منتديات منابر النور العلمية

العودة   منتديات منابر النور العلمية > :: الـمـــنابـــر الـعـلـمـيـــة :: > المحــاضــرات والخـطـب والـدروس

آخر المشاركات حوار مختصر مع غبي أو متغابٍ يتخذ قضية الصلاة بالتباعد للفتنة والتحريش (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          اعمل بالحق ولا تخالف بعملك علمك يا مسلم! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - آخر رد : أبو أسيد محمد أمين حسين - )           »          للأسف! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروسي الأسبوعية لعام 1439هـ-1442هـ (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تفريغ محاضرة: شكرًا فضيلة الشيخ العلامة محمد علي فركوس (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تنبيه ونصيحة موجهة للأخ أبي عمران مصطفى الخاضر الخنبوبي المغربي أصلحه الله (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          من الأخطاء الشائعة: الظن بأن سبب الفتن هو النفخ في الصغار فقط! (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تسجيلات المحاضرات واللقاءات المتنوعة (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          تعليق على حال شيخ الإسلام في السجن من الدعوة والاحتساب (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )           »          روابط دروس التعليق على "التبصرة والتذكرة" للحافظ زين الدين عبدالرحيم العراقي المسماة بألفية... (الكاتـب : أسامة بن عطايا العتيبي - )

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-03-2012, 09:43 AM
أبو عبيد الرحمن محمد أبو عبيد الرحمن محمد غير متواجد حالياً
مساعد مشرف منبر اللغة الهولندية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 46
شكراً: 0
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي [صوتية] كلمة الشيخ العلامة زيد بن محمد المدخلي لأبنائه السلفيين في هولندا

بسم الله الرحمن الرحيم.

يسر إخوانكم السلفيين في عاصمة هولندا أمستردام بمسجد الإمام مالك رحمه الله
أن يقدموا لكم تسجيل كلمة شيخنا ووالدنا الشيخ العلامة زيد بن محمد المدخلي حفظه الله التي ألقاها يوم الإثنين بعد المغرب عبر الهاتف ونقلت الكلمة أيضا عبر البالتلك في غرفة موقع النصيحة

(an-nasieha live).

نسأل الله أن يوفق الجميع لكل ما يحبه ويرضاه.

الرابط:


منقول من الأخ محمد بن خليفة وفقه الله
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-03-2012, 03:37 PM
أبوشعبة محمد المغربي أبوشعبة محمد المغربي غير متواجد حالياً
العضو المشارك - وفقه الله -
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 759
شكراً: 0
تم شكره 67 مرة في 60 مشاركة
افتراضي

ما شاء الله كلمة قيمة حول آداب طالب العلم ، جزى الله خيرا العلامة زيد وبارك فيه وفي الإخوة بهولندا ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-04-2012, 11:43 AM
أبو عبيد الرحمن محمد أبو عبيد الرحمن محمد غير متواجد حالياً
مساعد مشرف منبر اللغة الهولندية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 46
شكراً: 0
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة
افتراضي

التفريغ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


يلاحظ أنكم صليتم المغرب بسرعة ولا بد من التأني في أداء الفريضة والسنة الراتبة


الحمد لله رب العالمين, اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين


إنه ليسرنا حينما نسمع في بلادكم النائية إقامة الدروس والدورات والإجتماع عبر الوسائل التي ينشر بواسطتها الفقه الإسلامي ونحن نتابع ذلك ونحمد الله عز وجل على حسن الإختيار عندما تتتبعون السماع من طلة العلم السائرين على منهج السلف وهذا من توفيق الله تبارك وتعالى لكم ....(انقطع الصوت)


موضوع مهم نستفيد منه جميعا هذا الموضوع هو الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها طاب العلم يعني ما هي الصفات التي ينبغي أن يكون عليها طالب العلم فيكسب الأجر الوفير والخير الكثير والصفات المشتركة بين المعلم و بين المتعلم وهي من الأهمية بمكان والصفات الخاصة بالمعلم. وكل من سلك طريق العلم يلتمس العلم فإنه سيكون معلما ويكون مشاركا لطلابه وقبل ذلك هو طالب علم فلا بد أن نتعرف على هذه الصفات واحدة بعد الأخرى حتى نحرز ما تيسر منها ونطبقه في واقعنا العملي لئن الواجب هو إتباع العلم بالعمل والعمل مع العلم منهج المنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين والان يقرأ أبو حاتم علينا شيء من هذا الموضوع المهم وأنتم تستمعون ونحن نستمع.


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن اهتدى بهداه.


