منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > المنابر الموسمية > منبر شهر رمضان المبارك

آخر المشاركات تعليق على ما كتبه الأخ الشيخ محمد النزال من توبة وتراجع (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          حكم الصلاة على السجادة التي عليها رسم مسجد أو غيره للشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله... (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          الولاية بالعهد خير من الانتخاب شرعاً وعقلاً للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله تعالى (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          ك.سنوك هِرْكرونيه (عبد الغفار) وكتابه الفريد عن مكّة للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله تعالى (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          محاضرة قضية الصلح مع دولة اليهود حسب الشريعة الإسلامية بعيدا عن تلاعب أهل الأهواء والبدع والانحلال... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          إعلان عن لقاء مفتوح حول قضية الصلح مع دولة اليهود حسب الشريعة الإسلامية بعيدا عن تلاعب أهل الأهواء... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          هل هناك فرق بين الصلح مع اليهود أو مع الكيان الصهيوني؟ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          كلام الشيخ محمد بن هادي المدخلي في دعاة الإنفصال (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          [بيان صفات الصعافقة] الإمام عامر بن شراحيل الشعبي يشتكي من الصعافقة وأنهم كرهوه بعض المساجد! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          جواب نفيس من الشيخ ربيع المدخلي حفظه الله ينسف منهج الصعافقة الممزقة للسلفيين نسفا ... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-28-2014, 10:53 AM
أبو محمد مصطفى المصري أبو محمد مصطفى المصري غير متواجد حالياً
طالب في معهد البيضـاء العلميـة -وفقه الله-
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 107
شكراً: 9
تم شكره 6 مرة في 6 مشاركة
افتراضي حال السلف في رمضان


حال السلف في رمضان

فضيلة الشيخ/ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله
السؤال: يسأل عن حال السلف في رمضان؟

الجواب: إجابة على هذا السؤال أقول: معروف حال الرسول الكريم -عليه الصلاة والسلام-،وأنَّه -عليه الصلاة والسلام - يستعِدُّ لهذا الشهر فيصوم أكثر شعبان -عليه الصلاة والسلام-: ((كان يصوم شعبانَ كُلَّه، كان يصومُ شعبان إلاقليلا))،كما في حديث عائشة رضي الله عنها. ثم يصوم هذا الشهر الكريم -عليه الصلاة والسلام-، ويشتدُّ اهتمامُه خاصَّة في العشر الأواخر منه، فإنه كان إذا دخَلت هذه العشر شمَّر عن ساعِد الجِدِّ وشمَّر مئزرَه، واعتكَف ويعتكِفً نساؤه ويعتكِف كثير من أصحابه -عليه الصلاة والسلام-، ويقومون بهذه الأعمال العظيمة، صيامٌ صحيح وعمل صالح وبذلٌ وإحسان. وكان الرسول -عليه الصلاة والسلام- جوادًا، أجود الناس فإذا جاء رمضان كان أجودمن الريح المرسلة -عليه الصلاة والسلام- خاصة إذا جاءه جبريل -عليه الصلاة والسلام-،كما في حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

وكان رسول الله يقرأ أو يعرِض القرآن على جبريل في كُلِّ رمضان مرة، وفي السنة الأخيرة من حياته الكريمة عرضَ القرآن على جبريل مرتين، كما في حديث عائشة وأبي هريرة رضي الله عنهما، وكان ذلك إشعار بوفاته صلى الله عليه وسلم.
فعلى كل حال، السلف كان لهم عناية خاصة بهذا الشهر العظيم من الإقبال على تلاوة القرآن، وعلى كثرة الذكر، وعلى الكف عن المعاصي، لأن الصيام يقتضي هذا، الصيام ما هو فقط صيام عن الطعام والشراب، وإنما هو كف عن كل ما يبغضه الله -تبارك وتعالى- من المعاصي وغيرها، وإقبال على طاعة الله عزوجل، وإخلاص لله في هذا العمل -رضوان الله عليهم-.

كما يحكى عن مالك أنه كان يعلم الناس فإذا جاء شهر رمضان جرَّد وقته للصيام ولتلاوة القرآن، فاهتموا بتلاوة القرآن في هذا الشهر الكريم مع تدبره وتأمله والاتعاظ بمواعظه والازدجار بزواجره وفهم الحلال والحرام، وفهم الوعد والوعيد وما شاكل ذلك من هذا القرآن الكريم، بهذا تزكو النفوس وتستنير القلوب، هذا -يعني القرآن- هو حياة ونور وهدى كما وصفه الله -تبارك وتعالى- قال: ((وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )) (الشورى: 52).

وعلى كل حال، السلف الصالح يعني اقرؤا جهادَهم وصبرهم وإخلاصَهم لله وتشميرهم عن ساعد الجد في هذا الشهر الكريم وفي غيره، نحن لا نذكر في شهر رمضان ثم ننسى ونترُك الطَّاعات في سائر الأشهر، نستمر في مواصلة عبادة الله وقيام الليل والإقبال على الله وسائر الطاعات التي نتقرب فيها في رمضان، لا ننسى. بعض الناس يقبل على الطاعة في هذا الشهر، فإذا ولى هذا الشهر قصَّر وتكاسل وتناسى كثيرًا من الطاعات، لا، هذا الشهر لا شك نهتمُّ به أكثر من غيره ولكن طولَ العام طول الحياة يجب أن أكون ذاكرا لله دائما (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً )) (الأحزاب: 41– 42).

فالمؤمن يذكر الله -تبارك وتعالى- دائما ويطيعه ويتقيه ويخشاه ويراقبه في كل ساعات حياته. أسأل الله أن يوفقنا وإياكم للقيام والصيام والقيام بواجب هذا الشهر الكريم والحرص على فضائله. وكذلك نسأل الله أن يوفقنا دائما للقيام بطاعته والإقبال على ما يُرضيه إنَّ ربنا لسميعُ الدعاء.

__________________
مدونة أصول السنة

وأصل ضلال من ضل هو بتقديم قياسه على النص
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
السلف, حال, رمضان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:30 PM.


powered by vbulletin