منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > الدروس الصوتية للشيخ أسامة بن عطايا العتيبي حفظه الله

آخر المشاركات مجالس شهر رمضان المبارك لعام 1442هـ استكمال لمجالس شهر رمضان المبارك للأعوام1438-1441هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1442هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          جدول دروسي في شهر رمضان المبارك لعام 1442 هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          دروسي الأسبوعية عام 1442هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مجموع ردودي على عصابة الحساب التويتري الحدادي "منهج السلف أحكم أعلم" (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تسجيلات المحاضرات واللقاءات المتنوعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بعض الناس لا يكاد يفهم من عبارة "سوء الخلق" إلا معنى السب والشتم وغلظ القول، وهذا جهل عظيم بمعنى... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد على خطأ أبي عاصم السمان في إنكاره سنة نبوية فيما يتعلق بالعرضة النجدية الخالية من المعازف (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط مدارسة مختصر خليل في الفقه المالكي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #81  
قديم 04-03-2021, 10:37 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,069
شكراً: 2
تم شكره 264 مرة في 204 مشاركة
افتراضي

روابط دروس يوم السبت 21 / 8 / 1442هـ

كتاب الشريعة للإمام الآجري : باب ذكر السنن التي دلت العقلاء على أن الله عز وجل على عرشه فوق سبع سماواته وعلمه محيط بكل شيء , لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

656 - أخبرنا الفريابي قال: نا عبد الله بن جعفر بن يحيى قال: نا معن بن عيسى , عن مالك بن أنس , عن أبي الزناد , عن الأعرج , عن أبي هريرة: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لما قضى الله عز وجل الخلق؛ كتب كتابا فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي غلبت غضبي "
657 - وأخبرنا الفريابي قال: نا قتيبة بن سعيد قال: أنا المغيرة بن عبد الرحمن , عن أبي الزناد , عن الأعرج , عن أبي هريرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لما قضى الله عز وجل الخلق كتب في كتاب فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي غلبت غضبي "
658 - وحدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن شاهين قال: نا هارون بن عبد الله البزاز قال: نا شبابة يعني ابن سوار , عن ورقاء , عن أبي الزناد , عن الأعرج , عن أبي هريرة: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لما قضى الله عز وجل الخلق كتب في كتاب فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي غلبت غضبي "
659 - حدثنا أبو بكر بن زكريا المطرز قال: نا الفضل بن سهل قال: نا أبو عاصم , عن سفيان الثوري , عن عمرو بن مرة , عن أبي عبيدة , عن أبي موسى قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع فقال: «إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام , يرفع القسط ويخفض به , يرفع إليه عمل الليل قبل النهار , وعمل النهار قبل الليل , حجابه النار لو كشفها لأحرقت سبحات وجهه كل من أدرك بصره»
660 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا يوسف بن موسى قال: نا عبيد الله بن موسى قال: أنا سفيان , عن حكيم بن الديلم , عن أبي بردة , عن أبي موسى قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع فقال: «إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام , يخفض القسط ويرفعه , يرفع إليه عمل الليل قبل النهار وعمل النهار قبل الليل , حجابه النور , لو كشفها لأحرقت سبحات وجهه كل شيء أدركه بصره»
661 - أخبرنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي قال: نا علي بن عبد الله المديني قال: نا جرير بن عبد الحميد , عن الأعمش , عن تميم بن سلمة , عن عروة بن الزبير قال: قالت عائشة رضي الله عنها : " الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات , إن خولة لتشتكي زوجها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيخفى علي أحيانا بعض ما تقول , فأنزل الله عز وجل: {قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله} [المجادلة: 1] الآية
662 - حدثنا أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني قال: أنا محمد بن أبان البلخي قال: أنا يحيى بن عيسى الرملي , عن الأعمش , عن تميم بن سلمة , عن عروة , عن عائشة رضي الله عنها قالت: " تبارك الذي وسع سمعه الأصوات كلها , إن المرأة لتناجي رسول الله صلى الله عليه وسلم أسمع بعض كلامها ويخفى علي بعض , إذ أنزل الله عز وجل: {قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها} [المجادلة: 1]
" قال يحيى: كذا قال الأعمش.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/sh6.mp3

