منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات تسجيلات المحاضرات واللقاءات المتنوعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          بيان وبراءة (الكاتـب : عبد الغني الجزائري - )           »          دروس الشيخ سعد السويلمي وفقه الله تعالى (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          ..فقد تعلمتُ العربيةَ... ثم عرفتُ التوحيدَ...الذي يجهله أكثر العربِ الذين كانوا من حولي -فضلاً عن... (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          أَلا لا تَلوماني كَفى اللَومَ ما بِيا - عبد يغوث الحارثي (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          سلسلة الهدى والنور للشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني كاملة (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          شرح التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح - الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          محاضرة ألقيتها على الإخوة في سلوق بليبيا بعنوان "التمسك بالمنهج السلفي والابتعاد عن... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - آخر رد : أبو عبد الله الأثري - )           »          الدروس المستمرة لدورة (الإبانة الصغرى) للشيخ أحمد بن عبد العزيز البديوي -حفظه الله- (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          من أقوى خطب الشيخ رسلان -حفظه الله- | ذرهم وما اختاروا لأنفسهم (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-02-2021, 03:21 AM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,095
شكراً: 2
تم شكره 264 مرة في 204 مشاركة
افتراضي مثال لسوء فهم بعض الطلاب لكلام شيخ الإسلام ابن تيمية في معنى الاصطفاف..

مثال لسوء فهم بعض الطلاب لكلام شيخ الإسلام ابن تيمية في معنى الاصطفاف..

اطلعت على كتابة لأحد الإخوة أصلحه الله، وهذه المرة الثانية التي أجد منه كتابات منكرة، مرة سابقة حول موضوع تفسير الاستواء -لغة وفي معنى الآية- بالجلوس، واليوم أجد له كتابة حول إبطاله الصلاة بالتباعد الموجود اليوم، والذي افتى عامة علماء أهل السنة وأعلام الطائفة الناجية المنصورة بصحتها للضرورة، ولا نعلم من قال ببطلانها، إلا شيئا ينسب للشيخ محمد علي فركوس بتفصيل لا يكاد يذكره هؤلاء المقلدون.

وشبهتهم في إبطال صلاة المسلمين في الحرمين الشريفين وفي عامة أقطار الأرض هو القول بوجوب تسوية الصف، وأن ذلك يلزم منه بطلان الصلاة، وهذا قول باطل لا يعلم به قائل قبل ابن حزم، وهو معروف بكثرة مخالفاته لأهل السنة في العقيدة وفي الفقه وفي الأصول.


ومن تلك الأخطاء إبطاله صلاة الفرد في بيته إن ترك الجماعة بدون عذر! وهو وإن وردت رواية عن شيخ الإسلام ابن تيمية، وكذلك قول لشيخنا ابن عثيمين؛ فهو لا شك قول باطل مخالف للأدلة، ومخالف لما عليه عامة أهل العلم. -هذا في قضية ترك صلاة الجماعة بدون عذر-..

أما قضية تسوية الصفوف فلم أر لشيخ الإسلام ابن تيمية ولا لشيخنا ابن عثيمين نصا في إبطال الصلاة بدون تسوية الصف..

فوجد الأخ نقلا عن شيخ الإسلام في موضوع تسوية الصفوف، وفهمه فهما منكرا ليعزز الباطل الذي ينشره هو وبعض الإخوة أصلحهم الله من إبطال صلاة المسلمين بالتباعد في ظل جائحة كورونا، وتوجيهات أهل العلم، وتوجيهات ولاة الأمر.

