منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات بعض الصعافقة يصفون الشيخ ربيعا بأنه سباب شتام، ويزعمون أن من يسب ويشتم فهو مذموم وهذا خلاف شريعة... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من أسباب الفجور في الخصومة والطعن الشديد في العلماء الصادر من الصعافقة وأهل الفتن هو الكذب، فالكذب... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد المختصر على أسئلة فارس شريطي حول القضية المرفوعة ضد الشيخ ربيع والشيخ عبيد حفظهما الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مما يبعد من غضب الله : ترك الغضب! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          رسالة تنبيهية موجهة للشيخ الفاضل عبدالمجيد جمعة وللإخوة الرملي وعبدالهادي وأحمد الشافعي وغيرهم... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التعليق على كلام منكر وباطل لناصر علي الأخضر الليبي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          وكفى بالله وكيلاً : نشر خشبة فوجد وديعة الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          حقيقة صادمة: الصعافقة يقولون: الشيخ عبيد حفظه الله لا يتكلم إلا بحجة وبرهان، فجرحه مقبول حتى بدون... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          أصبح الرجوع للمحكمة الشرعية في السعودية فضيحة من العيار الثقيل عند الصعافقة المتلونين المتناقضين... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          نموذج لعقلية صعفوق ضال يقول لشخص يحاوره: "اعتبر كلام الشيخ ربيع إجماعا" !! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-25-2014, 01:18 PM
بدر منصور محمد بدر منصور محمد غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 22
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي تفريغ خطبة الشيخ خالد الظفيري ياباغي الخير أقبل

