منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > الدروس الصوتية للشيخ أسامة بن عطايا العتيبي حفظه الله

آخر المشاركات من الأخطاء الشائعة: الظن بأن سبب الفتن هو النفخ في الصغار فقط! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تسجيلات المحاضرات واللقاءات المتنوعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليق على حال شيخ الإسلام في السجن من الدعوة والاحتساب (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1442هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروس التعليق على "التبصرة والتذكرة" للحافظ زين الدين عبدالرحيم العراقي المسماة بألفية... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مِنْ مُجَدِّدِي الدِّينِ: أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ رحمه الله تعالى للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين... (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          جدول دروسي الأسبوعية لعام 1443هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          خطب الجمعة ومنها: خطبة جمعة عن صيام عاشوراء (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تفريغ محاضرتي: الموقف الشرعي من طالبان الآن (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          نماذج من كذب الصعفوق(عبد الله بن محمد) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #81  
قديم 04-03-2021, 10:37 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,139
شكراً: 2
تم شكره 265 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

روابط دروس يوم السبت 21 / 8 / 1442هـ

كتاب الشريعة للإمام الآجري : باب ذكر السنن التي دلت العقلاء على أن الله عز وجل على عرشه فوق سبع سماواته وعلمه محيط بكل شيء , لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

656 - أخبرنا الفريابي قال: نا عبد الله بن جعفر بن يحيى قال: نا معن بن عيسى , عن مالك بن أنس , عن أبي الزناد , عن الأعرج , عن أبي هريرة: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لما قضى الله عز وجل الخلق؛ كتب كتابا فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي غلبت غضبي "
657 - وأخبرنا الفريابي قال: نا قتيبة بن سعيد قال: أنا المغيرة بن عبد الرحمن , عن أبي الزناد , عن الأعرج , عن أبي هريرة: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لما قضى الله عز وجل الخلق كتب في كتاب فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي غلبت غضبي "
658 - وحدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن شاهين قال: نا هارون بن عبد الله البزاز قال: نا شبابة يعني ابن سوار , عن ورقاء , عن أبي الزناد , عن الأعرج , عن أبي هريرة: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لما قضى الله عز وجل الخلق كتب في كتاب فهو عنده فوق العرش: إن رحمتي غلبت غضبي "
659 - حدثنا أبو بكر بن زكريا المطرز قال: نا الفضل بن سهل قال: نا أبو عاصم , عن سفيان الثوري , عن عمرو بن مرة , عن أبي عبيدة , عن أبي موسى قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع فقال: «إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام , يرفع القسط ويخفض به , يرفع إليه عمل الليل قبل النهار , وعمل النهار قبل الليل , حجابه النار لو كشفها لأحرقت سبحات وجهه كل من أدرك بصره»
660 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا يوسف بن موسى قال: نا عبيد الله بن موسى قال: أنا سفيان , عن حكيم بن الديلم , عن أبي بردة , عن أبي موسى قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأربع فقال: «إن الله عز وجل لا ينام ولا ينبغي له أن ينام , يخفض القسط ويرفعه , يرفع إليه عمل الليل قبل النهار وعمل النهار قبل الليل , حجابه النور , لو كشفها لأحرقت سبحات وجهه كل شيء أدركه بصره»
661 - أخبرنا أبو مسلم إبراهيم بن عبد الله الكشي قال: نا علي بن عبد الله المديني قال: نا جرير بن عبد الحميد , عن الأعمش , عن تميم بن سلمة , عن عروة بن الزبير قال: قالت عائشة رضي الله عنها : " الحمد لله الذي وسع سمعه الأصوات , إن خولة لتشتكي زوجها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فيخفى علي أحيانا بعض ما تقول , فأنزل الله عز وجل: {قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله} [المجادلة: 1] الآية
662 - حدثنا أبو شعيب عبد الله بن الحسن الحراني قال: أنا محمد بن أبان البلخي قال: أنا يحيى بن عيسى الرملي , عن الأعمش , عن تميم بن سلمة , عن عروة , عن عائشة رضي الله عنها قالت: " تبارك الذي وسع سمعه الأصوات كلها , إن المرأة لتناجي رسول الله صلى الله عليه وسلم أسمع بعض كلامها ويخفى علي بعض , إذ أنزل الله عز وجل: {قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها} [المجادلة: 1]
" قال يحيى: كذا قال الأعمش.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/sh6.mp3

------------

التعليق على كتاب الرسالة الوافية للحافظ أبي عمرو الداني رحمه الله

فصل: (في الميزان)
117- ومن قولهم: إن الله تعالى يضع الموازين، وتأتي كل نفس معها سائق وشهيد، فيزن صحائف الأعمال كما أخبر عز وجل بذلك في قوله: {ونضع الموازين القسط ليوم القيامة} الآية. وقال: {فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون، ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون} ، وقال: {فأما من ثقلت موازينه فهو في عيشة راضية. وأما من خفت موازينه فأمه هاوية} .
118- وقال صلى الله عليه وسلم: ((كلمتان خفيفتان [على] اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم} .
وقال: ((أثقل شيء يوضع في الميزان الخلق الحسن)) .
119- وهم أهل يمين وشمال، قال عز من قائل: {وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين} : وهم أهل الجنة.
{وأصحاب الشمال ما أصحاب الشمال} : وهم أهل النار.
ويؤتون كتبهم بأيديهم، فمن أوتي كتابه بيمينه فأولئك هم المفلحون، ومن أوتي كتابه بشماله أو وراء ظهره فأولئك هم الخاسرون.
120- والموازنة للمؤمنين الذين معهم طاعات وسيئات ربما اعتدلت وربما رجح بعضها على بعض، وأما الكفار فلا طاعة لأحد منهم يوازن بها كفرهم، فوجب أن لا يكون لهم حسنات، ولا موازنة. قال الله تعالى فيهم: {فلا نقيم لهم يوم القيامة وزناً} وقوله: {ومن خفت موازينه} عبارة على أنها لا بر لهم، ولا طاعة لهم، وكذا قوله صلى الله عليه وسلم: ((يؤتى يوم القيامة بالأكول الشروب فلا يزن جناح بعوضة)) إنما يعني صلى الله عليه وسلم: أنه خال من البر والطاعة، وأن لا شيء له ولا فيه منهما فعبر بالوزن عن ذلك والله أعلم.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...b6/1442/w6.mp3

------------

ضوابط الجرح والتعديل

الباب الثاني: الفصل الرابع

مَا لا يتعلق بالعدَالة ولا بالضبط غالباً

الوجه الثاني: كثرة الإِرسال:
والإِرسال نوعان. هما:
الإِرسال الظاهر (الجلي). والإِرسال الخفي.
فأولهما يُعرف بعدم المعاصرة بين الراويين (4).
والثاني يُعرف بعدم اللقاء بينهما مع تحقق المعاصرة (5).
هل يجوز تعمد الإِرسال؟:
قال الحافظ ابن حجر: ((لا يخلو المرسِل أن يكون شيخ من أرسل الذي حدّث به:
1 ـ عدلاً عنده وعند غيره.
2 ـ أو غيرَ عدل عنده وعند غيره.
3 ـ أو عدلاً عنده لا عند غيره.
__________

(4)، (5) انظر: النكت على كتاب ابن الصلاح 2/ 623، وفتح المغيث 1/ 133، 177 ـ 178.

