منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > الأســــــــــــــــــــــــرة الـمـســــــــــلـــــمــــــــة

آخر المشاركات ذكرياتــي مع الشَّيخ مُحمَّد نَاصِر الدِّين الأَلبَانــي | الشَّيخ رضا بن خالد بوشامة حفظه الله (الكاتـب : محمد بن صالح الدهيمان - )           »          الشيخ الوالد حسن بن عبدالوهاب البنا -حفظه الله -خطيب الجمعة القادمة بتلا محافظة المنوفية (الكاتـب : أبو عاصم محمد المصري - )           »          [السبت 15/ 1/ 1436هـ] بيان بشأن التواصي بالصبر ولزوم السكوت ورجاء من الإخوة الفضلاء (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - آخر رد : عبد الله غريب - )           »          تذكروا وصية العلامة مقبل الوادعي بالطلاب الغرباء (الكاتـب : أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس - )           »          تبرئة طلاب العلم السلفيين مما بهتوا به من قِبَل المخذلين (الكاتـب : أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس - )           »          ادعوا لإخوانكم طلاب العلم الغرباء بالفيوش فهم في شدة (الكاتـب : أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس - )           »          ما جاء عن التابعي الكبير (الأحنف بن قيس) في سير أعلام النبلاء (الكاتـب : محمد بن صالح الدهيمان - آخر رد : أحمد بن صالح الحوالي - )           »          مادة صوتية مهمة :شرح حديث ما ذئبان جائعان للشيخ الفاضل محمد بن ربيع المدخلي (الكاتـب : أبو عبد الله رشيد السلفي - )           »          أنكحوا انكحوا لماذا جاء الأول بهمزة قطع والاخر بهمزة وصل (الكاتـب : أبو الحسن الليبي - )           »          يا عبدالعزيز الفضلي ( الجماعات الإصلاحية والدعوية ) جزءاً لا يتجزّأ من التنظيم الدولي للإخوان... (الكاتـب : الجروان - آخر رد : أحمد بن صالح الحوالي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-02-2011, 04:56 PM
سالكة سبيل السلف سالكة سبيل السلف غير متواجد حالياً
مشرفة-وفقها الله-
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 1,225
شكراً: 20
تم شكره 156 مرة في 106 مشاركة
افتراضي جمع قصائد شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه

بسم الله الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله وآله و صحبه ومن اتبع هداه
و بعد أخياتي السلفيات أفتح هذه الصفحة مستعينة بربنا عز و جل ونحاول فيها جمع ما نستطيع من قصائد شيخ الاسلام ابن تيمية رحمة الله عليه
فمن تريد باب حسنة لاتبخل علينا جزاها الله خيرا و أثابها الجنة ونعيمها

و أبدأ بالله مستعينة


باللامية

قصيده لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله اسال الله ينفع بها


