منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات بعض طعونات المجرم نزار هاشم السوداني في الشيخ العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          التحذير من نزار هاشم السوداني زعيم الطائفة النزارية الصعافقية (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          فضل الهداية للإسلام، والقناعة بالقليل (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليقات حول مافيا الفتن أكتبها بين الفينة والأخرى عبر الخاص أو تعليقا على مفتون (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الفلسطينيون الشرفاء لم يبيعوا أرضهم (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من جديد تلبيسات وأكاذيب قناة الجزيرة الإرهابية (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          الهجمة الإعلامية الصهيونية الإرهابية على المملكة العربية السعودية من أذناب الإخوان والصفويين... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          إعلان ترامب القدس عاصمة لليهود إعلان باطل مرفوض (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من هو الفقيه حق الفقيه؟ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-04-2017, 02:00 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,559
شكراً: 2
تم شكره 249 مرة في 191 مشاركة
افتراضي أسامة بن لادن ومشروع الإفساد في الأرض!



أسامة بن لادن ومشروع الإفساد في الأرض!

الحمد لله ، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله أما بعد:
فما زال دعي من أدعياء الجهاد ، ورأس من رؤوس الفتنة والضلال ، ووتد من أوتاد الباطل ، وعلم من أعلام الخوارج يطل علينا بين الفينة والأخرى بزبالة فكره الفاسد ، وسلاطة لسانه الخاسر ، وبمشاريعه الخارجية ، ونظرته الضيقة المارقية .
فهذا الدعي لا يعرف السياسة الشرعية ، ولا يفقه المصالح الإسلامية .
بل منطلقه دمِّرْ وخَرِّبْ –باسم الجهاد- ولو كان فيه استئصال للمسلمين .
إن هذا الرجل بفساده وضلاله ، وتهوره واستعجاله ، ولجهله وغبائه دمَّر دولةً كانت تحكم معظم أرض أفغانستان ، وجلب جيوش الكافرين إلى ديار المسلمين، واستجاشهم على بلاد الإسلام فورط الإسلام وأهله ، وأوقعهم فيما يجلب لهم الدمار والفساد ثم بعد كل هذه الأفعال الشنيعة يأتي ويرمي حكام المسلمين بما كان هو سببه وجالبه .
والنبي -r- قال: ((لا تتمنوا لقاء العدو فإذا لقيتموهم فاصبروا)).
وقال النبي -r- لحذيفة -رضي اللهُ عنه- يوم غزوة الأحزاب ، والمشركون محيطون بالمدينة بجيش قوامه عشرة آلاف مقاتل ومع ذلك طلب من حذيفة -رضي اللهُ عنه- أن يأتيه بخبر القوم وقال: ((لا تذعرهم عَلَيَّ)) أي لا تفزعهم حتى لا يقبلوا إلينا مع أنهم محيطون بهم ، وقد وصل حذيفة -رضي اللهُ عنه- خلال جيش الأحزاب حتى صار أبو سفيان أمامه على مرمى سهمه ولو رماه لقتله ، ولكنه تذكر قول النبي -r- فلم يرمه ولم يقتله.
أما أسامة بن لادن فهو يخالف الشريعة الإسلامية ويستجيش علينا الكفار ، ويذعرهم علينا ويزعم أن فعله من الجهاد!!
وانظروا إلى شجاعته وجهاده فقد دمَّرَ بلاد أفغانستان ثم اختبأ في كهف من الكهوف يطالع الفساد ، ويسمع القتل والويلات ولا يتوب ولا يرعوي بل يزداد في غيه وضلاله.
فتباً له ما أجهله !
وتباً له عن الحق ما أبعده!
وويل له من غضب الجبار -عزَّ وجلَّ- عليه وعلى أتباعه وأشباهه.


