منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات دروس أشراط الساعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          انطباق كلام الحسن البصري على أهل الفتن المتاجرين بدينهم(مثل الصعافقة) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          رسالة إلى السلفيين في قضية (دعوى) السرقات العلمية (والافتتان) بها (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          كلمات بعد الصلوات (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          خطب الجمعة ومنها: خطبة جمعة عن صيام عاشوراء (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من أشراط الساعة: كثرة الصواعق (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فائدة نفيسة في ترجمة عبد الغفار بن عبد الله بن الزبير الموصلي وبيان أنه ثقة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بيان بطلان ما نقله الكذوب نبيل باهي عن الشيخ فركوس في سبب التفريق بين الشيخ ربيع والشيخ فركوس... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          موقفي باختصار: الذي أعتقده من منهج السلف الصالح في التعامل مع الخلاف بين المشايخ (محمد علي فركوس،... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #121  
قديم 08-17-2015, 04:51 PM
أبومنير عزالدين محمد أبومنير عزالدين محمد غير متواجد حالياً
موقوف - هداه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 74
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي

{جديد}
السؤال:
الحمدلله رب العالمين والصﻼة والسﻼم
على نبينا محمد وعلى آله وأصحابهِ
وأتباعهِ بإحسانٍ إلى يوم الدين .
أما بعد :
فهذا السؤال من ليبيا الذي يسأل فيه
صاحبهُ عن قضية سِرت وما جرى لهم من
قتالٍ مع الدواعِش، أو هذه الطائفة
المُسماة بزورًا وبهتانًا بالدولة اﻹسﻼمية
في العراق والشام والتي أصبح المُختصر
لها هذا النحت ( داعش) ، الدال من الدولة
واﻷلف من اﻹسﻼمية والعين من العراق
والشين من الشأم .
هذا السؤال قد كثُر عليَّ في الجوال فإنهم
يسألون أولًا عن قتال هذه الطائفة .
وثانيًا يسألون عن نجدة إخوانهم من مدن
متعددة، يسألون عن نجدة إخوانهم في
سرت .
وثالثًا : بعضهم يسأل مع من يُقاتِل؟
الجواب :
فأقول أولًا : إن هذه الطائفة طائفة
داعش طائفةٌ خارجية مارِقة، ﻻ أعلم في
خوارِج هذا الزمان أضرّ على اﻹسﻼم
والمسلمين منها، فهي طائفة خارجيةٌ
مارِقة ﻻ ينبغي لمسلم أن يغتّر بما يراهُ
منهم - من مظهر اﻹسﻼم- فهم أبعد ما
يكونون عن اﻹسﻼم، وأفعالهم يبرأ منها
اﻹسﻼم، وﻻ يجوز أن تُنسب إلى اﻹسﻼم
بل يجب على كل مُسلِمٍ أتاهُ الله علمًا
ومعرفةً وتمييزًا لهذه الطائفة، ودراية
بحالِها وخبرةً بها أن ينصح للمسلمين،
وأن يُحذرهم منها، فإنها طائِفةٌ مفسِدةٌ
مجرمةٌ أفسَدت في بﻼد المسلمين،
أفسَدَت في العراق، وأفسدت في الشام،
وأفسدت في مصر، وأفسدت في ليبيا،
وأفسدت في تونس، وأفسدت في مالي،
وأفسدت في شمال شرق موريتانيا،
وأفسدت في جنوبِ الجزائر، وفي جنوبِ
شرق الجزائِر، وهكذا في بﻼد اليمن تُفسِدُ
إلى يومنا هذا، وهكذا عندنا نحن في
المملكة العربية السعودية تُفسِد غاية
اﻹفساد .
نسأل الله جلَّ وعﻼ أن يقطع دابرهم،
وأن يستأصل شأفتهم، وأن يُظهر أهل
اﻹسﻼم عليهم فيُذِلوهم ويُهينوهم، نسأل
الله جلَّ وعﻼ أن يُقرَّ أعين المسلمين
بهﻼكهم وبإذﻻلهم، وإقصائِهِم عن أُمة
اﻹسﻼم وإراحة أمة اﻹسﻼم منهم . هذا
أولًا .
وثانيًا : فيما يسأل هؤﻻء اﻹخوان، إخواننا
أهل اﻹسﻼم في بﻼدِ ليبيا أو في غيرها :
أقول : إذا وردوا على ديارِكم فقاتلوهم،
واجعلوا لكم راية تلتفون حولها
فتقاتلونهم، فإنهم والله إن استولوا