يا سَائِلي عَنْ مَذْهَبِي وعَقيدَتِي **** رُزِقَ الهُدى مَنْ لِلْهِدايةِ يَسْأَل
اسمَعْ كَلامَ مُحَقِّقٍ في قَولِه **** لا يَنْثَني عَنهُ ولا يَتَبَدَّل
حُبُّ الصَّحابَةِ كُلِّهُمْ لي مَذْهَبٌ **** وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
وَلِكُلِّهِمْ قَدْرٌ وَفَضْلٌ ساطِعٌ **** لكِنَّما الصِّديقُ مِنْهُمْ أَفْضَل
وأُقِرُّ بِالقُرآنِ ما جاءَتْ بِهِ **** آياتُهُ فَهُوَ الكريم المُنْزَلُ
وجميعُ آياتِ الصِّفاتِ أُمِرُّها **** حَقاً كما نَقَلَ الطِّرازُ الأَوَّلُ
وأَرُدُّ عُقْبَتَها إلى نُقَّالِها **** وأصونُها عن كُلِّ ما يُتَخَيَّلُ
قُبْحاً لِمَنْ نَبَذَ الكِتَابَ وراءَهُ **** وإذا اسْتَدَلَّ يقولُ قالَ الأخطَلُ
والمؤمنون يَرَوْنَ حقاً ربَّهُمْ **** وإلى السَّماءِ بِغَيْرِ كَيْفٍ يَنْزِلُ
وأُقِرُّ بالميزانِ والحَوضِ الذي **** أَرجو بأنِّي مِنْهُ رَيّاً أَنْهَلُ
وكذا الصِّراطُ يُمَدُّ فوقَ جَهَنَّمٍ **** فَمُوَحِّدٌ نَاجٍ وآخَرَ مُهْمِلُ
والنَّارُ يَصْلاها الشَّقيُّ بِحِكْمَةٍ **** وكذا التَّقِيُّ إلى الجِنَانِ سَيَدْخُلُ
ولِكُلِّ حَيٍّ عاقلٍ في قَبرِهِ **** عَمَلٌ يُقارِنُهُ هناك وَيُسْأَلُ
هذا اعتقادُ الشافِعيِّ ومالكٍ **** وأبي حنيفةَ ثم أحمدَ يُنْقَلُ
فإِنِ اتَّبَعْتَ سبيلَهُمْ فَمُوفق **** وإنِ ابْتَدَعْتَ فَما عَلَيْكَ مُعَوَّلُ


يتبع
__________________
هام:معرف سالكة سبيل السلف لا أكتب به إلا في منابر النور وسجلت به في نور اليقين ولم أشارك و غيرهما فلست أنا و لا أعرف صاحباته لا من قريب و لا من بعيد، كما وليس لدي حساب لا على الفيس ولا التويتر و لله الحمد


وعن شقيق البلخى قال: طلبنا ضياء القبور فوجدناه في صلاة الليل، وطلبنا جواب منكر ونكير فوجدناه في قراءة القرآن، وطلبنا العبور على الصراط فوجدناه في الصوم والصدقة، وطلبنا ظل يوم الحساب فوجدناه في الخلوة.
رقم القيد 004

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-02-2011, 05:02 PM
سالكة سبيل السلف سالكة سبيل السلف غير متواجد حالياً
مشرفة-وفقها الله-
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 1,225
شكراً: 20
تم شكره 156 مرة في 106 مشاركة
افتراضي

و تليها تائية ابن تيمية شيخ الاسلام رحمه الله تعالى و التي كانت مناسبها هي الرد على صاحب ضلال من الذميين

سؤال عن القدر: أورده أحد علماء الذميين فقال:
أيا علماء الدين، ذمي دينكم تحير دلوه بأوضح حجة
إذا ما قضى ربي بكفري بزعمكم ** ولم يرضه مني، فما وجه حيلتي؟
دعاني، وسد الباب عني، فهل إلى ** دخولي سبيل؟ بينوا لي قضيتي
قضى بضلالي، ثم قال: ارض بالقضا ** فما أنا راض بالذي فيه شقوتي
فإن كنت بالمقضي يا قوم راضيا ** فربي لا يرضى بشؤم بليتي
فهل لي رضا، ما ليس يرضاه سيدي ** فقد حرت دلوني على كشف حيرتي
إذا شاء ربي الكفر مني مشيئة ** فهل أنا عاص في اتباع المشيئة؟
وهل لي اختيار أن أخالف حكمه؟ ** فبالله فاشفوا بالبراهين علتي

