منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات تحذير النبي صلى الله عليه وسلم من اختلاف الإخوة في الدين (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          عقد النكاح قبل البناء بسنة أو سنتين عند الحاجة إلى تأخير البناء سنة نبوية وليست عادة سيئة قبيحة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من قاتل لتكون العزة لله بالضوابط الشرعية فهو في سبيل الله ومن قاتل لتكون العزة لفلان فليس في سبيل... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          نصيحة بفضح وكشف مساندي الإرهاب في #القائمة_السوداء (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          أول خطوة في محاربة الشرك والكفر والبدع والظلم والفساد (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          ضلال الشيعة بشهادة آل البيت (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          قاعدة عقدية: الصفات المنفية عن الله عز وجل لا يراد منها النفي المحض أو النفي المجرد، بل يراد منها... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          معان خاصة لـ الرَّقوب، الشديد (الصُّرَعة)، المفلس، الكرْم (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          أرشيف الفوائد والأجوبة للمشايخ في غرفة منابر النور في برنامج المحادثة ( الوتس اب) (الكاتـب : أبومنير عزالدين محمد - آخر رد : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          وقت الفتن تظهر معادن الرجال (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-12-2016, 03:18 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,320
شكراً: 2
تم شكره 249 مرة في 191 مشاركة
افتراضي الأذكار الواردة في الكتاب والسنة الصحيحة المقيدة بحال أو وقت أو مكان

الأذكار الواردة في الكتاب والسنة الصحيحة المقيدة بحال أو وقت أو مكان

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فقد كنت كتبت رسالة صغيرة في ذكر صحيح الأذكار الواردة في الصباح والمساء وعند النوم والاستيقاظ منه.

فسأذكرها ثم أذكر بقية الأذكار تباعا حسب ما يتيسر من وقت حتى أستكمل هذا الموضوع بإذن الله.

والله أعلم

كتبه:
أسامة بن عطايا العتيبي
5/ 8/ 1437 هـ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-12-2016, 04:01 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,320
شكراً: 2
تم شكره 249 مرة في 191 مشاركة
افتراضي

أذكار الصباح والمساء والنوم والاستيقاظ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الْحَمْدُ للهِ وَحْدَهُ، وَالْصَّلاَةُ وَالْسَّلاَمُ عَلَى مَنْ لاَ نَبِيَّ بَعْدَهُ.
فهذه رسالة موجزة في بيان أذكار الصباح والمساء، وأذكار النوم، والاستيقاظ منه.
وقد اقتصرت على ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ورتبتها بذكر أذكر الصباح والمساء، ثم أذكار النوم، ثم أذكار الاستيقاظ من النوم.
والله أسأل أن يتقبل عملي، وأن يجعله خالصاً لوجهه الكريم، وأن ينفع به المسلمين.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

كتبه: أسامة بن عطايا العتيبي
1/10/1434هـ







أذكار الصباح والمساء
قال تعالى: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى} [طه: 130].
وقال عز وجل: {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ} [ق: 39].
ويقول النبي۵: «مَثَلُ الَّذِي يَذْكُرُ رَبَّهُ وَالَّذِي لَا يَذْكُرُ رَبَّهُ، مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ»([1])، وكَانَ النبي صلى الله عليه وسلم إِذَا صَلَّى الْفَجْرَ جَلَسَ فِي مُصَلَّاهُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ حَسَنًا([2]).
وتبدأ أذكار الصباح من طلوع الصبح إلى طلوع الشمس، وأذكار المساء من بعد العصر حتى تغرب الشمس، وثمة أذكار تقال بعد غروب الشمس، وأذكار تقال خلال اليوم والليلة دون تقييد بالصباح أو المساء، وسأنبه على ذلك عند ذكرها بإذن الله.
فيستحب للمسلم ليحصن نفسه في يومه بذكر الله، أن يقرأ، ويقول ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو:
1- قراءة آية الكرسي: { اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } [البقرة: 255] مرة في الصباح ومرة في المساء([3]).
2-قراءة سورة الإخلاص، والمعوذتين، ثلاث مرات في الصباح والمساء([4]).
{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)}.
{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ(1)مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ(2)وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ(3) وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ(4)وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ(5)}.
{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)}.
3- «أَصْبَحْنَا وَأَصْبَحَ الْمُلْكُ لِلَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا فِي هَذا اليوم وَخَيْرَ مَا بَعْدَه، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِي هَذا اليوم وَشَرِّ مَا بَعْدَه، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ والهرَمِ، وَسُوءِ الْكِبَرِ، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ».
ويقول في المساء: «أَمْسَيْنَا وَأَمسى الْمُلْكُ لِلَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَخَيْرَ مَا بَعْدَهَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَشَرِّ مَا بَعْدَهَا، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ والهرَمِ، وَسُوءِ الْكِبَرِ، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ»([5]).
4- «اللَّهُمَّ بِكَ أَصْبَحْنَا، وَبِكَ أَمْسَيْنَا، وَبِكَ نَحْيَا وَبِكَ نَمُوتُ، وَإِلَيْكَ النُّشُورُ» في الصباح، وفي المساء:
«اللَّهُمَّ بِكَ أَمْسَيْنَا، وبِكَ أَصْبَحْنَا، وَبِكَ نَحْيَا وَبِكَ نَمُوتُ، وَإِلَيْكَ المصير»([6]).
5- «أَصْبَحْنَا عَلَى فِطْرَةِ الْإِسْلَامِ، وَكَلِمَةِ الْإِخْلَاصِ، وَدِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ۵، وَمِلَّةِ أَبِينَا إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا مُسْلِمًا، وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ» في الصباح.
وفي المساء: «أَمسينا عَلَى فِطْرَةِ الْإِسْلَامِ، وَكَلِمَةِ الْإِخْلَاصِ، وَدِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ۵، وَمِلَّةِ أَبِينَا إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ»([7]).
6- «بِسْمِ اللهِ الَّذِي لاَ يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ، وَهُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ» ثَلاَثَ مَرَّاتٍ. في الصباح، وفي المساء([8]).
7- «سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، عَدَدَ خَلْقِهِ، وَرِضَا نَفْسِهِ، وَزِنَةَ عَرْشِهِ، وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ» ثلاث مرات في النهار([9]).
8- «رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا، وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا» في الصباح([10])، وفي المساء([11]).
9- «اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لاَ إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ، أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي، فَإِنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ» في الصباح، والمساء([12]).
10، 11- «اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَدَنِي، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي سَمْعِي، اللَّهُمَّ عَافِنِي فِي بَصَرِي، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ» ثَلَاث مرات.
«اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكُفْرِ، وَالْفَقْرِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ» ثلاث مرات كلاهما في الصباح والمساء([13]).
12- «اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، اللَّهُمَّ أَسْأَلُكَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ فِي دِينِي وَدُنْيَايَ وَأَهْلِي وَمَالِي، اللَّهُمَّ اسْتُرْ عَوْرَاتِي، وَآمِنْ رَوْعَاتِي، وَاحْفَظْنِي مِنْ بَيْنِ يَدَيَّ، وَمِنْ خَلْفِي، وَعَنْ يَمِينِي، وَعَنْ شِمَالِي، وَمِنْ فَوْقِي، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أُغْتَالَ مِنْ تَحْتِي» في الصباح، والمساء([14]).
13- «يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ بِرَحْمَتِكَ أَسْتَغِيثُ، أَصْلِحْ لِي شَأْنِي كُلَّهُ، وَلَا تَكِلْنِي إِلَى نَفْسِي طَرْفَةَ عَيْنٍ» في الصباح، والمساء([15]).
12- «اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ، عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي، وَشَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ» في الصباح، والمساء([16]).
15- «اللَّهُمَّ إِنِّي أُشْهِدُكَ، وَأُشْهِدُ حَمَلَةَ عَرْشِكَ، وَمَلائِكَتَكَ، وَجَمِيعَ خَلْقِكَ، بِأَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، وَحْدَكَ لا شَرِيكَ لَكَ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُكَ وَرَسُولُكَ». أربع مرات في الصباح، والمساء([17])
16- «حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ، وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ» سَبْعَ مَرَّاتٍ([18]).
17- «لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ، لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ» عشر مرات، في الصباح، والمساء([19]).
18- «لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ، وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ» مِائَةَ مَرَّةٍ، في الصباح، والمساء([20]).
19- «سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، مِائَةَ مَرَّةٍ»([21]).
20-«سُبْحَانَ اللهِ»مِائَةَ مَرَّةٍ، في الصباح، والمساء([22]).
21- «الْحَمْدُ لِلَّهِ»مِائَةَ مَرَّةٍ، في الصباح، والمساء([23]).
22- «اللهُ أَكْبَرُ» مائة مرة، في الصباح، والمساء([24]) .
23- «أسْتَغْفِرُ اللَّهَ». مِائَةَ مَرَّةٍ في أي وقت من النهار أو الليل، ولو خصه في الصباح فلا بأس([25]).
24- «أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ» ثلاث مرات في المساء([26])، وقد روي في الصباح بسند ضعيف.
25- قراءة آخر آيتين من سورة البقرة في الليل من غروب الشمس ابتداء([27]).
{ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين} [البقرة: 285، 286].
26- «سُبْحَانَ اللَّهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ عَدَدَ مَا فِي السموات والأرض، وَسُبْحَانَ اللَّهِ عدد مَا فِي السموات والأرض، وَسُبْحَانَ اللَّهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ على ما أحصى كتابُه، وسبحان الله عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ.
الْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا فِي السموات والأرض، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عدد مَا فِي السموات والأرض، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ على ما أحصى كتابُه، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ»، وهو من أفضل الذكر([28])، ويقال في أي وقت من ليل أو نهار، ولا بأس بقوله في الصباح أو المساء دون جعله عادة مستمرة في الصباح أو المساء.




