منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام > منبر كشف مخططات أهل الفتن والتشغيب والتحريش بين المشايخ السلفيين

آخر المشاركات تنبيه على كذبة جديدة للعميل القطري عبدالرحمن العوضي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من الرويبضة الحدادي يوسف راجي المغربي أحد ذيول الحدادي صالح البكري (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          حقّ المؤلف الشرعي أخروي لا دنيوي للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله تعالى (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          اتّباع الدليل طاعة لله وابتداع البديل تأليه للهوى للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          إن الله قسم أخلاقكم كما قسم أرزاقكم للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          الآثار والصّحافة الجاهلة والقدوة الضالة للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله تعالى (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          المُلْكُ لله ثمّ لمن يولّيه الله المُلْك حتى يقبضه للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين رحمه الله (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          من عجائب الصوفي الإخواني ولد الددو أن جبل أحد صحابي لأنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تنبيهات مختصرة حول تسوية الصفوف في وقتنا هذا بسبب وباء كورورنا أزاله الله وأراحنا منه ومن كل شر (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التعليق المختصر على صحيح قصص الأنبياء والمرسلين لابن كثير من إعدادي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-01-2019, 02:48 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 3,739
شكراً: 2
تم شكره 256 مرة في 198 مشاركة
افتراضي كشف بعض من تلبيس إبليس على الصعافقة في طعنهم في السلفيين الذين يجرحون شخصا اليوم ويعدلونه غدا!

كشفُ بعضٍ من تلبيس إبليس على الصعافقة في طعنهم في السلفيين الذين يجرحون شخصا اليوم ويعدلونه غدا!

هذه شبهة كان يكررها الحلبيون، واليوم يتلقفها الاحتوائيون من الصعافقة..

يقول أحد الصعافقة الاحتوائيين: "يجرحون( السبت والاحد والاثنين) و يعدلون( الثلاثاء الأربعاء الخميس)"

الجواب من وجوه:

الوجه الأول: أن الجرح والتعديل حكم على الشخص، وهو يدور مع سببه وعلته وجودا وعدما، فالشخص قد يكون كافرا اليوم ثم يدخل في الإسلام غدا، فبالأمس نقول عنه كافر، واليوم نقول عنه مسلم.

والشخص يكون اليوم فاسقا أو مبتدعا، ثم يوفقه الله للتوبة النصوح فيصبح عدلا، فاليوم نحكم عليه بما يستحقه وغداً بما يستحقه..

فنحن إنما ننزل الحكم على الواقع وليس على ما نشتهي ونهوى..

فنحن شهود على الشخص، ولا ندري بم يختم له..


الوجه الثاني: أن المذموم في تبدل الأقوال والأحكام هو تبدلها بدون وجه شرعي، أو يكون التبدل والتغيير في الحكم بسبب الهوى والتشهي..

فمثلاً: يقول شخص مذبذب اليوم إن الهابط هابط، ثم غدا يقول عنه ليس بهابط، ثم بعده يعود ويقول عنه هابط، وهكذا بعده يتراجع، مع أن الهابط لم يتغير ، بل هو مستمر في هبوطه وضلاله..

مثال آخر: شخص قطبي مثل محمد حسان المصري، كان الحلبي يقول عنه "قطبي"، ثم صار يقول عنه "سلفي" مع أنه ما زال على المنهج القطبي، وجاهر بقطبيته أيام الثورة في مصر!


فهذا هو المذموم وهو أن يكون مدار الحكم على التشهي والهوى كما يفعله أهل الأهواء والضلال ومنهم الصعافقة..

فالشيخ محمد بن هادي كان عندهم من كبار العلماء، والشيخ فركوس محنة الجزائر، ثم تبدلت أحكامهم للطعن والتحقير والتجهيل، بالظلم والعدوان والتقليد الأعمى، فهؤلاء هم المذمومون وهم الصعافقة ومن على شاكلتهم..

كذلك من كانوا يدافعون عن الشيخ لزهر رغم أنه كان صاحب مكتبة من سنوات طويلة، ويتهمون كل من يهون من علمه ومنهجه بأنه حدادي، ثم اليوم يستخدمون تلك الاتهامات القديمة نفسها للطعن في الشيخ لزهر، مع أن الشيخ هو هو، لكن جاءتهم الأوامر من أصحاب المجالس السرية!


الوجه الثالث: من عادة الحلبيين والاحتوائيين التشويش والتشغيب، وليس عندهم غرض الوصول للحق فيما يظهر لنا، وإنما فقط التشويش والتشغيب والتلاعب والتلبيس ..

فلما يفعل بعض الشباب أمورا منكرة منها الطعن في أسامة العتيبي، فأذمهم على ذلك لارتكابهم ما يوجب الذم شرعا وديانة، وله مدخل وحق شخصي كذلك، ثم يتراجعون، ويتعهدون بترك تلك الأخطاء فلماذا أبقى على ذمهم مع زوال سبب الذم؟

فتشغيب الاحتوائيين الصعافقة على هذه القضية، ووصفي بالسلطان، وبقاضي التحقيق كل ذلك إمعان منهم في السفه، ومن تشغيبهم وتلاعبهم الذي عرفوا به..

فهذا نموذج ودليل من أدلة ضلال الصعافقة وانحرافهم عن منهج السلف، وهذا يؤكد أن كثيرا أو أكثر صعافقة الجزائر هم من أتباع الحلبي والمأربي، أو كانوا من أتباعهم ثم دخلوا في السلفية على ما هم عليه من رواسب بدعية ظهرت جلية في فتنة الصعافقة أخزاهم الله..

والله أعلم

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
2/ 1/ 1441هـ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:06 PM.


powered by vbulletin