عليكم نكَّلوا بكم غاية التنكيل، هؤﻻء ﻻ
يقيمون ﻷهل اﻹسﻼم حُرمةً وﻻ وزنا،
والمسلِم عندهم أتفهَ من الذبابة
والنملة، وقد رأيتموهم يُحرقون خصومهم
بالنار نعوذ بالله من ذلك، نعوذ بالله
من ذلك، نعوذ بالله من ذلك .
ولكن الذي يُهَّون ويُسلي أهل اﻹسﻼم
واﻹيمان ما علموه من اﻷخبار النبوية
الصحيحة التي وردت فيهم وفي أسﻼفِهِم
( أنهم كِﻼبُ النَّارِ) وإنهم (شَرُّ
قَتْلَى قُتِلُوا تَحْتَ أَدِيمِ السَّمَاءِ ) ، وأنه
(طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ ) يعني الجنة ( أو
قتلوه) يعني لمن قتلوه الجنة، وقولهِ
عليهِ الصﻼة والسﻼم ( إنَّ لمن قتلهم
ﻷجرا) ، ولذلك كان عليّ - رضي الله تعالى
عنه وأرضاه - هو صاحب الراية في قتالهم
يوم النهراوان، هؤﻻء الخوارِج أكثرهم
( قَوْمٌ حُدَثَاءُ الْأَسْنَانِ سُفَهَاءُ الْأَحْلَامِ
يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ يَمْرُقُونَ مِنْ
الْإِسْلَامِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنْ الرَّمِيَّةِ) كما
قال صلوات ربي وسﻼمه عليه .
ويكفي أنك ﻻ تجد فيهم أحدًا من علماء
اﻹسﻼم، وﻻ تجدهم ينتمون إلى أحدٍ من
أهل العلِم في أُمة اﻹسﻼم -ولله الحمد .-
كما كان أسﻼفهم في قولِ عبدالله بن
عباس رضي الله عنهما لهم لمَّا جاءَ
لِمُناظرتهم، قال ( جئتكم من عند أَصْحَابِ
رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَما أَرَى
فِيكُمْ مِنْهُمْ أَحَدًا) ، يعني طريقهم غير
طريق أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
التي قال فيها ( وسَتَفْتَرِقُ إِهَذِهِ اﻷُمَّةَ عَلَى
ثﻼثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً كُلُّهَا فِي النَّارِ إِﻻَّ
وَاحِدَةً، قيل : من هي يا رسول الله؟ قال :
من كان على مثل ما أنا عليه اليوم
وأصحابي ) ، وأصحابهم رضي الله عنهم
الذين قال الله فيهم } مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ
صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ
قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا
تَبْدِيلًا { [ اﻷحزاب 23] .
الذي قضى نحبه مات على اﻹسﻼم
واﻹيمان، والذي ينتظر شَهِد الله له أنهُ
لم يُبدل في دينه، هؤﻻء الصحابة لم
يكن منهم أحدٌ من أصحابِ رسول الله -
صلى الله عليه وسلم- هؤﻻء المذكورين
لم يكن منهم أحد في هؤﻻء الخوارِج،
فكفى بهذا دﻻلة على عظيم فساد
مذهبهن الذي هم عليه، إذ لو كان خيرًا
لكان معهم أصحاب رسول الله صَلَّى اللَّه
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، والنبي عليه الصﻼة والسﻼم
يقول َ))أَصْحَابِي أَمَنَة لِأُمَّتِي(( يعني صمام
أمان )) فَإِذَا ذَهَبَ أَصْحَابِي أَتَى أُمَّتِي مَا
تُوعَد(( ، لو كان في هؤﻻء خير لكان
معهم الصحابة رضي الله عنهم لكن ﻻ
خير فيهم، فلم يَكُن فيهم أحد من
أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم،
وﻻ معهم أحد من أصحاب رسول الله صلى
الله عليه وسلم، بل اصحاب رسول الله
صلى الله عليه وسلم كانوا مع علي -رضي
الله عنه وأرضاه- في قتالِهِم، والذي لم
يشهد قتالهم من أصحاب النبي صلى الله
عليه وسلم تأسَّف فيما بعد، وتَحَسَّرَ أنهُ
فاتهُ قِتالُ هؤﻻء الكِﻼب كﻼب النَّار،
تأسف من لم يحضر قتالَهم من أصحابِ
رسول الله صلى الله عليه وسلم مع علي
رضي الله تعالى عنه .
فهؤﻻء اﻵن ترونهم ﻻ وجود لعالمٍ واحدٍ
معهم العلماء الذين هم ورثة اﻷنبياء
ليسوا معهم، فكفى بهذا دﻻلة على
فسادِ ما هم عليه .
وهكذا قُل مثلهم في جميعِ الشظايا التي
تشعبّت عن أم الخوارِج كلها، جماعة
اﻹخوان المُسلمين .
فإنها القاعدة اﻷم لكل هؤﻻء فمنهم
خرجت هذه الشظايا، تنظيم سيد قطب
