منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > منبر التراجم والتعريف بالشخصيات المشهورة

آخر المشاركات صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من مكر الشيطان بالمسلم في صلاته (الجزء الأول) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد على الفاسق الفتان الطاعن في الشيخ العلامة محمد بن هادي بالكذب والبهتان (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1440هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بلغ من شدة عناد وتعصب وتكبر صعافقة الجزائر عن الحق والهدى أن أنكروا تهميش أهل البدع وأهل الفتن،... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من مطالعة مواقع المرضى وأهل الفتن (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          احذر أن تكون من المنقوصين يوم القيامة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من الغناء في الجنة والذي يطرب الأسماع (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الشيطان الموكل بالمؤمن مهزول! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تنبيه الحافظ الذهبي على أشعرية ابن بطال شارح صحيح البخاري (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-10-2014, 06:32 PM
أبو عبد الله الأثري أبو عبد الله الأثري غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 986
شكراً: 0
تم شكره 48 مرة في 44 مشاركة
افتراضي ترجمة موجزة للشيخ الألمعيّ مفلح الرشيدي - حفظه الله - |خالد حمودة

بسم الله الرحمن الرحيم

ترجمة موجزة للشيخ الألمعيّ مفلح الرشيدي - حفظه الله -

هومفلح بن سليمان بن فلاح بن عياد الرشيدي العبسي أبو كاتب المديني
ولد في العشر الأواخر من رمضان سنة 1365للهجرة في قرية الغزالة من قرى حائل،
كان أول اشتغاله بالعلم فقيرا ذا عيال فاستشفع بالشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله ليلحقه بأحد المعاهد العلمية التي تمكنه من الاشتغال بالعلم مع إعالة أهله فكان له ذلك .
وكان قد ألقي في روعه دراسة الحديث النبوي فطلب من الشيخ غفر الله له جامع الأصول لابن الأثير فنهاه الشيخ عنه وأرشده إلى صحيح مسلم فكان بدؤه به ثم لم يزل مصاحبا له دهره كله حتى صار من أعلم من ترى عيناك بصحيح مسلم ورجاله وأسانيده،
أول ما عرفته أنه كان قد أهمني تدليس قتادة وكنت لا أزال أسمع برجل من أهل المدينة مشتغل بالحديث وله منظومة في ذكر المدلسين فطلبته في هاتفه وسألته عنه فو الله لكأنني قد فجرت بحرا وأيقنت أنني قد وقعت على كنز مخفي.
أخبرني أنه عرف نقد الحديث وشغف به لما درس كتاب الشيخ ربيع بين الامامين وكان يقول عنه: انه دراسة فذة ينبغي لطالب العلم العناية بها قال وما تعلمت الحديث الا منها ثم من كتب الشيخ الألباني .
حمل العلم عن جماعة من علماء عصره وأكثر من سمعته يلهج بذكره منهم الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ مقبل الوادعي والشيخ حماد الأنصاري رحمهم الله،
وكان أكثر اشتغاله بالحديث ،ولقد رأيته فرأيت رجلا عارفا بذلك الشأن فهما فيه متحققا بأصوله ،يزاول حفظ الرجال أسماءهم وكناهم وأحوالهم وأوطانهم وشيوخهم ومن أخذ عنهم،علم قل في الناس طالبه دعك من عارفه والمتحقق به،
اعتنى عناية خاصة بحديث سفيان بن عيينة وخرج حديثه الذي رواه عنه سليمان بن حرب تخريجا نفيسا جليلا في ثلاث مجلدات.
كان شغفه بالعلم شديدا تراه يطرب للفائدة طرب من ضربت عنده القيان بالعيدان
ومن لطيف خبره في ذلك أنه لما طبع تخريج الشيخ الألباني الكبير لسنن أبي داود اتصل به رجل من الكويت ـ وفيها طبع الكتابـ يقول له: نسختك عندي وتصلك بعد شهر، فلم يستطع الشيخ أن يصبر الى ذلك الوقت فاشترى الكتاب على غلاء ثمنه وقال لي: والله لقد فرحت به أكثر من فرح من زفت اليه عروسه،ثم لما وردت نسخته وهبها لغيره ،
ولقد شهدته يوما واستأذنه رجل في أن يستعير منه المجلد الأول من الكتاب فاعتذر اليه وقال: لا أصبر على فراقه،
ومن قصته مع هذا الكتاب :
أنه كان قد اشتغل بتخريج حديث عائشة في الوضوء من القبلة فقرأ في بعض كتب الشيخ قوله: وقد خرجته في صحيح سنن أبي داود من ست طرق، فاتصل بالشيخ وطلبها منه فقال له الشيخ: اعطني ما عندك أعطك ما عندي، فقال أبو كاتب: اذن و الله يغنيني الدارقطني يعني أنه قد استوعب طرق الحديث في سننه قال: فلما طبع الكتاب وجدته ما زاد على ما عندي شيئا .
والشيخ مع هذا ضرير البصر، كان يقول: والله ما فاتني بسبب ضرري من متاع الدنيا شيئ غير كتابة العلم وقيادة السيارة، ـ يعني حتى لا يحتاج في قضاء حوائجه الى سائق أو مرافقـ، فأما كتابة العلم فقد أخلف الله لي ولدي كاتباـ وكان قد سماه كذلك تفاؤلا بأن يشب ويصير كاتبهـ وأما قيادة السيارة فقد بقيت حسرتها في القلب
وأما أعماله العلمية :

