عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 08-01-2012, 09:33 PM
أبو عمر الجزائري أبو عمر الجزائري غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Mar 2012
المشاركات: 77
شكراً: 2
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي هل مقدار قراءة الفاتحة يستريح فيه العبد؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه، أما بعد:

فممّا لاحظته في صلاة التّروايح أنّ بعض المصلين عندما يُحِسُّ بالتّعب يبقى جالسا قليلا حتى يأخذ قسطا من الراحة كما يظنّ؛ ولكن الكلام ليس على ذلك القسط من الرّاحة بل على مقدار ذلك القسط.
يكون مقدار ذلك القسط بقدر قراءة الإمام لسورة الفاتحة وهنا يكمن العجب، فهل يمكن أن تكون تلك المدّة ممّا يريح المرء حقًّا؟ لا أظنّ ذلك.

إذا لم تكن تلك المدّة مريحة فلماذا يفرطّ المصلّي لصلاة التّراويح لفضائل منها:
أولا : إدراك تكبيرة الإحرام مع الإمام في أوّل الرّكعتين.
ثانيا : إدراك صلاته من أوّلها.
ثالثا : إدراك سورة الفاتحة مع الإمام.
رابعا : إدراك التأمين مع الإمام ولا يخفى ما للتّأمين مع الإمام من فضل ففيه مغفرة للذّنوب.

فلماذا نفرّط في ذلك كلّه بتلبيس من الشّيطان بأنّ مقدار قراءة الفاتحة يمكن أن يكون فترة نستريح فيها من عناء ركعات - عندهم- لا تدوم في الغالب أكثر من ساعة إلاّ ربع؟؟.


عبد العزيز.
رد مع اقتباس