فأجاب شيخ الإسلام الشيخ الإمام العالم العلامة أحمد ابن تيمية مرتجلا
الحمد لله رب العالمين:
سؤالك يا هذا، سؤال معاند ** مخاصم رب العرش، باري البرية
فهذا سؤال، خاصم الملأ العلا ** قديما به إبليس، أصل البلية
ومن يك خصما للمهيمن يرجعن ** على أم رأس هاويا في الحفيرة
ويدعى خصوم الله يوم معادهم ** إلى النار طرا، معشر القدرية
سواء نفوه، أو سعوا ليخاصموا ** به الله، أو ماروا به للشريعة
وأصل ضلال الخلق من كل فرقة ** هو الخوض في فعل الإله بعلة
فإنهمو لم يفهموا حكمة له ** فصاروا على نوع من الجاهلية
فإن جميع الكون أوجب فعله ** مشيئة رب الخلق باري الخليقة
وذات إله الخلق واجبة بما ** لها من صفات واجبات قديمة
مشيئته مع علمه، ثم قدرة ** لوازم ذات الله قاضي القضية
وإبداعه ما شاء من مبدعاته ** بها حكمة فيه وأنواع رحمة
ولسنا إذا قلنا جرت بمشيئة ** من المنكري آياته المستقيمة
بل الحق أن الحكم لله وحده له ** الخلق والأمر الذي في الشريعة
هو الملك المحمود في كل حالة ** له الملك من غير انتقاص بشركة
فما شاء مولانا الإله، فإنه ** يكون وما لا لا يكون بحيلة
وقدرته لا نقص فيها، وحكمه ** يعم. فلا تخصيص في ذي القضية
أريد بذا أن الحوادث كلها ** بقدرته كانت، ومحض المشيئة
ومالكنا في كل ما قد أراده ** له الحمد حمدا يعتلي كل مدحة
فإن له في الخلق رحمته سرت ** ومن حكم فوق العقول الحكيمة
أمورا يحار العقل فيها إذا رأى ** من الحكم العليا وكل عجيبة
فنؤمن أن الله عز بقدرة ** وخلق وإبرام لحكم المشيئة
فنثبت هذا كله لإلهنا ** ونثبت ما في ذاك من كل حكمة
وهذا مقام طالما عجز الأولى ** نفوه وكروا راجعين بحيرة
وتحقيق ما فيه بتبيين غوره ** وتحرير حق الحق في ذي الحقيقة
هو المطلب الأقصى لوراد بحره ** وذا عسر في نظم هذي القصيدة
لحاجته إلى بيان محقق ** لأوصاف مولانا الإله الكريمة
وأسمائه الحسنى، وأحكام دينه ** وأفعاله في كل هذي الخليقة
وهذا بحمد الله قد بان ظاهرا ** وإلهامه للخلق أفضل نعمة
وقد قيل في هذا وخط كتابه ** بيان شفاء للنفوس السقيمة
فقولك: لم قد شاء؟ مثل سؤال من ** يقول: فلم قد كان في الأزلية؛
وذاك سؤال يبطل العقل وجهه ** وتحريمه قد جاء في كل شرعة.
وفي الكون تخصيص كثير يدل من ** له نوع عقل: أنه بإرادة
وإصداره عن واحد بعد واحد ** أو القول بالتجويز رمية حيرة
ولا ريب في تعليق كل مسبب ** بما قبله من علة موجبية
بل الشأن في الأسباب، أسباب ما ترى ** وإصدارها عن الحكم محض المشيئة
وقولك: لم شاء الإله؟ هو الذي ** أزل عقول الخلق في قعر حفرة
فإن المجوس القائلين بخالق ** لنفع، ورب مبدع للمضرة
سؤالهم عن علة السر، أوقعت ** أوائلهم في شبهة الثنوية
وإن ملاحيد الفلاسفة الأولى ** يقولون بالفعل القديم لعلة
بغوا علة للكون بعد انعدامه ** فلم يجدوا ذاكم، فضلوا بضلة
وإن مبادي الشر في كل أمة ** ذوي ملة ميمونة نبوية
بخوضهمو في ذاكم، صار شركهم ** وجاء دروس البينات بفترة
