منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات إبراهيم بويران هداه الله -للمرة الثالثة - (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          رسالة موجهة للشيخ لزهر سنيقرة وفقه الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليق على كلام للعلامة الشوكاني حول كلام الناس في معنى الروح (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فائدة في مصطلح الحديث متعلقة بالرجال حول حال شريك بن عبد الله النخعي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد على شبهة الأخذ باللازم مع وجود التصريح بضده في قصة الرجل الذي أنكر على معاوية رضي الله عنه وهو... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الرد على شبهة من يقول إن سبب فتنة الصعافقة في الجزائر هو الشيخ فركوس، لأن الصعافقة يتكؤون على... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من مبلغ عني الشيخ محمد ابن شيخنا ربيع أن يترك نقل الغثاء وشبهات وأكاذيب الصعافقة الهابطين؟ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          (ثلاثة في ضمان الله) حديث صحيح مروي بأصح الأسانيد في فضل الحج والجهاد والصلاة في المسجد ومع ذلك لم... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ضحوا بإبراهيم بويران قبل عيد الأضحى! فهي أضحية غير مقبولة!! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          إصرار الشيخ محمد ابن شيخنا ربيع على الباطل في حق الشيخ فركوس لا يصيره حقا (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
المشاركة السابقة   المشاركة التالية
  #1  
قديم 05-16-2023, 03:29 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 5,420
شكراً: 2
تم شكره 273 مرة في 213 مشاركة
افتراضي من عجائب الصبر عن المعصية في الأمم السابقة

من عجائب الصبر عن المعصية في الأمم السابقة

عن وهب بن منبه أنه سأله بعض أهل الطُّرار فقال: يا أبا عبد الله، هل سمعت ببلاء أو عذاب أشد مما نحن فيه؟

قال: أنتم لو نظرتم إلى ما أنتم فيه وإلى ما خلا، لكأن ما أنتم فيه مثل الدخان عند النار

ثم قال: أُتِي بامرأة من بني إسرائيل يقال لها سارة وسبعة بنين لها، إلى ملك كان يفتن الناس على أكل لحم الخنازير.

فدعا أكبرهم، فقرب إليه لحم الخنزير، فقال: كل. فقال: ما كنت لآكل شيئا حرمه الله علي أبدا، فأمر به فقطعت يداه ورجلاه، وقطعه عضوا عضوا حتى قتله،

ثم دعا بالذي يليه فقال: كل، فقال: ما كنت لآكل شيئا حرمه الله علي، فأمر بقدر من نحاس، فملئت زفتا، ثم أغليت، حتى إذا غلت ألقاه فيها،

ثم دعا بالذي يليه فقال: كل. فقال: أنت أذل وأقل وأهون على الله من أن آكل شيئا حرمه الله علي.
فضحك الملك ثم قال: أتدرون ما أراد بشتمه إياي؟ أراد أن يغضبني فأعجل في قتله، وليخطئنه ذلك. فأمر به فحزّ جِلدُ عنقه، ثم أمر به أن يسلخ جلد رأسه ووجهه، فسلخ سلخا،

فلم يزل يقتل كل واحد منهم بلون من العذاب غير قتل أخيه، حتى بقي أصغرهم، فالتفت إليه وإلى أمه، فقال لها: لقد أويت لك مما رأيت، فانطلقي بابنك هذا فاخلي به وأريديه على أن يأكل لقمة واحدة فيعيش لك.
قالت: نعم،

فخلت به، فقالت: أي بني، اعلم أنه كان لي على كل رجل من إخوتك حق، ولي عليك حقان، وذلك أني أرضعت كل رجل منهم حولين حولين، فمات أبوك وأنت حبل، فنفست بك، فأرضعتك، لضعفك ورحمتي إياك أربعة أحوال، فلي عليك حقان،

فأسألك بالله وحقي عليك لما صبرت ولم تأكل شيئا مما حرم الله عليك، ولا ألفين إخوتك يوم القيامة ولست معهم.

فقال: الحمد لله الذي أسمعني هذا منك، فإنما كنت أخاف أن تريديني على أن آكل ما حرم الله علي،

ثم جاءت به إلى الملك فقالت: ها هو ذا، قد أردته وعزمت عليه،

فأمره الملك أن يأكل، فقال: ما كنت لآكل شيئا حرمه الله تعالى علي. فقتله، وألحقه بإخوته،

وقال لأمهم: إني لأجدني أربى لك مما رأيت اليوم ويحك، فكلي لقمة ثم أصنع بك ما شئت، وأعطيك ما أحببت تعيشي به

فقالت: أجمعُ ثُكل ولدِي ومعصية الله؟ فلو حييت بعدهم ما أردت ذلك، وما كنت لآكل شيئا مما حرمه الله علي أبدا، فقتلها، وألحقها ببنيها". رواه ابن أبي الدنيا في كتاب الصبر وسنده حسن إلى وهب بن منبه.

وأهل الطرار إما أنها اسم بلدة، أو نواحي بلدة وأطرافها قد تعرضوا للظلم فشكوا إلى وهب بن منبه ما هم فيه.

والله أعلم

ومعلوم ما قد وقع للسابقين واللاحقين من التنكيل والعذاب، وعجائب الصبر كثيرة.

فعن خباب رضي الله عنه قال: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة ـ فقلنا: ألا تستنصر لنا ألا تدعو لنا؟! فقال: (قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها فيؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل بنصفين، ويمشط بأمشاط الحديد فيما دون عظمه ولحمه فما يصرفه ذلك عن دينه، والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون) متفق عليه.

ونسأل الله العفو والعافية.

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
26/ 10/ 1444هـ
رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:38 PM.


powered by vbulletin