عام 1965 بالتاريخ النصراني 1385
بالهجري، تنظيم سيد قُطب ومن معه .
منهم خرجت جماعة التكفير والهجرة،
منهم خرجت جماعة التوقف والتبيُن،
منهم خرجت جماعة الجهاد، منهم خرجت
الجماعة اﻹسﻼمية، جماعة عمر عبد
الرحمن ومن معه، منهم خرج هؤﻻء
جميعًا إلى أن جاءت اﻷم لهذه الشظايا
الجديدة وهي جماعة القاعِدة فمنها
خرجت داعِش، فداعش هي اﻹبن اﻷقوى
واﻷكبر اﻵن على الساحة للقاعدة، ويليه
جبهة النُصرَة، كُلُّهم من هذه القاعدة،
القاعِدة عن الخير، الساعية المُسارعة في
الشرّ .
فكلُّ هذه الشظايا تعود إلى تنظيم
( حسن البنّا) اﻹخوان المسلمين، وهم كما
قال وقلت لكم مراراً الشيخ محمد حامد
الفقي رحمه الله رئيس جمعية أنصار
السنة المحمَّديَّة في زمانه في مصر :
" خوّان المسلمين، خانوا الله سبحانه
وتعالى" خانوا أهل اﻹسﻼم واﻵن أنتم
ترونَ ثمراتهم .
فهذه الطائفة ﻻ أحد معها من أهل
العلم، وهكذا هذه الشَّظايا التي ذكرتُها
لكم ممن تشعَّبوا عنها، عن جماعة
اﻹخوان المسلمين، فاﻹخوان المسلمون
كلهم تكفيريّون، بﻼ استثناء، لكنهم
يتفاوتون، وربما يغالط بعضهم في هذا
الكﻼم أقول : بيني وبينك كتبُكُم أنتم
موجود هذا الكﻼم فيها، فكُلُّهم أهل
تكفير، لكن منهم من يرى المواجهة
بالتَّكفير، ومنهم من يرى المواجهة بإضمار
التكفير واﻻستبدال عنه عوضاً بالتَّكثير،
تكثير اﻷتباع ليُضْغَطَ بهم على الحُكَّام،
وهذا الذي نحن قريب عهد به، ما
تعرفونه في مظاهرات خُوَّان المسلمين
التي كانت في مصر من سنتين تقريباً،
واتجاههم إلى ميدان التَّحرير، وإرهاب
النَّاس بهذه القوة حتى يُظْهِروا أن القوة
والكثرة معهم، فالخط البنّائي بدأ هكذا
في آونته الثانية، في مرحلته الثانية بعد
ما كُشِف وقُتِل حسن البنّا، وجاء كتاب
(دُعاةٌ ﻻ قُضاة ) فصاروا ينْحَوْنَ منحى
التَكْثير - يعني توسيع - القاعدة في
المجتمع بتكثير اﻷتباع ليُضْغط به بعد
ذلك على الحكومات ليَصِلوا إلى ما أرادوا .
أمّا القُطْبِيّون فﻼ، اتجهوا مباشرةً إلى
التَّكفير باختصار، وابحثوا ما شئتم في
كتب اﻹخوان المسلمين - خُوَّان المسلمين-
لن تجدوا غير هذين المذهبين انطلقوا
منهما .
وفي اﻵونة اﻷخيرة ظهر مذهب التكفير
أكثر وأكثر وهو مذهب سيد قطب ولم
يُكْتَب لهذا المذهب الخبيث من اﻻنتشار
في بلد كما كُتِب له في المملكة العربية
السعودية ولﻸسف، وكانوا يستغلُّون من
الناس هنا في هذه البﻼد حبَّ التوحيد
والكﻼم على الشِّرك، والتحذير من الشرك،
فجاؤونا بتوحيد الحاكمية، وشرك
الحاكميَّة الذي يقولونه، وجعلوه توحيداً
مستقﻼً، كانوا يدندنون على التوحيد
التوحيد التوحيد ويقصدون به هذا الذي
يريدونه وهو تكفير المسلمين- ووالله
الذي ﻻ إله غيره - لقد سمعت أذناي قبل
ما يقارب اﻷربعين سنة ستة وثﻼثين عام
أو يزيد بل أكثر من ذلك وهم يقولون إنَّ
كتاب ( معالم في الطريق) هذا تلخيصٌ
لكتاب ( التوحيد) لشيخ اﻹسﻼم محمد بن
عبد الوهاب، كُلُّهُ تكفير، وأنا أقول
معالمٌ لي طريق التّكفير، ونُسختي أنا
ونُسختي أنا اﻷولى التي قرأتُها موزَّعَة
علينا من الرِّئاسة العامة ﻹدارات البحوث
العلمية واﻹفتاء والدعوة واﻹرشاد، والختم
اﻷزرق عليها ! - يزعل من يزعل - أنا أعتذر
لهم؛ ما يعرفون هذه الكتب وﻻ قرأوها
ومشايخنا أنفسهم ذكروا هذا، لكن الذين
تحتهم مسكوا هذه الكتب كانوا يغُشُّون
أمَّةَ اﻹسﻼم، حرَكِيّون توظَّفوا في هذه
المحﻼت ويشترون هذه الكتب ويُوَزِّعونها .
الشّاهد هذه الطائفة هي أم هذه
الطوائف كلّها طائفة اﻹخوان المسلمين،
وطائفة القاعدة هي أم هذه الشظايا
الجديدة التي هي داعش والنُّصْرة وقل ما
شئت .
نعود بعد ذلك إلى داعش فنقول إنَّ
هذه الطائفة يكفي بياناً لظﻼلها أنه ليس
معها أحدٌ من علماء اﻹسﻼم، وهذا في
حدِّ ذاته كافٍ، لو كانوا على خير لكانوا