أذكار النوم
يستحب لمن أراد أن ينام أن ينام على طهارة فيغتسل إن كان جنباً، وإن كسل عن الغسل يتوضأ وضوءه للصلاة، وينفض فراشه ويسمي الله عند نفضه، ولو قام لحاجة ورجع إليه استحب له نفضه، ويقرأ الأذكار، وينام على جنبه الأيمن، ويضع يده اليمنى تحت خَدِّه الأيمن.
وهذه الأذكار التي يحرص على قراءتها عند نومه:
1/ قراءة سورة الإخلاص{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}، وَسورة الفلق{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ}وَسورة الناس{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ}، ثُمَّ ينفث فِي يديه، ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ، يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ، ثم يقرأ السور الثلاث مرة ثانية، ثم ينفث في يديه، ثم يمسح جسده، ثم يقرأها للمرة الثالثة، ثم ينفث في يديه، ثم يمسح جسده([29]).
2/ قراءة آيَةَ الكُرْسِيِّ: {اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلَّا هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ}([30]).
3/ قراءة سورة الكافرون([31]).
4/ قراءة سورة {تبارك الذي بيده الملك}([32]).
5/ لو تيسر له قراءة سورة {الم تَنْزِيلُ}السَّجْدَةَ([33])، وقراءة سورة {الزُّمَرَ}، وسورة الإسراء{َبَنِي إِسْرَائِيلَ}([34])، فهو حسنٌ.
6/ «بِاسْمِكَ اللهم أَمُوتُ وَأَحْيَا»([35]).
7/ «اللهم قِنِي عَذَابَكَ يَوْمَ تَبْعَثُ عِبَادَكَ»([36]).
8/ «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَطْعَمَنَا وَسَقَانَا، وَكَفَانَا وَآوَانَا، فَكَمْ مِمَّنْ لَا كَافِيَ لَهُ وَلَا مُؤْوِيَ»([37]).
9/ «اللهُمَّ خَلَقْتَ نَفْسِي وَأَنْتَ تَوَفَّاهَا، لَكَ مَمَاتُهَا وَمَحْيَاهَا، إِنْ أَحْيَيْتَهَا فَاحْفَظْهَا، وَإِنْ أَمَتَّهَا فَاغْفِرْ لَهَا، اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْعَافِيَةَ».([38]).
10/ «بِسْمِ اللَّهِ وَضَعْتُ جَنْبِي اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي، وَأَخْسِئْ شَيْطَانِي، وَفُكَّ رِهَانِي، وَاجْعَلْنِي فِي النَّدِيِّ الْأَعْلَى»([39]).
11/ «لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ، غَفَرَ اللَّهُ ذُنُوبَهُ وَإِنْ كَانَت مِثْلَ زَبَدِ الْبَحْرِ»([40]).
12/ «اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ، عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكَهُ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي، وَشَرِّ الشَّيْطَانِ وَشِرْكِهِ»([41]).
13/ «اللهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ وَرَبَّ الْأَرْضِ وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شَيْءٍ، فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى، وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ شَيْءٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهِ، اللهُمَّ أَنْتَ الْأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شَيْءٌ، وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شَيْءٌ، اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ، وَأَغْنِنَا مِنَ الْفَقْرِ»([42]).
14/ «سبحان الله» ثلاثاً وثلاثين،«الحمد لله» ثلاثاً وثلاثين،«الله أكبر» أربعاً وثلاثين([43]).
15/ «سُبْحَانَكَ اللهُمَّ رَبِّي بِكَ وَضَعْتُ جَنْبِي، وَبِكَ أَرْفَعُهُ، إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي، فَاغْفِرْ لَهَا، وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ»([44]).
16/ آخر الأذكار عند النوم: «اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ»([45]).
الاستيقاظ من النوم
يستحب له إذا قام من الليل مفزوعاً بسبب حلم من الشيطان أن يتفل عن يساره ثلاثاً، ويستعيذ بالله من الشيطان ثلاثاً([46])، وإذا استيقظ من نومه فيمسح وجهه بيده، ويذكر الله بما ورد من أذكار الاستيقاظ من النوم، ثم إذا أراد الوضوء فليغسل يديه ثلاث مرات([47])، وإذا استنثر استنثر ثلاث مرات لأن الشيطان يبيت على خياشيم ابن آدم([48])، ثم يتوضأ ويصلي، ليصبح نشيطاً طيب النفس، ولتنحل عنه عقد الشيطان التي يعقدها الشيطان على قافية الإنسان إذا نام([49])، ويتسوك ليطيب رائحة فمه([50]).
1/ «الْحَمْدُ للَّهِ الَّذِي أَحْيَانَا بَعْدَ مَا أَمَاتَنَا، وَإِلَيْهِ النُّشُورُ»([51]).
2/ «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي عَافَانِي فِي جَسَدِي، وَرَدَّ عَلَيَّ رُوحِي، وَأَذِنَ لي بِذِكْرِهِ»([52]).
3/ «لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، الحَمْدُ لِلَّهِ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ، وَلاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ» ثم يقول: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، أَوْ يدعو بما شاء([53]).
4/ «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي رَدَّ إِلَيَّ نَفْسِي وَلَمْ يُمِتْهَا فِي مَنَامِهَا، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي {يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَنْ تَزُولَا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا}، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي {وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ}»([54]).
5/ قراءة الآيات العشر الأواخر من سورة آل عمران:
{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (192) رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194) فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195) لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197) لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ لِلْأَبْرَارِ (198) وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200) [آل عمران: 189- 195] ([55]).
6/ يكثر من قول: «سبحان الله العظيم وبحمده»، و«سبحان الله رب العالمين»، «سبحان الله وبحمده»، «سبحان ربي وبحمده»، «الحمد لله رب العالمين»([56]).
وكذلك إذا انتبه من الليل فإنه يذكر الله بمثل: « سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ للَّهِ، وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ، وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ»([57])، و«لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ، رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ»([58])، حتى ولو عاد للنوم مرة أخرى قبل الاستيقاظ لصلاة الفجر.

