منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات تعليقات حول مافيا الفتن أكتبها بين الفينة والأخرى عبر الخاص أو تعليقا على مفتون (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بعض طعونات المجرم نزار هاشم السوداني في الشيخ العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - آخر رد : عبد العليم عثماني - )           »          ازدياد حرص الناس على الدنيا مع اقتراب الساعة! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          سؤال للصعافقة الذين ينشرون وقفات نزار، ومن سكت عنه من بقية الصعافقة في العالم (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من نزار هاشم السوداني زعيم الطائفة النزارية الصعافقية (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فضل الهداية للإسلام، والقناعة بالقليل (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الفلسطينيون الشرفاء لم يبيعوا أرضهم (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من جديد تلبيسات وأكاذيب قناة الجزيرة الإرهابية (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الهجمة الإعلامية الصهيونية الإرهابية على المملكة العربية السعودية من أذناب الإخوان والصفويين... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-14-2014, 02:10 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,564
شكراً: 2
تم شكره 249 مرة في 191 مشاركة
افتراضي من قديم مقالاتي: قــل الـحـق وإن كـان مــراً .

قــل الـحـق وإن كـان مــراً .
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد:
فإن الحق هو ضد الباطل ، ومن أسماء الله الحق ، وإنما قامت السموات والأرض بالحق ، وخلق الله الخلق ، وبعث الرسل –عليهم السلام- ، وأنزل الكتب لإحقاق الحق وإبطال الباطل.والحق عليه نور ، وله أمارات تميزه عن الباطل ، ولا يخلط الحق بالباطل إلا أهل الضلال والانحراف .
{يا أهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون}.
وقد خلق الله الإنسان وبين له الحق والباطل قال تعالى: {إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفوراً} . {ونفس وما سواها * فألهمها فجورها وتقواها* قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها} ، {وهديناه النجدين}.
والحق هو التوحيد ولوازمه ومقتضياته وتوابعه ، والباطل هو الشرك ولوازمه ومقتضياته وتوابعه.
وكلمة الحق هي "لا إله إلا الله" ومعناها : "لا معبود بحق إلا الله " .
وكلمة الحق تقال في الرضى والغضب ، ويقال الحق ولو كان مراً .
قال رسول الله -صلى الله علية وسلم-: ((إن من أعظم الجهاد كلمة حق عند إمام جائر)).
و"عند" مقصودة في الحديث وهي على ظاهرها ، أما من قال كلمة الحق في بيته أو في مسجده أمام جمع من الناس ، وليس الحاكم عنده يسمعه فلا يدخل في الحديث ، فكيف لو كان مع ذلك لم يقل الحق؟!
ومن قال للسلطان كلمة الحق ، فقتله ، فهو من أعظم الشهداء.قال -صلى الله عليه وسلم- : ((سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله)).
ومن الحق ، وطرق بيانه بالحق : التحذير من زلات العلماء ، وبيانها بالتي هي أحسن .
ومنها : التحذير من أهل الزيغ ، والضلال ، والانحراف ، وبيان ضلالهم ، والتحذير منهم .
ومنها : التحذير من أهل الشر ، والفساد ، والعناد ، والباطل من أهل الفسوق والمجون.
ومنها : التحذير من أهل الرفض ، والعلمنة ، والكفر ، والنفاق ، والزندقة.
والاسترسال في موضوع "الحق" وبيانه طويل وشيق ، ولكن ما كتبته إنما هو مقدمة لحديث جميل في هذا الموضوع وهو:
لفظ الحديث
عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: «أوصاني خليلي بسبع :
1- أن انظر إلى من هو أسفل مني ، ولا أنظر إلى من هو فوقي .
2- وأن أحب المساكين ، وأدنو منهم .
3- وأن أقول بالحق وإن كان مراً.
4- وأن لا أسأل أحداً شيئاً [فكان يقع منه السوط فيأخذه].
5- وأن أصل رحمي ، وإن أدبرت .
6- وأن لا أخاف في الله لومة لائم .
7- وأن أكثر من قول: " لا حول ولا قوة إلا بالله " فإنها من كنوز الجنة».
