منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات تسجيلات المحاضرات واللقاءات المتنوعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1440هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ما معنى الصعفوق القرد؟ وما معنى الصعفوق الأبله؟ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من مكر الشيطان بالمسلم في صلاته (الجزء الأول) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد على الفاسق الفتان الطاعن في الشيخ العلامة محمد بن هادي بالكذب والبهتان (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بلغ من شدة عناد وتعصب وتكبر صعافقة الجزائر عن الحق والهدى أن أنكروا تهميش أهل البدع وأهل الفتن،... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من مطالعة مواقع المرضى وأهل الفتن (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          احذر أن تكون من المنقوصين يوم القيامة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من الغناء في الجنة والذي يطرب الأسماع (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-07-2019, 01:31 AM
أبو عبد الله بلال يونسي أبو عبد الله بلال يونسي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 190
شكراً: 10
تم شكره 7 مرة في 5 مشاركة
افتراضي خطورة جرح المشتهِر بالسلفية والعدالة ولو كان عاميا أو طالبا صغيرا فكيف لو كان عالما كالشيخ أزهر سنيقرة !! والعالِم يكون عُرضة للتلبيس من بطانةٍ سيئة

خطورة جرح المشتهِر بالسلفية والعدالة ولو كان عاميا أو طالبا صغيرا فكيف لو كان عالما كالشيخ أزهر سنيقرة !! والعالِم من أهل السنة، السلفي، بَشَرٌ يذهل، ينسى، يكون عُرضة للتلبيس من بطانةٍ سيئة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، أما بعد :
فهذا نقل لمقال مختصر كنت قد نشرته يوم كان عندي فيسبوك قبل ثلاث سنوات تقريبا أعيد نشره هنا لأهميته وموافقته الحال ، مع ما أعرفه من خسة القوم وأنهم سيبدؤون في التهجم بعد تنصلهم عن الجواب على مجموعة الردود المرموقة على أصحاب المنتديات المسروقة ، لأنهم أصحاب هوى يرون ما أرادوا ويتغابون عن كل ما يفضحهم ، وكذلك يكون بمثل هذا المقال رد على من يصطادون في الماء العكر من المندسين في صفوف أهل الحق من بني جلدتنا من يتكلمون بألسنتنا ، ورد كذلك على من قال : إن بلالا قد سكت لأنه كذا وكذا ... من جملة التكهنات والأراجيف ، فها أنذا أذب عن أهل الحق بالحق ولله الحمد لم يأمرني أحد بالكتابة ولا منعني أحد والله المستعان على ما يصفون وحسبي الله ونعم الوكيل :