الحواشي والهوامش:

([1]) رواه البخاري(6407)، ومسلم(779) عن أبي موسى رضي الله عنه واللفظ للبخاري.

([2]) رواه مسلم(670) عن جابر بن سمرة رضي الله عنه ، وفي لفظ لمسلم: عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، قَالَ : قُلْتُ لِجَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ : أَكُنْتَ تُجَالِسُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : نَعَمْ، كَثِيرًا، «كَانَ لَا يَقُومُ مِنْ مُصَلَّاهُ الَّذِي يُصَلِّي فِيهِ الصُّبْحَ أَوِ الْغَدَاةَ، حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ، فَإِذَا طَلَعَتِ الشَّمْسُ قَامَ، وَكَانُوا يَتَحَدَّثُونَ فَيَأْخُذُونَ فِي أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ، فَيَضْحَكُونَ وَيَتَبَسَّمُ».

([3]) ثبت من حديث أبي بن كعب رضي الله عنه في قصة الرجل الذي كان يأخذ من تمر الصدقة، أنه قال لأُبَيٍّ رضي الله عنه : «تَقْرَأُ آيَةَ الْكُرْسِيِّ مِنْ سُورَةِ الْبَقَرَةِ {اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ}، قَالَ : نَعَمْ، قَالَ : إِذَا قَرَأْتَهَا غُدْوَةً أُجِرْتَ مِنَّا حَتَّى تُمْسِيَ، وَإِذَا قَرَأْتَهَا حِينَ تُمْسِي أُجِرْتَ مِنَّا حَتَّى تُصْبِحَ. قَالَ أُبَيٌّ رضي الله عنه : فَغَدَوْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَأَخْبَرْتُهُ بِذَلِكَ فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : «صَدَقَ الْخَبِيثُ». رواه النسائي في الكبرى-عمل اليوم والليلة-(6/239رقم10797)، والمروزي في قيام الليل(ص/167)، والشاشي في مسنده(3/340)، والطبراني في المعجم الكبير(1/201رقم541)، والحاكم في المستدرك(1/ 749)، وابن عبد البر في التمهيد(16/269)، والضياء المقدسي في الأحاديث المختارة(4/331260-1261)، وغيرهم وإسناده حسنٌ. وآية الكرسي من أذكار النوم أيضاً، ومن الأذكار بعد الصلوات المفروضة، وهي أعظم آية في القرآن.

([4]) عنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ قَالَ: خَرَجْنَا فِي لَيْلَةٍ مَطِيرَةٍ وَظُلْمَةٍ شَدِيدَةٍ نَطْلُبُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي لَنَا، قَالَ: فَأَدْرَكْتُهُ، فَقَالَ: «قُلْ»،فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا، ثُمَّ قَالَ: «قُلْ»، فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا، قَالَ: «قُلْ»، فَقُلْتُ، مَا أَقُولُ؟ قَالَ:«قُلْ: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، وَالمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي وَتُصْبِحُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ» رواه أبو داود(5082)، والترمذي(3575)، وغيرهما عن عبد الله بن خبيب رضي الله عنه، وإسناده حسن. [صحيح الترمذي].
تنبيه: قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين مستحبة دبر كل صلاة مفروضة مرة مرة، أما في الصباح والمساء فثلاث مرات.

([5])كَانَ نَبِيُّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، يقول ذلك إِذَا أَصبح وإذا أمسى. صحيح مسلم(2723)، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه.

([6])كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُ أَصْحَابَهُ أن يقولوا ذلك في الصباح والصباح. رواه البخاري في الأدب المفرد(1199)، والترمذي(3391)، وأبو داود(5068) وغيرهم عن أبي هريرة رضي الله عنه، وإسناده حسنٌ، وهو صحيح بطرقه. وبعض الرواية يجعل في آخره: «وإليه المصير»، وما ذكرته أصح. [صحيح الأدب المفرد].

([7])كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُ أصحابy إِذَا أَصْبَحَ أَحَدُهم أو أمسى أن يقول ذلك. رواه أحمد(24/81)، والطبراني في الدعاء(294) واللفظ له، عن عبد الرحمن بن أبزَى الخزاعي رضي الله عنه، [الصحيحة:2989].

([8]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال ذلك في الصباح والمساء لم يضره شيء. رواه أحمد(1/498رقم446)، والبخاري في الأدب المفرد(660)، وأبو داود(5088)، والترمذي(3388)، وابن ماجه(3869)، وغيرهم من طرق عن عثمان رضي الله عنه، وهو صحيح لغيره.[صحيح الترمذي].

([9]) قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لِجويرية رضي الله عنها: «لَقَدْ قُلْتُ بَعْدَكِ أَرْبَعَ كَلِمَاتٍ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، لَوْ وُزِنَتْ بِمَا قُلْتِ مُنْذُ الْيَوْمِ لَوَزَنَتْهُنَّ:» فذكره. رواه مسلم(2726) عن جويرية رضي الله عنها.

([10]) ذكر رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم أن مَنْ قَالَه إِذَا أَصْبَحَ أو إذا أمسى دخل الْجَنَّةَ. رواه الطبراني في المعجم الكبير(838)، وأبو نعيم في معرفة الصحابة(6107)، عن المنيذر الأسلمي رضي الله عنه، وهو حديث حسن، وله شواهد. [الصحيحة:2686].

([11]) ورد هذا الذكر في الصباح والمساء من حديث ثوبان رضي الله عنه ، رواه الترمذي(5/465رقم3389)، وليس عنده ذكر الصباح، والطبراني في الدعاء(304)، وليس عنده ذكر المساء، والخرائطي في مكارم الأخلاق(ص/285رقم874) وفي إسناده أبو سعد البقال وهو ضعيفٌ، وليس متروكاً، ومن حديث رجل خدم النبي صلى الله عليه وسلم ، رواه أحمد(4/337)، وأبو داود(5072)، وابن ماجه(3870)، والطبراني في الدعاء(302-303)، والحاكم(1/699)، وغيرهم وفي إسناده سابق بن ناجية مجهول الحال، فقد روى عنه ثقتان، وذكره ابن حبان في الثقات.
وشاهد ثانٍ من مرسل عطاء بن يسار مقيدا الذكر بالمساء، رواه ابن أبي شيبة في المصنف(6/36رقم29283) وإسناده صحيح إلى عطاء بن يسار. والحديث بهذه الطرق حسن لغيره.

([12]) سمى النبي صلى الله عليه وسلم هذا الذكر سَيِّدَ الِاسْتِغْفَارِ، وذكر أن مَنْ قَالَه مِنَ النَّهَارِ مُوقِنًا بِه، فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ، فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ، وَمَنْ قَالَه مِنَ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِه، فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ، فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ رواه البخاري(6306)، عن شداد بن أوس رضي الله عنه.