------------

التعليق على كتاب الرسالة الوافية للحافظ أبي عمرو الداني رحمه الله

فصل: (في الميزان)
117- ومن قولهم: إن الله تعالى يضع الموازين، وتأتي كل نفس معها سائق وشهيد، فيزن صحائف الأعمال كما أخبر عز وجل بذلك في قوله: {ونضع الموازين القسط ليوم القيامة} الآية. وقال: {فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون، ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون} ، وقال: {فأما من ثقلت موازينه فهو في عيشة راضية. وأما من خفت موازينه فأمه هاوية} .
118- وقال صلى الله عليه وسلم: ((كلمتان خفيفتان [على] اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم} .
وقال: ((أثقل شيء يوضع في الميزان الخلق الحسن)) .
119- وهم أهل يمين وشمال، قال عز من قائل: {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين} : وهم أهل الجنة.
{وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال} : وهم أهل النار.
ويؤتون كتبهم بأيديهم، فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك هم المفلحون، ومن أوتي كتابه بشماله أو وراء ظهره فأولئك هم الخاسرون.
120- والموازنة للمؤمنين الذين معهم طاعات وسيئات ربما اعتدلت وربما رجح بعضها على بعض، وأما الكفار فلا طاعة لأحد منهم يوازن بها كفرهم، فوجب أن لا يكون لهم حسنات، ولا موازنة. قال الله تعالى فيهم: {فلا نقيم لهم يوم القيامة وزناً} وقوله: {ومن خفت موازينه} عبارة على أنها لا بر لهم، ولا طاعة لهم، وكذا قوله صلى الله عليه وسلم: ((يؤتى يوم القيامة بالأكول الشروب فلا يزن جناح بعوضة)) إنما يعني صلى الله عليه وسلم: أنه خال من البر والطاعة، وأن لا شيء له ولا فيه منهما فعبر بالوزن عن ذلك والله أعلم.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...b6/1442/w6.mp3

------------

ضوابط الجرح والتعديل

الباب الثاني: الفصل الرابع

مَا لا يتعلق بالعدَالة ولا بالضبط غالباً

الوجه الثاني: كثرة الإِرسال:
والإِرسال نوعان. هما:
الإِرسال الظاهر (الجلي). والإِرسال الخفي.
فأولهما يُعرف بعدم المعاصرة بين الراويين (4).
والثاني يُعرف بعدم اللقاء بينهما مع تحقق المعاصرة (5).
هل يجوز تعمد الإِرسال؟:
قال الحافظ ابن حجر: ((لا يخلو المرسِل أن يكون شيخ من أرسل الذي حدّث به:
1 ـ عدلاً عنده وعند غيره.
2 ـ أو غيرَ عدل عنده وعند غيره.
3 ـ أو عدلاً عنده لا عند غيره.
__________

(4)، (5) انظر: النكت على كتاب ابن الصلاح 2/ 623، وفتح المغيث 1/ 133، 177 ـ 178.