(( "جرح المشتهِر بالسلفية والعدالة" اعلم أيها السُّني السلفي أن المشتهِر بالسلفية والعدالة لا يُقبَل فيه الجرح -سواء كان مُبهَمًا أو مفسَّرَ اللفظ- إلّا مُبيَّنَ الأسباب والأدلة والبراهين وهذا هو منهج السلف الصالح وقد رد الأئمة جروحاتٍ عديدة فيمن ثبتت أو اشتهرت عدالتهم وديانتهم لعدم وجود الحُجة مع أصحابها فلم يَقبلوا جرح الإمام الذُّهْلي وأصحابه في الإمام البخاري في مسألة اللفظ بالقرآن ولم يقبلوا الجرح في عكرمة مولى ابن عباس بأنه على مذهب الخوارج الصفرية ولم يقبلوا جرح الحافِظَيْن العباس بن عبدالعظيم وزيد بن المبارك في الإمام عبدالرزاق بأنه كذاب وغير ذلك من الجروحات التي لم يقبلها الأئمة لعدم وجود الحُجة المعتبرة قال الإمام أبوعبدالله المروزي -رحمه الله-: "وكل رجل ثبتت عدالته لم يُقبل فيه تجريح أحد حتى يُبيّن ذلك عليه بأمر لا يحتمل غيرَ جَرْحِه". اهـ [تهذيب التهذيب ج7 ص273] وقال الإمام ربيع المدخلي -حامل راية الجرح والتعديل-: "والاشتهار بالدِّين والسُّنة والسلفية والدعوةِ لها أقوى من التعديل الصادر مِن عالِم أو عالمين". اهـ [المجموع ج9 ص148] وقال -حفظه الله تعالى-: "الراجح أنه لابُد من بيان أسباب الجرح، وأنه مذهب البخاري ومسلم وأبي داود وغيرهم من الأئمة، هذا في الجرح المُجمَل الذي لم يُعارِضْه تعديل. أمّا عند تعارض الجرح والتعديل فإنّ الأمْر فيه أشد وأشد، إذْ لا بُد من بيان أسباب الجرح، فإذا بَيَّن العالِمُ الناقد المعتَبَر حُجّته أو حُجَجَهُ المُعتبَرَة فحينئذٍ يُقَدَّم الجرح على التعديل ولو خالفه عشرات المعدِّلين". اهـ [المجموع ج9 ص325] وقال الشيخ الوالد عبيد الجابري -حفظه الله-: "إذا كان هذا الشخص الذي جرحه عالم أو علماء حكموا عليه بما يُسقطه ويُوجِب الحذر منه قد خالفهم غيرهم وحكموا بعدالته وأنه على السُّنة أو غير ذلك من الأحكام المخالفة لأحكام الآخرين المجرِّحين له، فما دام أن هؤلاء على السُّنة وهؤلاء على السُّنة وكلهم أهل ثقة عندهم وذَووا أمانة عندنا ففي هذه الحال نَنظُر في الدليل". اهـ [ضوابط التعامل مع أهل السنة وأهل الباطل - تفريغ أبي عبدالمصور الجزائري - شبكة سحاب] وقال الإمام ربيع المدخلي -حفظه الله-: "الإمام محمد بن يحيى الذهلي وأصحابه قد بدّعوا الإمام البخاري وآذوه، ولكن العلماء وعلى رأسهم مسلم إلى يومنا هذا خالفوا الإمام محمد بن يحيى... لأنه ليس معه ولا مع أصحابه حُجّة... فمدار القبول والرد هو الحُجة وعَدَمُها لا الهوى كما قررت أنت في قضايا الاختلاف، أي اختلاف أئمة الجرح والتعديل". اهـ [المجموع ج9 ص39-41 باختصار] فلا تكن يا صاحب السُّنة ممن يريد سقوط دعاة السُّنة الواضحين في نهجهم المشهورين بسلفيّتهم الرجّاعين إلى الحق المجاهدين في الدعوة إلى الله الرّادّين على صنوف أهل البدع والأهواء من الحدادية والحلبية وغيرهم فإن أهل الأهواء والبدع يستخدمون الجرح المجمل أو المفسّر (غير المقبول عند أهل الحديث والسُّنة) أداةً لضرب السلفيين الصادقين وتشويه صورتهم ونشر الفتن بين السلفيين فلا تكن منهم ولا عونًا لهم والعالِم بشر قد يُخطئ في جرحه أو تعديله لأسبابٍ عدة. قال الشيخ الوالد عبيد الجابري -حفظه الله-: "والعالِم من أهل السنة، السلفي، بَشَرٌ يذهل، ينسى، يكون عُرضة للتلبيس من بطانةٍ سيئة". اهـ [ضوابط التعامل مع أهل السنة وأهل الباطل - تفريغ أبي عبدالمصور الجزائري - شبكة سحاب] وقال الإمام ربيع المدخلي -حفظه الله-: "العالِم قد يُخطِئ في الجرح أو في التعديل فيصحِّح أخوه خَطَأه في هذا أو هذا، وقد يجرح العالم بغيرِ جارح فيَرُدّ العلماء النُّقّاد جَرْحَه إنصافًا لمن وقع عليه هذا الجرح، وقد مرّت بك الأمثلة". اهـ [المجموع ج9 ص150] وتأمل يا صاحب السنة الكلام التالي: قال أمير المؤمنين في الحديث محمد بن إسماعيل البخاري -رحمه الله-: "ولم يَنْجُ كثيرٌ مِنَ الناس من كلام بعض الناس فيهم، نحو ما يُذْكَر عن إبراهيم مِنْ كلامه في الشعبي، وكلام الشعبي في عكرمة، وفيمن كان قَبْلَهم، وتَنَاوُلِ بعضهم في بعض في العِرْضِ والنَّفْس، ولم يَلْتَفِت أهلُ العلم في هذا النحو إلا ببيانٍ وحُجّة، ولم تَسْقُط عدالتهم إلا ببرهانٍ ثابتٍ وحُجّة، والكلام في هذا كثير". اهـ [جزء القراءة خلف الإمام ص39] وقال الإمام ربيع المدخلي -حفظه الله-: "إنّ إصدار الأحكام على أشخاص ينتمون إلى المنهج السلفي وأصواتهم تدوي بأنهم هم السلفيون بدون بيان أسباب وبدون حُجَج وبراهين قد سبَّبَ أضرارًا عظيمة وفُرقةً كبيرة في كل البلدان، فيجب إطفاء هذه الفِتَن بإبراز الحُجَج والبراهين التي تبيّن للناس وتُقنِعهم بأَحَقِّيّة تلك الأحكام وصوابها أو الاعتذار عن هذه الأحكام. ألَا ترى أنّ علماء السلف قد أقاموا الحجج والبراهين على ضلال الفِرَق مِن روافض وجهمي . منقول ..... ))