([13]) كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو به في الصباح والمساء. رواه أحمد(34/74-75)، البخاري في الأدب المفرد(701)، وأبو داود(5090)، وغيرهم عن أبي بكرة رضي الله عنه، وإسناده حسنٌ. [صحيح الأدب المفرد].

([14])لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَدَعُ هَؤُلَاءِ الدَّعَوَاتِ حِينَ يُمْسِي، وَحِينَ يُصْبِحُ. رواه أحمد(2/25)، وأبو داود(5074)، وابن ماجه(3871)، وغيرهم عن ابن عمر رضي الله عنهما، وإسناده صحيح. [صحيح أبي داود].

([15]) أوصى النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة أن تقوله في الصباح والمساء. رواه البزار(6368)، والنسائي في الكبرى(10330) عن أنس رضي الله عنه، وإسناده حسنٌ. [صحيح الترغيب والترهيب:661].

([16]) أرشد النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه أن يقولوه في الصباح والمساء وعند النوم. رواه أحمد(1/10)، والبخاري في الأدب المفرد(1202-1203)، وأبو داود(5067)، والترمذي(3392)، وغيرهم عن أبي هريرة رضي الله عنه، وإسناده صحيح.[الصحيحة:2763].

([17]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال ذلك في الصباح أو المساء غَفَرَ اللَّهُ لَهُ مَا أَصَابَهُ، وفي رواية: أعتقه من النار. رواه البخاري في الأدب المفرد(1201)، والترمذي(3501)، وأبو داود(5078)، والنسائي في الكبرى(9837 )، والضياء المقدسي في الأحاديث المختارة(2649-2650)، وغيرهم من طريق بقية بن الوليد حدثني مسلم بن زياد حدثني أنس بن مالك رضي الله عنه به. وإسناده حسن، ومسلم بن زياد ويقال: مسلمة بن زياد، وثقه ابن معين، وروى عنه جمع من الثقات، وكان على خيل عمر بن عبدالعزيز، فهو ثقة، وقد توبع: تابعه أبو سليمان الحرستاني وقيل: الخراساني فرواه عن أنس رضي الله عنه بنحوه.
رواه ابن عساكر في تاريخه(66/279) من طريقين عن أبي أيوب سليمان بن عبد الرحمن، ثنا مطر بن العلاء الفزاري، نا أبو سليمان الحرستاني قال: كان والدي مع أنس بن مالك بنيسابور، إذ كان عليها والياً أميراً، فتوفي والدي، وجعل وصيته إلى أنس بن مالك رضي الله عنه ، وقد احتلمت، فدفع إلي ما ترك أبي، فسمعته وهو يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من قال حين يصبح وحين يمسي، أربع مرات: اللهم إني أشهدك وملائكتك وحملة عرشك وجميع خلقك، أنك أنت الله لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، وأن محمداً عبدك ورسولك، أربعا غدوة، وأربعا عشية ثم مات دخل الجنة». وإسناده حسنٌ، أبو أيوب ابن بنت شرحبيل الشامي: ثقة معروف، ومطر بن العلاء روى عنه جمع من الثقات، وقال أبو حاتم: شيخٌ، ولم يجرحه أحد، وأبو سليمان الخراساني روى عنه مطر، وشعبة وهو لا يروي إلا عن ثقة. فالإسناد حسن، والحديث برواية مسلم بن زياد وأبي سليمان الخراساني عن أنس رضي الله عنه حديث صحيح، وله طريق ثالث من رواية عبدالرحمن السهمي عن هشام بن الغاز عن مكحول عن أنس رضي الله عنه ، رواه أبو داود(5069)، وغيره، وعبدالرحمن فيه جهالة، وله شاهد من حديث عائشة رضي الله عنها رواه الخرائطي في مكارم الأخلاق(رقم877)، والطبراني في الأوسط(9356)، وابن السني في عمل اليوم والليلة(52) وفي إسناده ابن لهيعة، وحديثه صالح في الشواهد. فالحديث صحيح.

([18]) رواه أبو داود(5081)، وابن عساكر في تاريخه(36/149)، عن أبي الدرداء رضي الله عنه قَالَ: «مَنْ قَالَ إِذَا أَصْبَحَ وَإِذَا أَمْسَى : حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ، وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ سَبْعَ مَرَّاتٍ، كَفَاهُ اللَّهُ مَا أَهَمَّهُ صَادِقًا كَانَ بِهَا أَوْ كَاذِبًا» وإسناده صحيح، وهو أثر موقوف، وله حكم المرفوع.

([19]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال ذلك كَانَ لَهُ عِدْلَ رَقَبَةٍ مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ، وَكُتِبَ لَهُ عَشْرُ حَسَنَاتٍ، وَحُطَّ عَنْهُ عَشْرُ سَيِّئَاتٍ، وَرُفِعَ لَهُ عَشْرُ دَرَجَاتٍ، وَكَانَ فِي حِرْزٍ مِنَ الشَّيْطَانِ حَتَّى يُمْسِيَ، وَإِنْ قَالَهَا إِذَا أَمْسَى كَانَ لَهُ مِثْلُ ذَلِكَ حَتَّى يُصْبِحَ. رواه أحمد(4/60)، وأبو داود(5077)، وابن ماجه(3867)، والنسائي في الكبرى-عمل اليوم والليلة(6/11رقم9855)، وغيرهم عن أبي عياش زيد بن الصامت الزُّرَقِيّ رضي الله عنه، وإسناده صحيح على شرط مسلم.[صحيح الترغيب والترهيب:656]، وله شاهد بسند صحيح عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه ، رواه أحمد(38/544-545)، والطبراني في المعجم الكبير(3883)،[صحيح الترغيب والترهيب:660].

([20]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال ذلك في الصباح أو المساء لم يأت أحد بأفضل مما جاء به. رواه النسائي في الكبرى(10335)، والطبراني في الدعاء(333)، وغيرهما، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، وإسناده حسنٌ. [الصحيحة:2762].

([21]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال ذلك في الصباح أو المساء لَمْ يَأْتِ أَحَدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ، إِلَّا أَحَدٌ قَالَ مِثْلَ مَا قَالَ أَوْ زَادَ عَلَيْهِ. رواه مسلم(2692)، عن أبي هريرة رضي الله عنه.

([22]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال ذلك قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا كَانَ أَفْضَلَ مِنْ مِائَةِ بَدَنَةٍ.

([23]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال ذلك قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا كَانَ أَفْضَلَ مِنْ مِائَةِ فَرَسٍ يُحْمَلُ عَلَيْهَا.

([24]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قال ذلك قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا كَانَ أَفْضَلَ مِنْ عِتْقِ مِائَةِ رَقَبَةٍ.
والأذكار الثلاثة السابقة، مع ذكر فضل التهليل مائة مرة؛ رواه النسائي في الكبرى(10588)، والطبراني في مسند الشاميين(516)، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما، وإسناد النسائي حسنٌ. [صحيح الترغيب والترهيب:658].

([25]) عن الْأَغَرِّ المزني رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : «يَا أَيُّهَا النَّاسُ تُوبُوا إِلَى اللَّهِ، فَإِنِّي أَتُوبُ فِي الْيَوْمِ إِلَيْهِ مِائَةَ مَرَّةٍ» رواه مسلم(2702)،. وقال النبي صلى الله عليه وسلم : «مَا أَصْبَحْتُ غَدَاةً قَطُّ، إِلَّا اسْتَغْفَرْتُ اللَّهَ فِيهَا مِائَةَ مَرَّةٍ»رواه ابن أبي شيبة في المصنف(35075)، والنسائي في الكبرى(10202)، عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، بسند حسنٍ. [الصحيحة:1600].