1- فقد تقدم أن له تخريجا لحديث سفيان بن عيينة وقد طبع قريبا في ثلاث مجلدات،
2- وأن له نظما في المدلسين نظم فيه الثقات منهم يقع في ثمانين بيتا ضمنه فوائد جمة وتحقيقات مهمة وبعضها من استقراءاته وسماه "ريحانة الجليس في نظم الثقات الموصوفين بالتدليس" يقول في مطلعه:

قال الرشيدي الفقير مفلح ...... ....... الحمد لله به أفتتح
ما رمت من نظم وصلى الله .......على الذي من خلقه اصطفاه


3 - وله أيضا تخريج مستفيض لأحاديث الوضوء من القبلة طبع قديما بعنوان " توضيح المخبوء فيما ورد في القبلة بعد الوضوء" ثم انه بسطه وزاد فيه وحول اسمه الى" الفصل والتفصيل فيما جاء في اللمس والتقبيل"
4 - " فتح الرزاق في الذب عن حديث ابن عباس في جمع الطلاق" يجيء في مجلد كبير وأصله مقال نشر في مجلة منابر الهدى بالجزائر
5- "جنى الجنتين فيما يقوله ويفعله المصلي بين السجدتين" بحث فيه أربعة مسائل متعلقة بهذا الركن، في أشياء أخر لم يكمل أكثرها .
والشيخ كان قد قدم المدينة في غرّة رمضان سنة 1390 فاستوطنها إماما في أحد مساجدها وباحثا ومفيدا ومستفيدا الى أن دخل فجأة في غيبوبة لا يدرى سببها قبل أكثر من سنتين ولا يزال على حاله ذلك .
فليقل معي كل من يقف على هذه الأحرف اللهم اشف أبا كاتب وعافه وارفع عنه الضر والبأس يا أرحم الراحمين، اللهم اشف عبدك أباكاتب ينكؤ لك عدوا أويمشي لك الى صلاة .
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

كتبه : خالد حمودة

منقول من منتديات التصفية والتربية
__________________

قال عليه الصلاة والسلام: (( طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ ، وإِنَّ طالبَ العلمِ يستغفِرُ له كلُّ شيءٍ ، حتى الحيتانِ في البحرِ )) . صححه الألباني .

قال الشيخ ربيع -حفظه الله-: " ما أحد سبقه في التأليف وخدمة السُنة إلاَّ القدامى ، استخرج أربعين كتابًا بعد ما مر على المخطوطات كلها في المكتبة الظاهرية وغيرها ، أعطاه الله ذكاءً خارقًا ، هزم رئيس القراء وعمره ثمانية عشر عامًا ، ... ما أحد سبقه في التأليف ، الألباني في كل كتبه يرد على أهل البدع وينشر التوحيد والسُنة " .

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-11-2015, 03:15 PM
أبو عبد الله الأثري أبو عبد الله الأثري غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 986
شكراً: 0
تم شكره 48 مرة في 44 مشاركة
افتراضي

أسأل الله تعالى أن يرحم الشيخ ويغفر له.
__________________

قال عليه الصلاة والسلام: (( طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ ، وإِنَّ طالبَ العلمِ يستغفِرُ له كلُّ شيءٍ ، حتى الحيتانِ في البحرِ )) . صححه الألباني .

قال الشيخ ربيع -حفظه الله-: " ما أحد سبقه في التأليف وخدمة السُنة إلاَّ القدامى ، استخرج أربعين كتابًا بعد ما مر على المخطوطات كلها في المكتبة الظاهرية وغيرها ، أعطاه الله ذكاءً خارقًا ، هزم رئيس القراء وعمره ثمانية عشر عامًا ، ... ما أحد سبقه في التأليف ، الألباني في كل كتبه يرد على أهل البدع وينشر التوحيد والسُنة " .

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:31 AM.


powered by vbulletin