4 ـ أو غيرَ عدل عنده عدلاً عند غيره.
هذه أربعة أقسام:
الأول: جائز بلا خلاف.
الثاني: ممنوع بلا خلاف.
وكل من الثالث والرابع يحتمل الجواز وعدمه وتردده بينهما بحسب الأسباب الحاملة عليه)) (1).
أسباب الإِرسال:
الحامل لمن كان لا يرسل إلّا عن ثقة على الإِرسال أسباب منها:
1ـ أن يكون سمع الحديث عن جماعة ثقات وصح عنده فيرسله اعتماداً على صحته عن شيوخه.
2 ـ أن يكون نسي من حدّثه به وعرف المتن فذكره مرسلاً؛ لأن أصل طريقته أنه لا يحتمل إلّا عن ثقة.
3 ـ أن لا يقصد التحديث بأن يذكر الحديث على وجه المذاكرة أو على جهة الفتوى فيذكر المتن؛ لأنه المقصود في تلك الحالة دون السند؛ ولا سيما إن كان السامع عارفاً بمن طوى لشهرته أو غير ذلك من الأسباب.
وأما من كان يُرْسِلُ عن كل أحد فرُبَّما كان الباعث له على الإِرسال ضعف من حدّثه، لكن هذا يقتضي القدح في فاعله لما يترتب عليه من الخيانة (2).
ومراسيل الرواة ـ من حيث قوتها ـ على درجات هي:
1 ـ أعلاها: ما أرسله صحابي ثبت سماعه (3).
2 ـ ثم مرسل صحابي له رؤية فقط ولم يثبت سماعه.
3 ـ ثم مرسل المخضرم.
4 ـ ثم مرسل المتقن كسعيد بن المسيب.
__________
(1) النكت على كتاب ابن الصلاح 2/ 557.
(2) المصدر السابق 2/ 555.
(3) قال ابن الصلاح: "لم نَعُدْ في أنواع المرسل ونحوه ما يسمَّى في أصول الفقه: مرسل الصحابي. مثل ما يرويه ابن عباس وغيره من أحداث الصحابة عن رسول الله ـ - صلى الله عليه وسلم - ـ ولم يسمعوه منه؛ لأن ذلك في حكم الموصول المسند؛ لأن روايتهم عن الصحابة، والجهالة بالصحابي غير قادحة؛ لأن الصحابة كلهم عدول".
علوم الحديث ص 141 ـ 142.
وقال الحافظ ابن حجر: "إنما يَعْنون بذلك من أمكنه التحمل والسماع. أما من لا يمكنه ذلك فحكم حديثه حكم غيره من المخضرمين الذين لم يسمعوا من النبي - صلى الله عليه وسلم - " النكت على كتاب ابن الصلاح 2/ 541.

5 ـ ثم مرسل من كان يتحرَّى في شيوخه كالشعبي ومجاهد.
6 ـ ثم مرسل من كان يأخذ عن كل أحد كالحسن.
وأما مراسيل صغار التابعين كقتادة والزهري وحُمَيْد الطويل، فإن غالب رواية هؤلاء عن التابعين (1).
أهم الكتب في معرفة ذوي الإِرسال:
1 ـ المراسيل لعبد الرحمن بن أبي حاتم.
2 ـ جامع التحصيل في أحكام المراسيل للحافظ صلاح الدين العلائي.
الوجه الثالث: كثرة الرواية عن المجهولين والمتروكين:
وإنّما يُعَدُّ ذلك منتقداً على الراوي لمايلي:
1 ـ لعدم عنايته بانتقاء الشيوخ.
2 ـ وعدم التمكن من الوقوف على حال المجهولين.
3 ـ وعدم الفائدة من روايات المتروكين في مقام تقوية الروايات.
ويظهر أثر عدم الانتقاء في أمور منها:
1 ـ ترجيح مرسل من ينتقي شيوخه على مرسل من لا ينتقيهم كما تقدم آنفاً.
2 ـ أن الراوي قد يُتَّهم بالكذب عند إكثاره من الرواية عمن لا توجد لهم تراجم في كتب علم الرجال (2). كما هو الشأن في محمد بن عمر الواقدي (3).
ما يتقوّى من الروايات الضعيفة:
قال الحافظ ابن حجر: ((ومتى تُوبع السيء الحفظ بمعتبر ـ كأن يكون فوقه أو مثله لا دونه ـ وكذا المختلط الذي لم يتميز، والمستور والإِسناد المرسل وكذا المدلَّس إذا لم يُعرف المحذوف منه، صار حديثهم حسناً لا لذاته، بل وصفه بذلك باعتبار المجموع من المتابِع والمتابَع.
__________
(1) انظر: فتح المغيث 1/ 152.
(2) قال الحافظ ابن حجر: "عثمان بن عبد الرحمن بن مُسْلم الحراني، المعروف بـ (الطرائفي) صدوق، أكثر الرواية عن الضعفاء والمجاهيل، فضُعّف بسبب ذلك، حتى نسبه ابن نمير إلى الكذب، وقد وثّقه ابن معين. من التاسعة، مات سنة 202هـ. د، س، ق" تقريب التهذيب ص 385.
(3) انظر: المجتمع المدني في عهد النبوة ص 44.