([26]) روى أحمد(13/ 274)، والترمذي(3604/1)، والنسائي في الكبرى(10427)، والطحاوي في شرح مشكل الآثار(22)، وابن حبان(1022)، والحاكم(4/461)، وغيرهم عن أبي هريرة رضي الله عنه قَالَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم : «مَنْ قَالَ إِذَا أَمْسَى ثَلَاثَ مَرَّاتٍ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، لَمْ تَضُرَّهُ حُمَةٌ تِلْكَ اللَّيْلَةَ»وإسناده صحيح على شرط مسلم. [صحيح الترغيب والترهيب:652]. وقد أخرجه مسلم(2709) بنحوه دون ذكر التثليث.

([27]) عن أبي مَسْعُودٍ عقبة بن عمرو الْبَدْرِيِّ رضي الله عنه قال: قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : «الْآيَتَانِ من آخِرِ سُورَةِ الْبَقَرَةِ من قَرَأَهُمَا في لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ». البخاري(4008)، ومسلم(807).

([28]) رواه أحمد(5/249)، والنسائي في الكبرى(6/50رقم9994)، وابن خزيمة في صحيحه(1/371رقم754)، وابن حبان في صحيحه(3/112رقم830)، والروياني في مسنده(2/292رقم1235) والحاكم(1/694) من طريقين عن أبي أمامة الْبَاهِلِيِّ رضي الله عنه ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَرَّ بِهِ وَهُوَ يُحَرِّكُ شَفَتَيْهِ، فَقَالَ : «مَاذَا تَقُولُ يَا أَبَا أُمَامَةَ؟» قَالَ : أَذْكُرُ رَبِّي، قَالَ : «أَلا أُخْبِرُكَ بِأَكْثَرَ أَوْ أَفْضَلَ مِنْ ذِكْرِكَ اللَّيْلَ مَعَ النَّهَارِ وَالنَّهَارَ مَعَ اللَّيْلِ؟ أَنْ تَقُولَ : سُبْحَانَ اللَّهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ مِلْءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ، وَتَقُولُ : الْحَمْدُ لِلَّهِ مِثْلَ ذَلِكَ». وهو صحيح. [الصحيحة:2578].

([29]) روى البخاري(5017)، عن عائشة: «أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَعَ كَفَّيْهِ، ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا فَقَرَأَ فِيهِمَا: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}وَ{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ}وَ{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ}، ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ، يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ».

([30]) روى البخاري(2311، 3275)، عن أبي هريرة رضي الله عنه في قصة الشيطان الذي تصور بصورة رجل يسرق من الصدقة، وأنه في المرة الثالثة قال: «إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ، فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ: {اللَّهُ لاَ إِلَهَ إِلَّا هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ}، حَتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ، فَإِنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، وَلاَ يَقْرَبَنَّكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ»، فذكر أبو هريرة رضي الله عنه ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صلى الله عليه وسلم : «أَمَا إِنَّهُ قَدْ صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ، ذاك شيطان».

([31]) ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من قرأها عند النوم كتبت له براءة من الشرك. رواه أحمد(5/456)، وأبو داود(5055)، والترمذي(3403)، والنسائي في الكبرى(10636-10640)، وابن حبان(790)، والحاكم(1/754)، وغيرهم عن نوفل الأشجعي رضي الله عنه وإسناده حسن.[صحيح أبي داود].

([32]) وردت أحاديث في كونها من أذكار النوم، منها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرؤها هي وسورة السجدة، وسيأتي تخريج الحديث. وورد عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه ، قَالَ : «يُؤْتَى الرَّجُلُ فِي قَبْرِهِ فَتُؤْتَى رِجْلاهُ، فَتَقُولُ رِجْلاهُ : لَيْسَ لَكُمْ عَلَى مَا قِبَلِي سَبِيلٌ كَانَ يَقُومُ يَقْرَأُ بِي سُورَةَ الْمُلْكِ، ثُمَّ يُؤْتَى مِنْ قِبَلِ صَدْرِهِ أَوْ قَالَ بَطْنِهِ، فَيَقُولُ : لَيْسَ لَكُمْ عَلَى مَا قِبَلِي سَبِيلٌ كَانَ يَقْرَأُ بِي سُورَةَ الْمُلْكِ، ثُمَّ يُؤْتَى رَأْسُهُ، فَيَقُولُ : لَيْسَ لَكُمْ عَلَى مَا قِبَلِي سَبِيلٌ كَانَ يَقْرَأُ بِي سُورَةَ الْمُلْكِ، قَالَ : فَهِيَ الْمَانِعَةُ تَمْنَعُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ وَهِيَ فِي التَّوْرَاةِ سُورَةُ الْمُلْكِ، وَمَنْ قَرَأَهَا فِي لَيْلَةٍ فَقَدْ أَكْثَرَ وَأَطْنَبَ» رواه عبدالرزاق في المصنف(6025)، وابن الضريس في فضائل القرآن(231)، والفريابي في فضائل القرآن(29)، والطبراني(8651)، والحاكم(2/540)، والبيهقي في الشعب(2509) وغيرهم وإسناده حسن، وورد من حديث أبي هريرة، وحديث ابن عباس. انظر: [الصحيحة:1140]، [صحيح الترغيب:1474، 1475].

([33]) كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرؤها قبل أن ينام. رواه أحمد(23/ 26)، والبخاري في الأدب المفرد(1207-1208)، والترمذي(2892)،والنسائي في الكبرى(10542-10545) ، عن جابر، وإسناده حسن، وقد رواه غير واحد عن أبي الزبير، وهو سمعه من صفوان بن عبدالله القرشي عن جابر رضي الله عنه . [الصحيحة:585].

([34])كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرؤها قبل أن ينام. رواه أحمد(40/ 452)، والترمذي(3405)، والنسائي في الكبرى(11444)، والحاكم(2/472)، عن عائشة رضي الله عنها، وإسناده صحيح. [الصحيحة:641].

([35])كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول ذلك إذا أوى إلى فراشه. رواه البخاري(6312، 6324)، عن حذيفة رضي الله عنه ، ومسلم(2711)، عن البراء رضي الله عنه .

([36]) كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا أَرَادَ أَنْ يَنَامَ وَضَعَ يَدَهُ تَحْتَ خَدِّهِ الْأَيْمَنِ، وَيَقُولُ هذا الذكر. رواه أحمد(4/281)، والبخاري في الأدب المفرد(1215)، والترمذي(3399)، والنسائي في الكبرى(رقم10588 )، وابن حبان(5522)، عن البراء بن عازب رضي الله عنه ، وهو صحيح، وله شواهد.[صحيح الترمذي].

([37])كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول ذلك إذا أوى إلى فراشه. رواه مسلم(2715)، عن أنس رضي الله عنه .

([38]) رواه مسلم(2712)، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: أَنَّهُ أَمَرَ رَجُلًا، إِذَا أَخَذَ مَضْجَعَهُ أن يقول ذلك الدعاء، ويخبر أنه سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم .

([39]) كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أخذ مضجعه من الليل قاله. رواه أبوداود(5054)، والطحاوي في شرح مشكل الآثار(1/104)، وابن السني في عمل اليوم والليلة(716)، والحاكم(1/724)، عن أبي الأزهر الأنماري رضي الله عنه ، وإسناده صحيح.[صحيح أبي داود].