في درب العلماء، ومع علماء السُّنة
والتوحيد وعلماء اﻹسﻼم والسُّنة، ولما
استقلوا بأنفُسِهم، بل كشفهم الله جلَّ
وعﻼ في هذه اﻷحداث .
فهذه الطائفة المارقة أقول ﻹخواني
وأبنائي أهل ليبيا من هنا، يجب عليكم
أن تسعوْا إلى قتالهم بما استطعتم من
قوة إذا وُجِدت القوة التي يلتف حولها
والقيادة التي يُلْتَف حولها- والحمدلله- أنا
أسمع اﻵن ومن مدة في ليبيا جيش
نظامي للدولة باقي، فعليكم أن تلتحِقوا
بهذا الجيش النِّظامي المعترف به والذي
له راية وله حكومة وتدعوا اﻵن إلى
مقاتلة الفُّجار انضموا إليهم، وﻻ تذهبوا
من غير ما سﻼح في مواجهتهم، رتِّبوا مع
حكومتكم ومع جيشِكم وتدرَّبوا وتسلَّحوا
ثم بعد ذلك امضوا لهؤﻻء تحت راية هذا
الجيش النِّظامي المعقود له لواء،
المُعترف به، ووراءه قادة يقودونكم في
هذا الجانب، ﻻ تترددوا في قتال هؤﻻء .
وَإِنْ قتلوا اليوم من أهل سِرْت فإن شاء
الله لكم الدّالة غداً بإذن الله تبارك
وتعالى، فكونوا مع هذا الجيش الذي
يدعو اﻵن إلى قتالهم وانضموَّا إليه،
وتدَّربوا على السﻼح وأخلصوا النيّة .
وهكذا ادعوا قادة هذا الجيش أن يُخلصوا
النية لله جلَّ وعﻼ وتكون هذه النية
بقصد تخليص أُمة اﻹسﻼم من هؤﻻء
الخوارِج جميعًا، سواء كانوا داعِش أو غير
داعِش، هؤﻻء الذين يقتلون أُمة اﻹسﻼم،
فعليكم أن تُنبّهوا قادة الجيش، وأنا أيضًا
اﻵن أذكر هذا ولعلهُ يبلغهم عليهم أن
يخلصوا النية لله تعالى فإن في قتالِ
داعش وأمثالهم من الخوارِج اﻷجر العظيم
)) طُوبَى لِمَنْ قَتَلَهُمْ أوَقَتَلُوهُ(( ، )) إنَّ لِمَن
قَتَلَهم عِنْدَ اللهِ لَأجْرا .((
فﻼ تتردوا في محاربة هؤﻻء الخوارِج تحت
قيادة الجيش النظامي المُهيأ المُرتَّب .
لكن أقول : هؤﻻء قومٌ قد تمرَّدوا وتدَّربوا
فﻼ تُسلِموا أنفسكم لهم، عليكم أنتم أن
تتدربوا، وأن تستعدوا بالسِﻼح .
وأسأل الله جلَّ وعﻼ أن يُعينكم وأن
يوفقكم، كما أسأله جلَّ وعﻼ أن يأخذ
بأيدي الجيش إلى القضاء عليهم، وأسأل
الله سبحانه وتعالى أن يُعينهم .
وأدعوا من استطاع من معاونتهم من أهل
اﻹٍسﻼم أن ﻻ يخذلوهم ويتركوهم، فإنك
إن تركت إخوانك أهل اﻹسﻼم وخذلتهم
في مقابل هؤﻻء يوشك أن يتقووا
ويعودوا عليك .
اليوم سمعت من بعض المحطات
اﻹعﻼمية أنَّ حكومة ليبيا الشرعية،
ومجلس رئاستها يدعو الدول اﻹسﻼمية
إلى أن تقومَ بنصرتهم، وأن تضرب
مواضع مُحددة لهؤﻻء الخوارِج، وأنا أسأل
الله جلَّ وعﻼ أن يوفق وﻻة أمر المسلمين
في أن يُعينوهم ويستجيبوا لهم، ويتحدّوا
ضد هؤﻻء الخوارِج، فوالله لئن لم يفعلوا
ليرجعن القتل علينا طائفةً طائِفة .
لكن أسأل الله جلَّ وعﻼ أن يأخذ بأيدي
وﻻة أمور المسلمين لنُصرَة إخوانهم
المسلمين في ليبيا في وجه هؤﻻء
المجرمين، كما أسأله جلَّ وعﻼ أن يقطع
دابرهم وأن يستأصلَ شأفتهم، وأن يُظهِرَ
عليهم وأن يكفي أهل اﻹسﻼم شرَّهم إنه
جوادٌ كريم .
قال هذا القول
محمد بن هادي بن علي فقيه محمد
المدخلي
في مساءِ يومِ السبتِ بعد صﻼة العشاء
في جامِعِ التقوى بمدينة جازان، الثﻼثين من شوال
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 08-17-2015, 04:52 PM
أبومنير عزالدين محمد أبومنير عزالدين محمد غير متواجد حالياً
موقوف - هداه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 74
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
جديد :
فتوى فضيلة الشيخ العلامة
محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى
بالقتال تحت راية الجيش النظامي
رابط الصوتية من هنا!
http://cdn.top4top.net/d_26651f18201.mp3
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 08-25-2015, 02:59 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي

فائدة

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أنه بلغه أن أبا عبيدة حُصِرَ بالشام، وقد تألب عليه القومُ، فكتب إليه عمر: "سلام عليك أما بعد فإنه ما ينزل بعبد مؤمن من منزلة شدة إلا يجعل الله له بعدها فرجا ولن يغلب عسر يسرين {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [آل عمران: 200]"
قال: فكتب إليه أبو عبيدة: "سلام عليك أما بعد، فإن الله يقول في كتابه: {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ} [الحديد: 20] إلى آخرها
قال: فخرج عمر بكتابه فقعد على المنبر فقرأ على أهل المدينة، ثم قال: "يا أهل المدينة، إنما يعرض بكم أبو عبيدة أن ارغبوا في الجهاد".
أثر صحيح (1).

وفي الأثر:
1- جواز ابتداء السلام ورده على الواحد بلفظ : "السلام عليك"، مع مشروعية السلام على الواحد ورد السلام بلفظ الجمع "السلام عليكم".
2- متابعة ولي الأمر أمراءه، ومعاهدتهم بالنصح، والتثبيت، ومواساتهم.
3- "لن يغلب عسر يسرين" روي مرفوعاً ولكنه لا يصح، ولكنه صحيح ثابت عن عمر رضي الله عنه، وهو مأخوذ من قوله تعالى: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6)} [الشرح: 5، 6](2).
4- حصول الشدة، والضيق، علامة على قرب الفرج بإذن الله، فعلى المسلم إذا ضاقت عليه الأمور أن يصبر، وعليه حسن الظن بالله، وانتظار الفرج منه عز وجل.
5- اللطف في المطالبة ويكون ذلك أحيانا بالتعريض كما فعل أبو عبيدة رضي الله عنه، وبين لهم بالإشارة حاجته للمناصرة لمناجزة العدو، وهذا الفعل -وهو الجهاد المشروع- من أعظم القربات والطاعات.
6- حرص عمر رضي الله عنه على تبليغ رسالة أبي عبيدة رضي الله عنه للناس، فإنه أمين هذه الأمة، ومن فضلاء الصحابة، ومن العشرة المبشرين بالجنة.


والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه:
أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
10/ 11/ 1436 هـ

الحاشية:

(1) رواه مالك في موطئه(2/466) عن زيد بن أسلم عن عمر رضي الله عنه به. وهذا سند منقطع.
ورواه ابن المبارك في الجهاد(ص/64رقم217)، وابن أبي شيبة في المصنف(7/ 8رقم33840)، وأبو داود في الزهد(ص/92رقم76)، والحاكم في المستدرك على الصحيحين(2/ 329)، وابن عساكر في تاريخ دمشق(25/477) وغيرهم من طريق هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن أسلم عن عمر به، وسنده صحيح، وهشام بن سعد أثبت الناس في زيد بن أسلم.
وتابعه عبدالله بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده عن عمر رضي الله عنه. رواه ابن أبي الدنيا في الفرج بعد الشدة(رقم31)، والبيهقي في شعب الإيمان(12/ 359رقم9538).

(2) قال الطحاوي في شرح مشكل الآثار (5/ 258) : "مِنْ ذَلِكَ قَوْلُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ: {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} [الشرح: 6] فَقَالَ أَهْلُ الْعِلْمِ فِي ذَلِكَ: لَا يَغْلِبُ عُسْرٌ يُسْرَيْنِ , مُسْتَخْرِجِينَ لِذَلِكَ الْمَعْنَى فِي هَذِهِ الْآيَةِ؛ لِأَنَّ الْعُسْرَ خَرَجَ مَخْرَجَ الْمَعْرِفَةِ فَكَانَ عَلَى وَاحِدٍ , وَخَرَجَ الْيُسْرُ مَخْرَجَ النَّكِرَةِ فَكَانَ فِي كُلِّ وَاحِدٍ مِنْ قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: {إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا} [الشرح: 6] غَيْرَ الَّذِي فِي الْآخِرِ مِنْهُمَا".
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 08-26-2015, 03:33 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي

تخصيص إبراهيم عليه السلام بذلك لأن الأمم التي تعترف بربوبية الله، وتزعم اتباع الأنبياء والتي بعد زمان إبراهيم عليه السلام ترجع إلى إبراهيم عليه السلام، فهو أبو الأنبياء والرسل من بعده.
فأهل الكتاب يرجعون في نسب أنبيائهم إلى إبراهيم عليه السلام.
وقبيلة قريش وعامة العرب يعودون في ملتهم إلى إبراهيم-سوى من دخل في دين أهل الكتاب أو كان دهريا-، وقريش تعود في نسبها إلى إسماعيل بن إبراهيم، وكانت في العرب بقايا من ملة إبراهيم قبل بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وكانوا يحجون ويعتمرون، ويعظمون الكعبة، حتى أنهم جعلوا تمثالاً لإبراهيم في الكعبة وهو يستقسم بالأزلام!! وهذا من إفك المشكين.
فشخصية إبراهيم كانت معظمة لدى العرب، ولدى الأعاجم من أهل الكتاب.
فكان لذكره بالحنيفية، وعدم الشرك، وبالأخلاق الحميدة حجة على الناس أجمعين لكونه معظما عندهم، ولأنهم ينسبون شركهم إلى إبراهيم عليه السلام كما قال تعالى: { يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65) هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (66) مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67) إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ } [آل عمران: 65 - 68].

وقال تعالى: {وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (135) قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136) فَإِنْ آمَنُوا بِمِثْلِ مَا آمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (137) صِبْغَةَ اللَّهِ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ (138) قُلْ أَتُحَاجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ (139) أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (140) تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (141) [البقرة: 135].

فالخلاصة: أن تخصيص إبراهيم عليه السلام بالحنيفية لعدة أسباب:
الأول: لما كان عليه من التميز والتشريف الذي أعطاه الله إياه، والمواقف العظيمة التي وقفها لا سيما ضد علمين من أعلام الشرك في زمانهما وهو النمروذ وما حصل إبراهيم عليه السلام من الكرامة بتكسير أصنامهم، ونجاته من النار المحرقة العظيمة وجعل الله لها عليه بردا وسلاماً، وما حصل له مع ملك مصر في زمانه وإهدائه هاجر لسارة، وما كان في عهده من الأعمال العظيمة كبناء الكعبة، وكونها صارت قبلة لحج الأنبياء والرسل بعده، وإعمار مكة أم القرى بالعبادة والطاعة، وما قام به من بناء بيت المقدس على الأظهر، وإعماره بالتوحيد والطاعة.
فقد كان أُمَّةً كما وصفه الله بذلك في محكم التنزيل.
الثاني: لأن أهل الكتاب ينتسبون إليه ويزعمون أنه كان على ملتهم وأنهم على ملته.
الثالث: لأن قبيلة قريش وجميع العرب المستعربة تعود إلى إسماعيل بن إبراهيم نسباً فإبراهيم أبوهم.
الرابع: أن معظم العرب أو عامتهم كانوا يتدينون ببقايا من ملة إبراهيم عليه السلام مع تحريفهم وتبديلهم ونسبة شركهم إليه.

والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 09-07-2015, 04:00 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي

فائدة

قال العلامة ابن القيم رحمه الله في كتاب الفوائد(ص/155) :

من علامات السعادة والفلاح: أنَّ العبد كلما زِيدَ فِي علمِه زيد فِي تواضعه ورحمته، وكلَّما زيد فِي عمله زيد فِي خوفه وحذره، وكلَّما زيد فِي عمره نقصَ من حرصهِ، وكلما زيد فِي مالهِ زيد فِي سخائِه وبذلِه، وكلما زيد فِي قدرهِ وجاهِه زيد فِي قُربِه من النَّاس وقضاءِ حوائجهم والتواضع لهم.

وعلاماتُ الشَّقاوة: أنَّه كلَّما زيد فِي علمِه زيد فِي كِبْرِه وتِيْهِه، وكلَّما زيد فِي عملِه زيد فِي فخرِه واحتقارِه للنَّاسِ وحسن ظنِّه بنفسِه، وكلَّما زيد فِي عمرِه زيد فِي حرصِه، وكلَّما زيد فِي مالِه زيد فِي بخلِه وإمساكِه، وكلَّما زيد فِي قدرِه وجاهِه زيد فِي كبرِه وتيهِه.

وهذه الأمورُ ابتلاءٌ من الله وامتحانٌ يَبْتَلي بها عبادَه فيَسعَدُ بها أقوامٌ ويشقى بها أقوامٌ.

وكَذَلِك الكراماتُ امتحانٌ وابتلاءٌ كالملك والسُّلطان والمال؛ قال تعالى عن نبيَّه سليمان لما رأى عرش بلقيس عنده: {هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ}[النمل:40].

