاني (ت 562) في الأنساب (3/273): "السلفي؛ بفتح السين واللام وفي آخرها فاء: هذه النسبة إلى السلف، وانتحال مذاهبهم على ما سعمت منهم"
· قال السمعاني (المتوفى سنة 562هـ) في كتابهِ «الأَنساب» (1/136): «هذه النسبةُ إلى الأَثر؛ يعني: الحديثَ، وطلبَهُ، واتِّباعُه».

· قال ابن الأثير (ت630) عقب كلام السمعاني السابق: "وعُرِفَ به جماعة".

· وأوَّلُ أبياتِ «الألفيَّة الحديثيَّة» –الشهيرة- للحافِظِ العِرَاقيِّ (المتوفَّى سنة 806هـ)- قولُهُ:

يقولُ راجي ربِّهِ المُقْتَدِرِ عبدُالرحيم بنُ الحُسَين الأثري

· وقد شرحَها الحافظُ السخاويُّ (المتوفَّى سنة 902هـ) في «فتح المغيث» (1/3) بقولِهِ: «نسبة إلى الأثر، وانتسبَ لذلكَ جماعةٌ، وحَسُنَ الانتسابُ إليهِ ممَّن يصنِّفُ في فُنُونِهِ».

موقف علماء العصر من الانتساب إلى : ((السلف))
Hسماحة الشيخ الإمام عبد العزيز بن باز - رحمه الله-A

Ÿ سئل– رحمه الله - : ما تقول فيمن تسمى بالسلفي والأثري ، هل هي تزكية؟
فأجاب سماحته : (إذا كان صادقاً أنه أثري أو أنه سلفي لا بأس، مثل ما كان السلف يقول: فلان سلفي، فلان أثري، تزكية لا بد منها، تزكية واجبة).
من محاضرة مسجلة بعنوان: "حق المسلم"، في 16/1/1413 بالطائف.
Ÿ وقال –رحمه الله- معقباً على محاضرة للشيخ ربيع المدخلي في الطائف بعنوان "التمسّك بالمنهج السلفي" : (( ما ذكره فضيلة الشيخ ربيع عن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمة الله عليه- هو الحقيقة، فإن الله مَنّ على هذه البلاد بهذه الدعوة المباركة وهي دعوة سلفية، لكن شوه أعداء الله هذه الدعوة؛ وقالوا: الوهابية المبتدعة التي فعلت وفعلت، وهم الضالون المبتدعون، وهم ما بين جاهل أو من قلد جاهلاً، إما جاهل وإما مقلد لجاهل، وإما ثالثهم متبع لهواه الذي يعصي الله على بصيرة، هؤلاء أعداء الدعوة السلفية، إما جاهل وإما مقلد لجاهل وإلا صاحب هوى متعصب لهواه يريد المآكل ويريد إرضاء الناس على حساب مأكله ومشربه وهواه نسأل الله العافية )).
Ÿ وقال – رحمه الله - في وصيته لبعض طلاب العلم: "ونوصيك بالالتحاق بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة فهي جامعة سلفية تُعلم طلابها عقيدة أهل السنة والجماعة" . [فتاواه 1/98]
Hاللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاءA

Ÿ جاءفي فتاوى اللجنة الدائمة رقم {6149}{2/164} :
"س: أريد تفسيراً لكلمة السلف ومن هم السلفيون . . . ؟
ج : السلف هم أهل السنة والجماعة المتبعون لمحمد صلى الله عليه وسلم من الصحابة رضي الله عنهم ومن سار على نهجهم إلى يوم القيامة، ولما سئل صلى الله عن الفرقة الناجية قال : "هم من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي... " .

Ÿ وجاء في الفتوى رقم {1361} {1/165} :
"س: ما هي السلفية وما رأيكم فيها ؟
ج : السلفية نسبة إلى السلف والسلف هم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأئمة الهدى من أهل القرون الثلاثة الأولى {رضي الله عنهم} الذين شهد لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخير في قوله: {خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يجئ أقوام تسبق شهادة أحدهم يمينه ويمينه شهادته} رواه الإمام أحمد في مسنده والبخاري ومسلم، والسلفيون جمع سلفي نسبة إلى السلف، وقد تقدم معناه وهم الذين ساروا على منهاج السلف من اتباع الكتاب والسنة والدعوة إليهما والعمل بهما فكانوا بذلك أهل السنة والجماعة. وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآلهوصحبهوسلم".

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والافتاء

عضو:عبدالله بن قعود، عضو:عبدالله بن غديان، نائب رئيساللجنة:عبدالرزاقعفيفي،

الرئيس:عبدالعزيزبن باز
H محدث العصر العلامة الألباني – رحمه الله -A

قال - رحمه الله - في جوابه على سؤال نصه :
"لماذا التسمي بالسلفية؟ أهي دعوة حزبية أم طائفية أو مذهبية ؟ أم هي فرقة جديدة في الإسلام ؟
الجواب: إن كلمة السلف معروفة في لغة العرب وفي لغة الشرع؛ وما يهمنا هنا هو بحثها من الناحية الشرعية:
فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في مرض موته للسيدة فاطمة رضي الله عنها : "فاتقي الله واصبري، ونعم السلف أنا لك" .
ويكثر استعمال العلماء لكلمة السلف، وهذا أكثر من أن يعد ويحصى، وحسبنا مثالاً واحداً وهو ما يحتجون به في محاربة البدع:

وكل خير في اتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف.


ولكن هناك من مدعي العلم من ينكر هذه النسبة زاعماً أن لا أصل لها! فيقول: {لايجوز للمسلم أن يقول : أنا سلفي } وكأنه يقول : {لا يجوز أن يقول مسلم: أنا متبع للسلف الصالح فيما كانوا عليه من عقيدة وعبادة وسلوك} .

لا شك أن مثل هذا الإنكار ـ لو كان يعنيه ـ يلزم منه التبرؤ من الإسلام الصحيح الذي كان عليه سلفنا الصالح، وعلى رأسهم النبي صلى الله عليه وسلم كما يشير الحديث المتواتر الذي في الصحيحين وغيرهما عنه صلى الله عليه وسلم : "خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم" .