([40]) رواه ابن أبي شيبة(26527)، والنسائي في الكبرى(10646-10647)، وابن عساكر في تاريخه(54/125)، وغيرهم موقوفاً على أبي هريرة رضي الله عنه ، ورواه ابن حبان في صحيحه(5528)، وابن السني في عمل اليوم والليلة(722)، وغيرهما عن أبي هريرة مرفوعاً، والموقوف أصح، وهو لا يقال بالرأي فهو مرفوع حكماً. [الصحيحة:3414].

([41]) سبق تخريجه ضمن أذكار الصباح والمساء.

([42]) عَنْ سُهَيْلٍ بن أبي صالح، قَالَ: كَانَ أَبُو صَالِحٍ يَأْمُرُنَا، إِذَا أَرَادَ أَحَدُنَا أَنْ يَنَامَ، أَنْ يَضْطَجِعَ عَلَى شِقِّهِ الْأَيْمَنِ، ثُمَّ يَقُولُ: فذكر الدعاء، ثم ذكر أنه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه مسلم(2713)، عن أبي هريرة رضي الله عنه .

([43]) علمه النبي صلى الله عليه وسلم لعلي وفاطمة رضي الله عنهما، وذكر أنه خير لهما من خادم. رواه البخاري(3113)، ومسلم(2727)، عن علي رضي الله عنه .

([44]) روى البخاري(6320)، ومسلم(2714) عن أبي هريرة رضي الله عنه ، قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : «إِذَا أَوَى أَحَدُكُمْ إِلَى فِرَاشِهِ، فَلْيَأْخُذْ دَاخِلَةَ إِزَارِهِ، فَلْيَنْفُضْ بِهَا فِرَاشَهُ، وَلْيُسَمِّ اللهَ، فَإِنَّهُ لَا يَعْلَمُ مَا خَلَفَهُ بَعْدَهُ عَلَى فِرَاشِهِ، فَإِذَا أَرَادَ أَنْ يَضْطَجِعَ، فَلْيَضْطَجِعْ عَلَى شِقِّهِ الْأَيْمَنِ، وَلْيَقُلْ: سُبْحَانَكَ اللهُمَّ رَبِّي بِكَ وَضَعْتُ جَنْبِي، وَبِكَ أَرْفَعُهُ، إِنْ أَمْسَكْتَ نَفْسِي، فَاغْفِرْ لَهَا، وَإِنْ أَرْسَلْتَهَا فَاحْفَظْهَا بِمَا تَحْفَظُ بِهِ عِبَادَكَ الصَّالِحِينَ»، وفي لفظ عند البخاري(7393): «فلينفضه ثلاث مرات».

([45]) روى البخاري(247)، ومسلم(2710)، عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم : «إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ، فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاَةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الأَيْمَنِ، ثُمَّ قُلْ: اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ، فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ، فَأَنْتَ عَلَى الفِطْرَةِ، وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ». قَالَ: فَرَدَّدْتُهَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا بَلَغْتُ: اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، قُلْتُ: وَرَسُولِكَ، قَالَ: «لاَ، وَنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ»

([46]) عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه ، عَنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: «إِذَا رَأَى أَحَدُكُمُ الرُّؤْيَا يَكْرَهُهَا، فَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ ثَلَاثًا وَلْيَسْتَعِذْ بِاللهِ مِنَ الشَّيْطَانِ ثَلَاثًا، وَلْيَتَحَوَّلْ عَنْ جَنْبِهِ الَّذِي كَانَ عَلَيْهِ». رواه مسلم(2262).

([47]) عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : «إِذَا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ، فَلَا يَغْمِسْ يَدَهُ فِي الْإِنَاءِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلَاثًا، فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ» رواه البخاري(162)، ومسلم(278).

([48]) عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِذَا اسْتَيْقَظَ أُرَاهُ أَحَدُكُمْ مِنْ مَنَامِهِ فَتَوَضَّأَ فَلْيَسْتَنْثِرْ ثَلاَثًا، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَبِيتُ عَلَى خَيْشُومِهِ». رواه البخاري(3295)، ومسلم(238).

([49]) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «يَعْقِدُ الشَّيْطَانُ عَلَى قَافِيَةِ رَأْسِ أَحَدِكُمْ إِذَا هُوَ نَامَ ثَلاَثَ عُقَدٍ، يَضْرِبُ كُلَّ عُقْدَةٍ عَلَيْكَ لَيْلٌ طَوِيلٌ، فَارْقُدْ فَإِنِ اسْتَيْقَظَ فَذَكَرَ اللَّهَ، انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فَإِنْ تَوَضَّأَ انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فَإِنْ صَلَّى انْحَلَّتْ عُقْدَةٌ، فَأَصْبَحَ نَشِيطًا طَيِّبَ النَّفْسِ، وَإِلَّا أَصْبَحَ خَبِيثَ النَّفْسِ كَسْلاَنَ». رواه البخاري(1142)، ومسلم(776).

([50]) عَنْ حُذَيْفَةَ رضي الله عنه ، قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم «إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ، يَشُوصُ فَاهُ بِالسِّوَاكِ». رواه البخاري(245)، ومسلم(255). ومعنى يشوك: يدلك ويمرر السواك في فَمِه.

([51]) كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوله إذا استيقظ. رواه البخاري(6312)، عن حذيفة رضي الله عنه ، ومسلم(2711) عن البراء رضي الله عنه .

([52]) قال النبي صلى الله عليه وسلم : «إذا استيقظ أحدكم فليقل» فذكره. رواه الترمذي(3401)، والنسائي في الكبرى(10702)، وابن السني في عمل اليوم والليلة(9) وغيرهم وإسناده حسنٌ.[صحيح الترمذي].

([53]) قال النبي صلى الله عليه وسلم : «مَنْ تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ، فَقَالَ: لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، الحَمْدُ لِلَّهِ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ، وَلاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ، ثُمَّ قَالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، أَوْ دَعَا، اسْتُجِيبَ لَهُ، فَإِنْ تَوَضَّأَ وَصَلَّى قُبِلَتْ صَلاَتُهُ» رواه البخاري(1154) عن عُبادة رضي الله عنه .

([54])رواه البخاري في الأدب المفرد(1214)، وابن أبي الدنيا في التهجد(514)، والنسائي في الكبرى(10689-10690)، وأبو يعلى(1791)، وابن نصر في قيام الليل(ص/108)، وابن السني في عمل اليوم والليلة(745)، وابن حبان في صحيحه(5533)، والطبراني في الدعاء(285)، وأبو نعيم في الحلية(6/261)، والحاكم في المستدرك (1/733)، وغيرهم من طرق عن أبي الزبير عن جابر رضي الله عنه : أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : «إِذَا أَوَى الرَّجُلُ إِلَى فِرَاشِهِ ابْتَدَرَهُ مَلَكٌ وَشَيْطَانٌ، فَيَقُولُ الْمَلَكُ : اخْتِمْ بِخَيْرٍ، وَيَقُولُ الشَّيْطَانُ : اخْتِمْ بِشَرٍّ، فَإِنْ ذَكَرَ اللَّهَ ثُمَّ نَامَ، بَاتَ الْمَلَكُ يَكْلَؤُهُ، فَإِذَا اسْتَيْقَظَ، قَالَ الْمَلَكُ : افْتَحْ بِخَيْرٍ، وَقَالَ الشَّيْطَانُ : افْتَحْ بِشَرٍّ، فَإِنْ قَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي رَدَّ إِلَيَّ نَفْسِي وَلَمْ يُمِتْهَا فِي مَنَامِهَا، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي {يُمْسِكُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ أَنْ تَزُولا} إِلَى آخِرِ الآيَةِ[فاطر:41]، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي {يُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأَرْضِ إِلا بِإِذْنِهِ} إِلَى آخِرِ الآيَةِ[الحج:65]، فَإِنْ وَقَعَ مِنْ سَرِيرِهِ فَمَاتَ دَخَلَ الْجَنَّةَ، وَإِنْ قَامَ فَصَلَّى صَلَّى فِي فَضَائِلَ». وألفاظهم متقاربة، وهذا إسناد صحيح، وعنعنة أبي الزبير نادرة، وصحح إسناده الحاكم، ووافقه الذهبي، والمنذري في الترغيب(1/235)، وحسنه الحافظ ابن حجر في الأمالي الحلبية(ص/25).
وله شاهد من قول ابن مسعود رضي الله عنه رواه ابن أبي الدنيا في التهجد(478) وغيره بسند صحيح، وليس فيه الذكر والآيتان.