كلام شيخ الإسلام ابن باز في أسامة بن لادن

ولقد صدق فيه وصف شيخ الإسلام عبد العزيز بن باز حين قال فيه كما في: "إن أسامة بن لادن: من المفسدين في الأرض، ويتحرى طرق الشر الفاسدة وخرج عن طاعة ولي الأمر "([1]) .
وقد حذر الشيخ ابن باز رحمه الله من أسامة بن لادن في عدة مواطن منها قوله : "أما ما يقوم به الآن محمد المسعري وسعد الفقيه وأشباههما من ناشري الدعوات الفاسدة الضالة فهذا بلا شك شر عظيم، وهم دعاة شر عظيم، وفساد كبير، والواجب الحذر من نشراتهم، والقضاء عليها، وإتلافها، وعدم التعاون معهم في أي شيء يدعو إلى الفساد والشر والباطل والفتن؛ لأن الله أمر بالتعاون على البر والتقوى لا بالتعاون على الفساد والشر، ونشر الكذب، ونشر الدعوات الباطلة التي تسبب الفرقة واختلال الأمن إلى غير ذلك.
هذه النشرات التي تصدر من الفقيه، أو من المسعري أو من غيرهما من دعاة الباطل ودعاة الشر والفرقة يجب القضاء عليها وإتلافها وعدم الالتفات إليها، ويجب نصيحتهم وإرشادهم للحق، وتحذيرهم من هذا الباطل، ولا يجوز لأحد أن يتعاون معهم في هذا الشر، ويجب أن ينصحوا، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يدَعوا هذا الباطل ويتركوه .
ونصيحتي للمسعري والفقيه وابن لادن وجميع من يسلك سبيلهم أن يدَعوا هذا الطريق الوخيم، وأن يتقوا الله ويحذروا نقمته وغضبه، وأن يعودوا إلى رشدهم، وأن يتوبوا إلى الله مما سلف منهم، والله سبحانه وعد عباده التائبين بقبول توبتهم، والإحسان إليهم ، ... "([2]) إلى آخر ما قال رحمه الله.
وأضيف إلى كلام شيخ الإسلام ابن باز -رحمهُ اللهُ- كلام علامة اليمن الشيخ الإمام مقبل بن هادي الوادعي - رحمه الله- حيث قال : "أبرأ إلى الله من بن لادن؛ فهو شؤم وبلاء على الأمة وأعمــاله شر))([3]) .
وقال الشيخ العلامة مقبل بن هادي الوادعي: "ومن الأمثلة على هذه الفتن : الفتنةُ التي كادت تُدَبَّر لليمن من قبل أسامة بن لادن إذا قيل له: نريد مبلغ عشرين ألف ريال سعودي نبني بها مسجداً في بلد كذا. فيقول: ليس عندنا إمكانيات، سنعطي -إنْ شاءَ اللهُ- بقدر إمكانياتنا. وإذا قيل له: نريد مدفعاً ورشاشاً وغيرهما . فيقول: خذ هذه مائة ألف –أو أكثر- وإنْ شاءَ اللهُ سيأتي الباقي!
ثم بعد ذلك لحقه الدبور ، فأمواله في السودان في مزارع ومشروعات من أجل الترابي ترَّب الله وجهه فهو الذي لعب عليه!"([4]) انتهى المراد من كلام الشيخ مقبل -رحمهُ اللهُ- .
فانظروا إلى هذا الغوي كيف يسعى للفتنة باسم الجهاد!!
حقاً إنه دعي من أدعياء الجهاد ، وعلم من أعلام أهل الزيغ والفساد.
والله المستعان.
ولقد سمعت كما سمع غيري ما قاله هذا المفسد في الأرض فيما أذيع من تسجيل بصوته يظهر أنه سجل قبل شهر رمضان بشتم فيه حكام المسلمين ، ويدعو الناس إلى إقامة مجلس لأهل الحل والعقد من الخوارج!!
فهذا الذي يطالب به هذا المفسد هو عين مذهب الخوارج ، حيث كفر حكام المسلمين وزعم أنها ساقطة شرعاً فأراد أن يكون دولة خارج تلك الدول ولعله يقصد عنده في جبال "تورا بورا" فيبدأ أتباعه من أهل الحل والعقد من الخوارج لإقامة دولة إسلامية في الكهوف تجلب المزيد من الدمار والفساد لبلاد المسلمين .
