منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات بيان وبراءة (الكاتـب : عبد الغني الجزائري - )           »          دروس الشيخ سعد السويلمي وفقه الله تعالى (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          ..فقد تعلمتُ العربيةَ... ثم عرفتُ التوحيدَ...الذي يجهله أكثر العربِ الذين كانوا من حولي -فضلاً عن... (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          أَلا لا تَلوماني كَفى اللَومَ ما بِيا - عبد يغوث الحارثي (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          سلسلة الهدى والنور للشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني كاملة (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          شرح التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح - الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          محاضرة ألقيتها على الإخوة في سلوق بليبيا بعنوان "التمسك بالمنهج السلفي والابتعاد عن... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - آخر رد : أبو عبد الله الأثري - )           »          الدروس المستمرة لدورة (الإبانة الصغرى) للشيخ أحمد بن عبد العزيز البديوي -حفظه الله- (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          من أقوى خطب الشيخ رسلان -حفظه الله- | ذرهم وما اختاروا لأنفسهم (الكاتـب : أبو عبد الله الأثري - )           »          ابتسم مع غريب اللغة العربية (الكاتـب : عبد العليم عثماني - آخر رد : أبو عبد الله الأثري - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-23-2011, 08:11 AM
أبو أنس نبيل القبائلي أبو أنس نبيل القبائلي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: ليبيا بنغازي
المشاركات: 103
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة
افتراضي أقوال الصحابة و الأئمة في وجوب التمسك بالسنة

السلام عليكم
فقد تما ولله الحمد جمع اقوال الصحابة والأئمة في وجوب التمسك بما كان عليه
النبي {صلي الله عليه وسلم} وأصحابة ومن تبعهم بأحسان الي يوم الدين
أرجو بدلك من الله ان يجزيني عليه وأن يثبتن وأياكم علي الكتاب والسنه حتي نلقه


قال عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما-:
((عليكم بالاستقامة والأثر، وإياكم والبدع)).

الإبانة: (157، 158)، الاعتصام: (1/110)

وقال عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه-:
((اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم، وكل بدعة ضلالة)).
المعجم الكبير (8770)، شعب الإيمان (2216)

وقال مالك بن أنس -رحمه الله-:
((السُّنة سفينة نوح، من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق)).

تاريخ بغداد (7/336)، تاريخ دمشق (14/9)
وقال الأوزاعي -رحمه الله-:
((عليك بآثار من سلف وإياك وآراء الرجال وإن زخرفوها بالقول، فإن الأمر ينجلي حين ينجلي وأنت منه على طريق مستقيم)).
الشريعة (63)، جامع بيان العلم (391)

وقال ابن مسعود -رضي الله عنه-:
((أَلا لا يقلدن أحدكم دينه رجلاً،إن آمن آمن، وإن كفر كفر، فإن كنتم لابد مقتدين فبالميت، فإن الحي لا يؤمن عليه الفتنة)).

المعجم الكبير (8764)، الحلية (1/136)


وقال البربهاري-رحمه الله-:
((فانظر -رحمك الله- كُلَّ من سمعت كلامه من أهل زمانك خاصَّةً فلا تَعْجَلَنَّ، ولا تَدْخُلَنَّ في شيء منه حتى تسأل وتنظر: هل تكَلَّم فيه أحدٌ من أصحاب النبي -صلى الله عليه ورضي الله عنهم-، أو أحدٌ من العلماء؟ فإن أصَبْتَ فيه أَثَرًا عنهم فَتَمَسَّكْ به، ولا تجاوزْهُ لشيء، ولا تَخْتَرْ عليه شيئًا فَتَسْقُطَ في النار)).

