منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات الرد على أحد ذيول المأربي والذي اندس بين السلفيين وفضحه الله في قوله: «فمن ينقض حكم الشيخ ربيع؟» (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليقات حول مافيا الفتن أكتبها بين الفينة والأخرى عبر الخاص أو تعليقا على مفتون (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1440هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من حدادية الصعافقة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بيان ثبوت اليوم الذي ولد فيه النبي صلى الله عليه وسلم، وأن ذلك لا يجيز الاحتفال بالمولد (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          لا ينبغي حك الجبهة بالأرض حرصا على إظهار أثر السجود (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من ثواب رفع اليدين في الصلاة له بكل إصبع حسنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فُكّ نفسك من السيئات بعمل الحسنات (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          أثر عظيم في بيان أهمية التواضع ومراعاة الإمام والواعظ لحال الناس (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الحمد لله الذي أراح المسلمين من الخارجي المارق عميل الصهاينة أبي بكر البغدادي.. (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-16-2019, 08:10 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,485
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي ثواب من قُتِل أسيرا عند الكفار أو الخوارج ونحوهم

ثواب من قُتِل أسيرا عند الكفار أو الخوارج ونحوهم

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فإن المسلم قد يقاتل في جهاد مشروع ضد الكفار، أو ضد الخوارج، أو يكون في مهمة أمنية من قبل ولي الأمرالمسلم فربما يقع في الأسر أو الخطف من قبل العدو، فيقوم العدو بقتل هذا المسلم في الأسر..

وقد حصلت حوادث عديدة يقوم الخوارج بخطف بعض العساكر أو العامة ممن ليسوا بعساكر لغرض فدية أو لعمل فتنة أو لأي غرض من أغراض الخوارج الخبيثة فيقومون بقتل بعض من يقومون بخطفه أو أسره..

كذلك قد لا تكتب الشهادة للجندي المسلم في قتاله مع العدو كالقتال ضد الحوثيين في اليمن تحت قيادة التحالف، أو القتال ضد الخوارج في ليبيا أو ضد الدواعش في العراق وسوريا -كما حصل مع معاذ الكساسبة رحمه الله- فيقوم العدو بأسر هذا الجندي، فربما قتلوه أسيرا..

فمن المعلوم أن الشهادة -وهي الموت في أرض المعركة في جهاد شرعي- فخر وعز للمسلم، وبعض المقاتلين لا تتهيأ له الشهادة، فيتم خطفه من العدو فيقتل أسيرا، وهذا يسمى "قَتلُ الصَّبْر" ويقال فيه: قتل صبراً..

والوقوع في الأسر ثم القتل وهو أسير من جهد البلاء..

وقد تعوذ النبي صلى الله عليه وسلم من جَهد البلاء كما في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من جهد البلاء، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء».

وقال أنس رضي الله عنه: "قتلُ الصبر من جهد البلاء" رواه البخاري في تاريخه و ابن حبان في الثقات وابن المقرئ في معجمه وغيرهم مرفوعا، ولكن رواه البخاري في تاريخه موقوفا ورجح البخاري والدارقطني وقفه، ووافقهما شيخنا الألباني رحمه الله في [الضعيفة: 3470].

ولكن وقع لفظ الأثر في بعض المصادر : "جهد البلاء قلة الصبر"، وفي بعضها "جهد البلاء قبل الصبر"، وفي بعضها: "من جهد البلاء قلة الصبر"، وفي المطبوع من تاريخ البخاري : "جهد البلاء الصبر"، والذي يظهر لي أن الصحيح بلفظ: "قتل الصبر من جهد البلاء". والله أعلم.

والعجيب أن المناوي شرحه في فيض القدير والتيسير تبعا للسيوطي في الجامع الصغير بلفظ: "جهد البلاء قلة الصبر"!!

وقد جاءت بعض النصوص في ثواب وأجر من قتله العدو صبرا..

1- عن عائشة قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم: " قتل الصبر لا يمر بذنب إلا محاه ". رواه ابن أبي عاصم في الديات، والبزار في مسنده، وابن المقرئ في معجمه وغيرهم وسنده حسن. [الصحيحة:2016]

2- عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قتل صبرا كان كفارة لخطاياه" ذكره الدارقطني في العلل وقال هو الأشبه، ورواه ابن النجار في ذيل تاريخ بغداد وسنده حسن.

فمن قُتِل وهو في الأسر فليبشر بالخير، وليعلم أن الله لا يضيع أجره، بل هو مبشَّرٌ بغفران ذنوبه..

والله أعلم

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
17/ 1/ 1441هـ


التعديل الأخير تم بواسطة أسامة بن عطايا العتيبي ; 09-16-2019 الساعة 08:34 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:52 AM.


powered by vbulletin