ويكفيك نقضا أن ما قد سألته ** من العذر مردود لدى كل فطرة
فأنت تعيب الطاعنين جميعهم ** عليك، وترميهم بكل مذمة
وتنحل من والاك صفو مودة ** وتبغض من ناواك من كل فرقة
وحالهم في كل قول وفعلة ** كحالك يا هذا بأرجح حجة
وهبك كففت اللوم عن كل كافر ** وكل غوي خارج عن محبة
فيلزمك الإعراض عن كل ظالم ** على الناس في نفس، ومال، وحرمة
ولا تغضبن يوما على سافك دما ** ولا سارق مالا لصاحب فاقة
ولا شاتم عرضا مصونا، وإن علا ** ولا ناكح فرجا على وجه غية
ولا قاطع للناس نهج سبيلهم ** ولا مفسد في الأرض في كل وجهة
ولا شاهد بالزور إفكا وفرية ** ولا قاذف للمحصنات بزنية
ولا مهلك للحرث والنسل عامدا ** ولا حاكم للعالمين برشوة
وكف لسان اللوم عن كل مفسد ** ولا تأخذن ذا جرمة بعقوبة
وسهل سبيل الكاذبين تعمدا ** على ربهم، من كل جاء بفرية
وإن قصدوا إضلال من يستجيبهم ** بروم فساد النوع، ثم الرياسة
وجادل عن الملعون، فرعون، إذ طغى ** فأغرق في اليم انتقاما بغضبة
وكل كفور مشرك بإلهه ** وآخر طاغ كافر بنبوة
كعاد، ونمروذ، وقوم لصالح ** وقوم لنوح، ثم أصحاب الأيكة
وخاصم لموسى، ثم سائر من أتى ** من الأنبياء محييا للشريعة
على كونهم قد جاهدوا الناس إذ بغوا ** ونالوا من المعاصي بليغ العقوبة
وإلا فكل الخلق في كل لفظة ** ولحظة عين، أو تحرك شعرة
وبطشة كف، أو تخطي قديمة ** وكل حراك، بل وكل سكينة
همو تحت أقدار الإله وحكمه ** كما أنت فيما قد أتيت بحجة
وهبك رفعت اللوم عن كل فاعل ** فعال ردى، طردا لهذي المقيسة
فهل يمكن رفع الملام جميعه ** عن الناس طرا عند كل قبيحة؟
وترك عقوبات الذين قد اعتدوا ** وترك الورى الإنصاف بين الرعية
فلا تضمنن نفس ومال بمثله ** ولا يعقبن عاد بمثل الجريمة
وهل في عقول الناس، أو في طباعهم ** قبول لقول النذل: ما وجه حيلتي؟
ويكفيك نقضا: ما بجسم ابن آدم ** صبي، ومجنون، وكل بهيمة:
من الألم المقضي في غير حيلة ** وفيما يشاء الله أكمل حكمة
إذا كان في هذا له حكمة، فما ** يظن بخلق الفعل، ثم العقوبة؟
وكيف، ومن هذا عذاب مولد ** عن الفعل، فعل العبد عند الطبيعة؟
كآكل سم، أوجب الموت أكله ** وكل بتقدير لرب البرية
فكفرك يا هذا؛ كسم أكلته ** وتعذيب نار. مثل جرعة غصة
ألست ترى في هذه الدار من جنى ** يعاقب. إما بالقضا. أو بشرعة؟
ولا عذر للجاني بتقدير خالق ** كذلك في الأخرى بلا مثنوية
وتقدير رب الخلق للذنب موجب ** لتقدير عقبى الذنب إلا بتوبة
وما كان من جنس المتاب لرفعه ** عواقب أفعال العباد الخبيثة
كخير به تمحى الذنوب. ودعوة ** تجاب من الجاني. ورب شفاعة
وقول حليف الشر: إني مقدر ** علي. كقول الذئب: هذي طبيعتي
وتقديره للفعل يجلب نقمة ** كتقديره الأشياء طرا بعلة
فهل ينفعن عذر الملوم. بأنه ** كذا طبعه. أم هل يقال لعثرة؟
أم الذم والتعذيب أوكد للذي طبيعته ** فعل الشرور الشنيعة؟
فإن كنت ترجو أن تجاب بما عسى ** ينجيك من نار الإله العظيمة