تخريجه:
رواه أحمد في مسنده(5/159) ، وابن سعد في الطبقات الكبرى(4/229) ، والطبراني في المعجم الأوسط(7/346رقم7739) ، وفي المعجم الصغير(2/48رقم758) ، وفي الدعاء(رقم1648-1652) ، وابن حبان في صحيحه(2/194رقم449) ، والخرائطي في مكارم الأخلاق(ص/25) ، وأبو نعيم في الحلية(2/357) ، وفي معرفة الصحابة(2/563رقم1566) ، وابن بشران في الأمالي(ص/58،238،291 رقم86 ،545، 668) ، والبيهقي في السنن الكبرى(10/91) ، وفي شعب الإيمان(3/240رقم3429،3430) ،(6/94رقم7583) ، والخطيب في تاريخ بغداد(5/354،12/438) ، ومحمد بن عبد الواحد الأصبهاني في "مجلس في رؤية الله" (ص/58، 238،291رقم86، 545، 668) من طرق عن محمد بن واسع عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر -رضي الله عنه- به.
ورواه عن محمد بن واسع : سلام أبو المنذر ، وصالح المري ، وأبو قحذم النضر بن معبد ، والأسود بن شيبان ، وهشام بن حسان ، والحسن بن دينار، وعمر بن فرقد البزاز ، أبو حرة.
ورواه ابن أبي عاصم في الزهد(ص/77) ، والحارث بن أبي أسامة في مسنده(1/525رقم467-زوائده) ، وأبو نعيم في معرفة الصحابة (2/563رقم1565) : من طريق يزيد بن هارون عن أبي أمية عبيد الرحمن بن فضالة عن محمد بن واسع يقول قال أبو ذر ..
فلم يذكر عبد الله بن الصامت بين ابن واسع وأبي ذر -رضي الله عنه- .
وله طرق أخرى عن أبي ذر -رضي الله عنه- منها :
1- رواية إسماعيل بن أبي خالد واختلف عليه فيه:
فرواه هناد في الزهد (2/492رقم1013) عن محمد بن عبيد ، ورواه مسدد في مسنده –كما في إتحاف المهرة(14/150)- عن يحيى عن سفيان الثوري كلاهما عن إسماعيل بن أبي خالد عن رجل عن أبي ذر به .
ورواه ابن أبي شيبة في المصنف(7/81رقم34350) والطبراني في المعجم الكبير(2/156رقم1649) من طريق محمد بن بشر قال حدثنا إسماعيل عن عامر قال وربما قال قال أصحابنا عن أبي ذر به.
ورواه البزار في مسنده (9/383رقم3966) والطبراني(2/156رقم1648) وأبو نعيم في الحلية(1/159-160) وفي معرفة الصحابة(2/560رقم1553) من طريق محمد بن حرب الواسطي ثنا يحيى بن أبي زكريا الغساني أبو مروان عن إسماعيل بن أبي خالد عن بديل بن ميسرة عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر رضي الله عنه به دون قوله : (( وأن لا أسأل الناس شيئاً)) .قال البزار: ولا نعلم أسند إسماعيل بن أبي خالد عن بديل بن ميسرة إلا هذا الحديث وبديل لم يسمع من عبد الله بن الصامت وإن كان قديما .
ورواه عمرو بن جرير البجلي –كما ذكر الدارقطني في العلل- عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس عن أبي ذر -رضي الله عنه- .
ورواه خلف بن خليفة –كما ذكر ذلك الدارقطني في العلل- عن إسماعيل عن محمد بن واسع عن رجل عن أبي ذر -رضي الله عنه- .
ورواه زياد بن خثيمة –كما ذكر ذلك الدارقطني في العلل- عن محمد بن جحادة عن محمد بن واسع عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- .
2- رواية محمد بن كعب عن أبي ذر -رضي الله عنه- .رواه أحمد(5/173) وابنه عبد الله في زوائده على المسند(5/173) والحارث بن أبي أسامة في مسنده(1/526رقم468-زوائده) عن الحكم بن موسى ثنا عبد الرحمن بن أبي الرجال المدني أنا عمر مولى غفرة عن بن كعب عن أبي ذر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (( أوصاني حبى بخمس : أرحم المساكين وأجالسهم ، وانظر إلى من هو تحتى ولا أنظر إلى من هو فوقي ، وأن أصل الرحم وإن أدبرت ، وأن أقول بالحق وإن كان مرا ، وأن أقول لا حول ولا قوة إلا بالله )) .
يقول مولى غفرة: لا أعلم بقي فينا من الخمس إلا هذه : قولنا: لا حول ولا قوة إلا بالله.وهناك طريقان آخران شديدا الضعف لا حاجة لذكرهما .
الحكم عليه:
الحديث من طريق محمد بن واسع عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر -رضي الله عنه- إسناده صحيح
قال ابن بشران(ص/238) : هذا حديث محفوظ من حديث محمد بن واسع.وصححه ابن حبان من هذه الطريق .