4 ـ أو غيرَ عدل عنده عدلاً عند غيره.
هذه أربعة أقسام:
الأول: جائز بلا خلاف.
الثاني: ممنوع بلا خلاف.
وكل من الثالث والرابع يحتمل الجواز وعدمه وتردده بينهما بحسب الأسباب الحاملة عليه)) (1).
أسباب الإِرسال:
الحامل لمن كان لا يرسل إلّا عن ثقة على الإِرسال أسباب منها:
1ـ أن يكون سمع الحديث عن جماعة ثقات وصح عنده فيرسله اعتماداً على صحته عن شيوخه.
2 ـ أن يكون نسي من حدّثه به وعرف المتن فذكره مرسلاً؛ لأن أصل طريقته أنه لا يحتمل إلّا عن ثقة.
3 ـ أن لا يقصد التحديث بأن يذكر الحديث على وجه المذاكرة أو على جهة الفتوى فيذكر المتن؛ لأنه المقصود في تلك الحالة دون السند؛ ولا سيما إن كان السامع عارفاً بمن طوى لشهرته أو غير ذلك من الأسباب.
وأما من كان يُرْسِلُ عن كل أحد فرُبَّما كان الباعث له على الإِرسال ضعف من حدّثه، لكن هذا يقتضي القدح في فاعله لما يترتب عليه من الخيانة (2).
ومراسيل الرواة ـ من حيث قوتها ـ على درجات هي:
1 ـ أعلاها: ما أرسله صحابي ثبت سماعه (3).
2 ـ ثم مرسل صحابي له رؤية فقط ولم يثبت سماعه.
3 ـ ثم مرسل المخضرم.
4 ـ ثم مرسل المتقن كسعيد بن المسيب.
__________
(1) النكت على كتاب ابن الصلاح 2/ 557.
(2) المصدر السابق 2/ 555.
(3) قال ابن الصلاح: "لم نَعُدْ في أنواع المرسل ونحوه ما يسمَّى في أصول الفقه: مرسل الصحابي. مثل ما يرويه ابن عباس وغيره من أحداث الصحابة عن رسول الله ـ - صلى الله عليه وسلم - ـ ولم يسمعوه منه؛ لأن ذلك في حكم الموصول المسند؛ لأن روايتهم عن الصحابة، والجهالة بالصحابي غير قادحة؛ لأن الصحابة كلهم عدول".
علوم الحديث ص 141 ـ 142.
وقال الحافظ ابن حجر: "إنما يَعْنون بذلك من أمكنه التحمل والسماع. أما من لا يمكنه ذلك فحكم حديثه حكم غيره من المخضرمين الذين لم يسمعوا من النبي - صلى الله عليه وسلم - " النكت على كتاب ابن الصلاح 2/ 541.

5 ـ ثم مرسل من كان يتحرَّى في شيوخه كالشعبي ومجاهد.
6 ـ ثم مرسل من كان يأخذ عن كل أحد كالحسن.
وأما مراسيل صغار التابعين كقتادة والزهري وحُمَيْد الطويل، فإن غالب رواية هؤلاء عن التابعين (1).
أهم الكتب في معرفة ذوي الإِرسال:
1 ـ المراسيل لعبد الرحمن بن أبي حاتم.
2 ـ جامع التحصيل في أحكام المراسيل للحافظ صلاح الدين العلائي.
الوجه الثالث: كثرة الرواية عن المجهولين والمتروكين:
وإنّما يُعَدُّ ذلك منتقداً على الراوي لمايلي:
1 ـ لعدم عنايته بانتقاء الشيوخ.
2 ـ وعدم التمكن من الوقوف على حال المجهولين.
3 ـ وعدم الفائدة من روايات المتروكين في مقام تقوية الروايات.
ويظهر أثر عدم الانتقاء في أمور منها:
1 ـ ترجيح مرسل من ينتقي شيوخه على مرسل من لا ينتقيهم كما تقدم آنفاً.
2 ـ أن الراوي قد يُتَّهم بالكذب عند إكثاره من الرواية عمن لا توجد لهم تراجم في كتب علم الرجال (2). كما هو الشأن في محمد بن عمر الواقدي (3).
ما يتقوّى من الروايات الضعيفة:
قال الحافظ ابن حجر: ((ومتى تُوبع السيء الحفظ بمعتبر ـ كأن يكون فوقه أو مثله لا دونه ـ وكذا المختلط الذي لم يتميز، والمستور والإِسناد المرسل وكذا المدلَّس إذا لم يُعرف المحذوف منه، صار حديثهم حسناً لا لذاته، بل وصفه بذلك باعتبار المجموع من المتابِع والمتابَع.
__________
(1) انظر: فتح المغيث 1/ 152.
(2) قال الحافظ ابن حجر: "عثمان بن عبد الرحمن بن مُسْلم الحراني، المعروف بـ (الطرائفي) صدوق، أكثر الرواية عن الضعفاء والمجاهيل، فضُعّف بسبب ذلك، حتى نسبه ابن نمير إلى الكذب، وقد وثّقه ابن معين. من التاسعة، مات سنة 202هـ. د، س، ق" تقريب التهذيب ص 385.
(3) انظر: المجتمع المدني في عهد النبوة ص 44.

لأن مع كل واحد منهم احتمال كون روايته صواباً أو غير صواب على حد سواء، فإذا جاءت من المعتبرين رواية موافقة لأحدهم، رجح أحد الجانبين من الاحتمالين المذكورين ودلّ ذلك على أن الحديث محفوظ، فارتقى من درجة التوقف إلى درجة القبول ـ والله أعلم ـ.
ومع ارتقائه إلى درجة القبول فهو منحط عن رتبة الحسن لذاته، وربّما توقّف بعضهم عن إطلاق اسم الحسن عليه)) (1).
وإنما تتقوّى رواية الضعيف في ضبطه بثلاثة شروط هي:
1 ـ أن لا يكون الضعف شديداً.
2 ـ أن تعتضد بمتابعة أو شاهد من مثله أو أقوى منه.
3 ـ أن لا تخالف رواية الأوثق أو الثقات.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/dw6.mp3

رد مع اقتباس
  #82  
قديم 04-12-2021, 11:05 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,139
شكراً: 2
تم شكره 265 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

روابط دروس يوم السبت 21 / 8 / 1442هـ

كتاب الشريعة للإمام الآجري : باب ذكر السنن التي دلت العقلاء على أن الله عز وجل على عرشه فوق سبع سماواته وعلمه محيط بكل شيء , لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء
663 - وحدثنا أبو حفص عمر بن أيوب السقطي قال: نا محمد بن سليمان لوين قال: نا الوليد بن أبي ثور , عن سماك بن حرب , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب رحمة الله عليه قال: كنت جالسا بالبطحاء في عصابة ورسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم إذ مرت عليهم سحابة , فنظر إليها , فقال لهم: " هل تدرون ما اسم هذه؟ قالوا: نعم , اسم هذه: السحاب , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " والمزن , قالوا: والمزن قال: «والغياية» ثم قال: " هل تدرون ما بين السماء والأرض؟ قالوا: لا قال: " فإن بعد ما بينهما إما إحدى , وإما اثنتان , وإما ثلاث وسبعون سنة إلى السماء , والسماء فوقها كذلك , حتى عد سبع سموات ثم قال: فوق السماء السابعة بحر , ما بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماء إلى سماء ثم فوق ذلك ثمانية أوعال بين أظلافهن وركبهن مثل ما بين سماء إلى سماء , ثم الله عز وجل فوق ذلك "

664 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا عباد بن يعقوب الرواجني قال: أنا الوليد بن أبي ثور , عن سماك بن حرب , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب قال: كنا جلوسا بالبطحاء في عصابة فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فمرت سحابة فنظر إليها. . . , وذكر الحديث بطوله.

665 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا أحمد بن حفص بن عبد الله قال: أنا أبي قال: نا إبراهيم بن طهمان , عن سماك , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال: مرت سحابة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " هل تدرون ما هذا؟ قلنا: السحاب قال: «أو المزن» ؟ قلنا: أو المزن قال: «أو العنان» ؟ قلنا: أو العنان قال: «فهل تدرون ما بعد ما بين السماء والأرض» ؟ قلنا: لا قال: «إحدى وسبعون , أو اثنتان وسبعون , أو ثلاث وسبعون , والتي فوقها مثل ذلك - حتى عد سبع سماوات على نحو ذلك - ثم فوق السماء السابعة البحر، أسفله من أعلاه، مثل ما بين سماء إلى سماء، ثم فوقه ثمانية أوعال بين أظلافهن , وركبهن مثل بين سماء إلى سماء , ثم العرش فوق ذلك , وإن الله عز وجل فوق العرش»

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/sh7.mp3

------------

التعليق على كتاب الرسالة الوافية للحافظ أبي عمرو الداني رحمه الله
فصل: (في الحوض)
121- ومن قولهم: إن للرسول صلى الله عليه وسلم في المعاد حوضاً شرابه أشد بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، وفيه من الآنية مثل عدد نجوم السماء، يقع فيه ميزابان من الكوثر، لا يظمأ من شرب منه من المؤمنين، ويمنع منه من انحرف عن الدين، وخالف السبيل المستقيم على ما صحت به الأخبار عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

قال عز من قائل: {إنا أعطيناك الكوثر} ، والكوثر نهر في الجنة أعطيه نبينا صلى الله عليه وسلم، بذلك تواترت الأخبار، وصحت الآثار.
122- حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله الفرائضي، قال: نا علي بن محمد بن زيد، قال: نا محمد بن عبد الله مطين، قال: نا هدبة بن خالد، قال: نا همام بن يحيى، قال: نا قتادة، عن أنس بن مالك قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافاته قباب الدر المجوف، فقلت: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الكوثر الذي أعطاك الله عز وجل)) .