فدونك رب الخلق، فاقصده ضارعا ** مريدا لأن يهديك نحو الحقيقة
وذلل قياد النفس للحق، واسمعن ** ولا تعرضن عن فكرة مستقيمة
وما بان من حق فلا تتركنه ** ولا تعص من يدعو لأقوم شرعة
ودع دين ذا العادات، لا تتبعنه ** وعج عن سبيل الأمة الغضبية
ومن ضل عن حق فلا تقفونه ** وزن ما عليه الناس بالمعدلية
هنالك تبدو طالعات من الهدى ** تبشر من قد جاء بالحنيفية
بملة إبراهيم. ذاك إمامنا ** ودين رسول الله خير البرية
فلا يقبل الرحمن دينا سوى الذي ** به جاءت الرسل الكرام السجية
وقد جاء هذا الحاشر الخاتم الذي ** حوى كل خير في عموم الرسالة
وأخبر عن رب العباد بأن من ** غدا عنه في الأخرى بأقبح خيبة
فهذي دلالات العباد لحائر ** وأما هداه فهو فعل الربوبية
وفقد الهدى عند الورى لا يفيد من ** غدا عنه، بل يجري بلا وجه حجة
وحجة محتج بتقدير ربه ** تزيد عذابا، كاحتجاج مريضة
وأما رضانا بالقضاء فإنما ** أمرنا بأن نرضى بمثل المصيبة
كسقم، وفقر، ثم ذل، وغربة ** وما كان من مؤذ، بدون جريمة
فأما الأفاعيل التي كرهت لنا ** فلا ترتضى، مسخوطة لمشيئة
وقد قال قوم من أولي العلم: لا رضا ** بفعل المعاصي والذنوب الكبيرة
وقال فريق: نرتضي بقضائه ** ولا نرتضي المقضي أقبح خصلة
وقال فريق نرتضي بإضافة ** إليه. وما فينا فنلقي بسخطة
كما أنها للرب خلق، وأنها ** لمخلوقه، ليست كفعل الغريزة
فنرضى من الوجه الذي هو خلقه ** ونسخط من وجه اكتساب الخطيئة
ومعصية العبد المكلف تركه ** لما أمر المولى، وإن بمشيئة
فإن إله الخلق حق مقاله ** بأن العباد في جحيم وجنة
كما أنهم في هذه الدار هكذا ** بل البهم في الآلام أيضا ونعمة
وحكمته العليا اقتضت ما اقتضت ** من الفروق بعلم ثم أيد ورحمة
يسوق أولي التعذيب بالسبب الذي ** يقدره نحو العذاب بعزة
ويهدي أولي التنعيم نحو نعيمهم ** بأعمال صدق، في رجاء وخشية
وأمر إله الخلق بين ما به ** يسوق أولي التنعيم نحو السعادة
فمن كان من أهل السعادة أثرت ** أوامره فيه بتيسير صنعة
ومن كان من أهل الشقاوة لم ينل ** بأمر ولا نهي بتقدير شقوة
ولا مخرج للعبد عما به قضي ** ولكنه مختار حسن وسوأة
فليس بمجبور عديم الإرادة ** ولكنه شاء بخلق الإرادة
ومن أعجب الأشياء: خلق مشيئة ** بها صار مختار الهدى بالضلالة
فقولك: هل اختار تركا لحكمة؟ ** كقولك: هل اختار ترك المشيئة؟
وأختار أن لا اختار فعل ضلالة ** ولو نلت هذا الترك فزت بتوبة
وذا ممكن، لكنه متوقف ** على ما يشاء الله من ذي المشيئة
فدونك فافهم ما به قد أجبت من ** معان إذا انحلت بفهم غريزة
أشارت إلى أصل يشير إلى الهدى ** ولله رب الخلق أكمل مدحة
وصلى إله الخلق جل جلاله ** على المصطفى المختار خير البرية
__________________
هام:معرف سالكة سبيل السلف لا أكتب به إلا في منابر النور وسجلت به في نور اليقين ولم أشارك و غيرهما فلست أنا و لا أعرف صاحباته لا من قريب و لا من بعيد، كما وليس لدي حساب لا على الفيس ولا التويتر و لله الحمد