([55]) قال ابن عباس رضي الله عنهما: «اسْتَيْقَظَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَجَلَسَ يَمْسَحُ النَّوْمَ عَنْ وَجْهِهِ بِيَدِهِ، ثُمَّ قَرَأَ العَشْرَ الآيَاتِ الخَوَاتِمَ مِنْ سُورَةِ آلِ عِمْرَانَ، ثُمَّ قَامَ إِلَى شَنٍّ مُعَلَّقَةٍ، فَتَوَضَّأَ مِنْهَا فَأَحْسَنَ وُضُوءَهُ، ثُمَّ قَامَ يُصَلِّي». رواه البخاري(183)، ومسلم(763).

([56]) روى عبدالرزاق في المصنف(2563)، وأحمد(4/57)، والبخاري في الأدب المفرد(1218)، والترمذي(3416)، وابن ماجه(3879)، والنسائي(1618)، وابن حبان في صحيحه(2594-2595)، وأبو عوانة في مستخرجه على مسلم(1859-1860) عن ربيعة بن كعب الأسلمي رضي الله عنه قَالَ : كُنْتُ أَنَامُ فِي حُجْرَةِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَكُنْتُ أَسْمَعُهُ إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ يُصَلِّي يَقُولُ : «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ» الْهَوِيَّ، قَالَ : ثُمَّ يَقُولُ : «سُبْحَانَ اللَّهِ الْعَظِيمِ وَبِحَمْدِهِ» الْهَوِيَّ. واللفظ لأحمد. وإسناده صحيح على شرط مسلم. ومعنى الهوي: أي الوقت الطويل، بمعنى أنه يكرر ذلك ويكثر منه.
وأصل الحديث في صحيح مسلم(489) بلفظ: «كُنْتُ أَبِيتُ مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَأَتَيْتُهُ بِوَضُوئِهِ وَحَاجَتِهِ فَقَالَ لِي: «سَلْ» فَقُلْتُ: أَسْأَلُكَ مُرَافَقَتَكَ فِي الْجَنَّةِ. قَالَ: «أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ» قُلْتُ: هُوَ ذَاكَ. قَالَ: «فَأَعِنِّي عَلَى نَفْسِكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ».

([57]) كان سلمان الفارسي رضي الله عنه إذا استيقظ من نومه وهو على فراشه يسبح بهن، يفعل ذلك كلما استيقظ، حتى
يقوم. في قصة حصلت لطارق بن شهاب رضي الله عنه . رواها: أبو داود في الزهد(253)، والبيهقي في شعب الإيمان(3266)، وابن عساكر في تاريخه(21/446) وإسناده صحيح.

([58]) رواه النسائي في الكبرى(7688، 10700)، وابن السني في عمل اليوم والليلة(757)، وابن حبان في صحيحه(5530)، والطبراني في الدعاء(764)، والحاكم في المستدرك(1/724)، وغيرهم من طريق عثَّام بن علي عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنه قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تضَوَّر من الليل قال: » فذكره. وأعله أبو حاتم وأبو زرعة-كما في العلل(197، 1987، 2054)، ووصفاه بالنكارة، ورأيا أن الصحيح عن عروة موقوف. فإن كان كذلك فمثل عروة بن الزبير رحمه الله ورضي عن أبيه ممن يقتدى به في ذكر دلَّت عليه الآثار الكثيرة، لا سيما مع تصحيح بعض العلماء له مرفوعاً.

التعديل الأخير تم بواسطة أسامة بن عطايا العتيبي ; 05-12-2016 الساعة 05:09 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-12-2016, 05:41 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,320
شكراً: 2
تم شكره 249 مرة في 191 مشاركة
افتراضي

الأذكار المتعلقة بلبس الثوب وخلعه


* ما يقوله من لبس ثوباً جديداً لأول مرة:

"اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه -[ويسمي لباسه كأن يقول: كسوتني هذا الثوب]- أسألك خيره، وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره، وشر ما صنع له"(1).

* ما يقال لمن لبس ثوباً جديداً.

أ- إذا كان رجلاً يقال له: "أبلِ وأَخْلِقْ، ثم أبلِ وأخلق، ثم أبل وأخلق"، وإذا كان امرأة قال لها: أبلي وأخلقي، ثم أبلي وأخلقي، ثم أبلي وأخلقي" (2).

ب- قال أبو نضرة رحمه الله: "كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا لبس أحدهم ثوبا جديدا قيل له:
تُبْلِى ويُخْلِفُ اللهُ تعالى (3) .

* ما يقوله من يلبس ثوبه جديدا أو غسيلاً.

"الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة" من قالها إذا لبس ثوبه: غفر له ما تقدم من ذنبه (4).

* ما يقوله من خلع ثيابه وأبان عن عورته أو محاسن جسده(5) .

«بسم الله» (6).

الحاشية:

1- عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استجد ثوبا سماه باسمه -عمامة أو قميصا أو رداء- ثم يقول: اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه، أسألك خيره، وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره، وشر ما صنع له". رواه الإمام أحمد(3/ 30)، وعبد بن حميد(ص/278رقم882)، وأبو داود(4/ 41رقم4020)، والترمذي في سننه(4/ 239رقم1767)، وفي الشمائل(ص/70رقم61)، والحاكم في المستدرك(4/ 213)، وغيرهم وإسناده صحيح.[صحيح الجامع الصغير وزياداته:4664].
زاد أبو داود: قال أبو نَضْرَةَ: فَكَانَ أَصْحَابُ النبي صلى الله عليه وسلم إذا لَبِسَ أَحَدُهُمْ ثَوْبًا جَدِيدًا قِيلَ له: "تبلي وَيُخْلِفُ الله تَعَالَى".

2- عن أم خالد بنت خالد بن سعيد، قالت: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أبي وعلي قميص أصفر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «سنه سنه» قال عبد الله: وهي بالحبشية: حسنة، قالت: فذهبت ألعب بخاتم النبوة فزبرني أبي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «دعها» ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أبلي وأخلقي، ثم أبلي وأخلقي، ثم أبلي وأخلقي» قال عبد الله: فبقيت حتى ذكر، يعني من بقائها. رواه البخاري(رقم5993).
وفي رواية للبخاري(5823) : "أُتِيَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم بثياب فيها خميصة سوداء صغيرة، فقال: «من ترون أن نكسو هذه» فسكت القوم، قال: «ائتوني بأم خالد» فأتي بها تحمل، فأخذ الخميصة بيده فألبسها، وقال: «أبلي وأخلقي» وكان فيها علم أخضر أو أصفر، فقال: «يا أم خالد، هذا سناه» وسناه بالحبشية حسن".
ومعنى أبلي ونأخلقي: دعاء لها بطول العمر بحيث تلبس ثيابا جديدة حتى تبلى وتَخْلَق وتصبح قديمة، ثم تلبس جديدا وتبلى وهكذا..