وهذا هو كلام شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (23/ 393-394) : "فإن صلاة الجماعة سميت جماعة لاجتماع المصلين في الفعل مكانا وزمانا فإذا أخلوا بالاجتماع المكاني أو الزماني مثل أن يتقدموا أو بعضهم على الإمام أو يتخلفوا عنه تخلفا كثيرا لغير عذر كان ذلك منهيا عنه باتفاق الأئمة وكذلك لو كانوا مفترقين غير منتظمين مثل أن يكون هذا خلف هذا وهذا خلف هذا كان هذا من أعظم الأمور المنكرة بل قد أمروا بالاصطفاف بل أمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بتقويم الصفوف وتعديلها وتراص الصفوف وسد الخلل وسد الأول فالأول كل ذلك مبالغة في تحقيق اجتماعهم على أحسن وجه بحسب الإمكان ولو لم يكن الاصطفاف واجبا لجاز أن يقف واحد خلف واحد وهلم جرا. وهذا مما يعلم كل أحد علما عاما أن هذه ليست صلاة المسلمين ولو كان هذا مما يجوز لفعله المسلمون ولو مرة بل وكذلك إذا جعلوا الصف غير منتظم: مثل أن يتقدم هذا على هذا ويتأخر هذا عن هذا لكان ذلك شيئا قد علم نهي النبي صلى الله عليه وسلم عنه والنهي يقتضي التحريم"

فقول شيخ الإسلام: "لو كانوا مفترقين غير منتظمين مثل أن يكون هذا خلف هذا وهذا خلف هذا" ليس معناه التباعد بين المصلين، فهذه الصورة مبحوثة عند الفقهاء، وتكلموا في المقدار الذي يكره من الفرج بين المصلين، بل نص شيخ الإسلام على أن سد الفرجة مستحب وليس واجبا..

وإنما معنى كلامه أن يكون الصف بالطول لا بالعرض، فيكون الإمام وخلفه رجل، وخلف الرجل آخر وهكذا إلى آخر المسجد فيكون الصف بدون اصطفاف في الصف نفسه، بل يكون الصف مثل ما يسمى بالطابور.

طبعا هذا الكلام أيضا هو في حال الاختيال لا في حال الاضطرار، فلو دخل قوم نفقا لا يسع إلا لرجل وخلفه ناس، فصلاتهم جماعة بهذا الصورة للضرورة جائزة وأولى من صلاتهم وحدانا..

ومع ذلك فصلاة المسلمين بالتباعد في ظل جائحة كورونا يكون المصلون مصطفين في الصف، ولكن بينهم فُرَج، فصلاتهم صحيحة بالإجماع قبل أن يخلق ابن حزم.


وهذه نقول عن شيخ الإسلام في الموضوع:
قال رحمه الله -كما في مجموع الفتاوى (20/ 559)- : " لكن قضية المرأة تدل على شيئين. تدل على أنه إذا لم يجد خلف الصف من يقوم معه وتعذر الدخول في الصف صلى وحده للحاجة وهذا هو القياس؛ فإن الواجبات تسقط للحاجة وأمره بأن يصاف غيره من الواجبات فإذا تعذر ذلك سقط للحاجة؛ كما سقط غير ذلك من فرائض الصلاة للحاجة في مثل صلاة الخوف محافظة على الجماعة. وطرد ذلك إذا لم يمكنه أن يصلي مع الجماعة إلا قدام الإمام فإنه يصلي هنا لأجل الحاجة أمامه وهو قول طوائف من أهل العلم وهو أحد الوجهين في مذهب أحمد وإن كانوا لا يجوزون التقدم على الإمام إذا أمكن ترك التقدم عليه. وفي الجملة: فليست المصافة أوجب من غيرها فإذا سقط غيرها للعذر في الجماعة فهي أولى بالسقوط. ومن الأصول الكلية أن المعجوز عنه في الشرع ساقط الوجوب وأن المضطر إليه بلا معصية غير محظور فلم يوجب الله ما يعجز عنه العبد ولم يحرم ما يضطر إليه العبد".