فلا يجوز لمسلم أن يتبرأ من الانتساب إلى السلف الصالح ، بينما لو تبرأ من أية نسبة أخرى لم يمكن لأحد من أهل العلم أن ينسبه إلى كفر أو فسوق.
والذي ينكر هذه التسمية نفسه، ترى ألا ينتسب إلى مذهب من المذاهب ؟! سواء أكان هذا المذهب متعلقاً بالعقيدة أو بالفقه ؟

فهو إما أن يكون أشعرياً أو ماتريدياً، وإما أن يكون من أهل الحديث أو حنفياً أو شافعياً أو مالكياً أو حنبلياً؛ مما يدخل في مسمى أهل السنة والجماعة، مع أن الذي ينتسب إلى المذهب الأشعري أو المذاهب الأربعة، فهو ينتسب إلى أشخاص غير معصومين بلا شك، وإن كان منهم العلماء الذين يصيبون، فليت شعري هلا أنكر مثل هذه الانتسابات إلى الأفراد غير المعصومين ؟
وأما الذي ينتسب إلى السلف الصالح، فإنه ينتسب إلى العصمة ـ على وجه العموم ـ وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم من علامات الفرقة الناجية أنها تتمسك بما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وما كان عليه أصحابه .
فمن تمسك به كان يقيناً على هدى من ربه ... ولا شك أن التسمية الواضحة الجلية المميزة البينة هي أن نقول : أنا مسلم على الكتاب والسنة وعلى منهج سلفنا الصالح، وهي أن تقول باختصار : {أنا سلفي} " .

[مجلة الأصالة العدد التاسع ص 86 ـ87 ]
Hالعلامة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله -A

Ÿ قال في شرح العقيدة الواسطية {1/53ـ54} ما نصه : "... يخطئ من يقول : إن أهل السنة والجماعة ثلاثة : سلفيون، وأشعريون، وماتريديون، فهذا خطأ نقول : كيف يكون الجميع أهل سنة وهم مختلفون !! { فماذا بعد الحق إلا الضلال }، وكيف يكونون أهل سنة وكل واحد يرد على الآخر؟! هذا لا يمكن إلا إذا أمكن الجمع بين الضدين. فنعم وإلا فلا شك أن أحدهم وحده هو صاحب السنة . فمن هو ؟! الأشعرية ؟ أم الماتريدية ؟ أم السلفية ؟ نقول : من وافق السنة فهو صاحب السنة، ومن خالف السنة فليس صاحب سنة، فنحن نقول : السلف هم أهل السنة والجماعة ولا يصدق الوصف على غيرهم أبداً، والكلمات تعتبر بمعانيها. لننظر كيف نسمي من خالف السنة أهل السنة لا يمكن، وكيف يمكن أن نقول: عن ثلاث طوائف مختلفة إنهم مجتمعون فأين الاجتماع ؟ فأهل السنة والجماعة هم السلف معتقداً حتى المتأخر إلى يوم القيامة إذا كان على طريق النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فإنه سلفي" .

Ÿ وقال في شرح العقيدة السفارينية الشريط الأول ما نصه: "من هم أهل الأثر ؟ هم الذين اتبعوا الأثار، اتبعوا الكتاب والسنة وأقوال الصحابة رضي الله عنهم وهذا لا يتأتى في أي فرقة من الفرق إلا على السلفيين الذين التزموا طريق السلف ...".

Ÿ وقال -رحمه الله تعالى- في شريط " إتحاف الكرام" وهو شريط سجّل في عنيزة بعد محاضرة الشيخ ربيع فيها بعنوان "الاعتصام بالكتاب والسنّة":
((إننا نحمد الله سبحانه وتعالى أن يسر لأخينا الدكتور ربيع بن هادي المدخلي أن يزور هذه المنطقة حتى يعلم من يخفى عليه بعض الأمور أن أخانا وفقنا الله وإياه على جانب من السلفية طريق السلف، ولست أعني بالسلفية أنها حزب قائم يضاد لغيره من المسلمين لكني أريد بالسلفية أنه على طريق السلف في منهجه ولاسيما في تحقيق التوحيد ومنابذة من يضاده، ونحن نعلم جميعاً أن التوحيـد هو أصل البعثة التي بعث الله بها رسله عليهم الصلاة والسلام.. زيارة أخينا الشيخ ربيـع بن هادي إلى هذه المنطقة وبالأخص إلى بلدنا عنيزة لاشك أنه سيكون له أثر ويتبين لكثير من الناس ما كان خافياً بواسطة التهويل والترويج وإطلاق العنان للسان وما أكثر الذين يندمون على ما قالوا في العلماء إذا تبين لهم أنهم على صواب)).
Hالعلامة الشيخ صالح بن فوزان الفوزانA

Ÿ قال في كتابه البيان {ص 130} ما نصه:
" ... فهذان الحديثان يدلان على وجود الافتراق والانقسام والتميز بين السلف وأتباعهم وبين غيرهم .
والسلف ومن سار على نهجهم مازالوا يميزون أتباع السنة عن غيرهم من المبتدعة والفرق الضالة، ويسمونهم أهل السنة والجماعة، وأتباع السلف الصالح، ومؤلفاتهم مملوءة بذلك ، حيث يردون على الفرق المخالفة لفرقة أهل السنة وأتباع السلف".
Ÿ وقال أيضاً {ص 156} : "... كيف يكون التمذهب بالسلفية بدعة، والبدعة ضلالة ؟!وكيف يكون بدعة وهو اتباع لمذهب السلف، واتباع مذهبهم واجب بالكتاب والسنة ، وحق وهدى ؟!
قال تعالى : {والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ..}.
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : {عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين ...}.
فالتمذهب بمذهب السلف سنة وليس بدعة، وإنما البدعة التمذهب بغير مذهبهم".
Ÿ وقال في المصدر السابق ص {133} في رده على قول البوطي : "إن السلفية لا تعني إلا مرحلة زمنية ".
قال : "ونقول : هذا التفسير للسلفية بأنها مرحلة زمنية وليست جماعة تفسير غريب وباطل ، فهل يقال للمرحلة الزمنية بأنها سلفية ؟! هذا لم يقل به أحد من البشر ، وإنما تطلق السلفية على الجماعة المؤمنة الذين عاشوا في العصر الأول من عصور الإسلام والتزموا بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان ووصفهم الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله : {خيركم قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم } الحديث، فهذا وصف لجماعة وليس لمرحلة زمنية ، ولما ذكر صلى الله عليه وسلم افتراق الأمة فيما بعد قال عن الفرق كلها: {إنها في النار إلا واحدة } .
ووصف هذه الواحدة بأنها هي التي تتبع منهج السلف ، وتسير عليه ، فقال : {هم من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي ... } فدل على أن هناك جماعة سلفية سابقة، وجماعة متأخرة تتبعها في نهجها ، وهناك جماعات مخالفة لها متوعدة بالنار ..." .
Ÿ وقال في محاضرة ألقاها في حوطة سدير عام 1416هـ بعنوان {التحذير من البدع } الشريط الثاني، وذلك جواباً على سؤال نصه :
"فضيلة الشيخ، هل السلفية حزب من الأحزاب ؟ وهل الانتساب لهم مذموم؟.
قال في الجواب: السلفية هي الفرقة الناجية هم أهل السنة والجماعة، ليست حزباً من الأحزاب التي تسمى الآن أحزاباً، وإنما هم جماعة، جماعة على السنة وعلى الدين، هم أهل السنة والجماعة، قال صلى الله عليه وسلم: {لاتزال طائفة من أمتى على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم }، وقال صلى الله عليه وسلم : {وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة . قالوا من هي يا رسول الله ؟ قال : من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي}.
فالسلفية طائفة على مذهب السلف على ماكان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه وهي ليست حزباً من الأحزاب العصرية الآن وإنما هي جماعة قديمة من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم متوارثة مستمرة لا تزال على الحق ظاهرة إلى قيام الساعة كما أخبر صلى الله عليه وسلم ".
Ÿ وسئل– حفظه الله - : هل من تسمى بالسلفي يعتبر متحزباً؟.
فأجاب : التسمّي بالسلفيه إذا كانت حقيقة لا بأس به، أما إذا كان مجرد دعوى؛ فإنه لا يجوز له أن يتمسى بالسلفية وهو على غير منهج السلف.
فالأشاعرة – مثلا – يقولون: نحن أهل السنة والجماعة، وهذا غير صحيح؛ لأن الذي هم عليه ليس هو منهج أهل السنة والجماعة، كذلك المعتزلة يسمون أنفسهم بالموحدين.