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...b6/1442/w7.mp3

------------

ضوابط الجرح والتعديل

الباب الثالث

من عبارات الجرح والتعديل

وفيه فصلان:
(الفصل الأول: معاني بعض عبارات الجرح والتعديل.
(الفصل الثاني: مراتب ألفاظ الجرح والتعديل.

الفصل الأول

معاني بعض عبارات الجرح والتعديل

سلك أئمة الجرح والتعديل منهجين في الدلالة على جرح الرواة وتوثيقهم هما:
1 ـ الألفاظ. 2 ـ الحركات.
أولاً: الألفاظ:
ألفاظ الجرح والتعديل منها ألفاظ مشهورة متداولة كثيرة الاستعمال، ومنها ما هو قليل الورود.
فالألفاظ المتداولة بكثرة، منها ما هو اصطلاح عام، وبعضها مصطلحات خاصة ببعض الأئمة.
فمن المصطلحات العامة في التوثيق بالألفاظ:
1 ـ (ثقة). وهو العدل الضابط (2). هذا هو الإِطلاق المشهور.
وقد تطلق (ثقة) على غير هذا المعنى. فمن ذلك:
أ ـ قد يُطْلِقُون الوصف بـ (الثقة) على من كان مقبولاً ولو لم يكن ضابطاً (3).
ب ـ قد يراد بها استقامة ما بلغ الموثِّق من حديث الراوي لا الحكم للراوي نفسه بأنه في نفسه بتلك المنزلة (4).
__________
(1) نزهة النظر ص 51 ـ 52.
(2) انظر: الباعث الحثيث ص 77.
(3) انظر: فتح المغيث 1/ 369.
(4) التنكيل 1/ 69.

ومما يدل على ورود كلمة (ثقة) على غير معناها المشهور أمران ذكرهما الشيخ عبد الرحمن بن يحيى المعلمي -رحمه الله تعالى- وهما:
الأول: أن جماعة من الأئمة يجمعون بينها وبين التضعيف (1).
الثاني: أن أئمة الحديث لا يقتصرون على الكلام فيمن طالت مجالستهم له وتمكنت معرفتهم به، بل قد يتكلم أحدهم فيمن لقيه مرة واحدة وسمع منه مجلساً واحداً أو حديثاً واحداً، وفيمن عاصره ولم يلقه ولكنه بلغه شيء من حديثه، وفيمن كان قبله بمدّة قد تبلغ مئات السنين إذا بلغه شيء من حديثه، ومنهم من يجاوز ذلك، فابن حبان قد يذكر في الثقات من يجد البخاري سماه في تاريخه من القدماء وإن لم يعرف ما روى وعمن روى ومن روى عنه، ولكن ابن حبان يتشدد وربما تعنّت فيمن وجد في روايته ما استنكره، وإن كان الرجل معروفاً مكثراً.
والعجلي قريب منه في توثيق المجاهيل من القدماء، وكذلك ابن سعد
وابن معين، والنسائي، وآخرون غيرهم يوثقون من كان من التابعين وأتباعهم إذا وجدوا رواية أحدهم مستقيمة بأن يكون له فيما يروي متابع أو شاهد وإن لم يرو عنه إلّا واحد ولم يبلغهم عنه إلّا حديث واحد ... ومن الأئمة من لا يُوثِّق من تقدّمه حتى يَطَّلِعَ على عدّة أحاديث له تكون مستقيمة، وتكثر حتى يغلب على ظنه أن الاستقامة كانت ملكة لذلك الراوي.
وهذا كله يدل على أن جُلَّ اعتمادهم في التوثيق والجرح إنما هو على سير حديث الراوي (2).
ولا تعارض بين ما تقدم من تصنيف ابن معين والنسائي ضمن الأئمة المتشددين وبين ما ذكره المعلمي هنا وذلك لأمرين هما:
1 ـ أن التشدد هو الأصل من منهجهما.
2 ـ أن توثيق من لم يأت عنه إلّا حديث واحد له فيه متابع أو شاهد حكم على ذلك الحديث بالقبول لحصول أحدهما (المتابعة أو الشاهد) فلا يلزم منه توثيق الراوي في كل ما رواه متفرّداً به بحيث يحصل له التوثيق المطلق الذي هو محل التشدد.
__________
(1) انظر: التنكيل 1/ 69.
(2) المصدر السابق 1/ 66 ـ 67.


2 ـ (ثقة ثقة).
قال السخاوي: ((التأكيد الحاصل بالتكرار فيه زيادة على الكلام الخالي منه، وعلى هذا فما زاد على مرتين مثلاً يكون أعلى منها، كقول ابن سعد في شعبة: "ثقة مأمون ثبت حجّة صاحب حديث" (1).
قال: وأكثر ما وقفنا عليه من ذلك قول ابن عيينة: "حدثنا عمرو بن دينار وكان ثقة ثقة بتسع مرات" وكأنه سكت لانقطاع نَفَسِه)) (2).
3 ـ (كأنه مصحف): كناية عن الحفظ والإِتقان (3).
4 ـ (حافظ) و (ضابط). وهما لا يكفيان في التوثيق إذا لم يكونا مقرونين بلفظ (عدل).
لأن الحفظ والضبط قد يوجدان مع عدم العدالة، وقد توجد العدالة بدونهما، وقد تقترن بهما (4).
ومن أمثلة ذلك: أن أبا أيوب سليمان بن داود الشاذكوني من الحفّاظ الكبار إلّا أنه كان يُتَّهم بشرب النبيذ وبالوضع حتى قال البخاري: ((هو أضعف عندي من كل ضعيف)) (5).
لكن قال ابن الصلاح لما ذكر ألفاظ المرتبة الأولى من التعديل: ((وكذا إذا قيل في العدل إنه حافظ أو ضابط)) (6). ومراده أن اللفظين حينئذ قد أُطْلِقا في حق معلوم العدالة.
وقال السخاوي: ((الظاهر أن مجرد الوصف بـ (الإِتقان) كذلك قياساً على الضبط إذْ هما متقاربان لا يزيد الإِتقان على الضبط سوى إشعاره بمزيد الضبط)) (7).
__________
(1) نص عبارة ابن سعد: "كان ثقة مأمونا ثبتا صاحب حديث حجّة".
الطبقات الكبرى 7/ 280.
(2) فتح المغيث 1/ 363.
(3) انظر: تهذيب التهذيب 10/ 115.
(4) انظر: فتح المغيث 1/ 364.
(5) انظر: تذكرة الحفّاظ 2/ 488، وميزان الاعتدال 2/ 205، وفتح المغيث 1/ 364.
(6) علوم الحديث ص 237.
(7) فتح المغيث 1/ 364.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/dw7.mp3
رد مع اقتباس
  #83  
قديم 04-19-2021, 10:20 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,139
شكراً: 2
تم شكره 265 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

روابط دروس يوم الإثنين 30 / 8 / 1442هـ

كتاب الشريعة للإمام الآجري : باب ذكر السنن التي دلت العقلاء على أن الله عز وجل على عرشه فوق سبع سماواته وعلمه محيط بكل شيء , لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء
663 - وحدثنا أبو حفص عمر بن أيوب السقطي قال: نا محمد بن سليمان لوين قال: نا الوليد بن أبي ثور , عن سماك بن حرب , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب رحمة الله عليه قال: كنت جالسا بالبطحاء في عصابة ورسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم إذ مرت عليهم سحابة , فنظر إليها , فقال لهم: " هل تدرون ما اسم هذه؟ قالوا: نعم , اسم هذه: السحاب , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " والمزن , قالوا: والمزن قال: «والغياية» ثم قال: " هل تدرون ما بين السماء والأرض؟ قالوا: لا قال: " فإن بعد ما بينهما إما إحدى , وإما اثنتان , وإما ثلاث وسبعون سنة إلى السماء , والسماء فوقها كذلك , حتى عد سبع سموات ثم قال: فوق السماء السابعة بحر , ما بين أسفله وأعلاه مثل ما بين سماء إلى سماء ثم فوق ذلك ثمانية أوعال بين أظلافهن وركبهن مثل ما بين سماء إلى سماء , ثم الله عز وجل فوق ذلك "

664 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا عباد بن يعقوب الرواجني قال: أنا الوليد بن أبي ثور , عن سماك بن حرب , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب قال: كنا جلوسا بالبطحاء في عصابة فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فمرت سحابة فنظر إليها. . . , وذكر الحديث بطوله.

