منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام > منبر كشف مخططات أهل الفتن والتشغيب والتحريش بين المشايخ السلفيين

آخر المشاركات [محاضرة] وقفات مع حادثة الإفك الجديدة | الشيخ عبد الله بن مرعي بن بريك (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          شرح كتاب (فتح القريب المجيب في شرح ألفاظ التقريب) وكتاب (عمدة السالك وعدة الناسك) في الفقه الشافعي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التنبيه على خيانة الصعافقة الهابطين في نشرهم مقطعا صوتيا للشيخ محمد بن هادي بعنوان كاذب! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تسجيلات المحاضرات واللقاءات المتنوعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          كلمات بعد الصلوات (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          خطب الجمعة والأعياد (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الدورة العلمية في ماليزيا 1445هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          صوتيات في الرد على الصعافقة وكشف علاقتهم بالإخوان وتعرية ثورتهم الكبرى على أهل السنة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بيان شيخنا محمد ابن شيخنا ربيع حول ما تكلم به محمود الرضواني بتكفير للأمير محمد بن سلمان حفظه الله... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          شهادتي على أبي أسامة الكوري هدي (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-18-2023, 09:42 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 5,348
شكراً: 2
تم شكره 271 مرة في 211 مشاركة
افتراضي عبارات تدل على جنون الصعافقة ومنهم (أبو مقبل الغامبي الثرثار المهذار)

عبارات تدل على جنون الصعافقة ومنهم (أبو مقبل الغامبي الثرثار المهذار)


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:

فمن الأمور التي برزت في فتنة الصعافقة ومؤامرة مافيا الفتن بقيادة رأس الضلالة عبدالله بن عبدالرحيم البخاري (طباخ وكهف الفتن) للطعن في أهل العلم والفضل وصف النشط من المشايخ السلفيين بأنه (يتدخل في كل شيء، يتكلم في كل شيء)، وعند النظر في الواقع تجد أنها مجرد خدعة ماكرة من هؤلاء المجرمين المفسدين في الأرض، لأجل أن ينزلوا ما ورد من كلام السلف فيمن يتكلم فيما لا يحسن على من يتكلم فيما يحسن!

وهذه الخدعة ترافقها خدعة أخرى كاد بها (طباخ الفتن) أهل السنة وهي تلفيق التهمة بالكذب في أهل الصدق والثقة..

ونجد الصعافقة بشتى أشكالهم (الأولين والجدد والهابطين) يكررون هذه التهم التي استقوها من (طباخهم) عبدالله البخاري قصم الله ظهره وظهر هؤلاء السائرين على نهجه وفِتَنِه..

فمرة يقولون أني (24) ساعة على الفيسبوك!!! وأني أتكلم في (كل أحد)، وفي (كل شيء)، في أمور تدل على شدة فجورهم في الخصومة، وعلى قلة حيائهم، ورقة دينهم، بل على (جنونهم) الظاهر الذي لا لبس فيه..

ومن باب قول الرب جل في علاه: {لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم}، أبين شيئا من فرى وأكاذيب هذا الغر اللئيم أبو مقبل الغامبي!

إن أبا مقبل الغامبي أحد هؤلاء المجانين السفهاء الذين صاروا يشيعون الفتن بين السلفيين، وصار يروج بضاعة شيخه وأستاذه عبدالله البخاري وصاحبه عبدالإله الرفاعي(سكن تسلم) دون حياء ولا خجل..

إن هذا الرويبضة الجاهل الذي صار يثرثر بالكذب والبهتان دون حياء من الرحمن، ولا خجل من الإخوان، ويمرر بعض (البدع والضلالات) تحت مسمى المؤاخذات والتنقص من أهل العلم والفضل..

--------------------

فمن تلك البدع التي قررها أبو مقبل بَاه (ثرثار غامبيا) : أن الرد على عدد كبير من المخالفين مؤاخذة شرعية، ومما يعاب به الشخص!

فظن أنه إن ذكر عددا كبيرا من الأشخاص تكلمت فيهم أن هذا مزلة وموضع انتقاد وعيب!

أيها الفاشل اللعوب الكذوب: قد تكلم علماء الجرح والتعديل، وعلماء السنة والجماعة في آلاف مؤلفة من المبتدعة، و(الفرق والجماعات) والتي ينضوي تحتها الآلاف من الأشخاص كالخوارج والمعتزلة والمرجئة والقدرية والجبرية والإخونج والتبليغ وغيرهم..

فهل الإشكال في العدد أيها الأحيمق؟!

فإن قال: إنما أقصد كلامك في عدد كبير في سلفيين بغير حق!

فأقول له: يا أحيمق! فهل الذم في الكلام في الشخص بغير حق أم في العدد؟

فإن قال: أقصد أنك تتكلم فيهم بغير حق وهم عدد كبير، وهو أعظم في الذم..

فأقول جوابا من وجوه:

الوجه الأول: أما العدد فهذا منك للتهويل، ومارست فيه الكذب والتضليل؛ إذ ادعيت علي الطعن في فضلاء ومشايخ نبلاء أثني عليهم، وأحذر ممن يطعن فيهم، فما أقبح كذبك وبهتانك!

الوجه الثاني: وإن كان الطعن فيهم بغير حق فبين أني طعنت بالدليل، وبين بطلان هذا الطعن ليكون لكلامك شيئا من المصداقية وأنى لك ذلك، ففاقد الشيء لا يعطيه..