كل يدعي وصلاً لليلى وليلى لا تقر لهم بذاكـا
فالذي يزعم أنه على مذهب أهل السنة والجماعة يتبع طريق أهل السنة والجماعة ويترك المخالفين، أما أنه يريد أن يجمع بين ( الضب والنون) – كما يقولون -، أي: يجمع بين دواب الصحراء ودواب البحر؛ فلا يمكن هذا، أو يجمع بين النار والماء في كفه؛ فلا يجتمع أهل السنة والجماعة مع مذهب المخالفين لهم كالخوارج، والمعتزلة، والحزبيين ممن يسمونهم: (المسلم المعاصر)، وهو الذي يريد أن يجمع ظلالات أهل العصر مع منهج السلف، فـ(لا يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها).
فالحاصل أنه لا بد من تمييز الأمور وتمحيصها).

[الأجوبة المفيدة عن أسألة المناهج الجديدة ص:16]

Ÿ وسئل– حفظه الله - : يتردد على ألسنة بعض الناس أن فلانًا هذا سلفي، وفلانًا غير سلفي، فما المقصود بالمذهب السلفي؟ ومن أبرز من دعا إليه من علماء المسلمين؟ وهل يمكن تسميتهم بأهل السنة والجماعة أو الفرقة الناجية؟ ثم ألا يعتبر هذا من باب التزكية للنفس؟
الجواب :
المقصود بالمذهب السلفي هو ما كان عليه سلف هذه الأمة من الصحابة والتابعين والأئمة المعتبرين من الاعتقاد الصحيح والمنهج السليم والإيمان الصادق والتمسك بالإسلام عقيدة وشريعة وأدبًا وسلوكًا؛ خلاف ما عليه المبتدعة والمنحرفون والمخرفون.
ومن أبرز من دعا إلى مذهب السلف الأئمة الأربعة، وشيخ الإسلام ابن تيمية، وتلاميذه، والشيخ محمد بن عبد الوهاب، وتلاميذه، وغيرهم من كل مصلح ومجدد، حيث لا يخلو زمان من قائم لله بحجة.
ولا بأس من تسميتهم بأهل السنة والجماعة؛ فرقًا بينهم وبين أصحاب المذاهب المنحرفة.
وليس هذا تزكية للنفس، وإنما هو من التمييز بين أهل الحق وأهل الباطل.

Hالعلامة الشيخ محمد أمان الجامي ـ رحمه الله ـA

قال في الصفات الإلهية ص { 64-65} : "ويتضح مما تقدم أن مدلول السلفية أصبح اصطلاحاً معروفاً يطلق على طريقة الرعيل الأول ومن يقتدون بهم في تلقي العلم، وطريقة فهمه وبطبيعة الدعوة إليه . فلم يعد إذاً محصوراً في دور تاريخي معين. بل يجب أن يفهم على أنه مدلول مستمر استمرار الحياة وضرورة انحصار الفرقة الناجية في علماء الحديث والسنة وهم أصحاب هذا المنهج وهي لا تزال باقية إلى يوم القيامة من قوله صلى الله عليه وسلم : {لاتزال طائفة من أمتى منصورين على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم}".

وقال تلميذه:

H فضيلة الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد – حفظه الله-A

في حكم الإنتماء: ( وإذا قيل: السلف أو السلفيون أو لجادتهم السلفية؛ فهي هنا نسبة إلى السلف الصالح: جميع الصحابة – رضي الله عنهم – من تبعهم بإحسان، دون من مالت بهم الأهواء .. والثابتون على منهاج النبوة نسبوا إلى سلفهم الصالح في ذلك؛ فقيل لهم: السلف، السلفيون، والنسبة إليهم: سلفي، وعليه فإن لفظ السلف؛ يعني: السلف الصالح.
وهذا اللفظ عند الإطلاق، يعني : كل سالك في الاقتداء بالصحابة – رضي الله عنهم – حتى ولو كان في عصرنا، وهكذا، وعلى هذا كلمة أهل العلم.
فهي نسبة ليس لها رسوم خرجت عن مقتضى الكتاب والسنة، وهي نسبة لم تنفصل لحظة واحدة عن الصدر الأول، بل هي منهم وإليهم.
وأما من خالفهم باسم أو رسم؛ فلا، وإن عاش بينهم وعاصرهم). اهـ من كتاب "حكم الانتماء" ص: 36

الدولة السعودية: دولة (( سلفية)) وأئمتها أئمة سلفيين

إن هذه الدولة السعودية حرسها الله دولة سلفية ودعوتها سلفية كما نص على ذلك مؤسس دورها الثالث ـ على أساسها الأصل ـ الملك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ حين قال في الخطاب الذي ألقاه في منى خلال موسم الحج للعام 1365هـ وذلك في اليوم العاشر من ذي الحجة :
"... إنني رجلٌ سلفي، وعقيدتي هي السلفية التي أمشي بمقتضاها على الكتاب والسنة"

Ÿ وقال فيالخطاب نفسه: "يقولون إننا {وهابية} والحقيقة أننا سلفيون محافظون على ديننا، ونتبع كتاب الله وسنة رسوله، وليس بيننا وبين المسلمين إلا كتاب الله وسنةرسولهصلىالله عليهوسلم "[المصحف والسيف ص 135]


Ÿوقال عنه المحدث الشيخ أحمد شاكر في مقدمة عمدة التفسير{1/7} : "إمام أهل السنة، ومحيي مذهب السلف، وباعث النهضة الإسلامية ..." .