665 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا أحمد بن حفص بن عبد الله قال: أنا أبي قال: نا إبراهيم بن طهمان , عن سماك , عن عبد الله بن عميرة , عن الأحنف بن قيس , عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال: مرت سحابة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: " هل تدرون ما هذا؟ قلنا: السحاب قال: «أو المزن» ؟ قلنا: أو المزن قال: «أو العنان» ؟ قلنا: أو العنان قال: «فهل تدرون ما بعد ما بين السماء والأرض» ؟ قلنا: لا قال: «إحدى وسبعون , أو اثنتان وسبعون , أو ثلاث وسبعون , والتي فوقها مثل ذلك - حتى عد سبع سماوات على نحو ذلك - ثم فوق السماء السابعة البحر، أسفله من أعلاه، مثل ما بين سماء إلى سماء، ثم فوقه ثمانية أوعال بين أظلافهن , وركبهن مثل بين سماء إلى سماء , ثم العرش فوق ذلك , وإن الله عز وجل فوق العرش»
http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/sh7.mp3

------------

التعليق على كتاب الرسالة الوافية للحافظ أبي عمرو الداني رحمه الله
فصل: (في الحوض)
121- ومن قولهم: إن للرسول صلى الله عليه وسلم في المعاد حوضاً شرابه أشد بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، وفيه من الآنية مثل عدد نجوم السماء، يقع فيه ميزابان من الكوثر، لا يظمأ من شرب منه من المؤمنين، ويمنع منه من انحرف عن الدين، وخالف السبيل المستقيم على ما صحت به الأخبار عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

قال عز من قائل: {إنا أعطيناك الكوثر} ، والكوثر نهر في الجنة أعطيه نبينا صلى الله عليه وسلم، بذلك تواترت الأخبار، وصحت الآثار.
122- حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله الفرائضي، قال: نا علي بن محمد بن زيد، قال: نا محمد بن عبد الله مطين، قال: نا هدبة بن خالد، قال: نا همام بن يحيى، قال: نا قتادة، عن أنس بن مالك قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((بينما أنا أسير في الجنة إذا أنا بنهر حافاته قباب الدر المجوف، فقلت: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الكوثر الذي أعطاك الله عز وجل)) .

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...b6/1442/w7.mp3

------------

ضوابط الجرح والتعديل

الباب الثالث

من عبارات الجرح والتعديل

وفيه فصلان:
(الفصل الأول: معاني بعض عبارات الجرح والتعديل.
(الفصل الثاني: مراتب ألفاظ الجرح والتعديل.

الفصل الأول

معاني بعض عبارات الجرح والتعديل

سلك أئمة الجرح والتعديل منهجين في الدلالة على جرح الرواة وتوثيقهم هما:
1 ـ الألفاظ. 2 ـ الحركات.
أولاً: الألفاظ:
ألفاظ الجرح والتعديل منها ألفاظ مشهورة متداولة كثيرة الاستعمال، ومنها ما هو قليل الورود.
فالألفاظ المتداولة بكثرة، منها ما هو اصطلاح عام، وبعضها مصطلحات خاصة ببعض الأئمة.
فمن المصطلحات العامة في التوثيق بالألفاظ:
1 ـ (ثقة). وهو العدل الضابط (2). هذا هو الإِطلاق المشهور.
وقد تطلق (ثقة) على غير هذا المعنى. فمن ذلك:
أ ـ قد يُطْلِقُون الوصف بـ (الثقة) على من كان مقبولاً ولو لم يكن ضابطاً (3).
ب ـ قد يراد بها استقامة ما بلغ الموثِّق من حديث الراوي لا الحكم للراوي نفسه بأنه في نفسه بتلك المنزلة (4).
__________
(1) نزهة النظر ص 51 ـ 52.
(2) انظر: الباعث الحثيث ص 77.
(3) انظر: فتح المغيث 1/ 369.
(4) التنكيل 1/ 69.

ومما يدل على ورود كلمة (ثقة) على غير معناها المشهور أمران ذكرهما الشيخ عبد الرحمن بن يحيى المعلمي -رحمه الله تعالى- وهما:
الأول: أن جماعة من الأئمة يجمعون بينها وبين التضعيف (1).
الثاني: أن أئمة الحديث لا يقتصرون على الكلام فيمن طالت مجالستهم له وتمكنت معرفتهم به، بل قد يتكلم أحدهم فيمن لقيه مرة واحدة وسمع منه مجلساً واحداً أو حديثاً واحداً، وفيمن عاصره ولم يلقه ولكنه بلغه شيء من حديثه، وفيمن كان قبله بمدّة قد تبلغ مئات السنين إذا بلغه شيء من حديثه، ومنهم من يجاوز ذلك، فابن حبان قد يذكر في الثقات من يجد البخاري سماه في تاريخه من القدماء وإن لم يعرف ما روى وعمن روى ومن روى عنه، ولكن ابن حبان يتشدد وربما تعنّت فيمن وجد في روايته ما استنكره، وإن كان الرجل معروفاً مكثراً.
والعجلي قريب منه في توثيق المجاهيل من القدماء، وكذلك ابن سعد
وابن معين، والنسائي، وآخرون غيرهم يوثقون من كان من التابعين وأتباعهم إذا وجدوا رواية أحدهم مستقيمة بأن يكون له فيما يروي متابع أو شاهد وإن لم يرو عنه إلّا واحد ولم يبلغهم عنه إلّا حديث واحد ... ومن الأئمة من لا يُوثِّق من تقدّمه حتى يَطَّلِعَ على عدّة أحاديث له تكون مستقيمة، وتكثر حتى يغلب على ظنه أن الاستقامة كانت ملكة لذلك الراوي.
وهذا كله يدل على أن جُلَّ اعتمادهم في التوثيق والجرح إنما هو على سير حديث الراوي (2).
ولا تعارض بين ما تقدم من تصنيف ابن معين والنسائي ضمن الأئمة المتشددين وبين ما ذكره المعلمي هنا وذلك لأمرين هما:
1 ـ أن التشدد هو الأصل من منهجهما.
2 ـ أن توثيق من لم يأت عنه إلّا حديث واحد له فيه متابع أو شاهد حكم على ذلك الحديث بالقبول لحصول أحدهما (المتابعة أو الشاهد) فلا يلزم منه توثيق الراوي في كل ما رواه متفرّداً به بحيث يحصل له التوثيق المطلق الذي هو محل التشدد.
__________
(1) انظر: التنكيل 1/ 69.
(2) المصدر السابق 1/ 66 ـ 67.

2 ـ (ثقة ثقة).
قال السخاوي: ((التأكيد الحاصل بالتكرار فيه زيادة على الكلام الخالي منه، وعلى هذا فما زاد على مرتين مثلاً يكون أعلى منها، كقول ابن سعد في شعبة: "ثقة مأمون ثبت حجّة صاحب حديث" (1).
قال: وأكثر ما وقفنا عليه من ذلك قول ابن عيينة: "حدثنا عمرو بن دينار وكان ثقة ثقة بتسع مرات" وكأنه سكت لانقطاع نَفَسِه)) (2).
3 ـ (كأنه مصحف): كناية عن الحفظ والإِتقان (3).
4 ـ (حافظ) و (ضابط). وهما لا يكفيان في التوثيق إذا لم يكونا مقرونين بلفظ (عدل).
لأن الحفظ والضبط قد يوجدان مع عدم العدالة، وقد توجد العدالة بدونهما، وقد تقترن بهما (4).
ومن أمثلة ذلك: أن أبا أيوب سليمان بن داود الشاذكوني من الحفّاظ الكبار إلّا أنه كان يُتَّهم بشرب النبيذ وبالوضع حتى قال البخاري: ((هو أضعف عندي من كل ضعيف)) (5).
لكن قال ابن الصلاح لما ذكر ألفاظ المرتبة الأولى من التعديل: ((وكذا إذا قيل في العدل إنه حافظ أو ضابط)) (6). ومراده أن اللفظين حينئذ قد أُطْلِقا في حق معلوم العدالة.
وقال السخاوي: ((الظاهر أن مجرد الوصف بـ (الإِتقان) كذلك قياساً على الضبط إذْ هما متقاربان لا يزيد الإِتقان على الضبط سوى إشعاره بمزيد الضبط)) (7).
__________
(1) نص عبارة ابن سعد: "كان ثقة مأمونا ثبتا صاحب حديث حجّة".
الطبقات الكبرى 7/ 280.
(2) فتح المغيث 1/ 363.
(3) انظر: تهذيب التهذيب 10/ 115.
(4) انظر: فتح المغيث 1/ 364.
(5) انظر: تذكرة الحفّاظ 2/ 488، وميزان الاعتدال 2/ 205، وفتح المغيث 1/ 364.
(6) علوم الحديث ص 237.
(7) فتح المغيث 1/ 364.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/dw7.mp3
رد مع اقتباس
  #84  
قديم 04-19-2021, 10:28 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,139
شكراً: 2
تم شكره 265 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