📌(تفريغ خطبة الشيخ خالد الظفيري بعنوان يا باغي الخير أقبل)
إِنَّ الحَمدَ للهِ , نَحمَدُهُ ونَستَعينُهُ ونستَغفرُهُ ونعُوذُ باللهِ مِن شُرورِ أَنفُسِنَا وَمن سيئَاتِ أعْمالِنا , مَن يَهدِهِ اللهُ فَلا مُضلَ لهَ ومن يُضلِلْ فَلاهَادِيَ لهُ , وأشهَدُ أن لَّا ِإلهَ إِلا اللهُ وَحدَهُ لَاشَريكَ لهُ , وَأَشهَدُ أَنَ مُحَمدا عَبدُهُ وَرَسُولُهُ, (يأيها الذين ءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وانتم مسلمون) (ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تسألون به والارحام ان الله كان عليكم رقيبا) (ياأيها الذين ءامنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما)أَمَا بَعدُ : فَإنَ أَصدَقَ الحَديثِ كَلَامُ اللهِ وَخَيرَ الهَديِ هَديُ مُحمدٍ صَلَى اللهُ عليهِ وَسَلَمَ وَشَرَ الامُوُرِ مُحدَثَاتُها وَكُلَّ مُحدَثَةٍ بِدعَةٍ وَكلَ بدعَةٍ ضَلَالَةٍ وَكلَ ضَلَالَةٍ في النَار*عباد الله فإن قلوب المسلمين فرحة مستبشرة بمقدم شهر عظيم وهو شهر رمضان أسأل الله عز وجل أن يبلغنا رمضان وأن يرزقنا صيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيه عنا ، وحق لنا أن نفرح به ونستبشر فقد أعد الله فيه من الخير والفضل ماليس في شهر غيره هو شهر الصيام الذي يمثل الركن الرابع من أركان الإسلام كما جاء في حديث بن عمر رضي الله عنهما ، فمن صامه إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه ، هو شهر القيام شرع الله قيامه فمن قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه ، فيه ليلة خير من ألف شهر هي ليلة القدر التي أنزل فيها القرآن من قامها إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه ، هو شهر القرآن فيه أنزل وفيه يشرع للمسلم أن يجتهد في قرأته وتلاوته وتدبره مالايجتهد في غيره ، قد كان جبريل عليه السلام ينزل على محمد صلى الله عليه وسلم في رمضان فيعارضه القرآن الكريم . هو شهر البر والجود والبذل والعطاء فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان يقول نبينا عليه الصلاة والسلام رمضان شهر مبارك تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب السعير وتصفد فيه الشياطين وينادي مناد كل ليلة ياباغي الخير أقبل وياباغي الشر أقصر . إن شهرا بهذه المثابة وموسما بهذا القدر حري بالمسلم أن يستعد له أحسن استعداد ، فمن كان عليه شئ من رمضان الفائت ولم يقضه فليبادر إلى القضاء قبل دخول رمضان عليه فإن لم يفعل لغير عذر فإن عليه الإثم وذكروا بذلك نسائكم فتكثر الغفلة عند النساء في هذا الباب . وألا يصومَ المسلمون إلا إذا ثبت دخول الشهر بأحد طريقين لاثالث لهما وهو رؤية الهلال رمضان فإن لم يُرى فابإتمام شعبان ثلاثين يوما ولاعبرة بالحساب الفلكي ولامدخل له في الرؤية للنص على طرق دخول الشهر في صحيح السنة ولإجماع أهل العلم على ذلك فليحتسب أهل الخبرة وأهل الإبصار السليم على ترإي الهلال طلبا للأجر والمثوبة . ويستعد المسلم كذلك بتعلم أحكام الصيام والقيام والتفقه فيها وكذلك تعلم أحكام الإعتكاف والإعتمار لمن أراد شيئا منهما في هذا الشهر والسؤال عما يشكل عليك من أحكام الصيام فإن العبادة لاينتفع بها صاحبها إلا إذا كانت خالصة لوجه الله الكريم وكانت موافقة لهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم . وكذلك لايجوز تقدم رمضان بصوم يوم أو يومين إلا لمن كان له عادة في الصيام أما الصيام قبله ليوم للإحتياط فهذا لايجوز ففي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لاتقدموا رمضان بصوم يوم أويومين إلا رجل كان يصوم صوما فليصمه ) . عباد الله ها نحن نرى أكثر الناس أو كثيرا منهم أخذ يستعد لرمضان بتوفير أنواع المطاعم والمآكل والمشارب مع أنهم لو أكلوا فيه ما يأكلون في غيره ماضرهم شئ فالبطون هي البطون والأجساد هى الأجساد فالمحذور هو المبالغة في المشتريات والدخول في حد الإسراف والتبذير الذي نهى الله عنه ونهى عنه رسوله صلى الله عليه وسلم فتنفق الأموال الطائلة في كميات يكون مصير كثير منها إلى المزابل والعياذ بالله إننا بفضل الله وبحمده لسنا مقبلين على مجاعة ولاحرب ، بل مقدمون على رمضان شهر الصيام والقيام والذي يطلب فيه التخفيف حتى يكون أعون على صفاء القلوب وأدعى إلى النشاط للقيام وقرأة القرآن ، يقول الله عز وجل في وصف عباد الرحمن ( والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما ) وقال عز وجل ( وكلوا واشربوا ولا تسرفوا *) . عباد الله : إن هذا الشهر لفرصة عظيمة للعود إلى الله والتوبة والإقلاع عن الذنوب والمعاصي فياصاحب الذنب تب من ذنوبك قبل أن تندم على مافرطت في جنب الله وياأيها المدخن تجهز للإقلاع عن التدخين الذي أضرك وأضر غيرك في هذه الفرصة العظيمة (وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) . عباد الله كما أن أهل الطاعة استعدوا لهذا الشهر فكذلك أهل الفجور استعدوا لهذا الشهر ولكنه استعداد شيطاني إن كثيرا من الناس أخذ يستعد له بمتابعة جداول القنوات والشاشات ويتابع العروض والإعلانات عن البرامج حتى يختار منها مايناسبه ليتابعها في هذا الشهر والله المستعان ، إن حزب الشيطان وأعوانه قد أجهدوا أنفسهم في الشهور الماضية ليعرضوا أعمالهم في هذا الشهر وبئست هي الأعمال التي أعدوها أعدوا لكم مسلسلات التبرج والسفور والإختلاط والأغاني هذا على أحسن حالاتها فكيف إذا أنظم إلى ذلك محاربة الدين والفضيلة والسخرية من الإلتزام بالدين والسخرية من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والسخرية من العلم الشرعي وأهله وإثارة النعارات الجاهلية والدعوة إلى الرذيلة والفجور والزنا فالخاسر المسكين هو الذي يجره الشيطان وأعوانه إلى إضاعة رمضان أمام هذه المنكرات الموبقات المهلكات والتي تصطاد الناس بما فيها من الفكاهة والإثارة ونحو ذلك من المصائد أو أن يضيع أكثر وقته في هذا الشهر شهر المغفرة والرحمة بمشاهدة المباريات أو ألا لعاب التي هي مضيعة للأوقات الفاضلة فيتحسر عليها يوم القيامة إنها حرب شديدة بكل ماتعنيه كلمة حرب من معنى لكنها حرب معنوية مسلطة على القلوب يذهب ضحاياها كثير من المسلمين ولايسلم منها إلا القليل ، فلنأخذ أنفسنا بالحزم ولنستعد ليوم العرض ولنصن رمضان عن كل مايدنس طهره ونقاءه ويصرفه عن كونه شهر اجتهاد في الطاعة إلى شهر غفلة ومعصية وإضاعة . عن أبي هريرة رضي الله عنه قال النبي عليه الصلاة والسلام ( ليس الصيام من الأكل والشرب إنما الصيام من اللغو والرفث فإن سابك أحد أوجهل عليك فقل إني صائم إني صائم ) . اللهم إنا نسألك أن تبلغنا رمضان وأن ترزقنا صيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيك عنا يارب العالمين ، أقول ماتسمعون وأستغفر العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله*وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه أما بعد عباد الله : لاتنسوا إخوانكم من الفقراء من جيرانكم وأقاربكم ومن تعرفهم فأعينوهم على مصاريف هذا الشهر وجهزوهم صدقة لله بما تجهزون به أنفسكم يكتب الله لكم أجر صيامهم وصيامكم فكم من أهل بيت يأكلون ويسرفون في الطعام وجيرانهم لايجدون مايطعمون به أولادهم ، ومن كان لديه مؤجرين أن يخفف عليهم شيئا من قيمة الأجار لله تعالى في هذا الشهر إعانة لأخيه المسلم على ماهو مقبل عليه من مصاريف الشهر والعيد والإجازة فالله في عون العبد ماكان العبد في عون أخيه وهذا الذي تنقصه لايكون لك إلا صدقة واجرا عند ربك . عباد الله بعض الناس للأسف يعد العدة لسفر السياحة لإيأخذ له الإجازة الطويلة من عمله فإذا جاء رمضان قال لاأستطيع الصوم مع العمل فهذا لم يستعد لرمضان ولم يحسب حساب الطاعة والتفرغ لها فمن كان له عمل فليجعل إجازته لعبادة الله والتفرغ لقرأة القرآن وصلاة الليل والسفر للعمرة . اللهم بلغنا رمضان وأعنا على صيامه وقيامه اللهم اجعله لنا شهر خير وبركة يارب العالمين ........ ************

فرغه :أبو معاذ مفتاح عمران
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
في، عون، أخيه ،وهذا ،الذي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:50 AM.


powered by vbulletin