منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المـــنـــــــــــــــــــــبـــــــــر الــــــــعـــــــــــــــــــــام

آخر المشاركات من الأخطاء الشائعة: الظن بأن سبب الفتن هو النفخ في الصغار فقط! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تسجيلات المحاضرات واللقاءات المتنوعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليق على حال شيخ الإسلام في السجن من الدعوة والاحتساب (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1442هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروس التعليق على "التبصرة والتذكرة" للحافظ زين الدين عبدالرحيم العراقي المسماة بألفية... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          مِنْ مُجَدِّدِي الدِّينِ: أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ رحمه الله تعالى للشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين... (الكاتـب : أبو تراب عبد المصور بن العلمي - )           »          جدول دروسي الأسبوعية لعام 1443هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          خطب الجمعة ومنها: خطبة جمعة عن صيام عاشوراء (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تفريغ محاضرتي: الموقف الشرعي من طالبان الآن (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          نماذج من كذب الصعفوق(عبد الله بن محمد) (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2010, 03:57 AM
أبو عبد الودود عيسى البيضاوي أبو عبد الودود عيسى البيضاوي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 92
شكراً: 29
تم شكره 14 مرة في 10 مشاركة
افتراضي توجيه الشيخ العتيبي لكلام الإمام الألباني عند قوله أن العمل شرط كمال ...و أسئلة أخرى

قال الشيخ أسامة العتيبي حفظه الله ردا على أحد الإخوة :

1 - قولك أخي بارك الله فيك: [والذي عرفناه عن الشيخ أنه لايرى أن العمل خارجٌ عن ماهيتة الإيمان وإنما يقول هو من الايمان ، ولكنه يصح بدون جنس أعمال الجوارح]

أحتاج إلى إثبات وبينة مع شكري لك مقدماً.

فأنا لا أعلم هذا الذي تقول، ولو كنت أعلم لما ترددت في تخطئته ..


2- وقولك : [فقد ثبت عن الشيخ -رحمه الله أنه يقول أن العمل ( شرط كمال ) فهذا هو قول المرجئة لاشك في ذلك ولاريب ].


قبل أن أقول أي شيء أنبه إلى أن الشيخ يعني بالشرط هنا اللزوم وليس الإخراج عن الماهية كما هو معلوم من كلام الشيخ، وقد نقلت بعضه في المشاركة الأولى في هذا المقال..

فالشيخ لما يقول : شرط كمال ، فهو يعني : لازمٌ لكماله

ثم أقول: حسب فهمي لا يلزم من جعل العمل من كمال الإيمان أن يكون مصححاً للإيمان بدونه فلا تلازم ..

لأن كلامه عن العمل على سبيل الإجمال دون تطرق إلى كفر تاركه لأنها مسألة أخرى ..

وقد قال شيخ الإسلام ابنُ تيمية رحمه الله -كما في مجموع الفتاوى(7/637)- عن الإيمان: " وأصله القلب، وكماله العمل الظاهر، بخلاف الإسلام فإن أصله الظاهر، وكماله القلب" ..

فالتعبير بأن العمل لازمٌ لكمال الإيمان مَعَ القول بأنَّ العَمَل من الإيمان لا يدل على أنه يكون مؤمناً بدون عمل في جميع الأحوال.

ونحتاج إلى تنصيص من ذلك العالم بصحة إيمان من نطق بالشهادتين ثم بقي دهره لا يفعل شيئاً من أعمال الجوارح حتى مات..

بل وجدت من كلام الشيخ الألباني رحمه الله أنه يكفر بترك بعض أعمال الجوارح في غيرما موضع من ذلك ما ذكره في حكم تارك الصلاة أن من ترك الصلاة، ثم عرض على السيف فأصر على ترك الصلاة ولم يقم بهذا العمل أنه كافر مرتد..

فهنا كفره بتركه للصلاة في مثل هذا الحال ..

وتأمل كلام شيخ الإسلام رحمه الله -كما في مجموع الفتاوى(7/556)-: [وان أدخلوا أعمال القلوب فى الايمان أخطؤوا أيضا لامتناع قيام الإيمان بالقلب من غير حركة بدن.