روابط دروس يوم الإثنين 7 / 9 / 1442هـ

كتاب الشريعة للإمام الآجري : باب ذكر السنن التي دلت العقلاء على أن الله عز وجل على عرشه فوق سبع سماواته وعلمه محيط بكل شيء , لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء
666 - حدثنا عمر بن أيوب السقطي قال: نا أبو بكر بن أبي شيبة قال: نا وكيع بن الجراح , عن سفيان , عن أبي هاشم , عن مجاهد , عن ابن عباس قال: «إن الله عز وجل استوى على عرشه , قبل أن يخلق شيئا , فكان أول ما خلق القلم , فأمره أن يكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة , فإنما يجري الناس في أمر قد فرغ منه»

667 - حدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: حدثنا سلمة بن شبيب قال: نا حفص بن عبد الرحمن قال: سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن يعقوب بن عتبة , عن جبير بن محمد بن جبير بن مطعم , عن أبيه , عن جده قال: إني لعند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه أعرابي فقال: يا رسول الله جهدت الأنعام , وجاع العيال , هلكت الأموال , وهلكت الأنعام , فاستسق لنا , فإنا نستشفع بك على الله عز وجل , ونستشفع بالله عليك , فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هل تدري ما تقول» ؟ وسبح رسول الله صلى الله عليه وسلم فما زال يسبح حتى عرف في وجوه أصحابه , وقال: «ويحك إنه لا يستشفع بالله على أحد شأن الله أعظم من ذلك ويحك إنه لفوق سماواته , وهو على عرشه , وإنه لهكذا مثل القبة» وأشار بيده وإنه ليئط أطيط الرحل بالراكب "

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/sh8.mp3

------------

التعليق على كتاب الرسالة الوافية للحافظ أبي عمرو الداني رحمه الله

فصل: [الشفاعة]

123- ومن قولهم: إن الله يشفع نبيه صلى الله عليه وسلم، وأهل بيته وصحابته، ومن يشاء من صالح عباده، في عصاة أهل ملته، ويخرج بشفاعة رسول الله صلى الله عليه وسلم من النار قوم بعد ما امتحشوا فيها وصاروا حمماً، ويدخلون الجنة ويغسلون في ماء الحياة فتنبت لحومهم كما تنبت الحبة في حميل السيل، على ما أتت به الأخبار الصحاح عن الرسول صلى الله عليه وسلم.
124- وقال عز من قائل لنبيه صلى الله عليه وسلم: {عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً} ، وجاء عنه صلى الله عليه وسلم عن غير واحد من الصحابة أن المقام المحمود: الشفاعة.
وقال تعالى: {ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين} يعني: إذا أذن في الشفاعة، وأخرج العصاة من المؤمنين من النار.
وقال في الكافرين: {فما تنفعهم شفاعة الشافعين} ، وقال فيهم: {ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع} .
125- وقال: {ولا يشفعون} عن الملائكة {إلا لمن ارتضى} ، والعصاة لتمسكهم بالتوحيد والإقرار والتصديق مرتضون، بدليل قوله: {ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه} ، ثم قال: {جنات عدن يدخلونها} ، ومرتضى ومصطفى واحد؛ على أن علي بن أبي طلحة قد روى عن ابن عباس في قوله تعالى: {إلا لمن ارتضى} قال: الذي ارتضى لهم شهادة أن لا إله إلا الله.
وقال أصحابنا معناه: إلا لمن ارتضى أن يشفع فيه، وليس معناه إلا لمن رضي عمله، لأن من رضي له جميع عمله لا يحتاج إلى شفاعة.
126- قال الله عز وجل: {ما على المحسنين من سبيل} .
وقال صلى الله عليه وسلم: ((شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي)) ، وقال: ((أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله مخلصاً من قلبه)) ، وقال صلى الله عليه وسلم: ((لكل نبي دعوة يدعو بها فأريد أن أختبئ دعوتي شفاعة لأمتي في الآخرة)) ، فلا يديم تبارك وتعالى عذابه إلا على الكافرين، ولا يخلد في ناره إلا الجاحدين، على ما أخبر به في قوله: {إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون} وقال: {وإن جهنم لمحيطة بالكافرين} ،، وقال: {لا يصلاها إلا الأشقى الذي كذب وتولى} .
http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...b6/1442/w8.mp3

------------

ضوابط الجرح والتعديل

الباب الثالث

من عبارات الجرح والتعديل

الفصل الأول

معاني بعض عبارات الجرح والتعديل


5 ـ (حجة) وهو أقوى من (ثقة). ومما يدل على ذلك:
أ ـ أن الآجري سأل أبا داود عن سليمان بن بنت شرحبيل فقال: ((ثقة يخطئ كما يخطئ الناس. قال الآجري: قلت: هو حجّة؟ فقال: الحجّة أحمد بن حنبل)) (8).
__________
(8) انظر: المصدر السابق 1/ 365.

ب ـ قول عثمان بن أبي شيبة في أحمد بن عبد الله بن يونس: ((ثقة وليس بحجّة)) (1).
جـ ـ قول ابن معين في محمد بن إسحاق: ((ثقة وليس بحجّة)) (2).
6 ـ (صدوق) وصف بالصدق على طريق المبالغة (3). وهو دون الثقة.
قال ابن الصلاح: ((ومشهورٌ عن عبد الرحمن بن مهدي القدوة في هذا الشأن أنه حدّث فقال: حدثنا أبو خلدة (4). فقيل له: أكان ثقة؟ فقال: كان صدوقا وكان مأمونا وكان خَيِّرا ـ وفي رواية: (كان خيارا) ـ الثقة شعبة وسفيان)) (5). فوصف ابن مهدي
أبا خلدة بما يقتضي القبول ثم ذكر أن هذا اللفظ (ثقة) يقال لمثل شعبة وسفيان (6).
7 ـ (محله الصدق) لفظ يدل على أن صاحبه محله ومرتبته مطلق الصدق (7).
8 ـ (مقارب الحديث). بالكسر (مقارِب) اسم فاعل: أي حديثه مقارِبٌ لحديث غيره (8) من الثقات (9).
وبالفتح (مقارَب) اسم مفعول: أي حديثه يقاربه حديث غيره (10).
والمراد: يقارب الناس في حديثه ويقاربونه. أي: ليس حديثه بشاذ ولا
منكر (11).
ومن ذلك ما رواه الترمذي قال: ((إسماعيل بن رافع قد ضعَّفه بعض أصحاب الحديث، وسمعت محمداً ـ يعني البخاري ـ يقول: هو ثقة مقارب الحديث)) (12).
__________
(1) انظر: فتح المغيث 1/ 365.
(2) انظر: المصدر السابق 1/ 365.
(3) فتح المغيث 1/ 365 ـ 366.
(4) هو خالد بن دينار التميمي السعدي. انظر: الاستغناء في معرفة المشهورين من حملة العلم بالكنى 1/ 601.
(5) علوم الحديث ص 238.
(6) انظر: شرح التبصرة والتذكرة 2/ 9.
(7) انظر: تدريب الراوي 1/ 345.
(8) التقييد والإيضاح ص 162.
(9) فتح المغيث 1/ 366.
(10) التقييد والإيضاح ص 162.
(11) فتح المغيث 1/ 367.
(12) سنن الترمذي، كتاب فضائل الجهاد، باب ما جاء في فضل المرابط 4/ 189. وانظر: فتح المغيث 1/ 367.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/dw8.mp3
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 04-26-2021, 10:58 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,139
شكراً: 2
تم شكره 265 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