3- رواه ابن أبي شيبة في مصنفه(رقم25092)، وأبو داود(رقم4020)، وأبو الشيخ في أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم(رقم252)، والبيهقي في الدعوات الكبير(رقم432) وسنده صحيح.

4- عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أكل طعاما فقال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه، ومن لبس ثوبا فقال: الحمد لله الذي كساني هذا من غير حول مني ولا قوة غفر له ما تقدم من ذنبه". رواه أبو داود(4023)، والدارمي(2732)، والبخاري في التاريخ الكبير(7/ 361)، والطبراني في الدعاء(رقم396)، والحاكم في المستدرك(1/ 687)، وغيرهم من طريق أبي مرحوم عبد الرحيم بن ميمون عن سهل به. وهذا إسناد حسن. [صحيح الترغيب والترهيب:2042].
ووقع في رواية أبي داود: "غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر" فزيادة "وما تأخر" شاذة.

5- تتأكد البسملة عند كشف العورة عند قضاء الحاجة، وكذلك عند الجماع كما في الحديث : "أما إن أحدكم إذا أتى أهله، وقال: بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا، فرزقا ولدا لم يضره الشيطان" متفق عليه، وكذلك حماية للإنسان من أعين الجان فيتحصن بالبسملة.

6- عن علي رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا وضع أحدهم ثوبه أن يقول: بسم الله».
رواه الترمذي (رقم606)، وابن ماجه (رقم297)، والبزار (رقم484)، والبيهقي في الدعوات الكبير (رقم53)، والبغوي في شرح السنة (رقم187) وغيرهم من طريق الحكم بن عبدالله النصري عن أبي إسحاق السبيعي عن أبي جحيفة عن علي - رضي الله عنه - به. والحكم النصري روى عنه جمع من الثقات، ولم يوثق من معتبر، وذكره ابن حبان في الثقات، ولم أر أحدا تكلم فيه.ويظهر أنه حسن الحديث، والحديث له شواهد في أسانيدها نظر يرتقي بها الحديث إلى درجة الصحيح لغيره، وقد صححه الشيخ الألباني بمجموع طرقه في الإرواء (رقم50).



التعديل الأخير تم بواسطة أسامة بن عطايا العتيبي ; 06-01-2016 الساعة 03:53 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-14-2016, 04:45 PM
أحمد بن صالح الحوالي أحمد بن صالح الحوالي غير متواجد حالياً
مشرف - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 992
شكراً: 6
تم شكره 36 مرة في 32 مشاركة
افتراضي

بارك الله فيك و جزاك الله خيراً
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-16-2017, 05:40 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,320
شكراً: 2
تم شكره 249 مرة في 191 مشاركة
افتراضي

أذكار دخول المنزل والخروج منه

* ما يقال عند الخروج من البيت.

* "بسم الله، توكلت على الله، [ولا حول ولا قوة إلا بالله]، اللهم إنا أعوذ بك أن أَزِل أو أُزَل، أو أَضِل، أو أُضَل، أو أَظلم أو أُظلم، أو أَجهل أو يُجهل علي"(1).


الحاشية:

1- عن أم سلمة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج من بيته قال: "بسم الله، توكلت على الله، اللهم إنا أعوذ بك أن أَزِل أو أُزَل، أو أَضِل، أو أُضَل، أو أَظلم أو أُظلم، أو أَجهل أو يُجهل علي".
رواه الحميدي، والإمام أحمد، وأبو داود، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه، والحاكم في المستدرك، وغيرهم من طريق منصور بن المعتمر عن الشعبي عن أم سلمة رضي الله عنها به. وسنده صحيح. والشعبي سمع من أم سلمة كما قال أبو داود وغيره.

ولفظة "لا حول ولا قوة إلا بالله" من رواية مسدد ومن طريقه ابن المنذر في الأوسط، ويشهد لها حديث أنس، وأبي هريرة، لذلك أثبتها في المتن.

أما حديث أنس رضي الله عنه فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قال، يعني إذا خرج من بيته: بسم الله توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله , يقال له: كفيت , ووقيت وتنحى عنه الشيطان، فيقول شيطان آخر كيف لك برجل هدي وكفي ووقي".
رواه أبو داود، والترمذي في سننه، وفي العلل الكبير، والنسائي في الكبرى، والبزار، وابن حبان في صحيحه، والضياء في المختارة وغيرهم من طريق ابن جريح عن إسحاق بن عبدالله بن أبي طلحة عن أنس رضي الله عنه به.

ونفى الدارقطني سماع ابن جريج من إسحاق، وذكر أن عبدالمجيد بن أبي رواد رواه عن ابن جريج قال: حدثت عن إسحاق، وذكر البخاري أنه لا يعرف لابن جريج سماعا من إسحاق، وقد وقع في رواية ابن صاعد تصريح ابن جريج بالإخبار عن إسحاق. والأصح عدم السماع.

ولكنه جيد في الشواهد.

وأما حديث أبي هريرة رضي الله عنه فله طريقان:

الأول: عن النبي صلى الله عليه وسلم: "أنه كان إذا خرج من بيته قال: (بسم الله التكلان على الله لا حول ولا قوة إلا بالله). رواه البخاري في الأدب المفرد، وابن ماجه، وابن أبي الدنيا في التوكل على الله، وابن السني في عمل اليوم والليلة، والطبراني في الدعاء،والحاكم في المستدرك وغيرهم من طريق عبدالله بن حسين بن عطاء عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه به، وسنده ضعيف، عبدالله بن حسين ضعيف الحديث.
وذكر أبو زرعة أنه وهم فيه، وأن حديث سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن عبدالله بن ضمرة السلولي عن كعب الأحبار من قوله.

ولفظ رواية كعب الأحبار:
رواه معمر في جامعه(11/ 32) عن منصور، عن مجاهد، عن كعب، قال: إذا خرج الرجل من بيته فقال: «بسم الله، قال له الملك: هديت. وإذا قال: توكلت على الله، قال له الملك: كفيت، وإذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله. قال الملك: وقيت. قال: فتتفرق الشياطين فتقول: لا سبيل لكم إليه، إنه قد هدي وكفي ووقي».

ورواه ابن أبي الدنيا في التوكل على الله وابن أبي شيبة من طريق مجاهد عن عبدالله بن ضمرة السلولي عن كعب، وسنده صحيح إلى كعب الأحبار.

الثاني: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إذا خرج الرجل من باب بيته، أو من باب داره، كان معه ملكان موكلان به، فإذا قال: بسم الله قالا: هديت، وإذا قال: لا حول ولا قوة إلا بالله قالا: وقيت، وإذا قال: توكلت على الله قالا: كفيت، قال: فيلقاه قريناه فيقولان: ماذا تريدان من رجل قد هدي وكفي ووقي؟ " رواه ابن ماجه، وابن عدي في الكامل، والطبراني في الدعاء، من طريق هارون بن هارون، عن الأعرج، عن أبي هريرة رضي الله عنه به، وهارون ضعيف.


والله أعلم

التعديل الأخير تم بواسطة أسامة بن عطايا العتيبي ; 05-17-2017 الساعة 12:12 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:27 AM.


powered by vbulletin