ما كتبت هذه الكلمات إلا بعد أن تيقنت من خبث طوية القوم وأنهم متلاعبون أعماهم الهوى ، والله على ما أقول شهيد ، وأنا على استعداد تام بحول الله -رغم كثرة الصوارف- للرد على شبهات القوم ومن لبسوا عليه من إخواننا فيما يخص مشايخنا الأحبة لأني أعلم أنهم مشتغلون بتربية النشء ودعوة الخلق عن المهاترات والرد على الأكاذيب والأغلوطات ...

وختاما أدعو الله أن يبصرنا ويبصر مشايخنا بمكائد وأحوال الصعافقة الذين يتمسحون بهم وهم ألوان شتى وطبع واحد هو التسلق والتزلف وخبث الطوية من حقد وحسد لطلاب العلم المتفوقين مع التعالم والتنمر والنميمة والتحزب ...
فداء الصعفقة موجود بين ظهرانينا وفي أقرب الناس لمشايخنا كفانا الله شرهم
ومن المؤسف أن أكثر إخواننا يحسبون أن الصعفقة محصورة في فلان أو علان من الناس ولكنها في الحقيقة صفة لكل من لبس واتزر بإزار المشيخة وتظاهر بمظاهر أهل العلم وهو ليس منهم ، والصعفقة صفة لكل من ماشى وخالط أهل العلم ولبس على الناس فتصدر للتدريس والدورات ومجالس الإفتاء وهو ليس منهم لا علما ولا أخلاقا ولا قدرا ، فانتبهوا أيها السلفيون لمكرهم ولا تقبلوا منهم شيئا من العلم ولو زكاهم أعلم أهل الأرض قبل أن تمتحنوهم فإن الأمر لمم والخطب عظم فالله الله في تشييخ الأحداث والأصاغر وحدثاء العهد بالعلم والدعوة إلى الله وإلا فكلنا شركاء في الإثم ، فإن جاءك متمشيخ يحمل تزكيات فقل له : اشرح لي كذا وكذا من متون العلم وامتحنه حتى تتيقن من مطابقة التزكية لما يحمل من علم وإلا فإنه صعفوق لئيم مخادع لعلمائنا الذين أحسنوا به الظن فلم يعرف قدر نفسه فإياك وإياه ، لأن التزكية هي آخر أبواب الشهادات وليست أولها كما يعلم المتعلمون ...!! وهناك فرق كبير بين التزكية بالخبر والتزكية بالاختبار وغيرها من أنواع التزكيات يا إخواني السلفيين ، ودونكم مشايخنا فاسألوهم إن جهلتم ...
ولهذا فحرب التيوس المستعارة لا تنقضي بسهولة والله المستعان
[/b][/color]
أخوكم أبو عبد الله بلال يونسي السكيكدي
ليلة 27 جمادى الآخرة 1440 هـ
الموافق 04 مارس 2019 م
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:49 PM.


powered by vbulletin