لأن مع كل واحد منهم احتمال كون روايته صواباً أو غير صواب على حد سواء، فإذا جاءت من المعتبرين رواية موافقة لأحدهم، رجح أحد الجانبين من الاحتمالين المذكورين ودلّ ذلك على أن الحديث محفوظ، فارتقى من درجة التوقف إلى درجة القبول ـ والله أعلم ـ.
ومع ارتقائه إلى درجة القبول فهو منحط عن رتبة الحسن لذاته، وربّما توقّف بعضهم عن إطلاق اسم الحسن عليه)) (1).
وإنما تتقوّى رواية الضعيف في ضبطه بثلاثة شروط هي:
1 ـ أن لا يكون الضعف شديداً.
2 ـ أن تعتضد بمتابعة أو شاهد من مثله أو أقوى منه.
3 ـ أن لا تخالف رواية الأوثق أو الثقات.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/dw6.mp3

رد مع اقتباس
  #82  
قديم 04-12-2021, 11:05 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,069
شكراً: 2
تم شكره 264 مرة في 204 مشاركة
افتراضي

روابط دروس يوم السبت 21 / 8 / 1442هـ

كتاب الشريعة للإمام الآجري : باب ذكر السنن التي دلت العقلاء على أن الله عز وجل على عرشه فوق سبع سماواته وعلمه محيط بكل شيء , لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء
663 - وحدثنا أبو حفص عمر بن أيوب السقطي قال: نا محمد بن سليمان لوين قال: نا الوليد بن أبي ثور , عن سماك بن حرب , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب رحمة الله عليه قال: كنت جالسا بالبطحاء في عصابة ورسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم إذ مرت عليهم سحابة , فنظر إليها , فقال لهم: " هل تدرون ما اسم هذه؟ قالوا: نعم , اسم هذه: السحاب , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " والمزن , قالوا: والمزن قال: «والغياية» ثم قال: " هل تدرون ما بين السماء والأرض؟ قالوا: لا قال: " فإن بعد ما بينهما إما إحدى , وإما اثنتان , وإما ثلاث وسبعون سنة إلى السماء , والسماء فوقها كذلك , حتى عد سبع سموات ثم قال: فوق السماء السابعة بحر , ما بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماء إلى سماء ثم فوق ذلك ثمانية أوعال بين أظلافهن وركبهن مثل ما بين سماء إلى سماء , ثم الله عز وجل فوق ذلك "

664 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا عباد بن يعقوب الرواجني قال: أنا الوليد بن أبي ثور , عن سماك بن حرب , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب قال: كنا جلوسا بالبطحاء في عصابة فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فمرت سحابة فنظر إليها. . . , وذكر الحديث بطوله.

665 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا أحمد بن حفص بن عبد الله قال: أنا أبي قال: نا إبراهيم بن طهمان , عن سماك , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال: مرت سحابة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " هل تدرون ما هذا؟ قلنا: السحاب قال: «أو المزن» ؟ قلنا: أو المزن قال: «أو العنان» ؟ قلنا: أو العنان قال: «فهل تدرون ما بعد ما بين السماء والأرض» ؟ قلنا: لا قال: «إحدى وسبعون , أو اثنتان وسبعون , أو ثلاث وسبعون , والتي فوقها مثل ذلك - حتى عد سبع سماوات على نحو ذلك - ثم فوق السماء السابعة البحر، أسفله من أعلاه، مثل ما بين سماء إلى سماء، ثم فوقه ثمانية أوعال بين أظلافهن , وركبهن مثل بين سماء إلى سماء , ثم العرش فوق ذلك , وإن الله عز وجل فوق العرش»