يقول الشيخ زيد بن محمد بن هادي المدخلي في كتابه الأجوبة السديدة الجزء الثاني: وأما الصفات الخاصة بالمتعلم فسأقيد أهمها في ما يلي



1:وجوب تطهير القلب من دنس المعاصي: ليصلح لقبول العلم وحفظه واستثماره، فإن القلب ملك الجوارح إذا صلح صلحت، وإذا فسد فسدت كما ثبت في الصحيحين من حديث النعمان بن بشير رضي الله عنه وفيه:... ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله، وإذا فسدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب. ([1]).

وإذا كان الأمر كذلك فليحذر المسلمون جميعًا الذنوب فإنَّها تميت القلوب, وليحذر طالب العلم خصوصًا منها فإنَّها تحول بينه وبين نور العلم، وتظل حاجزًا منيعًا دون وصوله إلى القلب الذي لا غذاء له إلا العلم, ولا حياة له إلا به.
ورحم الله الإمام الشافعي الذي قال في هذا المعنى:
شكوت إلى وكيع سوء حفظـــــــي ... فأرشدني إلى ترك المعاصـــــــــي
وأخبرنـي بأن العلـم نــــــــور ... ونـور الله لا يهدى لعــــــــاصي

2:التواضع للعلم ومعلمه: إذ بالتواضع يُحرَ العلمُ ويشرف به,وإن كان التواضع يجب أن يكون صفة كل مسلم ومسلمة غير أنه يجب أن يكون في طالب العلم أوفر.

قال العلماء: "العلم حرب للمتعالي، كالسيل حرب للمكان العالي".

ولقد أثنى الله على المؤمنين بِهذه الصفة في سورة الفرقان حيث قال تعالى: ﴿وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً([2]) وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا﴾ [الفرقان:63].

وفي الحديث: {من تواضع لله رفعه}.

ولقد أحسن الذي قال:
تواضع تكن كالبدر لاح لناظـــــــر ... ولا تك كالدخـان يعلو بنفســــــه

على صفحات الماء وهو رفيــــــــع .... إلى طبقات الجـو وهو وضيــــــع
ومن آثار التواضع على طالب العلم طاعته لمعلمه فيما يدعوه إليه ليصلح شأنه ومشاورته في أموره الخاصة والعامة، وامتثال أمره في حدود الشرع.

3:الاحترام لمن يأخذ منهم العلم: وذلك يكون بتحري رضاهم، وعدم العبث بين أيديهم, وأن لا يروا منه إلا حسنًا من القول والفعل والعمل, فإن ذلك أرجى لرضا ربه، وأدعى لمحبة ونصح معلميه له.

4:الحرص على التعلم: وذلك بالمواظبة على التحصيل في كافة أوقات الليل والنهار حضرًا وسفرًا, وعلى كل حال إلا ما كان يحتاجه من وقت في أداء حقوق النفس أو الغير أو المعيشة, فهذا من الضروريات.

قال النووي: "ليس بعاقل من أمكنه درجة ورثة الأنبياء ثم فَوَّتَها.

وقال الشافعي: "حق على طلبة العلم بلوغ غاية جهدهم في الاستكثار من علم شيخه, والصبر على كل عارض دون طلبه، وإخلاص النية لله تعالى في إدراك علمه نصًّا واستنباطًا، والرغبة إلى الله تعالى في العون عليه".

5:تقييد الفوائد العلمية: على اختلاف أنواعها متى سمعها، أو عثر عليها أثناء قراءته الحرة, ثم العناية بعد ذلك بتصنيف ما جمع ووضع كل مسألة في مكانِها المناسب وفنِّها المعروف، ولأهمية كتابة العلم فإن أهله اعتبروها قيدًا له كما نرى من الكتب المصنفة في فنون العلم المختلفة.

ولله در القائل:
العلم صيد والكتابة قيــــــده ... فمن الحماقة أن تصيد غزالـــة
قيِّد صيودك بالحبال الواثقـــــة ... فتفُكَّها بين الخلائق طالقـــــة

6:اختيار الأوقات المناسبة للقراءة: وسواءً قراءة حفظ أو فهم.

قال الإمام النووي نقلاً عن الخطيب البغدادي: "أجود أوقات الحفظ الأسحار ثم نصف النهار، ثم الغداة، وحفظ الليل أنفع من حفظ النهار، ووقت الجوع أنفع من وقت الشبع، قال: وأجود أماكن الحفظ الغرف، وكل موضع بَعُدَ عن الملهيات، قال: وليس بمحمود الحفظ بحضرة النبات والخضرة والأنْهار وقوارع الطرق لأنَّها تمنع غالبًا خُلُوَّ القلب"([4]). ا’.

7:الصبر على ما يبدو من أشياخه: من جفاء سواء بمسوغ أو بدون مسوغ في نظره، أو من تأديب كذلك، وما ذلك إلا لأنه صاحب حاجة يريد قضاءها فلا يصده صاد، ولا يمنعه مانع، ولا يحول بينه وبين قضاء حاجته حائل.