وعرف عن أسامة بن لادن تركيزه في التكفير على الدولة السعودية -حرسَها اللهُ- فكان مما قال –كفى الله المسلمين شره- في كلمة له سابقة يخاطب أهل العراق في شهر ذي الحجة 1423: (كما نؤكد على الصادقين من المسلمين أنه يجب عليهم أن يتحركوا ويحرضوا ويجيشوا الأمة في مثل هذه الأحداث العظام والأجواء الساخنة لتتحرر من عبودية هذه الأنظمة الحاكمة الظالمة المرتدة المستعبدة من أمريكا وليقيموا حكم الله في الأرض، ومن أكثر المناطق تأهلاً للتحرير ، الأردن والمغرب ونيجيريا وباكستان وبلاد الحرمين واليمن )).
وقال في شريط: "استعدوا للجهاد": ( ولا شك أن تحرير جزيرة العرب من المشركين هو كذلك فرض عين ).
والدولة السعودية دولة إسلامية تطبق الشريعة وتحارب المفسدين في الأرض ، وتتعقب الخوارج والغواة فشكر الله سعيها لذلك حظيت بثناء العلماء ومدحهم لها .
قال سماحة الإمام عبد العزيز بن باز منكراً على من أراد الخروج على هذه الدولة بقول أو فعل: "وهذه الدولة بحمد الله لم يصدر منها ما يوجب الخروج عليها، وإنما الذي يستبيحون الخروج على الدولة بالمعاصي هم الخوارج ، الذين يكفرون المسلمين بالذنوب، ويقاتلون أهل الإسلام، ويتركون أهل الأوثان، وقد قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم إنهم: (( يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية)) وقال: (( أينما لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم عند الله يوم القيامة )) متفق عليه. والأحاديث في شأنهم كثيرة معلومة ))([5]) .
وقال الإمام عبد العزيز بن باز – رحمه الله - : (( ولا ريب أن بلادنا من أحسن البلاد الإسلامية وأقومها بشعائر الله على ما فيها من نقص وضعف ))([6]) .
وقال – رحمه الله وغفر له - في "بيان حقوق ولاة الأمور على الأمة بالأدلة من الكتاب والسنة، وبيان ما يترتب على الإخلال بذلك" ومحذرا من الدعوات الباطلة والضالة واصفا أصحابها بأنهم دعاة شر عظيم :
فكان مما قال : "صارت هذه البلاد مضرب المثل في توحيد الله والإخلاص له، والبعد عن البدع والضلالات، ووسائل الشرك .."
وقال: "وهذه الدولة السعودية دولة مباركة نصر الله بها الحق، ونصر بها الدين، وجمع بها الكلمة، وقضى بها على أسباب الفساد وأمّن الله بها البلاد، وحصل بها من النعم العظيمة ما لا يحصيه إلا الله، وليست معصومة، وليست كاملة، كلٌّ فيه نقص فالواجب التعاون معها على إكمال النقص، وعلى إزالة النقص، وعلى سد الخلل بالتناصح والتواصي بالحق والمكاتبة الصالحة، والزيارة الصالحة، لا بنشر الشر والكذب، ولا بنقل ما يقال من الباطل ...".
وسئل الإمام محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - عن من يقول: أن أكثر الشر في بلد التوحيد مصدره الحكومة، وأن ولاتها ليسوا بأئمة سلفيين؟
فقال: "ردنا على هذا أنهم كالذين قالوا للنبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- أنه مجنون وشاعر وكما يقال: لا يضر السحاب نبح الكلاب، لا يوجد والحمد لله مثل بلادنا اليوم في التوحيد وتحكيم الشريعة وهي لا تخلو من الشر كسائر العالم، بل حتى المدينة في عهد النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- كان فيها من بعض الناس شر... ".
وقد سئل الإمام محمد بن صالح العثيمين – رحمه الله - عمن يكفر حكام المسلمين فقال: "هؤلاء الذين يكفّرون؛ هؤلاء ورثة الخوارج الذين خرجوا على علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-، والكافر من كفّره الله و رسوله، وللتكفير شروط؛ منها: العلم، ومنها: الإرادة؛ أن نعلم بأن هذا الحاكم خالف الحق و هو يعلمه، وأراد المخالفة، ولم يكن متأولاً ...".