Ÿ وسئل الإمام ابن عثمين – رحمه الله – عن من يقول: أن أكثر الشر في بلد التوحيد مصدره الحكومة، وأن ولاتها ليسوا بأئمة سلفيين؟
فقال: ردنا على هذا أنهم كالذين قالوا للنبي أنه مجنون وشاعر وكما يقال: لا يضر السحاب نبح الكلاب، لا يوجد والحمد لله مثل بلادنا اليوم في التوحيد وتحكيم الشريعة وهي لا تخلو من الشر كسائر العالم، بل حتى المدينة في عهد النبي كان فيها من بعض الناس شر...". من شريط "كشف اللثام..." دار بن رجب
-------------------
هذه بعض أقوال أهل العلم نقلتها لك من كتبهم سائلاً الله تعالى أن ينفعك بها، وأظن بعد هذا أن مفهوم السلفية قد أصبح واضحاً لديك غاية الوضوح، وأنك عرفت أن السلفية هم أهل السنة والجماعة وأن السلفية تتسع لكل مسلم اتبع ما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم واكتفى به ورضي به ديناً ولزم الكتاب والسنة على فهم السلف الصالح وجانب الأهواء والبدع المضلة، ولزم جماعة المسلمين وإمامهم، وإن لم يتسم بهذا الاسم، وإذا كنت قد فهمت أو أُفهمت عن السلفية معنى غير هذا فصحح.
ثم أوصيك أُخيَّ بلزوم الجادة وإياك وبنيات الطريق فإنها السبل. إياك أن تدخل في عجاج الحزبية وظلماتها فتهلك، إني أعيذك بالله أن تقع في حبائلهم أو تسمع لقيلهم، عليك بالأمر الأول الذي رضيه السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والتابعين لهم بإحسان والإئمة الأخيار فإنه سبيل النجاة. وفقك الله لما يحب، وهداك إلى صراطه المستقيم .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

منقول من موقع لا للإرهاب
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03-19-2011, 01:24 PM
إبراهيم زياني إبراهيم زياني غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 401
شكراً: 0
تم شكره 51 مرة في 36 مشاركة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله بلال يونسي مشاهدة المشاركة
الأولى :

قصده صلى الله عليه وعلى آله وسلم بـ ( من خذلهم ) في قوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو يصف حال أهل الغربة الفرقة الناجية التي هي الطائفة المنصورة إلى قيام الساعة :( لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم ).

فمن هم المخذلون ؟؟ وهل يخرجون من دائرة أهل السنة السلفيين ؟؟ وكيف يكون التعامل معهم ؟؟
بسم الله الرحمن الرحيم
جزاك الله خيرا أخي بلال على الهمة العالية والنشاط المعتبر في رفع همت إخوانك للمراجعة والقراءة والبحث ؟ !! فكل من لا ينتسب للسف فهو مخذول؟؟ وكل من لا يوافق ولا يرتضي منهج السلف فهو خارج عن دائرة أهل السنة السلفيين ؟؟ ويعامل معاملة أهل البدع كما أجبتك في المشاركة السابقة فالتراجعها فضلا لا أمرا
فها قد جمعنا لك الإجابة عن تساؤلاتك ؟؟ السابقة
المشاركة التي قبل هذه المعنونة بالانتساب للسلف وللسلفية هي الإجابة عن هذا الجزء المقتبس من سؤالك ؟؟
فإن أصبنا في النقل فمن الله وإن أخطأنا فمن نفسي والشيطان وقصر الفهم عندنا !!
نرجوا أن يستفيد الجميع مما نكتب وننقل ويوفقنا الله لما يحبه ويرضاه
فمثل هذه الأمور ترفع الهمت وتنشط الإخوة والمنتدى فهذه تسمى مدارسة ؟؟
جزاك الله خيرا
__________________
قال الشيخ ربيع حفظه الله تعالى
ولا يتنقص أهل الحديث وينتقص علومهم إلا جاهل ضال مفتر .
والجرح والتعديل هم أئمته وهم مرجع علماء الأمة فيه من مفسرين وفقهاء وهم الذين تصدوا لأهل البدع فكشفوا عوارهم وبينوا ضلالهم من خوارج وروافض ومعتزلة ومرجئة وقدرية وجبرية وصوفية , ولا يزالون قائمين بهذا الواجب العظيم , ولا يزال باب الجرح والتعديل قائماً ومفتوحاً ما دام هناك أهل حق وأهل باطل وأهل ضلال وأهل هدى , ولا يزال الصراع قائماً بين الطائفة المنصورة ومن خالفها من أهل الضلال ومن خذلها
http://www.m-noor.com/


التعديل الأخير تم بواسطة إبراهيم زياني ; 03-19-2011 الساعة 07:28 PM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-21-2011, 08:54 AM
أبو عبد الله بلال يونسي أبو عبد الله بلال يونسي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 190
شكراً: 10
تم شكره 7 مرة في 5 مشاركة
افتراضي

بارك الله فيك أخي أبا عبيدة الهمام على نقولك المفعمة بالقوة والمدججة بالأدلة

وإن كنت قد قطعت مفازة عظيمة غير أن المطلوب لم يتجل كله بعد ؛ وقد قاربت مشارف الطريق الختام

حفظك الله وبارك في ما قمت به من نصح وتوجيه
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-21-2011, 09:18 AM
أبو موسى أحمد الأردني أبو موسى أحمد الأردني غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 152
شكراً: 41
تم شكره 13 مرة في 10 مشاركة
افتراضي

جزاكم الله خيرًا على طرح هذه المسألة الجليلة والمهمة وأقتبس هنا كلامًا يقوله شيخ الإسلام الثاني ابن قيم الجوزية عليه رحمة الله في كتابه "عدة الصابرين" فإن له تعلقا بأمر التوبة فقد قال:
" ولهذا كان من توبة الداعي إلى البدعة أن يبين أن ما كان يدعو إليه بدعة وضلالة وان الهدى في ضده، كما شرط تعالى في توبة أهل الكتاب الذين كان ذنبهم كتمان ما أنزل الله من البينات والهدى ليضلوا الناس بذلك؛ أن يصلحوا العمل في نفوسهم ويبينوا للناس ما كانوا يكتمونهم إياه فقال: { إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم}.
وهذا كما شرط في توبة المنافقين الذين كان ذنبهم إفساد قلوب ضعفاء المؤمنين وتحيزهم واعتصامهم باليهود والمشركين أعداء الرسول وإظهارهم الإسلام رياء وسمعة أن يصلحوا بدل إفسادهم وأن يعتصموا بالله بدل اعتصامهم بالكفار من أهل الكتاب والمشركين وأن يخلصوا دينهم لله بدل إظهارهم رياء وسمعة فهكذا تفهم شرائط التوبة وحقيقتها والله المستعان" اهـ.
والأمر بحاجة إلى بسط واستخلاص نقاط فيها فائدة معتصرة لينتفع بها من لا يحب التطويل فلو تم الاختصار لكان فيه فائدة للجميع، وفقك الله أبا عبدالله إلى كل خير ورزقنا التوبة النصوح.
أخوكم أبو موسى الأردني
__________________
...::________::...