روابط دروس يوم الإثنين 14 / 9 / 1442هـ

كتاب الشريعة للإمام الآجري : باب ذكر السنن التي دلت العقلاء على أن الله عز وجل على عرشه فوق سبع سماواته وعلمه محيط بكل شيء , لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

668 - حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن شاهين قال: نا محمد بن سهل بن عسكر قال: نا نعيم بن حماد قال: نا الوليد بن مسلم , عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر , عن ابن أبي زكريا , عن رجاء بن حيوة , عن النواس بن سمعان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا تكلم الله عز وجل بالوحي: أخذت السماء منه رعدة أو قال رجفة شديدة , خوفا من الله عز وجل , فإذا سمع ذلك أهل السماوات صعقوا وخروا لله عز وجل سجدا , فيكون أول من يرفع رأسه جبريل عليه السلام , فيكلمه تبارك وتعالى بما أراد من وحيه , فيمضي به جبريل على ملائكته سماء سماء , كلما مر بسماء سأله ملائكتها: ماذا قال ربنا يا جبريل؟ فيقول: قال الحق وهو العلي الكبير , فيمضي جبريل الوحي حيث أمره الله عز وجل من السماء والأرض "
669 - حدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا علي بن الحسين بن إبراهيم قال: نا أبو معاوية الضرير , عن الأعمش , عن أبي الضحى , عن مسروق , عن عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا تكلم الله عز وجل بالوحي سمع أهل السماء صلصلة كجر السلسلة على الصفا قال: فيصعقون , فلا يزالون كذلك حتى يأتيهم جبريل عليه السلام , فإذا جاءهم جبريل عليه السلام فزع عن قلوبهم قال: فيقولون: يا جبريل ماذا قال ربكم؟ قال: الحق , فينادون: الحق , الحق "

قال محمد بن الحسين رحمه الله: فهذه السنن قد اتفقت معانيها ويصدق بعضها بعضا وكلها يدل على ما قلنا: إن الله عز وجل على عرشه , فوق سماواته , وقد أحاط علمه بكل شيء , وإنه سميع , بصير , عليم , خبير وقد قال جل ذكره: {سبح اسم ربك الأعلى} [الأعلى: 1]

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استفتح دعاءه يقول: " سبحان ربي العلي الأعلى الوهاب وكان جماعة من الصحابة إذا قرءوا {سبح اسم ربك الأعلى} [الأعلى: 1] قالوا: سبحان ربي الأعلى , منهم: علي بن أبي طالب وابن عباس وابن مسعود وابن عمر رضي الله عنهم , وقد علم النبي صلى الله عليه وسلم أمته أن يقولوا في السجود: سبحان ربي الأعلى ثلاثا وهذا كله مما يقوي ما قلنا: أن الله عز وجل العلي الأعلى: على عرشه , فوق السماوات العلا , وعلمه محيط بكل شيء , خلاف ما قالته الحلولية نعوذ بالله من سوء مذهبهم
670 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا أحمد بن منصور بن سيار قال: نا عبد الصمد بن النعمان قال: نا عمر بن راشد أبو حفص اليمامي , عن إياس بن سلمة بن الأكوع , عن أبيه قال: ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يستفتح دعاءه إلا بسبحان ربي العلي الأعلى الوهاب وله طرق

671 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: حدثنا هارون بن إسحاق قال: نا وكيع , عن سفيان , عن السدي , عن عبد خير قال: سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه قرأ {سبح اسم ربك الأعلى} [الأعلى: 1] فقال: «سبحان ربي الأعلى»
672 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا زياد بن أيوب قال: نا هشيم قال: أنا أبو بشر , عن سعيد بن جبير , عن ابن عمر أنه كان يقرأ: {سبح اسم ربك الأعلى} [الأعلى: 1] فيقول: «سبحان ربي الأعلى»
673 - وحدثنا أبو بكر بن أبي داود قال: نا عمي قال: نا أبو نعيم قال: نا زهير عن العلاء بن المسيب , عن عمرو بن مرة , عن طلحة بن يزيد , عن حذيفة قال: صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم فلما سجد قال: «سبحان ربي الأعلى»
674 - حدثنا ابن أبي داود قال: حدثنا هارون بن إسحاق قال: نا وكيع , عن هشام بن عروة , عن عبد الله بن الزبير: أنه قرأ {سبح اسم ربك الأعلى} [الأعلى: 1] فقال: «سبحان ربي الأعلى»
675 - أخبرنا أبو بكر جعفر بن محمد الفريابي قال: نا محمد بن أبي بكر المقدمي , وعلي بن المديني قالا: نا عبد الله بن يزيد المقرئ قال: حدثنا موسى بن أيوب الغافقي قال: حدثني عمى إياس بن عامر: أنه سمع عقبة بن عامر الجهني قال: لما نزلت: {فسبح باسم ربك العظيم} [الواقعة: 74] قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اجعلوها في ركوعكم» فلما نزلت: {سبح اسم ربك الأعلى} [الأعلى: 1] قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اجعلوها في سجودكم
676 - وأخبرنا الفريابي قال: نا داود بن مخراق الفريابي قال: نا وكيع , عن ابن أبي ذئب , عن إسحاق بن يزيد الهذلي , عن عون بن عبد الله بن عتبة , عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا ركع أحدكم فليقل في ركوعه: سبحان ربي العظيم ثلاثا , فإذا فعل ذلك فقد تم ركوعه وذلك أدناه , وإذا سجد فليقل: سبحان ربي الأعلى , ثلاثا , فإذا فعل ذلك , فقد تم سجوده , وذلك أدناه "

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/sh9.mp3

------------

التعليق على كتاب الرسالة الوافية للحافظ أبي عمرو الداني رحمه الله

فصل: [الشفاعة]

وقال تعالى: {ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين} يعني: إذا أذن في الشفاعة، وأخرج العصاة من المؤمنين من النار.
وقال في الكافرين: {فما تنفعهم شفاعة الشافعين} ، وقال فيهم: {ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع} .
125- وقال: {ولا يشفعون} عن الملائكة {إلا لمن ارتضى} ، والعصاة لتمسكهم بالتوحيد والإقرار والتصديق مرتضون، بدليل قوله: {ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه} ، ثم قال: {جنات عدن يدخلونها} ، ومرتضى ومصطفى واحد؛ على أن علي بن أبي طلحة قد روى عن ابن عباس في قوله تعالى: {إلا لمن ارتضى} قال: الذي ارتضى لهم شهادة أن لا إله إلا الله.
وقال أصحابنا معناه: إلا لمن ارتضى أن يشفع فيه، وليس معناه إلا لمن رضي عمله، لأن من رضي له جميع عمله لا يحتاج إلى شفاعة.
126- قال الله عز وجل: {ما على المحسنين من سبيل} .
وقال صلى الله عليه وسلم: ((شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي)) ، وقال: ((أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة من قال لا إله إلا الله مخلصاً من قلبه)) ، وقال صلى الله عليه وسلم: ((لكل نبي دعوة يدعو بها فأريد أن أختبئ دعوتي شفاعة لأمتي في الآخرة)) ، فلا يديم تبارك وتعالى عذابه إلا على الكافرين، ولا يخلد في ناره إلا الجاحدين، على ما أخبر به في قوله: {إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون} وقال: {وإن جهنم لمحيطة بالكافرين} ،، وقال: {لا يصلاها إلا الأشقى الذي كذب وتولى} .