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/sh7.mp3

------------

التعليق على كتاب الرسالة الوافية للحافظ أبي عمرو الداني رحمه الله
فصل: (في الحوض)
121- ومن قولهم: إن للرسول صلى الله عليه وسلم في المعاد حوضاً شرابه أشد بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، وفيه من الآنية مثل عدد نجوم السماء، يقع فيه ميزابان من الكوثر، لا يظمأ من شرب منه من المؤمنين، ويمنع منه من انحرف عن الدين، وخالف السبيل المستقيم على ما صحت به الأخبار عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

قال عز من قائل: {إنا أعطيناك الكوثر} ، والكوثر نهر في الجنة أعطيه نبينا صلى الله عليه وسلم، بذلك تواترت الأخبار، وصحت الآثار.
122- حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله الفرائضي، قال: نا علي بن محمد بن زيد، قال: نا محمد بن عبد الله مطين، قال: نا هدبة بن خالد، قال: نا همام بن يحيى، قال: نا قتادة، عن أنس بن مالك قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافاته قباب الدر المجوف، فقلت: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الكوثر الذي أعطاك الله عز وجل)) .

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...b6/1442/w7.mp3

------------

ضوابط الجرح والتعديل

الباب الثالث

من عبارات الجرح والتعديل

وفيه فصلان:
(الفصل الأول: معاني بعض عبارات الجرح والتعديل.
(الفصل الثاني: مراتب ألفاظ الجرح والتعديل.

الفصل الأول

معاني بعض عبارات الجرح والتعديل

سلك أئمة الجرح والتعديل منهجين في الدلالة على جرح الرواة وتوثيقهم هما:
1 ـ الألفاظ. 2 ـ الحركات.
أولاً: الألفاظ:
ألفاظ الجرح والتعديل منها ألفاظ مشهورة متداولة كثيرة الاستعمال، ومنها ما هو قليل الورود.
فالألفاظ المتداولة بكثرة، منها ما هو اصطلاح عام، وبعضها مصطلحات خاصة ببعض الأئمة.
فمن المصطلحات العامة في التوثيق بالألفاظ:
1 ـ (ثقة). وهو العدل الضابط (2). هذا هو الإِطلاق المشهور.
وقد تطلق (ثقة) على غير هذا المعنى. فمن ذلك:
أ ـ قد يُطْلِقُون الوصف بـ (الثقة) على من كان مقبولاً ولو لم يكن ضابطاً (3).
ب ـ قد يراد بها استقامة ما بلغ الموثِّق من حديث الراوي لا الحكم للراوي نفسه بأنه في نفسه بتلك المنزلة (4).
__________
(1) نزهة النظر ص 51 ـ 52.
(2) انظر: الباعث الحثيث ص 77.
(3) انظر: فتح المغيث 1/ 369.
(4) التنكيل 1/ 69.