هَل صحّ قول من الحاكي فنقبله *** أم كلُّ ذاك أباطيلٌ وأسمارُ
أمَّا العقول فآلت أنَّه كذبٌ *** والعقل غَرسٌ له بالصِّدقِ إثمارً
"شيخ المعرَّة"
..::ــــــــــــــــــــــــــــ::..
أبو موسى الأردني
أحمد بن عيَّاش بن موسى الغرايبة
- غَفَرَ اللهُ لَهُ وَلِوَالِدَيْهِ -
آمين

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-21-2011, 10:00 AM
أبو عبد الرحمن الجزائري أبو عبد الرحمن الجزائري غير متواجد حالياً
طالب في معهد البيضـاء العلميـة -وفقه الله-
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 377
شكراً: 3
تم شكره 26 مرة في 23 مشاركة
افتراضي

جزاكم الله خيرا
__________________

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-21-2011, 01:05 PM
أبو عبد الله بلال يونسي أبو عبد الله بلال يونسي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 190
شكراً: 10
تم شكره 7 مرة في 5 مشاركة
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو موسى أحمد الأردني مشاهدة المشاركة
جزاكم الله خيرًا على طرح هذه المسألة الجليلة والمهمة وأقتبس هنا كلامًا يقوله شيخ الإسلام الثاني ابن قيم الجوزية عليه رحمة الله في كتابه "عدة الصابرين" فإن له تعلقا بأمر التوبة فقد قال:
" ولهذا كان من توبة الداعي إلى البدعة أن يبين أن ما كان يدعو إليه بدعة وضلالة وان الهدى في ضده، كما شرط تعالى في توبة أهل الكتاب الذين كان ذنبهم كتمان ما أنزل الله من البينات والهدى ليضلوا الناس بذلك؛ أن يصلحوا العمل في نفوسهم ويبينوا للناس ما كانوا يكتمونهم إياه فقال: { إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم}.
وهذا كما شرط في توبة المنافقين الذين كان ذنبهم إفساد قلوب ضعفاء المؤمنين وتحيزهم واعتصامهم باليهود والمشركين أعداء الرسول وإظهارهم الإسلام رياء وسمعة أن يصلحوا بدل إفسادهم وأن يعتصموا بالله بدل اعتصامهم بالكفار من أهل الكتاب والمشركين وأن يخلصوا دينهم لله بدل إظهارهم رياء وسمعة فهكذا تفهم شرائط التوبة وحقيقتها والله المستعان" اهـ.
والأمر بحاجة إلى بسط واستخلاص نقاط فيها فائدة معتصرة لينتفع بها من لا يحب التطويل فلو تم الاختصار لكان فيه فائدة للجميع، وفقك الله أبا عبدالله إلى كل خير ورزقنا التوبة النصوح.
أخوكم أبو موسى الأردني

بارك الله فيك أخي أبا موسى الأردني وزادك من عظيم فضله وكلأك برعايته

والله يرحم شيخ الإسلام ابن القيم بواسع رحمته ويفيض عليه من واصلها جزاء ما قدم للإسلام وأهله

آمين
آمين
آمين

و قد وقفت على موضوع مشابه على الرابط التالي عنوانه : ( هل تاب ابن خدة الجزائري من المنهج التمييعي ):
http://www.bayenahsalaf.com/vb/showt...8751#post38751

وهذه قطوف منه - بل أنقله بتمامه هنا لعظيم فائدته ومنا سبته ما يقع هذه الأيام ؛ تماما كما قال أخونا أبو موسى - :


(بسم الرحمن الرحيم
لقد عرف و اشتهر بن خدة في ربوع الجزائر و من زمن أنه من أصحاب العيد شريفي ومن مؤيديه ، وهم واحد من أكبر مناصريه في بلاد الجزائر ومن مناصري حزب أبي الحسن المأربي .
و ثبتت له طعونات في الشيخ ربيع و الشيخ عبيد الجابري و الشيخ النجمي رحمه الله و الشيخ محمد هادي .
بل طعن -في ذلك الوقت - إجمالا في كل من انتقد العيد شريفي و حذر منهم وَ وصفهم بأبشع الأوصاف و أقبح الكلمات!
مما جعل أتباع العيد و جلساؤه ينزوون تحت مظلته لأنه الذي ناصرهم و آواهم و أيدهم و أيد شيخهم.
ومما يؤكد هذا أنه ما ينشر لبن خدة إلا المأربيين و الشرفيين و ما ينشر له إلا في منتديات المأربي و ومنتديات كل المميعين والمنتديات المشبوهة.
بل الأمر أشد ففي بعض المناطق إذا خطب شاب سلفي امرأة تستشير بن خدة أو العيد عن المتقدم فإن رضى رضيت و إن لم يرض لم ترض هي!
وما من شاب له ميولات مأربية إلا و يدعوا بن خدة لحضور حفلة زفافه و قبل ذلك يعقد له له عقد القران.
وكان أتباع العيد يستعملون بن خدة ككابوس في وجه أهل السنة السلفيين إذا ما طعنوا و حذرو من النأربي أو العيد شريفي .
و كانوا يحذرون من قراءة ردود الشيخ ربيع على المأربي و يصمونه بالكذب و بالتحامل على شيخهم الكبير أبي الحسن المأربي.
أما في مسجده الذي هو إمام فيه لا تشم فيه رائحة السلفية إذ أن حزب الراتب البدعي الصوفي يعقد يوميا على مرآى و مسمع من بن خدة!
و بوائق أخرى يطول ذكرها.
و هذا كله مشهور و معروف عن بن خدة.
مرة فترة و كاد ينقطع صوته و يندثر أمره فإذا بأهل السنة يتفاجئون بمشاركته في مجلة الأصلاح الجزائرية ببعض الموضوعات
فإذا الأخبار تأتي من هنا و هناك أن الرجل تاب !!
نعم من تاب تاب الله عليه.
لكن للتائب من الذنب شروط:
منها الإعلان و التبيين و الإصلاح و ارجاع المظالم لأهلها.
فهل أعلن توبته بن خدة من الطعن في أهل العلم و في السلفيين و من الدفاع عن أهل البدع المعاندين؟
هل اعتذر من أهل العلم و من السلفيين و استحل ممن اغتابهم و أكل لحمهم بغير حق؟
هل بين بن خدة تراجعه عما بدر منه و نصر السنة و أهلها كما نصر من قبل البدعة و أهلها؟؟
هل أصلح بن خدة ما أفسده من الشباب؟
هل تبرأ من أتباعه و مريديه؟
هل تبرأ من العيد و المأربي؟
كل هذه الأمور ينبغي على بن خدة أن يفعلها حتى يقبل السلفيون توبة ابن خدة مهما طبل له البعض
و الله المستعان
محبكم
منقول بتصرف)

ومما جاء فيها أيضا :

( بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم .. و بعد
فقد اتصل بي بعض الإخوة الطيبين بين شاكر و متذمر و موافق و مخالف!
ومن بين ما قالوه أن فضيلة -رئيس تحرير المجلّة- قال أن بن خدّة تاب و أناب و رجع عن مذهبه البدعي ، لذلك سمحنا له بالمشاركة في مجلتنا !