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...b6/1442/w9.mp3

------------

ضوابط الجرح والتعديل

الباب الثالث

من عبارات الجرح والتعديل

الفصل الأول

معاني بعض عبارات الجرح والتعديل

9 ـ (ثَبْت) بسكون الموحّدة: الثابت القلب واللسان والكتاب والحجّة (1).
10 ـ (لا بأس به) و (ليس به بأس) لفظان في مرتبة (الصدوق) (2).
قال الصنعاني: ((فإن قيل إنه ينبغي أن يكون (لا بأس به) أبلغ من (ليس به بأس) لعراقة (لا) في النفي.
أجيب: بأن في العبارة الأخرى قوة من حيث وقوع النكرة في سياق النفي فساوت الأولى في الجملة)) (3).
11 ـ قال ابن الصلاح: ((قولهم ... (فلان ما أعلم به بأسا) هو في التعديل دون قولهم: (لا بأس به))) (4).
وقال العراقي: (((أرجو أنه لا بأس به) نظير (ما أعلم به بأسا) أو الأولى أرفع لأنه لا يلزم من عدم العلم حصول الرجاء بذلك)) (5).
12 ـ (صالح) و (صالح الحديث).
ذكر ابن حجر أن ((عادة الأئمة إطلاق الصلاحية حيث يريدون بها الديانة، أما حيث أريد بها الصلاحية في الحديث فيقيدونها به)) (6).
13 ـ (إلى الصدق ما هو) أي: أنه ليس ببعيد عن الصدق (7).
14 ـ (شيخ) في المرتبة الثالثة من التعديل عند ابن أبي حاتم، يكتب حديثه وينظر فيه (8).
قال أبو الحسن بن القطّان: (( ... قول أبي حاتم وقد سئل عنه ـ يعني عبد الحميد ابن محمود ـ: (شيخٌ)، هذا ليس بتضعيف، وإنما هو إخبار بأنه ليس من أعلام أهل العلم وإنما هو شيخ وقعت له روايات أُخِذَت عنه)) (9).
لكن قال الحافظ الذهبي: ((قوله ـ يعني أبا حاتم ـ: (شيخ)، ليس هو عبارة جرح ... ولكنها أيضاً ما هي عبارة توثيق وبالاستقراء يلوح لك أنّه ليس بحجّة)) (10).

__________
(1) المصدر السابق 1/ 364. قال السخاوي: "وأما بالفتح فما يُثْبِتُ فيه المحدث مسموعه مع أسماء المشاركين له فيه، لأنه كالحجة عند الشخص لسماعه وسماع غيره".
(2) انظر: فتح المغيث 1/ 365.
(3) توضيح الأفكار 2/ 265.
(4) علوم الحديث ص 240.
(5) شرح التبصرة والتذكرة 2/ 6.
(6) انظر: النكت على كتاب ابن الصلاح 2/ 680، وفتح المغيث 1/ 200.
(7) فتح المغيث 1/ 366.
(8) الجرح والتعديل 2/ 37.
(9) نيل الأوطار 3/ 218.
(10) ميزان الاعتدال 2/ 385.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1442/dw9.mp3
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 09-13-2021, 09:27 PM
الصورة الرمزية أسامة بن عطايا العتيبي
أسامة بن عطايا العتيبي أسامة بن عطايا العتيبي غير متواجد حالياً
المشرف العام-حفظه الله-
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 4,139
شكراً: 2
تم شكره 265 مرة في 205 مشاركة
افتراضي

روابط دروس يوم الإثنين 6 / 2 / 1443هـ

كتاب الشريعة للإمام الآجري :باب ذكر السنن التي دلت العقلاء على أن الله عز وجل على عرشه فوق سبع سماواته وعلمه محيط بكل شيء , لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء
" قال محمد بن الحسين رحمه الله: ومما يحتج به الحلولية مما يلبسون به على من لا علم معه , يقول الله عز وجل: {هو الأول والآخر والظاهر والباطن} [الحديد: 3] وقد فسر أهل العلم هذه الآية: هو الأول: قبل كل شيء من حياة وموت , والآخر: بعد كل شيء , بعد الخلق , وهو الظاهر: فوق كل شيء يعني ما في السماوات , وهو الباطن: دون كل شيء يعلم ما تحت الأرضين , ودل على هذا آخر الآية {وهو بكل شيء عليم} [الحديد: 3] كذا فسره مقاتل بن حيان ومقاتل بن سليمان ويثبت ذلك السنة.
677 - حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن شاهين قال: نا [ص:1103] يوسف بن موسى القطان قال: نا جرير , عن مطرف , عن الشعبي , عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء , وأنت الآخر فليس بعدك شيء , وأنت الظاهر فليس فوقك شيء , وأنت الباطن فليس دونك شيء» قال محمد بن الحسين رحمه الله: ومما يلبسون به على من لا علم معه احتجوا بقوله عز وجل: {وهو الله في السموات وفي الأرض} وبقوله عز وجل: {وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله} [الزخرف: 84] وهذا كله إنما يطلبون به الفتنة كما قال الله تعالى: {فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله} [آل عمران: 7]
وعند أهل العلم من أهل الحق {وهو الله في السموات وفي الأرض يعلم سركم وجهركم ويعلم ما تكسبون} فهو كما قال أهل العلم: مما جاءت به السنن: إن الله عز وجل على عرشه , وعلمه محيط بجميع خلقه , {يعلم ما يسرون وما يعلنون} [البقرة: 77] , {يعلم الجهر من القول ويعلم ما تكتمون} [الأنبياء: 110] وقوله عز وجل: {وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله} [الزخرف: 84] فمعناه: أنه جل ذكره إله من في السماوات , وإله من في الأرض , إله يعبد في السماوات , وإله يعبد في الأرض , هكذا فسره العلماء

678 - حدثنا عمر بن أيوب السقطي قال: نا الحسن بن الصباح البزار قال: نا علي بن الحسن بن شقيق , عن خارجة بن مصعب , عن سعيد , عن قتادة في قول الله عز وجل: {وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله} [الزخرف: 84] قال: هو إله يعبد في السماء , وإله يعبد في الأرض " قال محمد بن الحسين رحمه الله: فيما ذكرته وبينته مقنع لأهل الحق إشفاقا عليهم , لئلا يداخل قلوبهم من تلبيس أهل الباطل ممن يميل بقبيح مذهبه السوء إلى استماع الغناء من الغلمان المرد يتلذذ بالنظر إليهم , ولا يحب الاستماع من الرجل الكبير , ويرقص ويزفن , قد ظفر به الشيطان فهو يلعب به مخالفا للحق , لا يرجع في فعله إلى كتاب ولا إلى سنة , ولا إلى قول الصحابة , ولا من تبعهم بإحسان , ولا قول إمام من أئمة المسلمين , وما يخفون من البلاء مما لا يحسن ذكره أقبح , ويدعون أن هذا دين يدينون به , نعوذ بالله من قبيح ما هم عليه , ونسأله التوفيق إلى سبيل الرشاد , إنه سميع قريب

679 - حدثنا عمر بن أيوب السقطي قال: حدثنا الحسن بن الصباح البزار قال: قال يزيد بن هارون: وذكر الجهمية فقال: هم والله الذي لا إله إلا هو زنادقة عليهم لعنة الله , وبالله التوفيق "

كتاب الإيمان والتصديق بأن الله عز وجل كلم موسى عليه السلام الحمد لله المحمود على كل حال , وصلى الله على محمد النبي وعلى آله وسلم أما بعد فإنه من ادعى أنه مسلم ثم زعم أن الله عز وجل لم يكلم موسى فقد كفر , يستتاب فإن تاب وإلا قتل فإن قال قائل: لم؟ قيل: لأنه رد القرآن وجحده , ورد السنة , وخالف جميع علماء المسلمين , وزاغ عن الحق , وكان ممن قال الله عز وجل: {ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا} [النساء: 115] وأما الحجة عليهم من القرآن: فإن الله جل وعز قال في سورة النساء: {وكلم الله موسى تكليما} [النساء: 164] وقال عز وجل في سورة الأعراف: {ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه قال رب أرني أنظر إليك} [الأعراف: 143] وقال عز وجل: {إني اصطفيتك على الناس برسالاتي وبكلامي} [الأعراف: 144] وقال عز وجل في سورة طه: {فلما أتاها نودي يا موسى إني أنا ربك فاخلع نعليك إنك بالواد المقدس طوى , وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري} إلى آخر الآيات وقال عز وجل في سورة النمل: {فلما جاءها نودي أن بورك من في النار ومن حولها وسبحان الله رب العالمين يا موسى إنه أنا الله العزيز الحكيم} [النمل: 9] وقال عز وجل في سورة القصص: {فلما أتاها نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله رب العالمين} وقال عز وجل في سورة والنازعات: {هل أتاك حديث موسى إذ ناداه ربه بالواد المقدس طوى}.