ثم بعد ذلك يستنكر علينا أسامة بن لادن وأتباعه وصفنا لهم بأنهم خوارج مع أنه كلام علمائنا وهو مقتضى النصوص الشرعية وما عليه السلف الصالح.
قال الإمام الآجري -رحمهُ اللهُ- : "وقد ذكرت من التحذير عن مذاهب الخوارج ما فيه بلاغ لمن عصمه الله -عزَّ وجلَّ الكريم- عن مذهب الخوارج ، ولم ير رأيهم ، وصبر على جور الأئمة ، وحيف الأمراء ، ولم يخرج عليهم بسيفه ، وسأل الله العظيم كشفَ الظلم عنه ، وعن جميع المسلمين ، ودعا للولاة بالصلاح ، وحجَّ معهم ، وجاهد معهم كلَّ عدو للمسلمين ، وصلى خلفهم الجمعة والعيدين ، وإن أمروه بطاعتهم فأمكنه طاعتهم أطاعهم ، وإن لم يمكنه اعتذر إليهم ، وإن أمروه بمعصية لم يطعهم ، وإن دارت بينهم فتنة لزم بيته ، وكفَّ لسانه ويده ، ولم يهو ما هم فيه ، ولم يُعِن على فتنته ، فمن كان كل هذا وصفه كان على الطريق المستقيم -إن شاء الله تعالى-"([7]) .
وقال –أيضاً-: "لم يختلف العلماء قديماً وحديثاً أن الخوارج قوم سوء عصاة لله ولرسوله -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- وإن صلُّوا وصاموا واجتهدوا في العبادة ، فليس ذلك بنافع لهم ، وإن أظهروا الأمر بالمعروف ، والنهي عن المنكر، وليس ذلك بنافع لهم.
لأنَّهم قوم يتأوَّلون القرآن على ما يهوون ، ويُمَوِّهون على المسلمين ، وقد حذَّرنا الله -عزَّ وجلَّ- منهم ، وحذَّرنا النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم-، وحذرناهم الخلفاء الراشدون بعده ، وحذَّرناهم الصحابة -رضي اللهُ عنهم- ، ومن تبعهم بإحسان -رحمة الله تعالى عليهم- .
والخوارج هم الشراة الأنجاس الأرجاس ومن كان على مذهبهم من سائر الخوارج، يتوارثون هذا المذهب قديماً وحديثاً ، ويخرجون على الأئمة والأمراء ويستحلُّون قتل المسلمين"([8]) .
وقال -رحمه الله- : "ومما يتبع الحرورية من المتشابه قول الله -عزَّ وجلَّ- : {وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ } ويقرؤون معها : {ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ}. فإذا رأوا الإمام يحكم بغير الحقِّ قالوا : قد كفر ، ومن كفر عدل بربِّه فقد أشرك ، فهؤلاء الأئمة مشركون، فيخرجون فيفعلون ما رأيت ، لأنهم يتأوَّلون هذه الآية"([9]) .
ثم قال -رحمه الله- :"فلا ينبغي لمن رأى اجتهاد خارجي قد خرج على إمام عدلاً كان الإمام أو جائراً ، فخرج ، وجمع جماعة ، وسلَّ سيفه ، واستحلَّ قتال المسلمين ؛ فلا ينبغي أن يُغْتَرَّ بقراءته للقرآن ، ولا بطول قيامه في الصلاة ، ولا بدوام صيامه ، ولا بحسن ألفاظه في العلم إذا كان مذهبه مذهب الخوارج"
وهكذا أجمع السلف -رحمهم الله- على ذمِّ أهل البدع والتحذير منهم ، وبيان سوء عاقبتهم ، وأن نهايتهم الخروج على جماعة المسلمين وإمامهم ، واستحلال دمائهم .
فاحذر –حماك الله من الفتن- منهم ، فإنَّهم قوم سوء ، فقد حذَّرك الله منهم ، وحذَّرك رسولك -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- منهم ، وحذَّرك الخلفاء الراشدون منهم ، وحذَّرك الصحابة والتابعون والسلف منهم ، فاحذر ما حذَّرك الله منه ، وما حذَّرك رسوله منه ، وما حذَّرك الصحابة والسلف منه ، فإنه لا يهلك على الله إلا هالك .


