منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات من أسباب الفجور في الخصومة والطعن الشديد في العلماء الصادر من الصعافقة وأهل الفتن هو الكذب، فالكذب... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد المختصر على أسئلة فارس شريطي حول القضية المرفوعة ضد الشيخ ربيع والشيخ عبيد حفظهما الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مما يبعد من غضب الله : ترك الغضب! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          رسالة تنبيهية موجهة للشيخ الفاضل عبدالمجيد جمعة وللإخوة الرملي وعبدالهادي وأحمد الشافعي وغيرهم... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التعليق على كلام منكر وباطل لناصر علي الأخضر الليبي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          وكفى بالله وكيلاً : نشر خشبة فوجد وديعة الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          حقيقة صادمة: الصعافقة يقولون: الشيخ عبيد حفظه الله لا يتكلم إلا بحجة وبرهان، فجرحه مقبول حتى بدون... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          أصبح الرجوع للمحكمة الشرعية في السعودية فضيحة من العيار الثقيل عند الصعافقة المتلونين المتناقضين... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          نموذج لعقلية صعفوق ضال يقول لشخص يحاوره: "اعتبر كلام الشيخ ربيع إجماعا" !! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          سبع خصال سأل موسى عليه السلام عنها ربه عز وجل (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-30-2015, 08:41 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,387
شكراً: 2
تم شكره 254 مرة في 196 مشاركة
افتراضي «كثرة الصواعق» من أشراط الساعة

«كثرة الصواعق» من أشراط الساعة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فإن للساعة أشراطاً وعلاماتٍ دالة على قرب وقوعها، وذلك ليستعد المؤمن بالعمل الصالح، ويتأهب للقاء الله.
ومن علامات الساعة آيات كونية يراد بها العظة والاعتبار، ومنها ما يكون آيات كونية وعقوبة على بعض الناس، فيكون فيها موعظة وتذكيراً، وترهيباً من أسباب العقوبات كالخسف والمسخ والزلازل وإرسال الصواعق.
وإن من آيات الله الكونية، والتي قد تكون عقوبة على بعض الناس كثرة الصواعق في آخر الزمان.
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تكثر الصواعق في آخر الزمان حتى يقال: مَن صُعِقَ الليلة».
رواه الإمام أحمد في المسند، والحارث في مسنده، وأبو الشيخ في العظمة-واللفظ له-، وأبو بكر النصيبي في فوائده، والحاكم في المستدرك، والضياء في عواليه، وغيرهم من طريق محمد بن مصعب القرقساني-زاد أبو الشيخ: وقرة بن حبيب-، عن عمارة المعولي، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد، رضي الله عنه به مرفوعاً، وسنده صحيح رجاله ثقات غير محمد بن مصعب مختلف فيه وهو صدوق له أوهام، ولكنه قد توبع عند أبي الشيخ، تابعه قرة بن حبيب وهو ثقة.
ولفظ الإمام أحمد: «تَكْثُرُ الصَّوَاعِقُ عِنْدَ اقْتِرَابِ السَّاعَةِ، حَتَّى يَأْتِيَ الرَّجُلُ الْقَوْمَ، فَيَقُولَ: مَنْ صَعِقَ قِبَلَكُمْ الْغَدَاةَ؟ فَيَقُولُونَ: صَعِقَ فُلَانٌ وَفُلَانٌ».
وصح موقوفاً أيضاً؛ فقد رواه حنبل في جزئه(رقم89) حدثنا مسلم , حدثنا عمارة , عن أبي نضرة , عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه, قال: «إذا كان آخر الزمان كثرت الصواعق, حتى يحدِّث بعضهم بعضا». وإسناده صحيح.

الصواعق تصيب المسلم وغيره
عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ رحمه الله، قَالَ: «الصَّوَاعِقُ تُصِيبُ الْمُسْلِمَ وَغَيْرَ الْمُسْلِمِ، وَلا تُصِيبُ لله ذَاكِرًا».
رواه سعيد بن منصور في تفسيره، وابن أبي الدنيا في المطر والرعد والبرق، وأبو نعيم في الحلية، والخطيب في موضح أوهام الجمع والتفريق، من طريقين عن زياد بن خيثمة الجعفي عن أبي جعفر محمد بن علي به، وسنده صحيح.

الصواعق أرسلت عقوبة لبعض الناس
عن أنس رضي الله عنه، قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً من أصحابه إلى رجلٍ من عظماء الجاهلية يدعوه إلى الله تبارك وتعالى، فقال: أيش ربك الذي تدعوني إليه؟ من حديد هو؟ من نحاس هو؟ من فضة هو؟ من ذهب هو؟ فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره، فأعاده النبي صلى الله عليه وسلم الثانية، فقال مثل ذلك، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره، فأرسله إليه الثالثة، فقال مثل ذلك.
فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فأرسل الله تبارك وتعالى عليه صاعقةً فأحرقته-وفي لفظ: فأهلكته-، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الله تبارك وتعالى قد أرسل على صاحبك صاعقةً فأحرقته فنزلت هذه الآية: {وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي الله وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ}.
رواه البزار، وابن أبي عاصم في السنة، وأبو يعلى، والدينوري في المجالسة، والبيهقي في الأسماء والصفات، وفي دلائل النبوة، والهروي في ذم الكلام، والضياء في المختارة، وغيرهم من طريق ديلم بن غزوان عن ثابت عن أنس رضي الله عنه به، وإسناده حسن، وهو صحيح بالمتابعات والشواهد.

فنسأل الله العفو والعافية، وأن يجنبنا سخطه وغضبه وموجبات عقابه، وأن يغفر لنا ويرحمنا.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
كتبه: أسامة بن عطايا العتيبي
ليلة 19/ 3/ 1437 هـ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-31-2015, 07:43 AM
أحمد بن صالح الحوالي أحمد بن صالح الحوالي غير متواجد حالياً
مشرف - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 993
شكراً: 6
تم شكره 37 مرة في 33 مشاركة
افتراضي

بارك الله فيك و جزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:39 AM.


powered by vbulletin