ومما يدل على ورود كلمة (ثقة) على غير معناها المشهور أمران ذكرهما الشيخ عبد الرحمن بن يحيى المعلمي -رحمه الله تعالى- وهما:
الأول: أن جماعة من الأئمة يجمعون بينها وبين التضعيف (1).
الثاني: أن أئمة الحديث لا يقتصرون على الكلام فيمن طالت مجالستهم له وتمكنت معرفتهم به، بل قد يتكلم أحدهم فيمن لقيه مرة واحدة وسمع منه مجلساً واحداً أو حديثاً واحداً، وفيمن عاصره ولم يلقه ولكنه بلغه شيء من حديثه، وفيمن كان قبله بمدّة قد تبلغ مئات السنين إذا بلغه شيء من حديثه، ومنهم من يجاوز ذلك، فابن حبان قد يذكر في الثقات من يجد البخاري سماه في تاريخه من القدماء وإن لم يعرف ما روى وعمن روى ومن روى عنه، ولكن ابن حبان يتشدد وربما تعنّت فيمن وجد في روايته ما استنكره، وإن كان الرجل معروفاً مكثراً.
والعجلي قريب منه في توثيق المجاهيل من القدماء، وكذلك ابن سعد
وابن معين، والنسائي، وآخرون غيرهم يوثقون من كان من التابعين وأتباعهم إذا وجدوا رواية أحدهم مستقيمة بأن يكون له فيما يروي متابع أو شاهد وإن لم يرو عنه إلّا واحد ولم يبلغهم عنه إلّا حديث واحد ... ومن الأئمة من لا يُوثِّق من تقدّمه حتى يَطَّلِعَ على عدّة أحاديث له تكون مستقيمة، وتكثر حتى يغلب على ظنه أن الاستقامة كانت ملكة لذلك الراوي.
وهذا كله يدل على أن جُلَّ اعتمادهم في التوثيق والجرح إنما هو على سير حديث الراوي (2).
ولا تعارض بين ما تقدم من تصنيف ابن معين والنسائي ضمن الأئمة المتشددين وبين ما ذكره المعلمي هنا وذلك لأمرين هما:
1 ـ أن التشدد هو الأصل من منهجهما.
2 ـ أن توثيق من لم يأت عنه إلّا حديث واحد له فيه متابع أو شاهد حكم على ذلك الحديث بالقبول لحصول أحدهما (المتابعة أو الشاهد) فلا يلزم منه توثيق الراوي في كل ما رواه متفرّداً به بحيث يحصل له التوثيق المطلق الذي هو محل التشدد.
__________
(1) انظر: التنكيل 1/ 69.
(2) المصدر السابق 1/ 66 ـ 67.


2 ـ (ثقة ثقة).
قال السخاوي: ((التأكيد الحاصل بالتكرار فيه زيادة على الكلام الخالي منه، وعلى هذا فما زاد على مرتين مثلاً يكون أعلى منها، كقول ابن سعد في شعبة: "ثقة مأمون ثبت حجّة صاحب حديث" (1).
قال: وأكثر ما وقفنا عليه من ذلك قول ابن عيينة: "حدثنا عمرو بن دينار وكان ثقة ثقة بتسع مرات" وكأنه سكت لانقطاع نَفَسِه)) (2).
3 ـ (كأنه مصحف): كناية عن الحفظ والإِتقان (3).
4 ـ (حافظ) و (ضابط). وهما لا يكفيان في التوثيق إذا لم يكونا مقرونين بلفظ (عدل).
لأن الحفظ والضبط قد يوجدان مع عدم العدالة، وقد توجد العدالة بدونهما، وقد تقترن بهما (4).
ومن أمثلة ذلك: أن أبا أيوب سليمان بن داود الشاذكوني من الحفّاظ الكبار إلّا أنه كان يُتَّهم بشرب النبيذ وبالوضع حتى قال البخاري: ((هو أضعف عندي من كل ضعيف)) (5).
لكن قال ابن الصلاح لما ذكر ألفاظ المرتبة الأولى من التعديل: ((وكذا إذا قيل في العدل إنه حافظ أو ضابط)) (6). ومراده أن اللفظين حينئذ قد أُطْلِقا في حق معلوم العدالة.
وقال السخاوي: ((الظاهر أن مجرد الوصف بـ (الإِتقان) كذلك قياساً على الضبط إذْ هما متقاربان لا يزيد الإِتقان على الضبط سوى إشعاره بمزيد الضبط)) (7).
__________
(1) نص عبارة ابن سعد: "كان ثقة مأمونا ثبتا صاحب حديث حجّة".
الطبقات الكبرى 7/ 280.
(2) فتح المغيث 1/ 363.
(3) انظر: تهذيب التهذيب 10/ 115.
(4) انظر: فتح المغيث 1/ 364.
(5) انظر: تذكرة الحفّاظ 2/ 488، وميزان الاعتدال 2/ 205، وفتح المغيث 1/ 364.
(6) علوم الحديث ص 237.
(7) فتح المغيث 1/ 364.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/dw7.mp3
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:03 AM.


powered by vbulletin