وقد أنشد الشاعر:


اصبر على مُرَّ الجفا من مُعلِّـــــم ...فإن رسوب العلم في نفراتـــه

ومن لم يذق مر التعلم ساعـــــة ... تجرع ذل الجهل طول حيـــاته

ومن فاته التعليم وقت شبـــــابه ... فكبر عليه أربعاً لوفـــــاته

وذات الفتى والله بالعلم والتقــــى ... إذا لم يكونا لا اعتبار لذاتــــه
8:الزهد في الدنيا: والتقلل منها والرضا باليسير الذي يشبه زاد المسافر، وكذا قطع العلائق الشاغلة عن الانقطاع للطلب، فإن طلب الأموال والجاه والسلطان. لا يبقي معها وقت أو محل لطلب العلم وحفظه وفهمه.

قال الإمام الشافعي -رحمه الله-: " لا يطلب أحد هذا العلم بالملك وعزِّ النفس فيفلح، ولكن من طلبه بذل النفس، وضيق العيش وخدمة العلماء أفلح".

وقال أيضًا: "لا يصلح طلب العلم إلا لمفلس. فقيل: ولا الغني المكفي؟ قال: ولا الغني المكفي".

وقال الإمام مالك بن أنس -رحمه الله-: "لا يبلغ أحد من هذا العلم ما يريد، حتى يضر به الفقر, ويؤثره على كل شيء"([7]).

9:العلم: لشرفه وفضله، ومحبة حملته لما يحملون من ميراث النبوة الثمين إذ إن ذلك من أسباب السعادة في الدنيا والآخرة، أما في الدنيا فلأنه يحيا حياتِهم الطيبة المباركة، وأما في الآخرة فإنه سوف يحشر في زمرة المنعم عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين, وفي الحديث الصحيح{المرء مع من أحب}.([8]).

10:حسن السؤال وحسن القصد منه: وذلك بأنه ينبغي للطالب أن يكون كثير السؤال من أجل الاستفادة بإحراز ما كان يجهله من العلم، والحذر من أسئلة التعنت والتعجيز, فإنَّها لا تليق بطالب العلم, بل إنَّها تتنافى مع الصدق في الطلب، كما تتنافى مع حسن الأدب الذي يجب أن يكون عليه الطالب مع أشياخه الذين لهم الفضل عليه، وإذا كان حسن السؤال أمر مطلوب فإن حسن الاستماع والإنصات أمر مطلوب كذلك، ولا يليق بالطالب أن يسأل العالم ثم يتشاغل بشيء آخر عن سماع الإجابة, فإن الإعراض أو الاشتغال بشيء آخر يعتبر من سوء الأدب مع الشيخ، ومن العبث الذي يجب أن يترفع عنه طالب العلم.


بقي كثير.


الشيخ زيد: إذا كنتم سجلتم هذه المعلومات فحافظوا عليها وتدارسوها فيما بينكم ونستعين بالله تبارك وتعالى على التطبيق العملي في ما أتى فيها وسوف نكمل إن شاء الله تعالى معكم بقية الموضوع في وقت قادم إن شاء الله تعالى.


أحسن الله إليكم: إذا نزل عالم عندنا في مسجد أهل البدع يذهب هناك بعض السلفيين و بعضهم ينكر هذا فما نصيحتكم بارك الله فيكم


الجواب: أولا لا بد من التأكد من هذا النازل عند من تعرفون من أهل البدع كالحزبيات المعروفة التي يطلق عليها جماعة كذا وجماعة كذا فهو لا يعدم إلا أحد رجلين: إما أنه يجهل ما هم عليه, أو أنه من جملتهم. فتأكدوا أولا عن العالم النازل هل هو من أهل السنة أو من أهل البدعة. فإذا وصلتم إلا حقيقته وكان من أهل السنة إلا أنه لا يعرف القوم فاذهبوا إليه واطلبوه إلى أماكنكم وانصحوه فيما بينكم وبينه حتى لا تكون فتنة وإن كان من جملتهم فالتمسوا غيره فإنه لا ينتفع طلاب العلم من أهل البدع. وإن سمعوا شيء من الصواب لا بد أن يسمعوا شيء يضر بهم. فالفرار من أهل البدع.
السائل يقول هذا الداعية الذي جائهم نوصح من قبل شيخنا وأتى الان للمرة الثانية ليقوي شوكتهم, شوكة أهل البدع


الشيخ: إذا من أكرمه الله بالسنة ومعرفتها لا يذهب إليه ولا إلى من ينزل عليهم ضيفا للعلاقة التي بينه وبينهم. فانج بنفسك أيها الطالب للسنة والمحب لها.
هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:04 AM.


powered by vbulletin