وعن شقيق البلخى قال: طلبنا ضياء القبور فوجدناه في صلاة الليل، وطلبنا جواب منكر ونكير فوجدناه في قراءة القرآن، وطلبنا العبور على الصراط فوجدناه في الصوم والصدقة، وطلبنا ظل يوم الحساب فوجدناه في الخلوة.
رقم القيد 004

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-02-2011, 05:23 PM
سالكة سبيل السلف سالكة سبيل السلف غير متواجد حالياً
مشرفة-وفقها الله-
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 1,225
شكراً: 20
تم شكره 156 مرة في 106 مشاركة
افتراضي

نهديكم بعدها تعليق الشيخ عبد الرزاق البدر على القصيدة

ومن هنا تعليق الشيخ من على موقعه حفظه الله



الدرس الأول
الدرس الثاني
الدرس الثالث
الدرس الرابع


ثم


الدرة البهية شرح القصيدة التائية في حل المشكلة القدرية - العلامة السعدي
__________________
هام:معرف سالكة سبيل السلف لا أكتب به إلا في منابر النور وسجلت به في نور اليقين ولم أشارك و غيرهما فلست أنا و لا أعرف صاحباته لا من قريب و لا من بعيد، كما وليس لدي حساب لا على الفيس ولا التويتر و لله الحمد


وعن شقيق البلخى قال: طلبنا ضياء القبور فوجدناه في صلاة الليل، وطلبنا جواب منكر ونكير فوجدناه في قراءة القرآن، وطلبنا العبور على الصراط فوجدناه في الصوم والصدقة، وطلبنا ظل يوم الحساب فوجدناه في الخلوة.
رقم القيد 004

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-02-2011, 05:29 PM
سالكة سبيل السلف سالكة سبيل السلف غير متواجد حالياً
مشرفة-وفقها الله-
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 1,225
شكراً: 20
تم شكره 156 مرة في 106 مشاركة
افتراضي

و هذه القصيدة قالها شيخ الإسلام إبن تيميه رحمه الله رحمة واسعه ه في ذم دين الرافضه المؤسس على الكفر والعياذ بالله ..

ونـصــــــــــــــــــــــهــــــــــــا

إذا ما شئت أن ترضى لنفسك مذهباً تـنال به الزلفى وتنجوا من النارِ

فـدن بكـتاب الـلـه والسنـن التي أتت عن رسول الله من نقل أخيار

ودع عنك ديـن الرفض والبـدع التي يـقودك داعـيها إلى النار والعار

وسـر خلف أصحاب الرسول فإنهم نجوم هدى في ضوئها يهتدي السار

وعج عن طريق الرفض فهو مـؤسس على الكفر تأسيساً على جُرُفٍ هار

هـما خـطـتا : إمـا هدىً وسعادة وإمـا شـقاءً مـع ضلالـة كفار

فـأي فـريـقـيـنا أحـق بـأمـنه وأهـدى سبيلاً عندما يحكم البار

أمن سبّ أصحاب الرسول وخالف ال كـتاب ولـم يعـبأ بـثابت أخبار

أم المقتدي بالوحي يسـلك مـنهج ال صحـابة مـع حب القرابة الأطهار
__________________
هام:معرف سالكة سبيل السلف لا أكتب به إلا في منابر النور وسجلت به في نور اليقين ولم أشارك و غيرهما فلست أنا و لا أعرف صاحباته لا من قريب و لا من بعيد، كما وليس لدي حساب لا على الفيس ولا التويتر و لله الحمد


وعن شقيق البلخى قال: طلبنا ضياء القبور فوجدناه في صلاة الليل، وطلبنا جواب منكر ونكير فوجدناه في قراءة القرآن، وطلبنا العبور على الصراط فوجدناه في الصوم والصدقة، وطلبنا ظل يوم الحساب فوجدناه في الخلوة.
رقم القيد 004