وقال الشيخ الألباني -رحمه الله- : وهذا إسناد صحيح ، رجاله كلهم ثقات.
وأما قول أبي نعيم في الحلية: غريب من حديث محمد بن واسع لم يوصله إلا سلام أبو المنذر .فيرده ما تقدم وقد وصله جماعة سوى سلام أبي المنذر عن محمد بن واسع منهم الأسود بن شاذان وهشام بن حسان وهما ثقتان .
وأما متابعة بديل بن ميسرة لمحمد بن واسع فلا تصح لأن فيها ثلاث علل:
الأولى: يحيى بن أبي زكريا الغساني: ضعيف.
الثانية: مخالفته للثقات الذين رووه عن إسماعيل عن شيخ عن أبي ذر -رضي الله عنه- .
الثالثة: الانقطاع بين إسماعيل وبديل كما بينه البزار -رحمه الله- .
وأما رواية إسماعيل بن أبي خالد فالمحفوظ عنه رواية من رواه عنه عن رجل عن أبي ذر -رضي الله عنه- .
وأما رواية محمد بن كعب عن أبي ذر -رضي الله عنه- فلا تصح إذ فيها عمر مولى غفرة ضعيف .
وقد سئل الدارقطني -رحمه الله- في العلل (6/260رقم1117)عن حديث : قيس بن أبي حازم عن أبي ذر -رضي الله عنه- قال: ((أوصاني خليلي -صلى الله عليه وسلم- بسبع حب المساكين والدنو منهم وأن أصل رحمي وأن انظر إلى من هو أسفل مني وأن أتكلم بمر الحق ولا أخاف في الله لومة لائم وان لا أسأل أحدا شيئا وأن أكثر من قول لا حول ولا قوة إلا بالله )) .فقال: يرويه إسماعيل بن أبي خالد ، واختلف عنه ؛ فرواه عمرو بن جرير البجلي -وكان ضعيفا- عن إسماعيل عن قيس عن أبي ذر ، ووهم فيه ، وخالفه الثوري ومحمد بن عبيد ؛ فروياه عن إسماعيل عن شيخ لم يسمه عن أبي ذر .وقال خلف بن خليفة عن إسماعيل عن محمد بن واسع عن رجل عن أبي ذر .وقال أبو أمية عبيد الله بن فضالة عن محمد بن واسع عن أبي ذر .وقال زياد بن خثيمة عن محمد بن جحادة عن محمد بن واسع عن أبي الدرداء ووهم ، وإنما هو حديث أبي ذر .ورواه النضر بن معبد أبو قحذم عن محمد بن واسع عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر.وتابعه هشام بن حسان ، والحسن بن دينار ، وصالح المري ، وسلام أبو المنذر ، وأبو حرة عن محمد بن واسع .ورواه أبو مروان بن أبي زكريا الغساني عن إسماعيل فقال عن بديل بن ميسرة عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر ، ولم يتابع على هذا القول .والصحيح قول من قال عن إسماعيل عن محمد بن واسع مرسل واسم أبي حرة وصل بن عبد الرحمن. انتهى كلام الإمام الدارقطني.وهذا غريب من هذا الإمام الجليل .
إذ كيف يرجح رواية خلف بن خليفة وهو متكلم فيه وكان قد اختلط فاضطرب حديث على رواية الحفاظ الذين رووه عن محمد بن واسع عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر -رضي الله عنه- .
ولو أعل أحد رواية إسماعيل بن أبي خالد بالاضطراب لما أبعد .
والصحيح –والله أعلم- أن المحفوظ من رواية محمد بن واسع أنها عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر -رضي الله عنه- موصولاً ليس فيه انقطاع ولا إبهام .
والصحيح من رواية إسماعيل بن أبي خالد أنها عن رجل عن أبي ذر -رضي الله عنه- .
وروايته عن محمد بن واسع غير محفوظة . والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد .
كتبه: أسامة بن عطايا بن عثمان العتيبي
نشر في شبكة سحاب في 22/ 2/ 1423 هـ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-16-2014, 06:33 AM
أحمد بن صالح الحوالي أحمد بن صالح الحوالي غير متواجد حالياً
مشرف - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
المشاركات: 993
شكراً: 6
تم شكره 36 مرة في 32 مشاركة
افتراضي

جزاكم الله خيرا و نفع بكم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:19 AM.


powered by vbulletin