شرح السنة (ص45)

وقال سفيان الثوري -رحمه الله- فيما أوصى به علي بن الحسن السلمي:
((عليك بالصدق في المواطن كلها، وإياك والكذب والخيانة ومجالسة أصحابها، فإنها وزر كلها))
الحلية (7/82-85)

قَالَ عُثمَانُ بنُ حَاضِرٍ الأزْدِيُّ رحمه الله: ((دَخَلْتُ عَلَى ابنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، فَقُلتُ: أوصِنِي، فَقَالَ: عَلَيكَ بِالاستِقَامَةِ، اتَّبِعْ وَلا تَبتَدِعْ، اتَّبعِ الأثَرَ الأوَّلَ، وَلا تَبتَدِعْ)) [السنة؛ لابن نصر (29)].



قال الإمام الأوزاعي - رحمه الله تعالى- :
"اصبر نفسك على السنة ؛ و قف حيث وقف القوم ؛ و قل بما قالوا ؛ و كف عما كفوا ؛ و اسلك سبيل سلفك الصالح ؛ فإنه يسعك ما وسعهم "
قال ابن عمر - رضي الله عنهما - :" كل بدعة ضلالة ؛ و إن رآها الناس حسنة"
وقال الشيخ عبدالعزيز بن باز ( 1330 ـ 1420 هـ ) : (( فلا شك أن المسلمين في كل مكان في أشد الحاجة إلى الإفتاء بما يدل عليه كتاب الله الكريم وسنة نبيه الأمين عليه أفضل الصلوات والتسليم ، وهم في أشد الحاجة إلى الفتاوى الشرعية المستنبطة من كتاب الله وسنة نبيه ، وإن من الواجب على أهل العلم في كل مكان الاهتمام بهذا الواجب ، والحرص على توضيح أحكام الله وسنة رسوله التي جاء بها للعباد في مسائل التوحيد والإخلاص لله ، وبيان ما وقع فيه أكثر الناس من الشرك ، وما وقع فيه كثير منهم من الإلحاد والبدع المضلة حتى يكون المسلمون على بصيرة ، وحتى يعلم غيرهم حقيقة ما بعث الله به نبيه من الهدى ودين الحق ... وأنصح لجميع العلماء بأن يعنوا بمراجعة الكتب الإسلامية المعروفة حتى يستفيدوا منها ، وكتب السنة مثل الصحيحين وبقية الكتب الستة ومسند الإمام أحمد وموطأ الإمام مالك وغيرها من كتب الحديث المعتمدة ))
مجموعة فتاوى ومقالات متنوعة ( 5/ 269 ) ..



وقال الإمام الألباني في "الحديث حجة بنفسه في العقائد والأحكام ":
"[color="red"]إن من المتفق عليه بين المسلمين الأولين كافة أن السنة النبوية - على صاحبها أفضل الصلاة والسلام - هي المرجع الثاني والأخير في الشرع الإسلامي في كل نواحي الحياة من أمور غيبية اعتقادية - أو أحكام عملية أو سياسية أو تربوية وأنه لا يجوز مخالفتها في شيء من ذلك لرأي أو اجتهاد أو قياس".
وقال أيضاً في المصدر السابق:
"إن السنة العملية التي جرى عليها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في حياته وبعد وفاته تدل أيضا دلالة قاطعة على عدم التفريق بين حديث الآحاد في العقيدة والأحكام وأنه حجة قائمة في ذلك


فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان – حفظه الله ــ : الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد في هذه الأيام تعصف بالعالم الإسلامي والعربي فتن تهدد أمنهم واستقرارهم وتفرق جماعتهم وتزعزع دولهم بتخطيط من الأعداء وتنفيذ من الغوغائيين والأغرار من أبناء تلك الدول المستهدفة دون تفكير في العواقب ومآلات الأمور تأثراً بالوعود الكاذبة وجرياً وراء السراب الخادع حتى أصبحت لا تسمع ولا تقرأ في وسائل الإعلام إلا ما يزعجك من تقتيل وتشريد وسقوط حكومات وتغير أحوال وقد تحقق في هؤلاء الذين يوقدون تلك الفتن قول الرسول صلى الله عليه وسلم أنهم “دعاة على أبواب جهنم من أطاعهم قذفوه فيها”، وقد رسم لنا النبي صلى الله عليه وسلم الخطة التي نسير عليها للسلامة من شر هؤلاء الدعاة لما سأله حذيفة بن اليمان رضي الله عنه لقوله: “فما تأمرني إن أدركني ذلك” قال صلى الله عليه وسلم: “تلزم جماعة المسلمين وإمامهم”، قال حذيفة رضي الله عنه: “فإن لم تكن لهم جماعة ولا إمام” قال صلى الله عليه وسلم: “فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض على أصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك” هذا بالنسبة للفرد وأما بالنسبة للأمة فقد أمرها صلى الله عليه وسلم عند حدوث الاختلاف والفتن بالتمسك بالكتاب والسنة حيث قال صلى الله عليه وسلم: “فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ”، وهذا تفسير لقول الله تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا)، [آل عمران: 103]، وقد وجدنا ثمرة هذه الوصايا الربانية والنبوية عندما عصفت تلك الأحداث الأخيرة التي سببت الهيجان والمطالبة بتغيير أنظمة الحكم في البلاد العربية والإسلامية وتضرر بها من تضرر من الشعوب والحكام وقد بقيت هذه البلاد السعودية آمنة مطمئنة لأن دستورها القرآن الذي (لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ) [فصلت: 42]، (وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ) [المائدة: 50]، أما الدساتير البشرية فإنها لا تثبت أمام الهزات لأنها لم تبن على الوحي المنزل الصالح لكل زمان ومكان والذي لا يستطيع أحد أن يأتي بآية من مثله ولن يستطيع أحد أن يستدرك عليه (وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ) [الرعد: 41]، ولما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن وقوع الفتن قيل ما المخرج منها يا رسول الله قال: كتاب الله أما الدساتير البشرية والقوانين الوضعية فهي عرضة للانتقاد ولا تصلح لكل زمان ومكان فهي تنهار عند أول حادثة فهي كبيت العنكبوت لا يقي من الحر ولا البرد ولا المطر ولا يصمد أمام الرياح، ولذلك أول ما رد به أهل هذه البلاد على الدعوة إلى الاضطرابات والمظاهرات والاعتصامات ردوا بأن ديننا يمنع من ذلك كله ولا يجيزه ويأمر بالهدوء والسكينة والتلاحم بين الراعي والرعية وينهى عن الفوضى ويأمر بالقضاء على الفتن وأهلها فهو ينهى عن البغي والعدوان والخروج على ولي الأمر ويأمر بالإصلاح بين البغاة والمبغي عليهم إن أمكن الإصلاح وإلا فإنها تقاتل الفئة الباغية حتى تفيء إلى أمر الله قال تعالى: (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ* إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) [الحجرات: 9-10]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: “من أتاكم وأمركم جميع على واحد منكم يريد أن يفرق جماعتكم ويشق عصاكم فاقتلوه”، هذه هو موقف الإسلام من الفتن وعلاجها عند حدوثها وهو موقف هذه البلاد حكامها وعلمائها ولله الحمد عندما حدثت هذه الفتنة وهو الموقف الذي ألجم كل عدو وعلم كل جاهل ونبه كل غافل ومن تمسك بهذا المنهج فلن تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض بإذن الله والحمد لله رب العالمين.

الكلام تما جمعهو من عدت موقع
__________________


قال الحسن البصري : (( " إن مثل الدنيا والآخرة كمثل المشرق والمغرب، متى ازددت من إحداهما قربا ازددت من الآخرة بعدا، الدنيا دار أولها عناء وآخرها فناء، وفي حلالها حساب وفي حرامها عقاب، من استغنى فيها فتن ومن افتقر فيها حزن ))

من سحاب السلفيhttp://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=124521
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
لقبق ااا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:03 AM.


powered by vbulletin