وخلاصة الرد على كلام أسامة بن لادن الأخير بما يلي:

1- أن أسامة بن لادن يكفر جميع حكام العرب ، ويزعم سقوط شرعيتهم وهذا هو قول الخوارج فغالب حكام العرب مسلمون وأخصهم حكام الدولة السعودية -حرسَها اللهُ- تجب طاعتهم في غير معصية الله.
2- أن أسامة بن لادن لم يكتف بما حل بديار من المسلمين من البلاء بسببه وسبب أتباعه وأشباههم بل حمل غيره مسؤلية ما تسبب به ، ودعا عتاةَ الخوارج لشد الرحال إليه لتكوين مجلس شورى كهوفي!!
3- أن أسامة بن لادن يدافع عن المفجرين في ديار المسلمين كالمفجرين في الرياض ويصفهم بأنهم شهداء!!
وقد علم الله وعلم المؤمنون أنهم خوارج مارقون.
4- انه يتهم بلاد المسلمين وحكامهم بأنهم غير قادرين عن الدفاع عن المسلمين فليت شعري ما الذي قام به أسامة بن لادن وجميع الخوارج من دفاع عن المسلمين ؟!!
أليس هم من تسبب بدمار أفغانستان وجلب الجيوش إليها؟ فأين دفاعه عن المسلمين؟ فهل الاختباء في المغارات كفعل المنافقين وعمل التفجيرات هنا وهناك أعادت مجد المسلمين أو طردت الغزاة والمعتدين؟!! لا والله بل زادت من كَلَبِهِم وتكالبهم على بلاد المسلمين .
ولكن أسمة بن لادن من الذين لا يفقهون ولا يعقلون.
5- أن أسامة بن لادن يحكم بغير الشريعة الإسلامية بل من المحاربين لها ولكن باسم الإسلام.
6- أن أسامة بن لادن متمسك بالزعامة محب لها لذا طالب بمجلس حل وعقد في غير بلاد حكام العرب أي عنده في الكهوف ليكون هو الزعيم وهذه آفة الخوارج
قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- : "ومما ينبغي أن يعلم ؛ أنَّ أسباب هذه الفتن تكون مشتركة ، فَيَرِدُ على القلوب من الواردات ما يمنع القلوب عن معرفة الحق وقصده ، ولهذا تكون بِمَنْزِلَة الجاهلية ، والجاهلية ليس فيها معرفة الحق ولا قصده ، والإسلام جاء بالعلم النافع ، والعمل الصالح ، بِمَعْرِفَة الحق وقصده ، فيتفق أنَّ بعض الولاة يظلم ، فلا تصبر النفوس على ظلمة، ولا يمكنها دفع ظلمة إلا بما هو أعظم فساداً منه ، ولكن لأجل محبة الإنسان لأخذ حقه ، ودفع الظلم عنه ؛ لا ينظر في الفساد العام الذي يتولد عن فعله ، ولهذا قال النبي --: ((إنكم ستلقون بعدي أثرة ، فاصبروا حتى تلقوني على الحوض)).
فقد أمر النبي -صلى اللهُ عليه وعلى آله وسلم- المسلمين بأن يصبروا على الاستئثار عليهم ، وأن يطيعوا ولاة أمورهم وإن استأثروا عليهم ، وأن لا ينازعوهم الأمر .
وكثير ممن خرج على ولاة الأمور ، أو أكثرهم ؛ إنَّما خرج لينازعهم مع استئثارهم عليه، ولم يصبروا على الاستئثار ، ثم إنه يكون لولي الأمر ذنوبٌ أخرى ، فيبقى بغضه لاستئثاره يعظم تلك السيئات ، ويبقى المقاتل له ظاناً أنه يقاتله ، لئلا تكون فتنة ، ويكون الدين كله لله ، ومن أعظم ما حرَّكَه عليه طلب غرضه: إما ولاية ، وإما مال"([10]) .
فيا أيها الغافل استيقظ واعرف عدوك ، ويا أيها المغتر تعرف على أقوام غارقين في الباطل ولكنك إذا سمعتهم وما يظهرون من دعوى الإصلاح اغتررت بهم.
فمن يعتصم بالكتاب والسنة، ويعرف أحوال المنافقين والخوارج المارقين لا يشتبه عليه حال أسامة بن لادن –كفى الله المسلمين شرَّه- ، بل حاله أظهر من الشمس في رابعة النهار .
فاعتصموا أيها المسلمون بالله ، واطلبوا منه –تعالى- أن يهديكم الحق، وأن يصرف عنكم داعي الباطل .
وفي الختام أسأل الله أن يصلح حال المسلمين ، وأن يحفظ بلاد المسلمين من كيد الأعداء ، وأن يوفق ولاة أمورهم لما فيه الخير والصلاح.
وأسأله تعالى أن يحفظ الدولة السعودية وأن يحميها من كل سوء ومكروه ، وأن يعز بها دينه ، ويعلي بها كلمته ، وأن يوفقها لاجتثاث الخوارج والإرهابيين من جذورهم .
وأسأله تعالي أن يخزي الخوارج ، وأن يجعل كيدهم في نحورهم وأن يجعل تدبيرهم تدميراً عليهم .
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