وليس المقصود هنا ذكر عمل معين، بل من كان مؤمنا بالله ورسوله بقلبه هل يتصور إذا رأي الرسول وأعداءه يقاتلونه وهو قادر على أن ينظر إليهم ويحض على نصر الرسول بما لا يضره هل يمكن مثل هذا فى العادة إلا أن يكون منه حركة ما إلى نصر الرسول، فمن المعلوم أن هذا ممتنع. فلهذا كان الجهاد المتعين بحسب الامكان من الايمان وكان عدمه دليلا على انتفاء حقيقة الايمان]


والذي أرى أن الشيخ رحمه الله أخطأ فيه هو استدلاله بحديث الشفاعة والذي فيه إخراج أناس من النار لم يعملوا خيراً قط، وبحديث حذيفة عن نجاة من جاء بالشهادتين دون صلاة ولا صيام ولا زكاة، وحديث صاحب البطاقة..

فإن هذه الأحاديث لا تدل على عدم كفر تارك الصلاة أو تارك جميع العمل لأنها أحاديث خاصة وبعضها في زمن لم يبلغهم العلم كمن ماتوا قبل فرض الصلاة ..

فهذا هو المقدار الذي أراه أخطأ فيه الشيخ، مع التنبه إلى أنه يكفر بترك العمل في بعض الأحوال، وأنه يقول بأن العمل من الإيمان، وأن الكفر يكون بالقول والعمل والاعتقاد..

فبهذا الذي أظنه صواباً أكون قد أجبت عن أسئلتك أخي الفاضل ..

3- قولك -بارك الله فيك-: [هل قول القائل : بأن الايمان قول وعمل واعتقاد ولكن الايمان يصح ( ولو لم يعمل عملا ً قط بجوارحه ) هل هذا القول هو قول المرجئة أم أن هذا الكلام ليس بصحيح - وفقني الله وإياك إلي القول المليح !-]


الجواب:

كنت كتبت جواباً ثُمَّ محوته لأَنَّ بَعْضَ النَّاس يترك الكلامَ الصريح وََيَأتِي للكلام الَّذِي يظن أَنَّ فِيْهِ إدانة للقائل فيجعل مِنْهُ حدثاً وحديثاً والله المستعان ..

ولكني سأجيب بطريقة أخرى:

سؤال: هل يتعارض قول مَنْ يَقُول –مُعَمِّماً- : "لا يصح الايمان بدون عملٍ مِنْ أعمالِ الجوارح"

مَعَ حَدِيْث الصبي اليهودي الذي أسلم على فراش الموت وَلَمْ يعمل شَيْئاً منَ الجوارح؟


فهل أنت تقول بإنَّ إيمان هَذَا الصبي لا يصح أم تقول بصحته؟

فإذا صححته ألا يتعارض مَعَ التعميم؟

وهل يحتاج ذَلِكَ التعميم إلَى ضبطٍ وتخصيص حَتَّى تَخْرُجُ الحالات الاستثناتئية والخاصة، كأن يقال: [من دخل في الإسلام وهو عارف بالواجبات ثم استمر تاركاً للعمل واكتفى بالنطق والاعتقاد فإنه كافر زنديق..

فالعمل ركن من أركان الإيمان، ودعامة من دعائمه العظام، وتارك المباني الأربعة -الصلاة والصوم والزكاة والحج- كافر مرتد.

فتارك عمل الجوارح مع العلم والقدرة كافر مرتد]؟.

فما بَيْنَ المكوفين هُوَ مَا أعتقده وأدين الله بِهِ.

ولا أقول بالأقوال الحادثة الَّتِي تشمل الْحَقّ والباطل أَوْ تبطل حقاً أَوْ تحق باطلاً..



4- وقولك : [وهل مسألة تكفير تارك جنس أعمال الجوراح هل هي مسألة خلافية بين أهل السنة الجماعة !!؟]

بالتقرير السابق لا أظن سنياً يقول بأنه لا يحصل الكفر بترك أي عمل من أعمال الجوارح في جميع الأحوال..

فمن يقول بأن العمل الظاهر من الإيمان ومع ذلك يقول: إنه لا يقع الكفر بترك بعض أعمال الجوارح ولا في أي حال من الأحوال فهو من المرجئة..

وشيخنا الألباني رحمه الله بريء البراءة التامة من هذا القول الرديء..

والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد


(من أجوبة الشيخ حفظه الله على أسئلة بعض الإخوة بإحدى المنتديات)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-02-2010, 12:11 PM
أبو عبد الله رشيد الرويسي أبو عبد الله رشيد الرويسي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 15
شكراً: 4
تم شكره 3 مرة في 3 مشاركة
افتراضي

أحسنت يا أبا عبد الودود ، نقل طيّب من شيخ طيّب ، بارك الله فيك وفي الشيخ الكريم أسامة العتيبي حفظه الله

وأنا كذلك أقول كما قال شيخنا العتيبي: "فأنا لا أعلم هذا الذي تقول، ولو كنت أعلم لما ترددت في تخطئته" و "التعبير بأن العمل لازمٌ لكمال الإيمان مَعَ القول بأنَّ العَمَل من الإيمان لا يدل على أنه يكون مؤمناً بدون عمل في جميع الأحوال" وكذلك "نحتاج إلى تنصيص من ذلك العالم بصحة إيمان من نطق بالشهادتين ثم بقي دهره لا يفعل شيئاً من أعمال الجوارح حتى مات"
وتمعّن يا رعاك الله في قول الألباني رحمه الله: "لأننا لا نتصور إيمانًا بدون عمل صالح، إلا أن نتخيله خيالا؛آمن من هنا-قال: أشهد ألا إله إلا الله ومحمد رسول الله- ومات من هنا…هذا نستطيع أن نتصوره ، لكن إنسان يقول: لا إله إلا الله، محمد رسول الله؛ ويعيش دهره –مما شاء الله- ولا يعمل صالحًا؛ فعدم عمله الصالح هو دليل أنه يقولها بلسانه ، ولم يدخل الإيمان قلبه"فان كنت تقول بارك الله فيك باسلام مثل هذا ان وجد ، فأنت حينئد مخالف للألباني رحمه الله في قوله " فعدم عمله الصالح -والحالة هذه- هو دليل أنه يقولها بلسانه ، ولم يدخل الإيمان قلبهقلت وفي قوله رحمه الله" إلا أن نتخيله خيالا" دليل على أنّه لا يمكن أن يكون مثل هذا في أرض الله ، ومن ثمّ فلا يعقل -في نظره والله أعلم- أن يستشهد بحديث النّبي صلى الله عليه وسلّم "من لم يعمل خيرا قطّ" ، ولا بحديث البطاقة على أن صاحب هذا الوصف مسلم ، ومن هنا يقال والله أعلم أن الشيخ الألباني رحمه الله – (إن) كان يقول أن تارك العمل ليس بكافر – فهو لا يقصد كلّ صور الترك ، وانّما يقول بذلك على أصل من يقول بعدم تكفير تارك المباني الأربعة ، وأمّا عند تطبيقه لقاعدة التلازم بين الظاهر والباطن في هذه الحالة والتي على شاكلتها فهو بيّن والحمد لله ، فهو يقرّر رحمه الله أن عدم العمل الصالح مطلقا والحالة هذه مع وجود الإيمان القلبي والشهادتين أمر مستحيل وغير متصور , وهذا واضح من كلام الشيخ رحمه الله
واضح ان هذا الترك في مثل هذه الحالة وأشباهها مع وجود أصل الإيمان المنافي للكفرلا يجتمعان الدّهر كلّه ، وكما قال رحمة الله عليه (آمن من هنا-قال: أشهد ألا إله إلا الله ومحمد رسول الله- ومات من هنا…هذا نستطيع أن نتصوره) يعني أنّه قد يكون هذا الترك في وقت محدود ولكنّه لا يمكن أن يستمر معه أبدا ، وقال رحمه الله (لكن إنسان يقول: لا إله إلا الله، محمد رسول الله؛ ويعيش دهره –مما شاء الله- ولا يعمل صالحًا؛ فعدم عمله الصالح هو دليل أنه يقولها بلسانه ، ولم يدخل الإيمان قلبه) ودخول العبد الجنة بدون أدنى عمل من أعمال الجوارح قد يحصل وقد دلّ عليه الدليل ولكنه ليس شاملا لكل الصّور والحالات وبالله التوفيق
__________________
أبو عبد الله 240
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:42 PM.


powered by vbulletin