وقال رحمه الله كما في مجموع الفتاوى (23/ 246) : "نعم يدل انفراد الإمام والمرأة على جواز انفراد الرجل المأموم لحاجة وهو ما إذا لم يحصل له مكان يصلي فيه إلا منفردا فهذا قياس قول أحمد وغيره ولأن واجبات الصلاة وغيرها تسقط بالأعذار فليس الاصطفاف إلا بعض واجباتها فسقط بالعجز في الجماعة كما يسقط غيره فيها وفي متن الصلاة. ولهذا كان تحصيل الجماعة في صلاة الخوف والمرض ونحوهما مع استدبار القبلة والعمل الكثير ومفارقة الإمام ومع ترك المريض القيام: أولى من أن يصلوا وحدانا ولهذا ذهب بعض أصحاب أحمد إلى أنه يجوز تقديم المؤتم على الإمام عند الحاجة كحال الزحام ونحوه وإن كان لا يجوز لغير حاجة وقد روي في بعض صفات صلاة الخوف. ولهذا سقط عنده. وعند غيره. من أئمة السنة ما يعتبر للجماعة: من عدل الإمام وحل البيعة ونحو ذلك للحاجة فجوزوا بل أوجبوا فعل صلوات الجمعة والعيدين والخوف والمناسك ونحو ذلك خلف الأئمة الفاجرين وفي الأمكنة المغصوبة إذا أفضى ترك ذلك إلى ترك الجمعة والجماعة أو إلى فتنة في الأمة ونحو ذلك. كما جاء في حديث جابر " {لا يؤمن فاجر مؤمنا إلا أن يقهره سلطان يخاف سيفه أو سوطه} لأن غاية ذلك أن يكون عدل الإمام واجبا فيسقط بالعذر كما سقط كثير من الواجبات في جماعة الخوف بالعذر. ومن اهتدى لهذا الأصل، وهو أن نفس واجبات الصلاة تسقط بالعذر فكذلك الواجبات في الجماعات ونحوها فقد هدي لما جاءت به السنة من التوسط بين إهمال بعض واجبات الشريعة رأسا كما قد يبتلى به بعضهم وبين الإسراف في ذلك الواجب حتى يفضي إلى ترك غيره من الواجبات التي هي أوكد منه عند العجز عنه وإن كان ذلك الأوكد مقدورا عليه كما قد يبتلى به آخرون. فإن فعل المقدور عليه من ذلك دون المعجوز عنه هو الوسط بين الأمرين".


وأختم في الرد على هذه المقولة المنكرة لهؤلاء المفضلين للصلاة في البيوت على صلاة الجماعة مع المسلمين بهذا الكلام لشيخ الإسلام كما في المسائل والأجوبة (ص: 155) : "فمن سوى بين الإمام والمرأة وبين الرجل المؤتم في الانفراد فقد خالف السنة، ومن جعل وقوف الفذ لا يجوز بحالٍ فقد خالف السنة، فعلم أن الاصطفاف أمر به - ونهى عن وقوف الرجل وحده - مأمور به مع القدرة، وأما مع الحاجة فوقوف الإنسان وحده خير له من أن يدع الجماعة، ونظائر هذا كثيرة، والله أعلم"
.
وقال العلامة ابن القيم رحمه الله في إعلام الموقعين عن رب العالمين (2/ 17) : "وبالجملة فليست المصافة أوجب من غيرها، فإذا سقط ما هو أوجب منها للعذر فهي أولى بالسقوط، ومن قواعد الشرع الكلية أنه: " لا واجب مع عجز، ولا حرام مع ضرورة "

فأنصح أولئك الإخوة بترك التشويش على المسلمين، وبترك التنازع في هذه القضية ورد الأمر لأهله، وهذه المسائل العظيمة إنما يرجع فيها للأكابر، ونحن نحيل عليهم، ونقرر ما قرروا دون اختراع أقوال لم نسبق إليها كما فعل الأخ وفقه الله وأصلحه..

والله أعلم

كتبه:

د. أسامة بن عطايا العتيبي
20/ رمضان/ 1442هـ
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:32 AM.


powered by vbulletin