كتبه:
أسامة بن عطايا العتيبي

في 13/ 11/ 1424 هـ

([1])جريدة المسلمون - 9 /5/ 1417

([2])مجموع الفتاوى(9/100).

([3])جريدة الرأي العام الكويتية بتاريخ 19/12/1998 العدد : 11503

([4])تحفة المجيب(ص/283)

([5])مجموع فتاوى سماحته (4/91).

([6])مجموع فتاوى سماحته (4/162).

([7])كتابه الشريعة(ص/37)

([8])الشريعة(ص/21-22).

([9])الشريعة(ص/28)

([10])منهاج السنة(4/538)




رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-04-2017, 02:06 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 2,559
شكراً: 2
تم شكره 249 مرة في 191 مشاركة
افتراضي

الخارجي الهالك أسامة بن لادن مع ما كان عليه من مذهب الخوارج، وما قام به من إفساد في الأرض، وما قام به من تضليل لكثير من المسلمين إلا أنه كان عميلاً لإبليس، يخطط بالتعاون مع الرافضة والصهاينة وتنظيم الحمدين القطري الخبيث لضرب المملكة العربية السعودية وغيرها من بلاد المسلمين.

لقد كانت وما زالت قناة الجزيرة الإرهابية منبراً واضحا لنشر الإرهاب، وتحسين صورته في العالم.

لقد كانت إيران نعم الحاضنة والداعم لتنظيم القاعدة ثم لداعش وغيرها من تنظيمات إرهابية تزعم أنها تجاهد أعداء الله، والحقيقة أنهم هم أنفسهم من أعداء الله، ومن الدعاة على أبواب جهنم، ولا يقلون خطراً عن اليهود المحتلين، والنصارى المعتدين.

فأينما وجد الإرهاب باسم الجهاد في سبيل الله فمرده إلى إيران وتنظيم الإخوان وتنظيم الحمدين وغيرها من التنظيمات الماسونية.


وانظر مقالي الذي كتبته بتاريخ 13/ 11/ 1424 هـ :

أسامة بن لادن ومشروع الإفساد في الأرض!

http://m-noor.com/showthread.php?t=17481



كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
15/ 2/ 1439 هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:30 AM.


powered by vbulletin