ولذلك كان الجدير بالتنبيه
أن أهل البدع الذين اشتهروا ببدعتهم أو ببدعهم وكانت بينهم وأهل السنة خصومات
هؤلاء إذا أرادوا التراجع والتوبة والإنابة إلى الله لابد أن يقرر توبتهم كبار أهل العلم
فهم الذين قدحوا فيهم وهم الذين يقررون الأمر فيهم
ومن ذلك لما أراد أبو الوفاء ابن عقيل أن يرجع إلى مذهب السلف ويترك ما كان
عليه من ابتداع وفتنة لم يستعجلوا بل حتى حضر توبته كبار مشايخ الحنابلة
كالعلامة الشريف أبي جعفر رحمه الله وهؤلاء الحنابلة كانوا هم السلفيون في ذاك الزمان
فحضروا توبته وناقشوه في كل الأمور التي خلف فيها .
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: ((في يوم الخميس حادي عشر المحرم حضر إلى الديوان أبو الوفا علي بن محمد بن عقيل العقيلي الحنبلي ، وقد كتب على نفسه كتابا ، يتضمن توبته من الاعتزال ، وأنه رجع عن اعتقاد كون الحلاج من أهل الحق والخير ، وأنه قد رجع عن الجزء الذي عمله في ذلك ، وأن الحلاج قد قتل بإجماع علماء أهل عصره على زندقته ، وأنهم كانوا مصيبين في قتله وما رموه به ، وهو مخطئ واشهد عليه جماعة من الكتاب ، ورجع من الديوان إلى دار الشريف أبي جعفر فسلم عليه وصالحه واعتذر إليه فعظمه)). (البداية والنهاية: 12ـ105)
فتراجع المبتدع ليس لعامة الناس فيه نصيب بل هو إلى خاصتهم وهم العلماء
هذه هي طريقة السلف في قبول توبة المبتدع
وأختم بأثر عظيم عن ابن المبارك لما أراد أن يجالسه أحد التائبين عن مذهب الجهمية
فقام وقال له إما أن تقوم وإما أن أقوم
فقال ولم ؟ فقال ابن المبارك لأنك جهمي
فقال ولكنني تبت
فأجابه عبد الله ابن المبارك : لا حتى تظهر من توبتك كما أظهرت من بدعتك]
منقول بتصرف)

ومما جاء فيها أيضا :