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 01-02-2011, 05:31 PM
سالكة سبيل السلف سالكة سبيل السلف غير متواجد حالياً
مشرفة-وفقها الله-
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 1,225
شكراً: 20
تم شكره 156 مرة في 106 مشاركة
افتراضي

و تليها هذه القصيدة الماتعة النافعة








بسم الله الرحمن الرحيم


أنا الفقيـر إلـى رب السموات * أنا المسيكين فى مجموع حالاتـى


أنا الظلوم لنفسي وهـي ظالمتـى * والخير إن جائنا من عنده ياتـي


لا أستطيع لنفسى جلـب منفعـة * ولا عن النفس فى دفع المضـرات


وليس لي دونـه مـولا يدبرنـي * ولا شفيـع إلـى رب البـريـات


إلا بـإذن مـن الرحمـن خالقنـا * رب السماء كما قد جاء فى الآيـات


ولست أملك شيئـا دونـه أبـدا * ولا شريك أنا فى بعض ضراتـي


ولا ظهيـر لـه كـي أعاظـمـه * كمـا يكـون لأربـاب الولايـات


والفقـر لي وصـف لازم أبـدا * كمـا الغنـى وصـف لــه ذات


وهذه الحال حال الخلق أجمعهـم * وكلهـم عنـده عبـد لــه آت


فمـن بغـى مطلبـا دون خالقـه * فهو الظلوم الجهول المشرك العات


والحمد لله ملء الكـون أجمعـه * ماكان منـه ومـن بعـده ياتـي


ثم الصلاة على المختار من مضر * خير البرية من مـاض ومـن آت




شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله
__________________
هام:معرف سالكة سبيل السلف لا أكتب به إلا في منابر النور وسجلت به في نور اليقين ولم أشارك و غيرهما فلست أنا و لا أعرف صاحباته لا من قريب و لا من بعيد، كما وليس لدي حساب لا على الفيس ولا التويتر و لله الحمد


وعن شقيق البلخى قال: طلبنا ضياء القبور فوجدناه في صلاة الليل، وطلبنا جواب منكر ونكير فوجدناه في قراءة القرآن، وطلبنا العبور على الصراط فوجدناه في الصوم والصدقة، وطلبنا ظل يوم الحساب فوجدناه في الخلوة.
رقم القيد 004


التعديل الأخير تم بواسطة سالكة سبيل السلف ; 01-02-2011 الساعة 05:39 PM
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-03-2011, 10:17 PM
أم سارة أم سارة غير متواجد حالياً
طالبة في معهد البيضـاء العلميـة -وفقها الله-
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 36
شكراً: 7
تم شكره 9 مرة في 4 مشاركة
افتراضي

بارك الله فيك اخيتي موضوع ماتع وجد نافع
أسأل الله أن يرفعك به درجات في الجنة
__________________
رقم القيد 041
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-05-2011, 12:16 PM
سالكة سبيل السلف سالكة سبيل السلف غير متواجد حالياً
مشرفة-وفقها الله-
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 1,225
شكراً: 20
تم شكره 156 مرة في 106 مشاركة
افتراضي

و فيك بارك ربي أختي أم سارة


و رفع قدرك و زينك بزينة الإيمان
__________________
هام:معرف سالكة سبيل السلف لا أكتب به إلا في منابر النور وسجلت به في نور اليقين ولم أشارك و غيرهما فلست أنا و لا أعرف صاحباته لا من قريب و لا من بعيد، كما وليس لدي حساب لا على الفيس ولا التويتر و لله الحمد


وعن شقيق البلخى قال: طلبنا ضياء القبور فوجدناه في صلاة الليل، وطلبنا جواب منكر ونكير فوجدناه في قراءة القرآن، وطلبنا العبور على الصراط فوجدناه في الصوم والصدقة، وطلبنا ظل يوم الحساب فوجدناه في الخلوة.
رقم القيد 004

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:29 AM.


powered by vbulletin