منتديات منابر النور العلمية

منتديات منابر النور العلمية (http://m-noor.com//index.php)
-   المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام (http://m-noor.com//forumdisplay.php?f=5)
-   -   بطلان قوة الإحتجاج بالإرسال في الصلاة للشيخ العلامة محمد أمان الجامي -رحمه الله- (http://m-noor.com//showthread.php?t=15316)

أبوشعبة محمد المغربي 12-29-2013 12:31 PM

بطلان قوة الإحتجاج بالإرسال في الصلاة للشيخ العلامة محمد أمان الجامي -رحمه الله-
 
بطلان قوة الإحتجاج بالإرسال في الصلاة
للشيخ العلامة
محمد أمان الجامي -رحمه الله-


...قال إبراهيم البيجوري في جملة ما قاله :'' قال بعضهم : لا يجب تقليد واحد بعينه ، بل له أن يأخذ فيما يقع له بهذا المذهب تارة وبغيره أخرى ، فيجوز أن يصلي صلاة الظهر على مذهب الإمام الشافعي ، وصلاة العصر على مذهب الإمام مالك وهكذا ''.
هل سمعتم أو قرأتم حديثا شيقاً كهذا ؟!! هل صفة الصلاة عند الإمام الشافعي تختلف عن صفة الصلاة عند الإمام مالكٍ -رحمه الله- ؟ ، اللهم إذا أراد مسألة وضع اليمنى على اليسرى فوق الصدر علماً بأن حديث وضع اليمنى على اليسرى فوق الصدر قد رواه مالك في الموطأ ؛ فنستطيع أن نقول أنَّ مذهبه هو القبض لا الإرسال ، والإرسال إنَّما هو مذهب بعض أتباعه كابن قاسم مثلاً ، وعلى فرض أنَّ الإمام مالكاً أرسل ولم يقبض يقال :" إنَّ الحجة فيما رواه لا فيما رآه " .
وهذه قاعدة تقالُ حتى في حقِّ صحابي روى حديثاً وعمل بخلافه )). اهـ
( للشيخ العلامة محمد أمان الجامي رحمه الله ) ط .دار المنهاج ١٤٢٥ هـ / ٢٠٠٤ م .


أبوشعبة محمد المغربي 01-31-2016 04:08 PM

القبضُ في الصَّلاة هو مذهبُ الإمام مالكٍ -رحمه الله-

وبالمناسبة نجيبُ على سؤال سألهُ سائلٌ يقول: كانَ يصلِّي مسدلاً فترةً طويلةً هكذا، ولا يقبضُ لا يضع يمناه على يسراهُ أو فوقَ الصَّدر ثمَّ علمَ سُنِّيةَ ذلك فعمل فيسألُ : هل صلاته التي كان يصلِّيها مسدلاً صحيحةٌ أم لاَ؟
الجواب: الصلاةُ صحيحةٌ ، إلاَّ أنها ناقصةٌ من حيثُ الأجرِ، ليستْ كصلاة الذي يطبِّق صفة صلاة النَّبي كلِّها في صلاته.
وهذا أمرٌ معلومٌ بقدرِ ما يتركُ المرءُ من السُّنَن ينقصُ أجرُ صلاته؛ والصلاة صحيحةٌ ثمَّ ننبِّهُ هنا بالمناسبة نسبةُ هذا العملِ إلى الإمامِ مالكٍ، نسبةٌ غيرُ صحيحة!!.
انتبهواْ أكثرُ الحضورِ من المنتسبين إلى الإمام مالكٍ، لا تقولواْ لماذا هذا المذهب غيرُ صحيحٍ عنِ الإمامِ مالكٍ ؟! ما الدَّليلُ ؟! الدَّليل : إنَّ الإمام مالكاً روى في موطَّئِه وهو الكتاب الوحيدُ الذي تركَ لنَا.
من يعلمُ للإمام مالكٍ غيرَ الموطَّإ؟؟ أنا لا أعلمُ له غير هذا الكتابِ روى في هذا الكتاب حديثاً عظيماً، قال من سننِ المرسلينَ لم يقُل من سنَّة النَّبي صلَّى الله عليه وسلم فقط ، من سننِ المُرسلينَ وضعُ اليُمنى على اليُسرى فوق الصدر ـ هكذا ـ ، وهل معقولٌ أنَّ الإمامَ مالكاً يروي هذا الحديثَ في موطئه ثم يُصلِّي مسدلاً؟!!
أكثرُ المالكيِّينَ إنَّما هم قاسميونَ ليسواْ بمالكيِّينَ! أي: ينتسبون إلى بن القاسمِ هو من روى مسألةَ السَّدلِ.اهـ
[من شريط]: علامات القيامة وأصله شرح حديث جبريل عليه السلام، للشيخ العلامة محمد أمان الجامي -رحمه الله تعالى-.


الساعة الآن 11:46 AM.

powered by vbulletin