فالنِّعم ابتلاءٌ من الله وامتحانٌ يظهر بها شكر الشكور وكفر الكفور؛ كما أنَّ المحن بلوى منه سبحانه؛ فهو يبتلي بالنعمِ كما يبتلي بالمصائبِ.
قال تعالى: {فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) كَلَّا}[الفجر:15-17]؛ أي ليسَ كلُّ من وسَّعتُ عليه وأكرمتُه ونَعَّمْتُهُ يكون ذلك إكراماً مني له، ولا كلُّ من ضيَّقتُ عليه رزقه وأبليتُه([1]) يكون ذلك إهانةً مني له.
انتهى.

([1]) في بعض المطبوعات: ابتليته. والمثبت من النسخة الخطية. وأبليته بمعنى ابتليته.
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 09-30-2015, 04:34 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي

فوائد منتقاة

1- قال النبي صلى الله عليه وسلم لصاحب الحق: "خذ حقك في عفاف، وافٍ أو غير وافٍ"
صحيح ابن ماجه(٢٤٢٢).

2- وقال النبي صلى الله عليه وسلم لعقبة بن عامر: "يا عقبة، صِل مٓن قطعك، وأعط مٓن حرمك، واعف عمّن ظلمك".
رواه الإمام أحمد بسند حسن.
الصحيحة(٨٩١).

3- قال جابر:"هاجت ريح منتنة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله:"إن ناسا من المنافقين اغتابوا ناسا من المسلمين فبعثت هذه الريح"
رواه البخاري في الأدب المفرد ومسدد في مسنده وابن أبي الدنيا بسند حسن.

وفيه خطر الغيبة وأنها من الصفات النتنة والأخلاق القبيحة المشينة.

4- وقال ابن مسعود:من اغتيب عنده مؤمن فنصره جزاه الله بها خيرا في الدنياوالآخرة.
ومن اغتيب عنده مؤمن فلم ينصره جزاه الله بها في الدنياوالآخرة.
وما التقم أحد لقمة شرا من اغتياب مؤمن.
إن قال فيه ما يعلم فقد اغتابه.
وإن قال فيه بما لايعلم فقد بهته".
رواه البخاري في الأدب المفرد بسندحسن

5- ودخل زيد بن أسلم على ابن أبي دجانة وهو مريض وكان وجهه يتهلل فقال له: ما لك يتهلل وجهك؟
قال: ما من عمل شيء أوثق عندي من اثنتين:
أما أحدهما: فكنت لا أتكلم بما لا يعنيني.
وأما الأخرى: فكان قلبي للمسلمين سليما".
رواه ابن وهب في جامعه بسند صحيح.

6- وقال ابن مسعود: "إذا رأيتم أخاكم قارف ذنبا فلا تكونوا أعوانا للشيطان عليه، تقولوا: اللهم اخزه، اللهم العنه، ولكن سلوا الله العافية فإنا أصحاب محمد كنا لا نقول في أحد شيئا حتى نعلم على ما يموت، فإن ختم له بخير علمنا أنه قد أصاب خيرا، وإن ختم له بشر خفنا عليه عمله".
رواه معمر في جامعه وابن المبارك في الزهد والطبراني وغيرهم من طريق أبي عبيدة عن أبيه.
وقد سمع منه قليلا، وسمع بقية ما رواه من كبار أصحاب أبيه. فالسند صحيح.


والله أعلم

16/ 12/ 1436 هـ
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 10-21-2015, 06:58 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي

فضل كثرة الصلاة

قال كثير الأعرج رحمه الله: كنا بذي الصواري، ومعنا أبو فاطمة الأزدي، وكانت قد اسودت جبهته وركبتاه من كثرة السجود، فقال ذات يوم: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا أبا فاطمة، أكثر من السجود، فإنه ليس من عبد يسجد لله عز وجل سجدة، إلا رفعه الله بها درجة».

رواه ابن المبارك في الزهد، والإمام أحمد في المسند، والطبراني في الكبير وغيرهم بسند حسن، وله طرق يصح بها. انظر: الصحيحة: 1519، 1937.
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 10-21-2015, 02:03 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي

عن أبي عُبَيْدَةَ بْنِ حُذَيْفَةَ عَنْ عَمَّتِهِ فاطمة بنت اليمان رضي الله عنهما، قَالَتْ: أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي نِسْوَةٍ نَعُودُهُ، فَإِذَا سِقَاءٌ مُعَلَّقَةٌ يَقْطُرُ مَاؤُهَا عَلَيْهِ(وفي لفظ: على فؤاده) مِنْ شِدَّةِ مَا يَجِدُ مِنَ الْحُمَّى، فَقُلْنَا : لَوْ دَعَوْتَ اللَّهَ أَنْ يَرْفَعَهَا عَنْكَ، قَالَتْ : فَقَالَ : «إِنَّ أَشَدَّ النَّاسِ بَلَاءً : الأَنْبِيَاءُ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ»([1]).