قال محمد بن الحسين رحمه الله: فمن زعم أن الله عز وجل لم يكلم موسى فقد رد نص القرآن وكفر بالله العظيم.


http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1443/sh1.mp3


------------

التعليق على كتاب الرسالة الوافية للحافظ أبي عمرو الداني رحمه الله

تتمة ما يتعلق بالشفاعة ثم :

فصل: (في صفة خلق السموات والأرض)
127- ومن قولهم: إن السموات السبع طباق بعضهن فوق بعض مسطحات، قال الله تعالى: {ألم تروا كيف خلق الله سبع سموات طباقاً} ، وقال: {الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن} وقال: {ولقد خلقنا فوقكم سبع طرائق} .
قال مجاهد: أي سبع سموات بعضهن فوق بعض.
وحكى أهل اللغة: طارقت الشيء إذا جعلت بعضه فوق بعض.
128- وقال تعالى: {وجعلنا السماء سقفاً محفوظاً} ، وقال: {والله جعل لكم الأرض بساطاً} ، وقال: {وإلى الأرض كيف سطحت} ، وقال : {والأرض فرشناها فنعم الماهدون} ، وقال: {والأرض مددناها} ، وقال: {وهو الذي مد الأرض} ، وقال: {والأرض بعد ذلك دحاها} ، يعني: بسطها ومدها، وقال: {أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقاً} أي: ملتصقتين {ففتقناهما} أي: فصلنا بين كل سماء، وبين كل أرض.
وقال مجاهد: كانت السماء واحدة، والأرض واحدة، ففتق من السماء ستاً فصارت سبعاً، وفتق من الأرض ستاً فصارت سبعاً.
وروى ابن أبي نجيح عنه في قوله: {كانتا رتقاً ففتقناهما} قال: فتق الله سبع سموات بعضها فوق بعض، وسبع أرضين بعضها تحت بعض.
وروى معمر، عن قتادة في قوله: {فسواهن سبع سموات} قال: سوى بعضهن فوق بعض، بين كل سماءين مسيرة خمسمائة عام.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...b6/1443/w1.mp3


------------

ضوابط الجرح والتعديل

الباب الثالث

من عبارات الجرح والتعديل

الفصل الأول

معاني بعض عبارات الجرح والتعديل

ومن المصطلحات الخاصة ببعض الأئمة في التوثيق بالألفاظ:

1 ـ قال ابن الصلاح: ((وجاء عن أبي جعفر أحمد بن سنان قال: كان عبد الرحمن بن مهدي ربما جرى ذكر حديث الرجل فيه ضعف، وهو رجل صدوق. فيقول: رجل صالح الحديث)) (2).
قال السخاوي: ((وهذا يقتضي أنها ـ يعني صالح الحديث ـ هي والوصف بصدوق عند ابن مهدي سواء)) (3).
2 ـ قال ابن معين: ((إذا قلت: ليس به بأس فهو ثقة)) (4).
لكن لا يلزم من ذلك تساوي اللفظين، فقد قال العراقي: ((لم يقل ابن معين: إن قولي: (ليس به بأس) كقولي: (ثقة) حتى يلزم منه التساوي بين اللفظين، إنما قال: إن من قال فيه هذا فهو ثقة، وللثقة مراتب فالتعبير عنه بقولهم: (ثقة) أرفع من التعبير عنه بأنه (لا بأس به) وإن اشتركا في مطلق الثقة)) (5).
ونظير ذلك ما ورد عن عبد الرحمن بن إبراهيم (دُحَيم) حيث سأله أبو زرعة الدمشقي: ((ما تقول في علي بن حوشب الفزاري؟ فقال: (لا بأس به)، قال أبو زرعة: فقلت: ولِمَ لا تقول (ثقة) ولا تعلم إلّا خيرا؟ قال: قد قلت لك إنه ثقة)) (6).
3 ـ قال مكي بن عبدان: ((سألت مسلم بن الحجاج عن أبي الأزهر (أحمد بن الأزهر) فقال: أكتب عنه)). قال الحاكم: ((هذا رسم مسلم في الثقات)) (7).

ومن المصطلحات العامة في الجرح بالألفاظ:
__________

(2) علوم الحديث ص 239.
(3) فتح المغيث 1/ 366.
(4) علوم الحديث ص 238. وانظر: لسان الميزان 1/ 13.
(5) شرح التبصرة والتذكرة 2/ 7. وانظر: تحقيق التاريخ لابن معين برواية الدوري 1/ 113.
(6) تاريخ أبي زرعة الدمشقي 1/ 395. وانظر: شرح التبصرة والتذكرة 2/ 7 ـ 8.
(7) تهذيب الكمال 1/ 258. وانظر: حاشية الرفع والتكميل ص 149.

1 ـ (ليس بقوي) تنفي القوة مطلقاً وإن لم تثبت الضعف مطلقاً (1).
و (ليس بالقوي) تنفي الدرجة الكاملة من القوة (2).
قال الحافظ الذهبي: ((وقد قيل في جماعات: (ليس بالقوي) واحتج به، وهذا النسائي قد قال في عدّة: (ليس بالقوي) ويخرج لهم في كتابه. قال: قولنا (ليس بالقوي ليس بجرح مُفْسِد) (3) ... وبالاستقراء إذا قال أبو حاتم: (ليس بالقوي) يريد بها أن هذا الشيخ لم يبلغ درجة القوي الثبت)) (4).
2 ـ (للضعف ما هو). أي: ليس ببعيد عن الضعف (5).
3 ـ (تَغيَّر بأخَرَة) اختل ضبطه وحفظه في آخر عمره وآخر أمره.
وقد ورد هذا اللفظ بألفاظ متنوعة هي:
أ ـ تغيَّر بآخِرِه (بمد الهمزة وكسر الخاء والراء بعدها ضمير الغائب).
ب ـ تغيَّر بآخِرَة (بمد الهمزة وكسر الخاء وفتح الراء بعدها تاء مربوطة).
جـ ـ تغيَّر بأَخَرَة (بفتح الهمزة والخاء والراء بعدها تاء مربوطة) (6).
4 ـ (تَعْرِفُ وتُنْكِر) (بصيغة الخطاب للمفرد المذكّر) أي: يأتي مرة بالمناكير ومرة بالمشاهير (7).
5 ـ (نزكوه) (بفتح النون والزاء) أي: طعنوا فيه (8).
6 ـ (روى مناكير) أي: روى أحاديث منكرة. ولا يلزم من هذا اللفظ. ردّ مرويات الراوي كلها. وذلك لمايلي:
أ ـ أن العبارة مشعرة بأن ذلك ليس وصفاً لازماً لجميع مروياته (9).
قال ابن دقيق العيد: ((قولهم: (روى مناكير) لا يقتضي بمجرده ترك روايته
حتى تكثر المناكير في روايته وينتهي إلى أن يقال فيه: (منكر الحديث)؛
لأن (منكر الحديث) وصف في الرجل يستحق به الترك لحديثه، والعبارة الأخرى
لا تقتضي الديمومة)) (10).
__________
(1) التنكيل 1/ 232.
(2) المصدر السابق 1/ 232.
(3) الموقظة ص 82.
(4) المصدر السابق ص 83.
(5) فتح المغيث 1/ 374.
(6) انظر: قواعد في علوم الحديث للتهانوي ص 249 هامش (3).
(7) تدريب الراوي 1/ 350.
(8) فتح المغيث 1/ 374.
(9) انظر: المصدر السابق 1/ 375.
(10) فتح المغيث 1/ 375.

ب ـ أن الإِمام أحمد قد قال في محمد بن إبراهيم التيمي: ((يروي أحاديث مناكير)) فلم يلزم من ذلك رد مروياته، بل هو ممن اتفق عليه الشيخان وإليه المرجع في حديث: ((إنما الأعمال بالنيات)) (1) لا سيما وأن الإِمام أحمد وجماعة من المحدثين يطلقون (المنكر) على الحديث الفرد الذي لا متابع له (2).
جـ ـ أن ذلك اللفظ قد يُستعمل في الثقة إذا روى المناكير عن الضعفاء. ومن ذلك: أن الحاكم سأل الدارقطني عن سليمان بن بنت شرحبيل فقال: ((ثقة. قال الحاكم: قلت: أليس عنده مناكير؟. قال: يحدّث بها عن قوم ضعفاء، فأمّا هو فهو ثقة)) (3).

__________
(1) انظر: المصدر السابق 1/ 375.
(2) انظر: هدي الساري ص 437.
(3) سؤالات الحاكم النيسابوري للدارقطني ص 217 ـ 218. وانظر: فتح المغيث 1/ 375.

http://www.m-noor.com/otiby.net/soun...6/1443/dw1.mp3
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:45 AM.


powered by vbulletin