( من يقررها توبة أهل البدع ؟؟؟

لقد انتشر بين كثير من الإخوة السلفيين تاب فلان وتراجع علان
وتسمع من هنا وهناك تاب الحويني و محمد حسان ...والمغراوي ..والعيد شريفي ...وغيرهم من أهل الأهواء ؟؟؟؟
كأن المسألة إليهم ويرون الإخوة الذين ينتقدونهم عديمي الرحمة و الحكمة و......... إلخ
ولذلك كان الجدير بالتنبيه
أن أهل البدع الذين اشتهروا ببدعتهم أو ببدعهم وكانت بينهم وأهل السنة خصومات
هؤلاء إذا أرادوا التراجع والتوبة والإنابة إلى الله لابد أن يقرر توبتهم كبار أهل العلم
فهم الذين قدحوا فيهم وهم الذين يقررون الأمر فيهم
ومن ذلك لما أراد أبو الوفاء ابن عقيل أن يرجع إلى مذهب السلف ويترك ما كان
عليه من ابتداع وفتنة لم يستعجلوا بل حتى حضر توبته كبار مشايخ الحنابلة
كالعلامة الشريف أبي جعفر رحمه الله وهؤلاء الحنابلة كانوا هم السلفيون في ذاك الزمان
فحضروا توبته وناقشوه في كل الأمور التي خلف فيها .
قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: ((في يوم الخميس حادي عشر المحرم حضر إلى الديوان أبو الوفا علي بن محمد بن عقيل العقيلي الحنبلي ، وقد كتب على نفسه كتابا ، يتضمن توبته من الاعتزال ، وأنه رجع عن اعتقاد كون الحلاج من أهل الحق والخير ، وأنه قد رجع عن الجزء الذي عمله في ذلك ، وأن الحلاج قد قتل بإجماع علماء أهل عصره على زندقته ، وأنهم كانوا مصيبين في قتله وما رموه به ، وهو مخطئ واشهد عليه جماعة من الكتاب ، ورجع من الديوان إلى دار الشريف أبي جعفر فسلم عليه وصالحه واعتذر إليه فعظمه)). (البداية والنهاية: 12ـ105)
فتراجع المبتدع ليس لعامة الناس فيه نصيب بل هو إلى خاصتهم وهم العلماء
هذه هي طريقة السلف في قبول توبة المبتدع
و ما صنيع أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنا ببعيد
فقد أرسل إليه أبو موسى الأشعري أن صبيغ ابن عسل يسأل عن الذاريات ذروا
بتنطع
فقال له عمر أرسله إلى
فلما جاؤو به قال له عمر : من أنت
فقال :أنا عبد الله صبيغ
فأجابه عمر : وأنا عبد الله عمر
وأخذ درة يضربه بها حتى أدما رأسه فأمر بحبسه
ولما برئ استدعاه فضربه حتى كاد يهلك فأعاده إلى الحبس
ولما برئ استدعاه فلما أخذ عمر الدرة قال صبيغ ابن عسل لعمر : يا عمر إن أردت قتلي فأحسن قتلتي
وإن أردت أن تشفيني فوالله لقد شفيت
فأمسك عنه وصفده إلى العراق وأمر بهجره
فهجر سنة حتى إذا أراد الرجل أن يكلمه قيل له : عزمة أمير المؤمنين
فأرسل إليه أبو موسى الأشعري أن قد حسنت توبته فأمر به فكلمه الناس
فاستفاد أهل السنة من هذا عدم الركون إلى المبتدع مجرد أنه إدعى التوبة
قال شيخ الإسلام ابن تيمية " وَلِهَذَا شَرَطَ الْفُقَهَاءُ فِي أَحَدِ قَوْلَيْهِمْ فِي قَبُولِ شَهَادَةِ الْقَاذِفِ أَنْ يَصْلُحَ وَقَدَّرُوا ذَلِكَ بِسَنَةِ كَمَا فَعَلَ عُمَرُ بِصَبِيغِ بْنِ عَسَلٍ لَمَّا أَجَّلَهُ سَنَةً ، وَبِذَلِكَ أَخَذَ أَحْمَد فِي تَوْبَةِ الدَّاعِي إلَى الْبِدْعَةِ أَنَّهُ يُؤَجَّلُ سَنَةً كَمَا أَجَّلَ عُمَرُ صَبِيغَ بْنَ عَسَلٍ "
مجموع فتاوى ابن تيمية 2 / 96
وهذا الهجر حصل بعد توبة صبيغ وصنيع عمر ابن الخطاب هو منهج السلف لأنه ممن أمرنا بالإقتداء به
ولم يعلم له مخالف مع كثرة الصحابة
بل هذا له أصل في السنة لما هجر النبي صلى الله عليه وسلم كعب ابن مالك ومرارة ابن الربيع وهلال بن أمية
لما تخلفوا عن الغزوة
قال ابن تيمية
" صَحَّ عَنْهُ أَنَّهُ هَجَرَ كَعْبَ بْنَ مَالِكٍ وَصَاحِبَيْهِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ - لَمَّا تَخَلَّفُوا عَنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ وَظَهَرَتْ مَعْصِيَتُهُمْ وَخِيفَ عَلَيْهِمْ النِّفَاقُ فَهَجَرَهُمْ وَأَمَرَ الْمُسْلِمِينَ بِهَجْرِهِمْ حَتَّى أَمَرَهُمْ بِاعْتِزَالِ أَزْوَاجِهِمْ مِنْ غَيْرِ طَلَاقٍ خَمْسِينَ لَيْلَةً إلَى أَنْ نَزَلَتْ تَوْبَتُهُمْ مِنْ السَّمَاءِ . وَكَذَلِكَ أَمَرَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ الْمُسْلِمِينَ بِهَجْرِ صبيغ بْنِ عَسَلٍ التَّمِيمِيِّ لَمَّا رَآهُ مِنْ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْ الْكِتَابِ إلَى أَنْ مَضَى عَلَيْهِ حَوْلٌ وَتَبَيَّنَ صِدْقُهُ فِي التَّوْبَةِ فَأَمَرَ الْمُسْلِمِينَ بِمُرَاجَعَتِهِ . فَبِهَذَا وَنَحْوِهِ رَأَى الْمُسْلِمُونَ أَنْ يَهْجُرُوا مَنْ ظَهَرَتْ عَلَيْهِ عَلَامَاتُ الزَّيْغِ مِنْ الْمُظْهِرِينَ لِلْبِدَعِ الدَّاعِينَ إلَيْهَا وَالْمُظْهِرِينَ لِلْكَبَائِرِ ...... "
وما ذنب صبيغ إلا أنه كان يسأل عن متشابه القرآن
و كَانَ ابْنُ عَبَّاسٍ إذَا أَلَحَّ عَلَيْهِ رَجُلٌ فِي مَسْأَلَةٍ مِنْ هَذَا الْجِنْسِ يَقُولُ مَا أَحْوَجَك أَنْ يُصْنَعَ بِك كَمَا صَنَعَ عُمَرُ بِصَبِيغِ
ويقول ابن القيم- رحمه الله :
"من توبة الداعي إلى البدعة أن يبين أنّ ما كان يدعو إليه بدعة وضلالة، وأن الهدى في ضده، كما شرط تعالى في توبة أهل الكتاب الذين كان ذنبهم كتمان ما أنزل الله من البيّنات والهدى ليضلوا الناس بذلك: أن يصلحوا العمل في نفوسهم، ويبينوا للناس ما كانوا يكتمونهم إياه، فقال:
"إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُـونَ إِلا الَّذِينَ تَابُـوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ".
[البقرة:159-160].
وهذا كما شرط في توبة المنافقين، الذين كان ذنبهم إفساد قلوب ضعفاء المؤمنين، وتحيزهم واعتصامهم باليهود والمشركين أعداء الرسول، وإظهارهم الإسلام رياءً وسمعة: أن يُصلحوا بدل إفسادهم، وأن يعتصموا بالله بدل اعتصامهم بالكفار من أهل الكتاب والمشركين، وأن يُخلِصوا دينهم لله بدل إظهارهم رياء وسمعة.
فهكذا تُفهم شرائط التوبة وحقيقتها، والله المستعان".ا هـ .
"عدة الصابرين" ( ص/ 93- 94)
و المبتدع المراوغ الذي اشتدت خصومته لأهل السنة فهذا لابد أن ينظر أهل العلم
والإختصاص في توبته حتى يقررون القول فيها يعني هل هي صريحة أم فيها كيد وتلبيس
السلفيون يفرحون بتوبة أهل البدع
لكن ينبغي الحذر لكثرة المتلاعبين وكثرة المتلونين
كم زعم المغراوي أنه تراجع ولم يصدق في ذلك
انهار وراءه بعض المخدوعين ينشرون شريط له على أنه تاب وتراجع
ولما عرض على المشايخ السلفيين ردوه وما قبلوا منه ذاك لأنه تلاعب وراوغ
بل عنوان الشريط فيه من الجرأة وعدم الاعتراف بالخطأ
فقد جاء بعنوان ــ زوال لإلباس عما في أذهان الناس ــ ؟؟؟؟
سبحان الله ؟؟؟؟؟
كأن الإشكل في أذهان العلماء وليست في كلامه ؟؟؟
وهذا أبو الحسن المأربي يذهب ويلتقي بعلماء في المدينة وزعم أنه تراجع وأصدر مع مشايخ المدينة بيان يقرر فيه تراجعه عن حوالي عشرون مسألة
ولم يعجب ذلك العلامة البصير ربيع ابن هادي إذ خبره وعرفه ــ متلون ومتلاعب ــ
فلما ذهب أبو الحسن إلى جدة والتقى بمناصريه قال لهم أنا لم أتراجع مع مشايخ المدينة إلا في مسألتين ؟؟؟؟؟
وكذا عدنان عرعور و ........... غيرهم من المتلاعبين
وهذا إمام العصر سماحة الشيخ المفتي عبد العزيز بن عبدالله بن باز – رحمه الله – وهو يرد على عبد الرحمن عبد الخالق في أخطائه ويخاطب فيقول:
"فالواجب عليكم الرجوع عن هذا الكلام، وإعلان ذلك في الصحف المحلية في الكويت والسعودية، وفي مؤلف خاص يتضمن رجوعكم عن كل ما أخطأتم فيه". ا هـ.
"مجموع الرسائل والمقالات": ( 8/242، 244، 245 ).
وأختم بأثر عظيم عن ابن المبارك لما أراد أن يجالسه أحد التائبين عن مذهب الجهمية
فقام وقال له إما أن تقوم وإما أن أقوم
فقال ولم ؟ فقال ابن المبارك لأنك جهمي
فقال ولكنني تبت
فأجابه عبد الله ابن المبارك : لا حتى تظهر من توبتك كما أظهرت من بدعتك
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