([1]) (حسن) رواه الإمام أحمد في المسند(6/369)، وابن أبي الدنيا في المرض والكفارات(ص/185رقم 239)، والنسائي في الكبرى(7/47، 53، 99رقم7440، 7454، 7567)، والطبراني في الكبير(24/ 244-246رقم626-631)، والحاكم في المستدرك(4/448)، وغيرهم من طريق حصين بن عبدالرحمن عن أبي عبيدة بن حذيفة بن اليمان عن عمته فاطمة بنت اليمان رضي الله عنهما به. وسنده حسن. [الصحيحة:145]
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 10-21-2015, 02:31 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي

من مصائب البرامج الحديثة:


* الأصدقاء في الفيسبوك.


فتسمية من يكون في قائمة الصفحة بحيث يمكنه السؤال والتعليق بالصديق يسبب إشكالاً، فقد يكون من في القائمة مجهولون عند الشخص أو قد لا يكونون سلفيين أصلا فلابد أن يعلم أن كلمة أصدقاء في الفيسبوك لفظة تخالف حقيقتها اللغوية والشرعية، وإنما هي اصطلاح حادث يخص هذه البرامج، ولا يتوافق مع الشرع غالباً.


ومن المشاكل أن بعض من يطلب هذه الصداقة قد لا تظهر بلاياه قبل القبول بهذه الصداقة، فلما يقبل تظهر المصائب، وكذلك ربما قبلت صداقة من يريد الفتنة والأذية، فقبول الصداقة هنا ليس دليلا على الصداقة الشرعية أو العرفية، وليست دليلاً على رضى صاحب الصفحة عن هذا المسمى بالصديق، فلذلك من وجد في قائمة الأصدقاء من يكون فاسدا فلينبه صاحب الصفحة نصيحة لله.


* المتابعون في تويتر.


فتسمية من يتابع الشخص بأنهم متابعون كلمة صحيحة اللفظ والمعنى، لكون المتابع يطالع مشاركات من يتابعه، ولكن الإشكال أن هذه المتابعة صارت معيارا للمدح والثناء والفخر عند كثيرين من مرتادي هذه البرامج، ويفهم معنى المتابعة من التبعية، وهذا فيه نظر، فكثير من المتابعين يخالفون من يتابعونه، وربما كانوا خصومه، وكذلك كثير من المتابعات وهمية لا حقيقة لها. فليتنبه لهذه الحقيقة، وليكن مقصود الكاتب وجه الله، ولا يغتر بهذه المتابعات.


ومن مشاكل متابعات تويتر أنها تتم بغير إذنك، ولا يكون لصاحب المعرف دور إلا إن حظره من المتابعة. ومن مشاكل هذا الأمر أن يقوم بعض المرضى بعمل معرفات لرجال أو نساء فسقة وإباحيين فيتابعون هذا العالم أو طالب العلم لنشر الرذيلة، أو لمحاولة تشويه سمعته.
فليحرص أصحاب معرفات تويتر على تنظيف قوائمهم من هذه البلايا، ومن وجد من ذلك شيئا فلينبه صاحب المعرف نصيحة لله.


والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 10-24-2015, 01:47 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,455
شكراً: 2
تم شكره 270 مرة في 210 مشاركة
افتراضي


الأحزاب السياسية المتباكية

تتباكى الأحزاب السياسية التي تخسر في الانتخابات أو لا تحصل على مرادها منها بأن العملية فيها تزوير، وفيها تلاعب!!

وهل العملية الديمقراطية برمتها لها صلة بالنزاهة؟!!

إن النظام الديمقراطي نظام غربي مستورد، لا يعيش إلا على الفتن والقلاقل، ولابد فيه من تفكيك المجتمع لينجح.

وإن من أعظم مخاطر النظام الديمقراطي دفن العقيدة، وإماتة الولاء والبراء، وتقديم الدنيا على الدين وعلى الآخرة.

فيا من رضيت بالديمقراطية نظاما سياسيا لا تتباكى على تزوير، ولا على شراء أصوات، ولا على انحياز مسؤولين لبعض الأحزاب، ولا على انتشار الكذب وضياع الأمانة وإفساد الذمم والأخلاق..

فنظامك الديمقراطي هو من يفرض هذه التجاوزات.

ولا تعدو الديمقراطية النزيهة أن تكون فكرة، أو خيال، أو أمنية عند أصحابها.

فلا توجد في الواقع ديمقراطية نزيهة.

ومن يرجو ديمقراطية نزيهة كمن يرجو طهارة عين نجسة!

فلا يطهر الديمقراطية إلا إلغاؤها ورفضها، والتمكين للمنهج الشرعي في الحكم وتصريف شؤون العباد والبلاد.

ولابد من إصلاح المجتمع بالتوحيد والسنة، وتوعية الناس بدين الإسلام الحق، ووجود الاحترام والثقة بين الحاكم والمحكوم وفق مقاصد الشريعة وأحكامها.

فلا أحزاب في الإسلام، ولا تكتلات سياسية، ولا لحزب معارضة ولا لمداهنة، بل تعاون على البر والتقوى، والثقة بولي الأمر، وبذل النصيحة له، والرفق بالرعية والعناية بهم.

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

10/ 1/ 1437 هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:28 PM.


powered by vbulletin