الوجه الثالث: إن كنت تزعم الغيرة على أعراض العلماء وطلبة العلم فما بالك تسكت عن طعن بعض من ذكرت (بعضهم في بعض)؟!!

أم أنك تستخدم القضية للتهويل والخداع وليس تدينا ؟!

فالشيخ أبو الفضل يطعن في النزال وعبدالسلام الورفلي، والنزال والورفلي يطعنان في أبي الفضل، ويغمزان مشايخ النهج الواضح!

ودافعت عن الصعفوق عبدالله بن المبارك المقرّي وهو قد حذر منه الشيخ لزهر فهل تحذيره بغير حق أيضا في زعمك؟!!

وهكذا لو راجعت قائمتك لوجدت غير هذا من اختلاف أحوال من سميتهم، بل ألجأك التهويل لذكر عوام ومجاهيل من أذناب الصعافقة والفتانين مثل نبيل أرحمان!!!

ما أشد وقاحتك يا سفيه غامبيا!

الوجه الرابع: أني ما تكلمت في أحد ممن يصح أني تكلمت فيه إلا بالدليل، وبما يرضي الله، ولا يرضي الشيطان وأهل الفتن المرضى ..

فدفاعك عن الذين حذرت منهم حقا هو من باب دفاعك عن أهل الباطل والضلال وهذا من الضلال والانحراف عن السنة..

فالواجب عليك التحذير من أهل الباطل لا الدفاع عنهم..

وأنت يا أبا مقبل الثرثار الغامبي ممن يجب الحذر منه والتحذير من ضلاله وانحرافه عن السنة..

------------------

ومن تلك البدع التي قررها سفيه غامبيا (أبو مقبل باه-أذله الله وابتلاه-) : أن الرد على امرأة مجنونة مفسدة في الأرض مذمة وخطأ!!

فلا يدافع عن أهل الجنون إلا أمثالهم أيها السفيه المعتوه!

فإني قد حذرت من (أم عبدالله منال المغربية) التي كانت تكتب باسم (سالكة سبيل السلف) في معهد (الميراث النبوي)، وكانت تدير المعهد، وتكتب ببعض المعرفات التي تحمل اسم الشيخ (أحمد بازمول)، وتكتب في الواتساب بأسماء الرجال (كأبي معاوية المخضرم -برقم بريطاني)، وتزاحم الرجال، وتفتنهم عن دينهم الحق والمنهج السلفي، وهي نفسها تكتب بمعرف (منهج السلف أحكم أعلم) المعروف بطعنه في الشيخ عبيد والشيخ ربيع والشيخ محمد بن هادي والشيخ محمد بازمول والشيخ سليمان الرحيلي، وبلغت سفاهتها ووقاحتها الآفاق، وعندها من المكر والحيل ما الله به عليم، وقد زاد ضررها، وافتتن بها كثير من الشباب السلفي في وقت من الأوقات، وقد نصحتها عدة مرات فأبت إلا الاستمرار في الغي والضلال والفتنة، وأعطيتها مهلة للتراجع وإلا سأكشف حقيقتها، وأبين أباطيلها مقرونة بكشف (بعض شخصيتها) فتلاعبت وكابرت، فتم والحمد لله بيان ذلك بالأدلة والبراهين..

وكان هذا مني جهاد مشروع، وعند أهل السنة مشكور محمود، ولم يَشْرَق بذلك إلا المرضى وأهل الفتن، ومن كانت تملك عليه بعض الأدلة التي تذله بها والله المستعان..

وقد حاولت مع الشيخ أحمد بازمول لكف شرها وضررها، وكذلك مع الشيخ رزيق القرشي فلم يستجيبا، بل كانا من أسباب اغترار بعض الشباب الذكور بها بسبب تزكيتهما لها، وإبقائها مديرة على الرجال والنساء في المعهد.. فيا لله العجب، أين هما من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة)؟!!

ثم قد أحسن الشيخ أحمد بازمول بتركه للمعهد وبعده عن هذه المجنونة الخبيثة ..


فأنت يا أبا مقبل باه أيها الذيل المعوج، تدافع عن امرأة مجنونة ذات سلوك أهوج، مغرقا في الفتن تلجلج، فقبحك الله من ماكر أفلج!

---------------

وأما كذبتك الصلعاء، وفريتك الشنعاء أن معظم كتاباتي (90 بالمائة) في الطعن في السلفيين فهذا من بهتانك، ورقة ديانتك، وصفاقة وجهك، وسلاطة لسانك، وخبث جنانك..

فكل ردودي سلفية، وبالقواعد الشرعية، والآداب المرعية وإن رغم أنفك، وهي ما بين رد على ملحد وزنديق، أو مبتدع تلفيق، أو صعفوق وصعيفيق، أو جاهل متعالم سفيه ذي وجه صفيق، أو رد علمي عالي على أهل العلم والمعالي، أو رد على طالب علم بأسلوب رفيق، أو كشف لشبهة، أو بيان قضية ومسألة ونحو ذلك..

وهذا مما يغيظك أيها الجاهل المتعالم لأنك فاقد للعلم والفهم، ولا تحسن كتابة العلم وحسن الرصف، بل أنت ثرثار مهذار تحسن نهيقا كالحمار، أو نعيقا كالغراب، أو نباحا كالكلاب، أو طنينا كالذباب، وتجري وراء سراب وسراب يا مرتاب !

فنعوذ بالله من أهل الفتن والسفه والجنون، ونسأله اللطف والعون على على مخاصم غر مخادع لدود..

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:14 PM.


powered by vbulletin