أخوكم أبو جميل الرحمن طارق ابن أبي سعد الجزائري )

وهذه أيضا روابط لكلام العلماء حول المسألة الآنفة الذكر أنقلها من نفس الرابط :


وهذا كلام آخر منه أيضا :

( الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده ..
لما يتراجع علماء أهل السنة و الإيمان عن أخطاء وقعوا فيها يبينون ذلك و يشهرونه و ينشرونه حتى يشتهر ذلك عنهم ، و يردوا على الباطل الذي كانوا فيه و يبينونه للناس حتى لا يغتر بخطئهم أحد ، و هذا إن دلّ على شيئ إنّما يدل على صدق توبتهم و حسن إنابتهم.
و من شروط التوبة و الإنابة كما جاء مبينا في القرآن الكريم و جاء في السنّة النبوية الصحيحة و كما بلغنا من سيرة الصحابة و التابعيين الإقلاع عن الذنب و الندم و التبيين ...
فبعد أن ادعى بعض الأطراف تـــوبة إمام و خطيب مسجد حجوط (محمد بن خدّة) لحاجة في نفوسهم دون بينة أو دليل ، و بمجرد اجتماعه مع رئيس تحرير مجلة الإصلاح طار الكثير لجهلهم و أعلنوا أن بن خدة قد تاب و لا إشكال إن شارك في مجلة الإصلاح على أنه مصلح سلفي!!!!
و صارت جملة يرددها مريدي بن خدة و العيد شريفي و المأربي و بعض الجهلة أتباع كل ناعق على كل معترض و مستفسر عن سبب مشاركة بن خدة الطعان في العلماء في مجلة الإصلاح السلفية.
قبل أقل من شهر -تقريبا- من كتابة هذا التعليق عقد بن خدة دورة علمية في مدينة البليدة مع كبار مناصري مذهب العيد شريفي الحركي الحزبي من أمثال أبي سعيد بلعيد و الجمعي و غيرهم .
دع عنك زيارة أبو سعيد له في مقصورة مسجده في أكثر مرّة ، و كذلك الزيارة المتبادلة بينهما ، و السلفي لا يجالس هؤلاء بل يتبرأ منهم ومن مجالستهم و الله المستعان.
و لما ناصحه و راجعه على هذه الأمور بعض خُلَّص أهل السنة من دعاة الجزائر ذهب إلى شيخه العيد شريفي متباكيا لقد حاكموني محاكمة و ما ناصحوني!!!
إن بن خدّة هذا يحيي البدع بطريقة ماكرة خبيثة مثال ذلك :
يستغل تاريخ المولد و يخصص خطب على السيرة النبوية و لا يعرج و لا يتكلم على بدعة المولد البتة! في الوقت الذي يجف فيه حلق السلفيين في التحذير من بدعة المولد.
يستغل تاريخ 19 ماي لإلقاء خطب تعتني بالطالب و يكثر الكلام على الطلاب ؛ و لما يتزامن تاريخ 05 جويلية تجده يتكلم عن الشباب و مشكلاته و لا يعرج عن الأعياد البدعية و لا ينبه الناس عن خطورة الاحتفال بها.

منقول بتصرف )


وأختم النقل فأقول لناقل الأصل ولصاحبه تماما كما قلت له على ذلك الرابط :
ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله

والله يا أخي الباتني لقد أحسنت وأفدت

وأما بن خدة هذا فقد كلمت شيخين من مشايخ دار الفضيلة وأعلنا براءتهما من هذا الدعي ؛ وقالا أنه متلون ؛ يقول لهم أنا معكم ثم يحضر مجالس العيد شيريفي

وقالا أنهما لن ينشرا له مجددا ؛ والله أعلم ؛ ولا حول ولا قوة إلا بالله


وهل موضوعي على الرابط التالي :

http://www.m-noor.com/showthread.php?p=17415#post17415

إلا إشارة إلى مثل هذا الموضوع؛ وما صرنا نراه من تساهل في توبة المبتدعة ؛ والله المستعان ..


والحمد لله رب العالمين

وكتب :

أبو عبد الله بلال يونسي

التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الله بلال يونسي ; 03-22-2011 الساعة 12:19 AM
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 03-21-2011, 01:16 PM
أبو عبد الله بلال يونسي أبو عبد الله بلال يونسي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 190
شكراً: 10
تم شكره 7 مرة في 5 مشاركة
افتراضي

ومع كل هذا فالمدارسة لا تزال متواصلة إخواني إذ لم تتبين بعض المعالم المطلبوبة في السؤال ...
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-21-2011, 02:39 PM
أبو طلحة سعيد السلفي أبو طلحة سعيد السلفي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: المملكة المغربية مدينة الداخلة
المشاركات: 366
شكراً: 7
تم شكره 23 مرة في 21 مشاركة
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى أبو طلحة سعيد السلفي إرسال رسالة عبر Skype إلى أبو طلحة سعيد السلفي
افتراضي

بارك الله فيكم
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-21-2011, 10:33 PM
سفيان الجزائري سفيان الجزائري غير متواجد حالياً
موقوف - هداه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 1,345
شكراً: 0
تم شكره 33 مرة في 31 مشاركة
افتراضي

اقتباس:
وتستحق قصيدة في مدحك بل ديوانا بأكمله
الباتنى رجل *******************يتهم الإخوة جزافا بدون بينة ولا حجة
وهو رجل جاف الطبع يعرف فقط الطعن فى الأبرياء
له مشاكسات فى الخفاء ويظهر بوجه ويظهر بوجه آخر
لا تزكى أناسا الله أعلم بحالهم
وهو لا يستحق إلا الردع هو و أمثاله
سؤال للأخ الكريم :
من هما الشيخان فى دار الفضيلة اللذان يحذران من الشيخ محمد بن خدة
بارك الله فيك



التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبيدة إبراهيم الأثري ; 03-22-2011 الساعة 02:25 PM سبب آخر: كلمة ليست في محلها
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:06 AM.


powered by vbulletin